المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Versatile Mage 441

خطة الصيد

فوجئ مو فان عندما أدرك أن هوانغ شينغ لي، التي كانت دائمًا مع دينغ يو مينغ، غائبة.

 

 

كانت دينغ يو مينغ تبحث عن كتاب. نادرًا ما صعد الطلاب الآخرون إلى الطابق العلوي، لذلك كان من الواضح أن دينغ يو مينغ كانت تبحث عن بعض الكتب السحرية النادرة أيضًا. اختبأ مو فان خلف الرفوف بعد أن رآها تلتقط كتابًا بغطاء أحمر ملتهب…

 

 

استدارت الفتاة فجأة، وارتعشت عينيها مثل زيادة في الكهرباء عندما دارت في اتجاه مو فان وحدقت في عينيه!

 

 

“إنه أنت!” عرفت دينغ يومينغ بسرعة مو فان. عرف الجميع في مدرسة النار من هو مو فان. كان قد استعاد لقب ملك الشياطين بعد الحادث الأخير.

 

 

“يا لها من مصادفة.” ابتسم مو فان.

 

 

في الواقع، كانت المرة الأولى التي يرى فيها مو فان وجه دينغ يو مينغ.

 

 

كانت بالتأكيد إلهة عنصر النار. اترك بشرتها الناعمة واللينة وأنفها الجميل جانباً، كانت عينيها الساحرة كافية لجعل أي شخص يشعر بالضياع من جمالها.

 

 

ربما كان ذلك بسبب عنصر النار، ولكن على الرغم من أنها كانت هادئة كزنبق*، إلا أنها كانت تنبعث منها هالة ساحرة وجذابة. إنها تكون أكثر جاذبية عندما ابتسمت.

 

(نوع من أنواع النبات)

 

 

“هل تبحث عن كتاب؟” سألت دينغ يو مينغ.

 

 

الحقيقة هي أنها لاحظت نظرته في وقت سابق. لم تكن منزعجة للغاية من ذلك في البداية، واستدارت فقط عندما استمر التحديق لفترة أطول مما كانت تتوقع. لم تعتقد أبدًا أن الشخص سيكون ملك الشياطين، مو فان، الذي كان سيئ السمعة مؤخرًا. في الآونة الأخيرة، سمعت اسمه عدة مرات، حيث واصلت دينغ يومينغ سماع اسمه بجانب أذنيها…

 

 

قال مو فان: “نعم، لكنني لم أقضي الكثير من الوقت في المدرسة، لذلك لم أجد ما أريد.”

 

 

“عما تبحث؟” سألت دينغ يو مينغ.

 

 

قال مو فان: “كتب عن مصاصي الدماء.” يبدو أن دينغ يو مينغ كانت تأتي هنا كثيرًا، حيث كانت على دراية أكبر بالكتب في المكتبة.

 

 

قالت دينغ يو مينغ: “سوف أساعدك.”

 

 

تفاجأ مو فان قليلاً. قيل له أن إلهة عنصرهم كانت غير قابلة للإقتراب، ولكن لماذا كانت لطيفة معه خلال لقائهم الأول؟

 

 

هل يمكن أن يكون قد تم غزوها بسحره الفريد، تحت مظهره الوسيم و الجذاب؟

 

 

كانت دينغ يو مينغ على دراية بالكتب الموجودة في الطابق. وسرعان ما أعطت مو فان مجموعة من الكتب.

 

 

لم تتحدث معه أكثر من ذلك، غادرت بسرعة بعد إلقاء نظرة على ليو رو.

 

 

لم يتمكن مو فان من مناقشة الحياة والطموح معها في الوقت المناسب. –  يا للأسف – فكر، وهو يراقبها وهب تغادر…

 

 

—-

 

 

بعد تقسيم العمل مع ليو رو، اتضح أن الكتب التي وجدتها دينغ يو مينغ كانت بالضبط ما كان يبحث عنه مو فان. كان لدى العديد منهم سجلات عن مصاصي الدماء المشهورين في الماضي، وقدموا أوصافًا مفصلة لنقاط قوتهم وضعفهم.

 

 

أثبتت الحوادث التي وقعت في الماضي أن مصاصي الدماء لم يكونوا خائفين من الثوم أو الصلبان أو الأخشاب. كانوا في الواقع خائفين من الماء المقدس بقدرة تنقية قوية. هذه المياه المقدسة لم تكن بالتأكيد شيئًا مقدسًا لديانة ما، بل سائلًا ممزوجًا بعنصر الضوء.

 

 

بصراحة، كان مصاصو الدماء مخلوقات الظلام. لم يكونوا خائفين من أشعة الشمس، لكنهم يخافون عنصر الضوء السحري، الذي كان فعالا للغاية ضدهم!

 

 

بصرف النظر عن ذلك، لا يمكن قتلهم إلا بسحر قوي جدًا. في الأساس، كان من المستحيل على أي مخلوق، بما في ذلك الموتى الأحياء، العودة إلى الحياة بعد أن يتم تفجيره إلى قطع. إذا لم يكن عنصر الضوء متاحًا، فإن القوة الوحشية هي الطريقة الوحيدة المتبقية.

 

 

كما ذكرت الكتب كيفية اصطياد مصاصي الدماء.

 

 

أقوى تعويذة محصورة بين كل التعاويذ المتوسطة كانت مسمار الظل العملاق لعنصر الظل. لم يكن بإمكانها فقط ختم حركة الهدف، بل يمكنها أيضًا أن تحاصر أذهانهم… لسوء الحظ، كان مصاصو الدماء خبراء في عنصر الظل، ولم يكن لديهم ظل، وبالتالي فإن مسمار الظل العملاق كان عديم الفائدة في الأساس.

 

 

كانت التعاويذ الأخرى الفعالة هي تعويذات عنصر الماء أو الضوء أو البرق.

 

 

لم يحقق مو فان حتى الآن ارتفاعًا كبيرًا في عنصر البرق الخاص به، لذلك لم يكن لديه خيار سوى البحث عن المساعدة للتعامل مع مصاص الدماء.

 

 

بالحديث عن عنصر الضوء، فكر مو فان على الفور في تشاو مان تينغ. كان عنصره الأساسي هو الضوء، وكان عنصر الماء الثانوي لديه مفيدًا جدًا ضد مصاصي الدماء!

 

 

——

 

 

وجد مو فان – تشاو مان تينغ، الذي وافق على الفور على المساعدة دون تردد.

 

 

في السابق، كان تشاو مان تينغ في الماضي بالتأكيد سيتفاوض مع مو فان للحصول على الفوائد، لأن المهمة كانت خطيرة ولم تجلب له أي فائدة. ومع ذلك، منذ الحادث الذي وقع في المدينة المهجورة، تعامل تشاو مان تينغ تمامًا مع مو فان مثل الأخ الذي ظل مخلصًا لكلماته!

 

 

كان تشاو مان تينغ غاضبًا، تمامًا مثل مو فان، عازمًا على القضاء على مصاصي الدماء الذين كانوا يأخذون الفتيات المثيرات فريسة!

 

 

كان من الصعب بالفعل العثور على امرأة جيدة للبدء معها، حيث كان هناك العديد من الرهبان، ولكن ليس الكثير من العقوبة*، ومع ذلك فإن مصاصي الدماء نصف البشر ونصف الوحوش لا يزالون يجرؤون على إلحاق الأذى بالعالم البشري. لم يكن هناك أي طريقة يمكن أن يتسامح بها تشاو مان تينغ مع أفعالهم. كان بالتأكيد سيقدمهم للعدالة!

 

 

(ما فهمت هل هذا مثل ام ماذا بس بتركه هكذا)

 

 

“لست متأكدًا مما إذا كنت أتخيل ذلك، لكنني ظللت أشعر بأن الرجل قريب. عندما أخذ السلالم، أرى شكلاً في الظل تحت الدرجات. عندما أرفع رأسي، أشعر وكأن شيئًا ما يقف على السطح. عندما أمشي بجوار الأشجار، أشعر وكأن زوجًا من العيون تراقبني…” بدت ليو رو مرعوبة، وأخبرت مو فان هذا بصراحة.

 

 

عندما ذهب مو فان للبحث عن تشاو مان تينغ، كانت ليو رو تمشي في المدرسة بمفردها. أخبرت مو فان على الفور عن مخاوفها عندما عاد.

 

 

“لقد ذكرت الكتب أن قدرة الكابوس هي أحد قدرات مصاصي الدماء. يمكنهم زرعها في ذهن فريستهم، إما أن يضعوا فريستهم في خوف، أو يجبروا فريستهم على التفكير فيهم باستمرار.” قال مو فان.

 

 

“أو ربما مصاص الدماء يفكر بي باستمرار. قيل أن مصاصي الدماء مستمرون للغاية، ولن يتخلوا عن أهدافهم بسهولة.” أضافت ليو رو بصرامة.

 

 

كشف مو فان عن خطته: “كلتا الحالتين ممكنتين، لذا سنخفف من حراستنا لـ ليو رو، وندع تشاو مان تينغ يتظاهر بأنه معجب لحمايتها.”

 

 

“هل هذا الرجل موثوق؟” سألت لينغ لينغ بسرعة.

 

 

“لا يمكنني الجزم. إنه صبي مستهتر، أعتقد أن التهديد الذي يمثله لـ ليو رو ليس أضعف من مصاص الدماء.” قال مو فان. 

 

 

“…” عجزت لينغ لينغ عن الكلام.

 

 

لم يكن لدى ايو رو أي فكرة عما تقوله أيضًا، ولكن طالما أنها تستطيع الانتقام من أجل أختها، فستمنح مو فان تعاونها الكامل.

 

 

—–

 

 

عاد مو فان إلى شقته. وفي الوقت نفسه، كانت لينغ لينغ تراقب ليو رو بأساليبها الخاصة.

 

 

بما أن ليو رو ذكرت أن مصاص الدماء ربما تسلل إلى المدرسة للضغط عليها، فقد وافق مو فان و تشاو مان تينغ على وضع مصيدة لمصاص الدماء هنا في الحرم الرئيسي لمعهد اللؤلؤة…

 

 

بعد كل شيء، كان معهد اللؤلؤة مكانًا للسحرة. إذا اندلع القتال في مكان آخر، فقد يؤدي إلى خسائر في الأرواح البريئة. عرف الرب فقط ما إذا كان مصاص الدماء سيقتل بشكل عشوائي النار عندما يغضب أم لا…

 

 

…………. 

 

 

ترجمة: Scrub 

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط