المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Versatile Mage 474

vالإعتداء على الجمال تحت جنح الليل.

Knooop1:تحرير                             Knooop1:ترجمة

“ربما لم يدركوا أنهم مسحوا كل عملاق الرمال البيضاء تقريبًا في المنطقة …” كانت تشين يي لا تزال غارقة في الصدمة ، وهي تحدق في ساحة المعركة في حالة من عدم التصديق.

استمرت المعركة لبعض الوقت ، ولم تعد هناك حاجة لمساعدتها. كانت تعتقد أن انضمامها إلى المعركة لن يحدث أي فرق أيضًا.

تعلم الثلاثي كيفية الاستفادة بشكل أفضل من نقاط القوة لدى بعضهم البعض مع استمرار المعركة ، مما أدى إلى عمل جماعي أفضل. في البداية ، كان عليهم أن يشقوا طريقهم ببطء للخروج من عمالقة الرمال البيضاء المحيطة. ومع ذلك ، شعرت أن عمالقة الرمال البيضاء أصبحوا فريسة بدلاً من ذلك ، حيث أخذ تشانغ تشياوهو و تشاو مانيان و مو فان زمام المبادرة للقضاء عليهم في مجموعات!

لم يكن بالإمكان رؤية موجات الرمال التي كانت قد تدحرجت سابقًا عبر نهر الرمال المنجرفة بالكامل إلا في المكان الذي يوجد فيه الثلاثي الآن. كانت مسألة وقت فقط حتى هدأ المكان ، حيث لم يعد عمالقة الرمال البيضاء يشكلون أي تهديد للمجموعة.

قالت لينغ لينغ “يبدو أن رحلتنا المقبلة ستكون أسهل بكثير”.

خسر عمالقة الرمال البيضاء المعركة. ذهب الثلاثي للقيام ببعض التنظيفات …

لقد اكتشفوا طريقة فعالة للتعامل مع عمالقة الرمال البيضاء من هذه المعركة ، لذلك لم تعد المخلوقات تشكل أي تهديد للمجموعة على الرغم من أعدادهم.

كان نهر الرمال المنجرفة مخيفًا ، لكنه لم يكن فخًا للموت. لا يزال بإمكان الخبراء الحقيقيين الذين كانوا جريئين بما يكفي عبوره.

—-

كان الوقت متأخراً من الليل ، لكن المكان لم يكن مظلمًا تمامًا.

تحولت الرمال البيضاء على الأرض إلى خلفية فارغة ، مع نجوم لامعة تزين سماء الليل الجميلة. يمكن للمرء أن يرى فقط مثل هذا المشهد المهيب والأنيق بأعينه هنا في منطقة دونهوانغ …

بعد المعركة الملحمية ، صمت نهر الرمال الجارفة.

كانت شين شيا تلجأ إلى سحر الشفاء اللطيف لعلاج جروح الرجال. كانت طاقة العنصر النفسي لديها محدودة ، لكن طاقة عنصر الشفاء كانت وفيرة. يمكنها الاستمرار في تجديد طاقة الثلاثي طالما لم يتم استهلاك طاقتها بالكامل.

“لطيف ، لم أمتلك مثل هذه التجربة من قبل في قتل الوحوش الشيطانية من قبل!” ابتسم تشاو مانيان ، على وشك أن ينفجر ضاحكًا ، لولا خوفه من انفتاح الجرح على وجهه.

أومأ تشانغ تشياوهو بالموافقة. لم تكن المعارك التي خاضها مع رفاقه في الجيش مرضية مثل هذه.

وضع مو فان يديه على مؤخرة رأسه واستلقى على الرمال الناعمة ، محدقًا في سماء الليل الجميلة. كان يستمتع بمذاق القضاء على العديد من الوحوش الشيطانية ، بينما كان يحصي عدد جواهر الروح من فئة الخادم التي حصل عليها من المعركة!

بعد تضمين أول جوهري الروح ، اتضح أنه صقل خمسة في المجموع. إذا كان بإمكانه بيعها ، فستكون قيمتها خمسة وعشرين مليون يوان ، وهو مبلغ لا يصدق!

لم يفكر مو فان في ذلك. استخدم فورًا جواهر الروح الثلاثة لتحسين نجوم عنصر النار.

بالإضافة إلى السبعة التي عززها من قبل ، تم تحسين عشرة من نجوم عنصر النار. على الرغم من أنه كان لا يزال بعيدًا عن تقوية جميع النجوم التسعة والأربعين ، إلا أنه كان واثقًا من أنه سيرفع قبضته النارية في النهاية إلى المستوى الرابع يومًا ما!

عرف مو فان  أن الرحلة إلى أن يصبح ساحرًا متقدمًا كانت طويلة. إذا تمكن من تحسين قبضته النارية إلى المستوى الرابع قبل الارتقاء إلى المستوى المتقدم ، فإن قوة قبضته النارية ستكون بنصف قوة التعويذة المتقدمة ، جنبًا إلى جنب مع التعاويذ من عناصره الأخرى ، حتى الساحر المتقدم سيجد صعوبة في هزيمته بسهولة!

بالإضافة إلى ذلك ، كان الغرض من مغامرتهم هو العثور على لهب الحسناء ! إذا تمكن من الحصول على لهب الحسناء ، فستتحسن قوته!

“يبدو أنك ترتديها طوال الوقت ،” جاء صوت شين شيا اللطيف من جانبه.

أدار مو فان رأسه قليلاً ورأى شين شيا جالسة بجانبه بعد أن انتهت من علاج جروح الآخرين.

بينما كان مستلقيًا على الأرض وياقته مرتخية ، تم الكشف عن قلادة لوتش الصغيرة، التي كانت مخبأة على صدره. لاحظت شين شيا القلادة على الفور.

أجاب مو فان بابتسامة “نعم ، على الرغم من عدم علمي من أين أتت ، أعتقد أنها قادرة على جلب الحظ السعيد لي”.

ولاحظت شين شيا وهي تبتسم أيضًا: “إنه أمر خاص”. كان إحساسها السحري أكثر حدة من السحرة الآخرين بسبب عنصرها النفسي ، ومن ثم تمكنت من اكتشاف قوة خاصة داخل القلادة ، لكنها لم تستطع الشرح بالتفصيل.

لم تسأل عن قلادة لوتش الصغيرة. كان فهمها هو أن مو فان سيخبرها إذا كان يريد ذلك ، وبالتالي لن يكون من المنطقي أن تسأل عنها.

قد يفترض الآخرون أن تفكير شين شيا كان قديمًا نوعًا ما ، لكنهم نسوا أن مو فان كان يغسل دماغها منذ أن كانت صغيرة. لذلك ، كان مو فان صاحب الرؤية العظيمة بلا شك هو المستفيد الأكبر من “مشروع الزراعة!”.

هذا لا يعني أن شين شيا كانت تفتقر إلى تفكيرها. كانت نتائجها المتميزة وسمعتها في مدرستها دليلًا على أنها كانت ذكية للغاية ، ولكن كلما كانت مع أخيها مو فان ، أصبحت مطيعة بشكل غريزي ، وتجد نفسها تحت رحمة الرجل.

على سبيل المثال ، عندما قرر المنحرف إساءة استخدام حقيقة أن الجميع كانوا يستريحون وحرك يده ببطء على طول خصر الفتاة نحو ثديها المستدير ، كان لدى شين شيا عشرة آلاف طريقة مختلفة للهروب من الفعل المخزي ، ومع ذلك عندما أدركت أن اليد كانت مخلب شقيقها مو فان ، احمرت خجلاً على الفور. لقد أرادت أن تصفع يده ، لكنها كانت تفتقر إلى الشجاعة للقيام بذلك ، وبالتالي لم يكن بإمكانها إلا أن تنظر حولها بعينين مذعورتين ، خائفة أن يراها أحد …

ومع ذلك ، كان الشرير مو فان يحدق بشدة في السماء ، مثل شاب مثقف يفكر في قوانين الطبيعة ، في الحياة ؛ لكنه في الواقع كان يقوم بعمل بذيء مثير للغضب  باستخدام النقطة العمياء في مجال رؤية الجميع!

لحسن الحظ ، لم تظهر شين شيا أبدًا أي غضب عندما كانت مع مو فان. إذا كانت مو نينغشو أو تانغ يو ، لكان قد تفجر مو فان في السماء بالجليد أو النار!

لم يظهر مو فان أي نية للتوبة عن أفعاله. كان يستمتع باللمسة الناعمة ، والارتداد الصادم. استمرت يده في الانزلاق إلى أسفل ، حيث غطت نصف أردافها تقريبًا.

كان وجه شين شيا أحمر للغاية لدرجة أن البخار كان على وشك الارتفاع من درجة الحرارة المقتربة من الغليان. أرادت أن تقف …

ومع ذلك ، كان الوقوف تحديًا كبيرًا لها. علاوة على ذلك ، إذا نهضت على قدميها الآن ، سيرى الآخرون يد مو فان على جسدها ، وسيكون الأمر أكثر إحراجًا … كان الشرير مو فان يستخدمها لمنع رؤية الآخرين!

مع الشعور بعدم الارتياح الشديد وارتفاع الحرارة في جسدها ، لم تكن شين شيا في حالة مزاجية لتوجيه عينيها نحو مو فان. حاولت جاهدة تهدئة أفكارها ، متظاهرة أنه لم يحدث شيء.

الأمر الأكثر إحباطًا ، أن مو فان كان ببساطة يناقش معها بعض الموضوعات العادية وكأن شيئًا لم يكن يحدث ، ساتراً تصرفه المخزي تحت سماء الليل الجميل!

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط