المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Versatile Mage 44

ظهور الوحش السحري!

الفصل 44 – ظهور الوحش السحري!

 

.

 

.

 

.

 

المشهد من الوادي لم يكن سيئًا. إلى الجنوب كانت بحيرة تشبه يد الشخص. نحو الشمال كان هناك ممر الجبل.

 

 

كان هذا هو العرين السابق للذئب ذو العين الواحدة على يمين الممر الجبلي الخارجي. في الواقع، يمكن أن تراه إذا كنت تقف في وسط وادي الالف عشبة.

 

 

الشخص الذي قاد المجموعة الأولى كان بشكل طبيعي رجل الشاي الأخضر … إيه، بطبيعة الحال كان هو نائب ممثل الفصل، مو باي!

 

 

تمكن مو باي من إخضاع كل فرد في المجموعة بنجاح على التدريب العملي هذه المرة. كانت الفتيات يزيد عشقهن له بشكل متزايد.

 

 

أن نكون قادرين على الوصول إلى وادي الالف عشبة بسرعة كبيرة فهذا كان لفضله بكل تأكيد.

 

 

قال تشاو كون سان وهو يضحك:” الكهف موجود هناك. كنت أعتقد أن هذه المكافأة ستكون صعبة، ولكن يبدو أننا وجدنا وجهتنا بسهولة!”.

 

 

هذا الرجل تشاو كون سان متأكد من يعرف كيف يدوم. في الربع الأخير من العام، هو تم وضعه في فئة النخبة والتم شمله بنجاح مع مو باي مرة أخرى.

 

 

“كن حذرا، لا يمكن أن تكون هذه المكافأة بهذه السهولة”.

 

 

ولد مو باي في عائلة كبيرة ومختلفة. كان من ذوي الخبرة والمعرفة. لقد أدرك أن هذه المكافآت لم تكن شيئًا يمكنك إكماله بسهولة.

 

 

كانت الفرقة المكونة من عشرين شخصاً يقودها مو باي. لقد تبعوا التلال المتعرجة وهم يتسلقون إلى العرين عن طريق الممر الجبلي.

 

 

على الجزء الخارجي من الممر كان يوجد ينبوع صغير، وبركته بدت نصف ممتلئة.

 

 

العرين كان بالفعل في الأفق، مدخله كبير للغاية. كان بنفس حجم ممر الأنفاق أسفل المدينة.

 

 

داخل العرين كان مليء بالظلام الدامس. هذا النوع من الظلام يمكن أن يؤدي بسهولة إلى رهاب من الظلام او رهاب الاماكن الغريبة في الناس. بالإضافة إلى ذلك، كانت الرياح المليئة بالروائح السيئة تهب من داخل العرين، مما أدى إلى رفع صرخة الرعب.

 

 

“ماذا دعنا ننتظر بعض الناس قبل أن ندخل؟” سأل هو يو بخجل.

 

 

تشاو كون سان، دون حتى التحلي بشجاعة كلب جبان تحدث: “أوافق، تبدو مخيفة.”

 

 

السماوات فقط هي من تعرف أي نوع من الاشياء كان بداخل ذلك العرين، لذا المشي في الداخل مثل هذا …

 

 

إذا كان هناك في الواقع وحش سحري في الداخل، فإنهم سيفقدون حياتهم.

 

 

وبينما كان حشد من الطلاب يناقشون ذلك، كانت مجموعة أخرى من الطلاب تسير نحو ذلك المكان عبر الجبال.

 

 

قال هو يو بسعادة: “يبدو الأمر مثل المجموعة الثالثة، هذا جيد!”.

 

 

كانت المجموعة الأولى والثالثة هي المجموعات ذات أعلى قوة قتالية، بسبب مو باي وتشاو تينغ شو.

 

 

كان مرتبة المجموعة الثالثة ابطأ من الوصول كثيرا بالمقارنة بمجموعته، لم يستطع مو باي إلا أن يبتسم بهدوء. على الرغم من أن تشاو تينغ شو ومو فان قد حصلوا على S في الامتحان السنوي، فما هو الشيء العظيم في ذلك؟ الشخص الذي تلقى تنشئة من أسرة عريقة سيكون له فائدة أكبر خلال العملية!

 

 

 

………….

 

 

 

سرعان ما تم جمع شمل الفريقين الثالث والأول. ربما لم تكن الفرق الثلاثة الأخرى قادرة على اجتياز مرحلة الكروم الشيطانية. ربما تم القضاء عليهم حتى خلال مرحلة الوادي.

 

 

كان من المنطقي، انه ليس كل ساحر رياح سيكون جريء بما فيه الكفاية للقفز من فوق الوادي.

 

 

تشاو كون سان شعر بشجاعة لأنه رأى المزيد من الناس، كان فقط ان فمه القذر على حالة دائما: “دعونا نذهب معا. سحرة عنصر الضوء، لديكم أخيرا بعض الاستخدام. أظهروا اللمبات الضوئية الخاصة بكم!”

 

 

بدأ كل طالب من طلاب عنصر الضوء بالشكوى على الفور.

 

 

لم يكن هناك شيء يمكنهم القيام به، ولكن. كان اسمها الأساسي هو “حركة المصباح الضوئي”.

 

 

استخدم طلاب مدرسة النور تعويدهم وأضاءوا الكهف المخيف والغريب. ومع ذلك، كانت الأجزاء الأعمق لا تزال سوداء، مما يجعل قلوب الناس تسرع.

 

 

“سحرة عنصر الرياح، ابحثوا عن المسارات في المقدمة. لديكم مهارة مسار الرياح؛ إذا واجهتم أي موقف، يمكنكم الهرب بسرعة”.

 

 

وكما هو متوقع، قادماً من عشيرة عريقة، عرف مو باي كيف يقسم الفرقة بشكل معقول.

 

 

لم يقل طلاب عنصر الرياح اي شيء أكثر. تشاو كون سان، تشانغ يينغ لو، ويانغ شين تيان بدأوا أيضا في السير أمام الحشد.

 

 

كان تشانغ شياو هوى ساحر عنصر الريح، لذلك كان من الطبيعي ان مهمته هي في ايجاد المسارات بداخل الكهف: “اخي مو فان، انا ذاهب الى الامام لاستكشاف المسارات بداخل الكهف … ما الذي تنظر اليه؟”

 

 

داخل كهف بمثل هذه المجموعة الكبيرة من الناس، كان لوجود أي شخص غير سحرة عنصر الرياح في المقدمة أمراً مستحيلاً بالتأكيد. إذا واجهوا وضعا، فإنهم لن يتسببوا إلا في الفوضى فيما بينهم. لقد كان قرار مو باي صحيحًا حقًا.

 

 

كان مو فان لا يزال يقف عند مدخل الكهف وعيناه مثبتة على البركة أمام مقدمة المدخل.

 

 

لقد كانت السماء تمطر في الأيام القليلة الماضية، لذا كانت البركة التي تحتوي على الماء طبيعية تماماً.

 

 

ومع ذلك، اكتشف مو فان شيء غريب حقا.

 

 

قال مو فان لنفسه: “هناك آثار للمياه على جانب البركة؛ هذا يعني أن الماء في البركة كان عند هذا المستوى. لا يزال من الممكن رؤية آثار الماء، ولا ينبغي أن ينخفض ​​مستوى المياه في هذا النصف من اليوم … إذا تبخرت، فإن سرعة التبخر لن تكون بهذه السرعة … “.

 

 

وقال وانغ شياوهو: “هل يمكن أن يكون الناس من الفرقة الأولى قد اخذوا بعض الماء؟”

 

 

وتابع قائلاً: “لقد اخذنا جميعاً من المياه من البحيرة، ولا يوجد سبب يجعلنا نعود كل الطريق إلى الجبل للحصول على المزيد منه في هذا”.

 

 

“اذا انت تقصد …” نادرا ما رأى تشانغ شياو هوى مو فان يكون جديا هكذا.

 

 

“قال رئيس المشرفين، هذا المكان كان يستخدمه مجموعة من ذئاب أحادية العين كمسكن هنا. هذه البركة من المدخل يجب أن يكون المكان الذي يشرب منه الماء. وقد انخفض مستوى المياه في الساعات القليلة الماضية، ولا تزال آثار الماء موجودة هنا.

 

 

 تشانغ شياو هوى لم يكن غبي، كيف لم يخمن المعنى وراء ما قاله مو فان؟ كان خائفاً لدرجة أن وجهه أصبح شاحباً.

 

 

سأل تشانغ شياو هوى، كان تقريبا قد سقط من الرعب: “أخي مو فان، من فضلك لا تخيفني. أنت تقول إنه لا يزال هناك شيء يسكن داخل هذا الكهف، وقد خرج هنا منذ فترة ليست طويلة من أجل الشرب، أليس كذلك؟ “.

 

 

“مع انخفاض مستوى المياه كثيراً، فإن ذلك يعني أن بنية المخلوق هذه كبيرة بشكل خاص. أو، هذا يعني أن هناك أكثر من واحد، “وأضاف مو فان.

 

 

 بدأت أسنان تشانغ شياو هوى بالتخبط.

 

 

صفق مو فان يديه لمجموعة من الناس الذين دخلوا الكهف للتو: “اذهب، يمكن أن أكون مجرد شخص مصاب بجنون العظمة.”

 

 

 ركض تشانغ شياو هوى بسرعة إلى مقدمة المجموعة وأخبر مو باي، تشاو تينغ شو، وتشو مين عن اكتشاف مو فان.

 

 

ومع ذلك، قبل أن يتمكن تشانغ شياو هوى من الانتهاء، انفجرت رائحة مريبة مفاجئة من داخل الكهف، مبعثرة بعنف وجوه الطلاب الأربعين برائحتها الكريهة …

 

 

كان يشبه موجة كبيرة قادمة لضربهم. كان شعرهم وملابسهم في حالة من الفوضى، وكان بإمكانهم الشعور باحساس الرطوبة على وجوههم!

 

 

“اوووووواااااه!”

 

 

“اووووووووووه !!!”

 

 

صرخات مخيفة وشريرة جاءت من أعماق الكهف.

 

 

في تلك اللحظة، بدا أن الجميع يفهمون ما كان سبب التنفس الكبير الذي كان يحمل البخار!

 

 

بحق السماء! كان هذا اللعاب من هدير الوحش السحري!

 

 

كان كل الطلاب الأربعة والأربعين مذهولين، أجسادهم كانت في حالة صدمة.

 

 

في الثانية التالية، تغيرت وجوههم إلى الخوف الذي أبقوه داخل أعمق جزء من قلوبهم.

 

 

الوحش السحري!

 

 

إنه وحش سحري!!!

 

 

 

في المدرسة، كان عليهم أن يدرسوا في كثير من الأحيان الوحوش السحرية. في رؤوسهم، كانوا يفكرون مرات عديدة حول معاركهم المستقبلية ضد الوحوش السحرية. ومع ذلك، عندما شعروا بعيون دموية لا تشع كانت ظاهرة لهم من أعمق أجزاء الكهف ، أصبحت عقولهم فارغة.

 

 

ضوء سحرة عنصر الضوء كان لا يزال يحوم في الهواء، ينير الكهف أمامهم.

 

 

قدم مغطاة بشعر ازرق خرجت فجأة من الظلام. كانت مخالبها حادة مثل السكين لأنها غرقت في الأرض الحجرية …

 

 

بعد ذلك، اخرج مالك هذه القدم رأسه. ليكشف عن نفسه بسبب الإضاءة من الأضواء التي تحوم!

 

 

ظهرت صفوف وحشية من الأسنان شائكة، وكان اللعاب الأخضر ينساب من اثنين من الأنياب الشبيهة بالسيف، وكشف أن هذا الشيء كان يتضور جوعاً في الوقت الحالي.

 

 

كان رأس الذئب الشرس والمرعب يمتلك من رقبة أطول من الإبل، يمتلئ بقوة أكثر من الذئب العادي، بالإضافة إلى جسم له عضلات صلبة. كان يملك فراء أزرق داكن الذي كان حادا مثل الإبر التي تغطي الجسم بأكمله …

 

 

كان هذا الوحش السحري يقف أمام الأربعين طالباً، وكانت عيناه تنظر إليهم كما لو كانتا يقدمان طعاماً طازجاً له.

 

 

“أج … رررر … اجرووووووووو!” تجمد صوت أحدهم وهو يصرخ.

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط