المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Versatile Mage 509

لهب الحسناء الصغير

ارجو ان تستمتعوا

“انُقذت روحها بسبب التضحية بحياة أخرى. بقيت في تلة عمود النار منذ ذلك الحين ، تواجدت عند شجرة النجوم لحراسة الحياة الجديدة بعد كارثة النار. المخلوق الصغير هش للغاية ، والعديد من الوحوش الشيطانية والبشر رغبوا في قوتها. بدون وصي ، سيتم أخذها بسهولة ، وسيختفي لهب الحسناء ، كنوع نادر ، إلى الأبد من هذا العالم … “كشفت شينشيا كل ما كانت تعرفه.

 

طاردتهم الساحرة النارية طوال الطريق هنا لتأمين سلالة لهب الحسناء .

 

ولدت سلالة لعب الحسناء على شجرة النجوم في الموقد الناري في وسط الصحراء. كان العالم ضخمًا ، به عدد لا يحصى من الأنواع ، ولكن فقط لهب الحسناء انتهك الطريقة الطبيعية لإنتاج النسل. واعتمد على طريقة خاصة للحفاظ على نسلهم ، مما يضمن لهم أن يكونوا أنقى أشكال الحياة ، وباركتها الطبيعة.

 

ركض القليل من لهب الحسناء بقلق. أصبح الحطام في جميع أنحاء المكان ملعبها المبهج ، غير مدرك تمامًا للدمار والموت والتآمر قبل لحظات قليلة …

 

كان مو فان يعتقد دائمًا أنه رجل بلا قلب. كل حالات الوفاة التي شهدها في الماضي جعلته يشعر بالخدر عندما يتعلق الأمر بموقف مثل هذا ، ومع ذلك عندما رأى حريق الساحرة الناريه يختفي ببطء والمخلوق الصغير يقفز حوله بهذه الطريقة الحيوية ، وجد نفسه فجأة يختنق مع تنهدات.

 

لم تدرك لعب الحسناء أن الساحرة النارية التي كانت حياتها على وشك الانتهاء كانت والدتها. وقفت هناك وتغمض عينيها الكبيرتين وتنطق بأنين مرتبك يشبه أنين قطة.

 

لم يكن لديها أي فكرة عن مدى صعوبة ولادتها.

 

انتهت حياة الساحرة النارية. اعتقد مو فان أن عينيها كانت مليئة بالارتياح عندما رأت أن لهب الحسناء يولد بصحة جيدة. لن تندم أبدًا على ما فعلته. إذا كان هناك أي شيء شعرت أنه غير راضٍ ، فهو حقيقة أنها لم يكن لديها سوى وقت محدود للنظر إلى المخلوق الصغير …

“لا أعتقد أن هذا كاف. سمعت أن حسناء اللهب يأكل أيضًا بذور الروح ، لأن قطع بذور الروح لا تشبع بالقدر الكافي “.

 

“هذا صحيح ، يقال أن لهب الحسناء ستمتلك مستوى أعلى من اللهب بمجرد أن تنضج إذا قمت بإطعام بذور الروح الخاصة بها. مو فان ، أنا متأكد من أن البوفو مثلك لن يكون قادرًا على تربيتها بشكل مناسب. أعطها لي ، عائلتي لديها أكثر من موارد كافية … ”

 

أعطى مو فان تشاو مانيان شاشة كاملة بنفس العبارة: أغرب عن وجهي!

 

“نسب لعب الحسناء غير عادية ، قوتها هائلة بالتأكيد إذا قمت بتربيتها جيدًا. مو فان ، حتى لو كان عليك بيع كل ممتلكاتك ، فعليك أن تعتني بها جيدًا. لا تقلق بشأن عيش حياة صعبة ، فستؤتي ثمارها قريبًا! ”

 

“حان الوقت بالنسبة لي للعودة إلى الجيش ؛ وإلا فسوف يشاع عني أنِ هارب “، تنهدت تشانغ شياو.

 

“يا عزيزتي ، لا يمكنني السماح لك بالعودة خالي الوفاض ، خذ هذه الروح …”

 

“الأخ فان ، لقد وجدت بالفعل صخرة ماسية عندما جرفتك الحمم البركانية. يمكنني بيعها بسعر جيد ، يجب عليك الاحتفاظ ببذرة الروح لإطعام حسناء اللهب الصغير. ”

 

حدق مو فان “…”.

 

هذه ابنت الع*** تشانغ شياو هو ، كان لا يزال لديها مزاج لحفر صخرة الماس عندما جرفته الحمم البركانية.

 

“سوف آخذ هذا.” أخذ تشاو مانيان محتويات حلقة فضاء الشيطان. لم يكن هناك الكثير ، لكنه كان لا يزال ربحًا.

 

أخذت شينشيا قطعة من المعدات النفسية التي كانت الشيطانه ترتديها ، والتي بدت ذات قيمة إلى حد ما.

 

على الرغم من أن أرباحهم لم تكن كبيرة مثل مو فان ، إلا أن نهبهم كانت عبارة عن أموال ومعدات فعلية ، على عكس مو فان ، الذي كان لا يزال يتعين عليه الاستثمار أكثر قبل جني المحصول. لقد كان بالفعل حفرة لا نهاية لها في حاجة إلى الموارد ، والآن كان عليه أن يربي لهب الحسناء الذي أكل بذور النار وقطع البذور النارية …

 

يبدو أنه كان عليه قبول المزيد من المهام. وإلا فلن يتمكن من إطعام أسرته!

كانت الحقيقة أن المعلومات حول لهب الحسناء التي قدمها الصيادون كانت مجرد شائعات وتكهنات. حسناء اللهب الذي رأوه خلال السنوات القليلة الماضية كان في الواقع الساحرة النارية جيانغ فنغ. كان لهب الحسناء الحقيقي الذي يرقد بين ذراعيه خفيفًا مثل قطة صغيرة ورائعة مثل دمية من البورسلين. كانت النيران المحيطة بها ضعيفة وبالكاد تنبعث منها أي حرارة.

 

رسم مو فان نموذج نجم الاستدعاء بعد تهدئة أفكاره.

 

لم يلقي مو فان مطلقًا تعويذة الاستدعاء الوسيطة على الرغم من ترقيته إلى المستوى المتوسط ​​منذ وقت طويل. لم يكن فقط بطيئًا في إلقاء التعويذة ، بل إنه فشل عدة مرات.

 

لم تحدث فرقا كبيرا. عندما أكمل ببطء نموذج النجم المستدعي ، وضع ختم العقد على حسناء اللهب.

 

لم يرفض لعب الحسناء طاقته. تدحرجت وحصلت على الختم ، قبل أن تنام مرة أخرى ، كما لو كانت تخبر مو فان ألا يوقظ طفلًا صغيرًا حتى يحين وقت الطعام.

 

ذهب تشاو مانيان إلى مو فان وسأل بغيرة  “بالمناسبة ، ماذا ستفعل إذا شرب لهب الحسناء الحليب؟” .

 

قام مو فان بتصويب وجهه وتلفظ رده بصمت ، لأنه كان قلقًا من إزعاج نوم لعب الحسناء: فلتغرب عن هنا!

 

قالت نانيو بثقة: “أعتقد أنها تأكل قطع بذور الروح ، ويجب أن تكون عنصر النار أيضًا”.

 

“ماذا او ما؟” لقد أصيب مو فان بالذهول.

 

قطع بذور الروح!

 

قطع بذور الروح مكلفة للغاية. كان يفضل إطعام حليب للعب الحسناء. المربية لن تكلف سوى القليل من المال كل شهر. إلى جانب ذلك ، كان لا يزال لديه اشخاص  مثل شينشيا  و تانجيو و مو نيوجيا والآخرين لإطعامها …

 

“اخي فان ، هل لديك ما يكفي من المال لشراء الحليب المجفف لإطعامها؟” سألت تشانغ شياو بهدوء.

 

أصبح وجه مو فان داكن اللون.

 

انطلاقا من الطريقة التي أكلت بها لهب الحسناء جميع قطع فاكهة كارثة النار في بضع دقائق فقط ، يعلم الله عدد قطع بذور الروح التي يحتاجها لإطعامها كل يوم. وكم من المال عليه أن يستثمر قبل أن تنضج ؟!

 

“لحسن الحظ ، وفرنا بعض الإمدادات في شمال الوادي المحترق .”

كان يعتقد في البداية أن الأمل في الحصول على لعب الحسناء قد ضاع ، ومع ذلك فقد انتهى به الأمر بالحصول على واحدة.

“لماذا؟” هتف مو فان في مفاجأة.

 

لم تجب شينشيا ، لأنها علمت فقط من الذكريات المفككة للساحرة النارية. لن تحدث كارثة النار مرة أخرى ، ولن تحمل شجرة النجوم أي فاكهة كارثة حريق. كان المخلوق الصغير آخر كائن من سلالة لهب الحسناد ، وبمجرد وفاتها ، سينقرض جنسها.

 

“حسنًا … سأعتني جيدًا بهذا الشيء الصغير ،” أومأ مو فان برأسه بحزم.

بكى اللهب الحسناء بهدوء. كانت لديها القدرة على الطفو في الهواء. طار المخلوق المتعب في ذراعي مو فان.

 

فوجئ مو فان. شعر أن المخلوق الصغير كان يدور حوله منذ ولادتها. هل افترضت خطأ أنه والدها؟

 

قالت شينشيا “لقد تركت أثرا في روحك عندما امتلكتك. سوف يعاملك لهب الحسناء مثل والدها. الأخ مو فان ،إن جيانغ فنغ تأمل أن تعتني بحسناء اللهب الصغير … “.

 

ألقى مو فان نظرة على دمية الخزف الصغيرة المشتعلة بين ذراعيه ، ثم على الساحرة النارية المتلاشية ببطء …

 

لقد كان يأمل بالفعل أن يحصل على شعلة حسناء شابة كوحش متعاقد معه ، لكنه لم يعتقد أبدًا أن الأمر سيتحول على هذا النحو.

أخذ مو فان نفسا عميقا لأنه كان يدرك المسؤولية الكبيرة الموكلة إليه.

 

قال مو فان لـ شينشيا: “إذا كانت روحها لا تزال موجودة ، من فضلك أخبريها أنه عندما تحدث كارثة النار مرة أخرى ، سأحضر لهب الحسناء إلى شجرة النجوم ، وأساعدها في حماية نسلها”.

 

هزت شينشيا رأسها وقالت ، “كانت هذه آخر كارثة حريق ، وهي آخر شعلة حسناء.”

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط