المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Versatile Mage 436

سأعطيكِ قلبي

كان مو فان ساحر ظل، لذا يمكنه بسهولة من اكتشاف وجود عنصر الظل أقوى من المعتاد.

 

 

يشبه عنصر الظل الظلمة، والظلمة العادية ستبتعد عن الضوء بسهولة، ولكن الظلام الحقيقي يمكن أن يمتص الضوء مثل الثقب الأسود، دون أي لمحة من الضوء.

 

 

كان الضوء من المدرسة قاتمًا، ولكن عادة ما كانت الأشعة تتبعثر في الغابة. ومع ذلك، كانت الأخشاب في الظلام الدامس في هذا الوقت تشبه الجدران المظلمة إذا كان المكان أكثر قتامة قليلاً.

 

 

لم تمنع الجدران المظلمة المرء من المرور منها، ولكن أولئك الذين بداخلها سيفقدون إحساسهم بالاتجاه والعودة إلى نقطة البداية الأصلية بعد اتخاذ بضع خطوات أخرى.

 

 

“إنه خبير في عنصر الظل… يجب أن أجده.” أخفى مو فان نفسه بعناية في منطقة الظلام وانتظر بصبر.

 

 

اعتقد مو فان في البداية أنه سيقبض على الجاني المخزي الذي كان يحاول اختراق مسكن الفتيات متلبسًا، ولكن لدهشته، لم يبد الرجل أنه كان يخطط للتعدى على السكن الجامعي. كان واقفًا فقط في المنطقة المظلمة لإخفاء نفسه بشكل مثالي.

 

 

لم يكن أمام مو فان خيار سوى البقاء صبورًا. كان من الواضح أن عنصر الظل الخاص بالعدو كان أقوى بكثير منه، لذا فإن الكشف عن وجوده لن يؤدي إلا إلى تنبيه العدو.

 

 

نابين بقيمة عشرين مليون يوان!

 

 

في وقت لاحق، سمع مو فان فجأة حركة من الغرفة في نهاية الممر.

 

 

نظر مو فان على الفور إلى الشرفة ورأى فتاة تبدو رقيقة تتسلق على طول ماسورة المياه من الشرفة…

 

 

– أليست هذه ليو رو!؟ -، صرخ مو فان داخله.

 

 

كانت ليو رو بالفعل، التي بدت ضعيفة للغاية. شعر مو فان أنها ستسقط في أي لحظة بينما كانت تتسلق الأنبوب.

 

 

في كلتا الحالتين، تمكنت من الوصول إلى الأرض. فتحت فجوة في سياج السور وتسللت بسهولة إلى الغابة.

 

 

كانت الغابة مغطى في الظلام. سرعان ما التهم الظلام شخصيتها النحيلة بسبب ذهابها أعمق داخلها، كما لو كانت على وشك الاختفاء بدون أثر.

 

 

غرق قلب مو فان عندما شعر أن الفتاة تقترب من الخطر.

 

 

“اللعنة، لقد سحر مصاص الدماء بالفعل ليو رو. لا بد أنها لم تكن على ما يرام لأن الرجل كان بالفعل يمتص دمها منذ فترة طويلة!” لعن مو فان في قلبه.

 

 

بصفته حامي الفتيات الصغيرات، لن يتحمل مو فان مثل هذا الفعل. كيف يجرؤ مصاص الدماء على استخدام هذه الطريقة المخزية لسحر الفتيات الصغيرات التي كان يحميها!

 

 

كانت ليو رو تمشي نحو الفخ. لحسن الحظ، كان مو فان يراقبها اليوم. خلاف ذلك، لن يتمكن من معرفة ما كان سيحدث لها.

 

 

كان مصاص الدماء ذو دم بارد. لقد قام بالفعل بتجفيف الأخت الكبرى، والآن كان يستغل بالفعل الأخت الصغرى ليو رو بدلاً من الاختباء…

 

 

لم يكن مو فان في عجلة من أمره للتحرك. لم يرَ مصاص الدماء بعد.

 

 

كانت عيناه لا تزال ثابتة على ليو رو، حيث سمح له عنصر الظل أن يكون لديه رؤية واضحة في الظلام.

 

 

كانت ليو رو لا تزال تتجه إلى أعماق الغابة. كان لديها وجهًا فارغًا، كما لو كانت تمشي أثناء النوم.

 

 

عندما وصلت إلى غرفة صغيرة في الغابة، ظهر شكل معطف أخيرًا من الظلام.

 

 

كان المعطف أحمر لامعًا، وياقاته لأعلى. تم إخفاء الفك الحاد للشخص وجانب وجهه بواسطة الياقة، مع أنفه المدبب وعينيه اللامعة بشكل غريب.

 

 

لم يستطع مو فان رؤية وجهه بوضوح، حيث كان هناك ضباب غريب يخفيه. على الأرجح كانت طريقة شائعة يستخدمها مصاصو الدماء لإخفاء وجوههم، حيث أنهم لا يستطيعون تحمل أعباء ظهور مظاهرهم، إذا اضطروا للاختباء بين البشر…

 

 

—–

 

 

وضعت ليو رو يديها خلف ظهرها وهي تمشي ببطء نحو الرجل ذو المعطف. كان هناك ضباب غريب يدوم في الظلام، برائحة فريدة من نوعها…

 

 

وقفت ليو رو أمام الرجل ذو المعطف. رفعت رأسها ببطء، مثل العذراء الجميلة التي أُمرت بتقديم نفسها للإمبراطور.

 

 

نشر الرجل ذو المعطف ببطء ذراعيه على نطاق واسع، مثل رجل في موعد سري يمنح عشيقته عناقًا بسيطًا.

 

 

خطت ليو رو المسحورة خطوة إلى الأمام، غاصةً في عناق الرجل. في هذه الأثناء، ظهر شيء بين فم الرجل، كان شيئًا حادًا. اتضح أنها اثنين من الأنياب المكشوفة من فك الرجل… الأنياب التي تبلغ قيمتها عشرين مليون يوان!

 

 

تأوه مو فان داخليًا. بينما كان على وشك القيام بخطوته  رأى فجأة شيئًا ينبعث منه وميض بارد في يدي ليو رو خلف ظهرها…

 

 

تم سحب خنجر بارد من ظهرها. ومضت عينيها التي كان لها في البداية تعبير فارغ بالكراهية، حيث رفعت الخنجر في يدها ودفعته إلى الشخصية التي أمامها دون تردد!

 

 

طعن الخنجر عميقًا في صدر الرجل حيث كان قلبه.

 

 

ومع ذلك، لم يكن هناك أي علامة على تدفق الدم من صدر الرجل، كما لو كان الخنجر يطعن في جثة.

 

 

تفاجأ مو فان. لم يكن يتوقع أن تقوم ليو رو بمثل هذه الخطوة المفاجئة!

 

 

لقد وضعت يديها خلف ظهرها. لم يكن مو فان يدرك أنها كانت تخفي خنجر فضي بالفعل!

 

 

قال الرجل بصوت شرير،”تسك تسك… يا لها من مفاجأة، أن أرى عاميةً مثلك قادرة على مقاومة سحر جذب القمر.”

 

 

بقى واقفًا في مكانه. ثقب الخنجر قلبه، لكنه لم يصرخ من الألم، بل كان يتحدث إلى ليو رو بطريقة مثيرة.

 

 

تراجعت ليو رو بسرعة إلى الوراء بضعة خطوات. امتلأت عينيها بالغضب والكراهية.

 

 

“كم انتِ مثيرة للشفقة، الأساطير التي عرفتيها عن مصاصي الدماء مزيفة. انه غير مجدي دفع خنجر فضي في قلوبنا… أوه، إذا كنتِ مولعة جدًا بقلبي، سأعطيه لك. سأعطيك كل ما تريدين، لإظهار كم أنا معجب بك.” قال الرجل بصوت شرير.

 

 

بعد فترة وجيزة، نشر الرجل ذو المعطف مخالبه وأمسك قلبه.

 

 

ومزقت مخالبه صدره كاشفًا عن فتحة دموية أمسك منها قلبه…

 

 

لقد كان قلبًا جديدًا، ولا يزال ينبض بسرعة كبيرة.

 

 

كان القلب يحتوي على خنجر فضي ملتصق به ، دون أي علامات للدم…

 

 

“لقد أعطيتك قلبي بالفعل. لن تجدي أي رجل مثالي مثلي!” كانت لهجة الرجل غريبة.

 

 

كانت ليو رو لا تزال فتاة عادية بعد كل شيء. على الرغم من الغضب الساحق في قلبها الذي دفعها للانتقام من أجل أختها، إلا أنها كانت مرعوبة وأخذت بضع خطوات دون وعي للوراء بعد رؤية أفعال مصاص الدماء غير الطبيعية.

 

 

………… 

 

 

ترجمة: Scrub 

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط