المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Versatile Mage 462

نهر الرمال المنجرف

لم يتابع الحزب سوى رحلتهم لفترة وجيزة عندما رأوا مجموعة من الناس يندفعون نحوهم من خلال سحابة من الرمال أمامهم.

 

 

مع اقتراب المجموعة، أدركت مجموعة مو فان أنهم كانوا أيضًا مجموعة من الصيادين، الذين بدوا صغارًا نسبيًا. كان عليهم أن يكونوا موهوبين للغاية بين السحرة.

 

 

عندما وصلوا ورأوا جثة نمر عواء الرمال، غرقت تعابيرهم على الفور. ساحرة كانت سمراء* قليلاً بينهن اقتربت من مجموعة مو فان بغضب وأشارت بإصبعها إليهم، “يا لكم من وقحين يا رفاق! لقد كنا نصطاد نمر عواء الرمال هذا لمدة نصف يوم وأصابناه، لكنكم يا رفاق قد سرقتم فريستنا بعد أن فقدناها لفترة من الوقت. ألا تعلم أنه بصفتكم صيادين، لا يفترض أن تأخذوا فريسة الآخرين!؟”

 

 

(مش سمراء يعني ذو بشرة فعلية سمراء او سوداء ولكن هي سمراء بسبب الشمس يعني هي بشرتها بيضاء اصلا ولكن بسبب الشمس أصبحت سمراء اللون)

 

 

تحدثت الساحرة السمراء بشكل مهيب، وصوتها حاد وهي تصرخ، مما يجعل الجميع يشعرون بعدم الارتياح.

 

 

“العمة، كان نمر عواء الرمال بدأ في مهاجمتنا بالفعل عندما رأيناه. هل تخبريني أنه من المفترض أن نترك الوحش يأكلنا أحياء إذا لم يُسمح لنا بقتله؟” كان تشاو مان يان أول من تكلم بشكل غير سار.

 

 

“من تنادي بالعمة؟ أنا لست في الثلاثين من عمري حتى!” شعرت الساحرة السمراء بالغضب.

 

 

“أوه، لكن مزاجك هو نفس أولئك العمات الذين يرقصون في الساحات العامة عندما يتم أخذ مكانهم.” كان مو فان مغرمًا بإبداء ملاحظات ساخرة أيضًا. انضم على الفور وغنى دويتو مع تشاو مان يان.

 

 

أصبح وجه الساحرة السمراء غاضبًا، وبدا أن لديها الرغبة في تعليم هذين الرجلين الغير محترمين درسًا.

 

 

ومع ذلك، تقدم القائد الرجولي ذو لحية سوداء إلى الأمام وأوقفها.

 

 

فضل عدم بدء قتال هنا، لأنهم كانوا حاليًا في منطقة الوحوش الشيطانية. كان من الأفضل للصيادين مساعدة بعضهم البعض، على الرغم من أنهم شعروا أنه من الظلم سرقة فريستهم بهذه الطريقة. خصوصًا أن المخلوق لم يكن في ذروته…

 

 

“لا عجب في أن نمر عواء الرمال كان من السهل التعامل معه.” أدرك تشانغ شياو هوي.

 

 

عند محاربة نمر عواء الرمال، لاحظ تشانغ شياو هوي بالفعل أن الوحش كان مغطى بالجروح والكدمات، لذلك اعتقد أن الوحش قاتل ضد مخلوق آخر من قبل. اتضح أنه قاتل مجموعة من الصيادين، وهرب عندما أدرك أنه لا يوجد تطابق معهم. بطريقة ما، التقى بمجموعة مو فان، الذي انتهى بهم الأمر إلى الاستفادة من الوضع.

 

 

“إخواني، لقد قاتلنا نمر عواء الرمال لفترة طويلة. وإلا، فلن تكونوا قادرين على قتله بسهولة. ماذا عن هذا، دعنا نلقي نظرة إذا كانت جثة نمر عواء الرمال لديها أي عظام نادرة، دم نادر أو جلد نادر أو أي شيء آخر، فسنقسم الغنائم إلى النصف.” قال القائد ذو اللحية السوداء بطريقة ودية.

 

 

ومع ذلك، لم يكن مو فان سعيدًا.

 

 

لقد فقد هؤلاء الحمقى مسار فريستهم، وطالبوا بأن تكون الفريسة ملكهم بعد هذه الفترة الطويلة، بل وطلبوا منهم تقسيم الغنائم إلى النصف!

 

 

في أحلامهم!

 

 

كان نمر عواء الرمال سيئ السمعة، وكانت جثته ذات قيمة كبيرة أيضًا. حتى بدون غنائمه النادرة، ستظل الجثة في حالة جيدة تساوي حوالي مائة إلى مائتي ألف يوان!

 

 

لا يمانع مو فان في مناقشة أمور أخرى، ولكن عندما يتعلق الأمر بالمال، لم يكن مو فان على استعداد لإعطاء سنت واحد للآخرين!

 

 

“يا للعار، و تسمون نفسكم صيادين؟ همف!” لم تكن لينغ لينغ راضية بالطلب أيضًا.

 

 

“أيتها الفتاة الصغيرة، من تعتقدين أنكِ تتحدثين إليه، كانت فريستنا في البداية! تعالي، تعالي هنا وسأعلمكِ كيف يجب أن تتكلمي!” كانت الساحرة السمراء غاضبة، مشيرةً إلى لينغ لينغ.

 

 

“نحن نتبع القواعد التي وضعها الصيادون فقط، كيف يكون هذا مخزياً؟” أظهر القائد ذو اللحية السوداء وجهًا مكتئبًا.

 

 

“ألم يعلمكِ أحد أن تحترمي الكبار؟!” قالت لينغ لينغ.

 

 

“الكبار؟ هههههههه، أنتِ مضحكة، انظري إلى صغر سنكم، يجب أن تكونوا حفنة من الأطفال الذين هربوا من مدرستهم الثانوية ويلعبون في الارجاء. إذا لم نقم بإصابة نمر عواء الرمال مسبقًا، فستكونون جميعًا كومة من العظام الآن. يجب أن تشكرونا، نمر عواء الرمال ليس مخلوقًا يمكن التعامل معه من قبل شخص يتحدث فقط مثلكِ…” سخرت الساحرة السمراء منهم.

 

 

كانت مزعجة للغاية، وتتكلم بلا توقف. في هذه الأثناء، أخذت لينغ لينغ شارة الصياد الخاصة بها وعرضتها عليها.

 

 

فتحت الساحرة السمراء عينيها على مصراعيها، ولم يستطع فمها أن يغلق لبعض الوقت.

 

 

كانت تحدق في لينغ لينغ في كفر، محولةً تركيزها ذهابًا وإيابًا إلى شارة الصياد.

 

 

كانت شارة الصياد تشبه المعدات السحرية، ولا يمكن ربطها إلا بروح الساحر. كان من المستحيل تزييفها.

 

 

كانت مجموعة الصيادين مجرد حفنة من الصيادين المتقدمين، الذين لا يزال عليهم الحصول على جبل من النقاط ليكونوا صيادين خبراء.

 

 

(ملاحظة جانبية حتى الآن على فهمي لرتب الصيادين فهي كالتالي من الأقل للأعلى صياد متقدم – صياد خبير – صياد كبير. ما أعرف هل في رتب أقل ذكرت او لا او هل في رتب أعلى ستذكر في المستقبل ولكن حتى الآن هذا الي اتذكره لذا اعذروني)

 

 

علاوة على ذلك، طلب اتحاد الصياد أن يحترم الصيادون الأقل رتبة كبارهم. لم يُسمح لهم بالتنافس مع الصيادين الأعلى رتبة على فريستهم، ولم يُسمح لهم بعدم احترام الكبار…

 

(يقصد بالكبار الأعلى رتبة منهم بس مش رتبة صياد كبير)

 

 

كانت الساحرة السمراء ترتدي تعبيرًا مذهولًا، ولم تستطع العثور على الكلمات لفترة طويلة.

 

 

وظهر تعبير غير سار على وجه قائدهم أيضًا.

 

 

إذا كانت الفتاة الصغيرة بالفعل صيادة خبيرة، فماذا عن الآخرين في مجموعتها؟ لقد قللوا من شأن هؤلاء الناس!

 

 

لا عجب أن نمر عواء الرمال قد تحول بالفعل إلى جثة بعد أن فقدوا مساره لفترة قصيرة من الزمن!

 

 

_________

 

 

القائد ذو اللحية السوداء و الساحرة السمراء هربا بسرعة مع مجموعتهما بعد أن أحرجوا أنفسهم.

 

 

كان هذا ذنبهم لكونهم جشعين، مطالبين مجموعة مو فان بتقسيم الغنائم عندما فقدوا مسار فريستهم في المقام الأول. لقد كانوا غير محظوظين بما يكفي ليعثروا على وحش مثل لينغ لينغ.

 

 

لم يكن سوى فاصل ضئيل. شرعت المجموعة في رحلتهم على طول المنحدر الرملي.

 

 

لم تكن الصحراء بلا حدود كما بدت. بعد أكثر من يوم في الرحلة، تحولت الرمال الشاسعة إلى أرض صخرية قاحلة.

 

 

زادت احتمالات العثور على نمر عواء الرمال على التضاريس الصخرية. حاولت المجموعة قصارى جهدها لتجنب الوحوش، ولكن لم يكن لديهم خيار سوى القتال عندما كانت المعركة حتمية.

 

 

مع وجود تشانغ شياو هوي في الفريق، أثبتت الأشياء التي تعلمها في الجيش أنها مفيدة للغاية. كان قادرًا على إغراء نمور عواء الرمال بعيدًا عندما كان من المستحيل تجنب مقابلتهم.

 

 

كان من الصعب على الفريق مواجهة ثلاثة من نمور عواء الرمال في وقت واحد، وبالتالي في معظم الوقت، كان تشانغ شياو هوي يركض عبر التضاريس الصخرية، مما أدى إلى إغراء نمور عواء الرمال ومطاردته، لذلك تمكن الفريق من المضي قدمًا بأمان.

 

 

وهكذا كانت الرحلة خالية من الخطر في الغالب، ووصلوا في النهاية إلى نهر الرمال المنجرف.

 

 

كان نهر الرمال المنجرف، في الواقع، وادي جاف يمتد من المرتفعات القريبة المجاورة، والذي أصبح واسعًا بشكل لا يصدق تحت تآكل الرياح. حتى على الخريطة، كان نهر الرمال المنجرف يشبه ثعبانًا طويلًا بلون التربة يتعرج عبر منطقة نهر الرمال المنجرف. امتد طوله حتى نصف قانسو، وكان أضيق جزء عرضه لا يزال أكثر من عشرة كيلومترات!

 

 

………….. 

 

 

ترجمة: Scrub 

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط