المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Versatile Mage 66

درع منجل العظام المنقذ للحياة

الفصل 66 – درع منجل العظام المنقذ للحياة

 

.

 

.

 

.

 

كانت تشو مين لا تزال شاحبة – بيضاء مثل الشبح من الخوف حيث اختبأت وراء مو فان: مو فان…. مو فان ماذا سنفعل الان؟ لا أستطيع الركض بعد الآن.”.

 

 

كان الليل الميت يخيم في هذا الشارع السكني القديم. نظراً لموقع البناء المهجور، لم يكن هناك الكثير من الأشخاص الذين يعيشون هنا كبداية. في هذه اللحظة، خرج الذئب ذو العين الواحدة السحري من موقع البناء بينما كان يتبع الشارع الموحل قليلاً. من ظلال شجرة بانيان* القديمة، كان بإمكانك فقط رؤية ظل آخر يغمر كل شيء عند مروره.

 

(شجرة بانيان: تين بنغالي أو الرولة هو نوع من النباتات يتبع جنس التين من الفصيلة التوتية. معلومات الحج جوجل)

 

 

قال مو فان لتشو مين: “أسرعي وأهربي مع جدتك، سأحاول تأجيل هذا الشيء!”

 

 

بغض النظر عن السرعة التي ركضوا بها، لا يزالون غير قادرين على الهرب من الرعب ذو الأرجل الرباعية ذات العين الواحدة السحري. في هذا الوقت، تم تذكير مو فان مرة أخرى بمدى أهمية وجود مهارة ذات حركة سريعة.

 

 

سألت تشو مين وصوتها يرتجف: “كيف ستأخره …” سألت تشو مين ، يرتجف صوتها.

 

 

“لا تتكلمي بالكثير من الهراء!”

 

 

على الرغم من أن تشو مين كانت أيضا ساحرة النار، فقد كانت مهارة انفجار اللهب: احراق عديمة الفائدة تماما ضد هذا النوع من الذئب ذو العين الواحدة السحري. أشار جهاز الإشارة إلى أن أعضاء فريقه الصيادين كانوا في المنطقة المجاورة، لذا يجب أن يكون مو فان قادراً على الصمود حتى تأتي التعزيزات.

 

 

أخيراً توقفت تشو مين عن إهدار الوقت لأنها كانت تسرع نحو أحد المنازل في الشارع.

 

 

ومع ذلك، فقد قلل مو فان من شأن هذا اللطف الذي تمتلكه هذه الفتاة الغبية. ولم تكتف بإخطار جدتها فحسب، بل أرادت أيضاً أن تخطر الأشخاص الآخرين الذين كانوا يعيشون في الشارع أيضاً.

 

 

عندما أدرك مو فان أنه كان هناك عدد قليل من كبار السن الذين لا يزالون يعيشون في شارع سكني قديم، جبهته تجعدت.

 

 

إذا لم يرو هذا الشيء اليوم، فمن الممكن أن هؤلاء الأشخاص الكبار في السن قد انتهى بهم المطاف كالغذاء للذئب ذو العين الواحدة السحري.

 

 

إنه هنا!

 

 

وأخيراً، استقر الذئب ذو العين الواحدة السحري على بعد عشرين متراً فقط من مو فان.

 

 

ربما لا يحتاج الذئب ذو العين الواحدة السحري إلى ثانية لتغطية العشرون متراً.

 

 

ناهيك عن أن هذه الوحش السحري كان مخيف أكثر بكثير من الطريقة التي وصفتها به المدرسة. كان الضغط المنطلق من الذئب ذو العين الواحدة السحري وهو ينطلق للأمام نفس ما كانت عليه سيارة قادمة بقوة. الشخص العادي سوف يقف فقط هناك بكل بساطة.

 

 

لم يستطع مو فان مساعدتك وبدأ في اللعن حيث كان يحدق في الذئب ذو العين الواحدة السحري التي كانت يندفع نحوه: “لقد قلت لك أن لا تطاردني، لكنك كنت لا تزال تريد المطاردة. هل تعتقد بأنني سوف أسقط بعض المسروقات النادرة بعد أن أموت؟”.

 

 

كان الشتم أمراً واحداً، لكن مو فان لم يكن لديه نية في الوقوف هناك منتظراً أن يُقتل.

 

 

كانت نيته تتفعل على بصمة درع منجل العظام في عالمه الروحي. في لحظة، توهج باطني من روحه وازدهر على جسده.

 

 

في الامام من مو فان، نجح الوهج الغامض في اخراج درع ثلاثي الأبعاد على شكل المعين كان أطول قليلاً من الإنسان.

 

 

عندما كان الضوء الغامض يلمع بشدة، تحولت الاشعة أمام مو فان إلى درع عظمي أخضر داكن مع زوايا واضحة.

 

 

الاداة السحرية، درع منجل العظام!

 

 

كان درع منجل العظام يطفو أمام رأس مو فان كما كان مغطى بالضوء الغامض. يبدو سريع للغاية.

 

 

لم يكن وعي الذئب ذو العين الواحدة السحري مدركاً لظهور درع منجل العظام حتى فوات الأوان، وفي سرعته لسحق مو فان ليصبح لحم مفروم لم يكن قادراً على التوقف في الوقت المناسب.

 

 

انفجار!

 

 

لأن الذئب ذو العين الواحدة السحري كان يميل للأمام، فإنه اصاب درع منجل العظام وجها لوجه. كان ينبعث من درع منجل العظام صوت ارتعاش عنيف. الآن طار الذئب ذو العين الواحدة السحري -الذي صدم في درع منجل العظام بقوة هائلة- بعشرة أمتار أو ما يقارب ذلك، ومو فان، الذي أخذ الغطاء خلف الدرع، تم تفجيره أيضاً.

 

 

بعد أن صد درع منجل العظام الهجوم الوحشي من الذئب ذو العين الواحدة السحري، تحول على الفور إلى أجزاء من الضوء لأنه اختفى في الهواء. انزلق مو فان على طول الاسمنت كما لو كان على لوح التزلج لأنه اضطر للهرب.

 

 

شعرت معدته بشعور فظيع.

 

 

قاتل مو فان شعور التقيؤ على الحافة. على الرغم من أن درع منجل العظام قد أوقف هجوم الذئب ذو العين الواحدة السحري، ما زال مو فان يشعر بأن معدته قد تضررت من شيء ما.

 

 

يا له من حيوان قوي! فوجئ مو فان سرا.

 

 

يمكن وصف جودة درع منجل العظام بأنها جيدة، حيث أنها قادرة على منع القوة الكاملة للوحش السحري والظهور بأمان. ومع ذلك، عندما هجم الذئب ذات العين الواحدة السحري مرة اخرى، فقد تسبب في بعض الأضرار التي لحقت بجسد مو فان. من ذلك، كان بإمكانه أن يخبر أنه إذا كانت هذه القوة قد ضربت جسده بشكل مباشر، فمن المؤكد أن ذلك سيؤدي إلى تحطم عظامه.

 

 

كان الذئب ذو العين الواحدة السحري مستلقياً على الشارع ونزف رأسه.

 

 

هز رأسه عندما قام ببطء في حالة ذهول، ثم أمسك بالمنطقة التي أصيب بها بمخلبه كتفكير بشري.

 

 

عندما رأى مو فان أن هذا الذئب ذو العين الواحدة السحري لم يفقد قدرته على الحركة، فكه السفلي كاد يسقط على الأرض وقال: “حتى يمكن أن يقف من ذلك، هل جسمه مصنوع من الحديد؟”.

 

 

هل كان الوحش السحري الذي كان قد واجهه من قبل ضعيفاً جداً، أو ان هذا الذئب ذو العين الواحدة السحري قوياً بشكل خاص؟ إذا كان الذئب الروحي أو ذاك الجرذ ذو العين الواحدة السحري قد هجموا مثل هذا، فإن عظامهم ستتكسر!

 

 

اهرب، بسرعة اهرب!

 

 

استفد من حالة ان هذا الشيء لا يزال مصاب في حالة الذهول، بدأ الهرب دون توقف.

 

 

الجري فقط لن يكون فعالاً، بل انه سوف يجاري بالسرعة بشكل قصير. وهكذا، سوف يعطيه ضربة البرق حتى يفقد قدرته على التحرك قليلاً!

 

 

مع هذا النوع من الخطر، لم يجرؤ مو فان على إخفاء قوته. إذا شاهدت تشو مين عنصر البرق الخاص به، ثم رأت ذلك؛ إقناعها بعدم إخبار أي شخص لن يكون صعباً للغاية.

 

 

عندما أخذ نفسا عميقا، خفف الألم في بطنه. كان مو فان قد بدأ بالفعل التحضير للسيطرة على مسار النجوم لعنصر البرق.

 

 

“انتشار الجليد، تكثف!”

 

 

عندما سيطر مو فان على اثنين من نجوم البرق، صراخ المرأة جاء من بعيد.

 

 

غطى الهواء البارد بسرعة هذا الشارع السكني القديم، وسقط الصقيع من السماء المشؤومة.

 

 

تم تشكيل هذا الصقيع بأمر، وتجمع بسرعة على أقدام الذئب ذات العين الواحدة السحري، ومحيطه تكثف في كتلة من الجليد.

 

 

الجليد كان ينتشر. حتى نمى فوق الاقدام القوية الخاصة بالذئب ذو العين الواحدة السحري، وفي ثوان معدودة من الزمن، غطى الجليد اقدام الذئب ذات العين الواحدة السحري الأربعة.

 

 

إذا كان الذئب ذو العين الواحدة السحري في حالة ممتازة، فلن يكون من الممكن على الأرجح أن يوقفه. ومع ذلك، فإن الذئب ذو العين الواحدة السحري كان في حالة ذهنية مشوشة. بحلول الوقت الذي رجع ذهنه واضحا، كان تم تجميد أطرافه السفلية. إذا كانت لا تزال قادرة على اتخاذ خطوة، فإن تجميدها سيكون شديد الصعوبة!

 

 

شعر مو فان بسرور شديد من الفرح عندما استدار، وشاهد امرأة شابة ذات وجه بارد ترتدي الجينز الأرجواني الداكن على أرجلها الطويلة واقفة في نهاية الشارع. كان مسار الجليد الأبيض على جانب جسمها لا يزال ينبعث منه إشعاع بارد، مما جعل جسدها الجليدي يبدو أكثر جمالا.

 

 

شعور بسعادة غامرة كان لدى مو فان.

 

 

لم تنسَ أنه أنقذ حياتها من قبل مع ضربة البرق، ومع تحركها في الوقت المناسب، تمكن من الحفاظ على سر عنصر البرق.

 

 

كانت قوه تساي تانغ مشتبهة عندما نظرت إلى مو فان وقالت: “أيها اللقيط الصغير، كيف أتيت هنا؟”.

 

 

هذا الوغد مو فان، كيف يمكن أن قوه تساي تانغ الا تتعرف عليه؟ في الماضي عندما كان مع مجموعة من الأطفال الصغار، نظروا إليها وهي تأخذ حماماً، فكيف قد تنسى قوه تساي تانغ هذا الأمر؟ هذا جعلها تكره مو فان للعظم.

 

 

لو علمت أنه هو الذي كان قد اجتذب الذئب ذو العين الواحدة السحري، فإن قوه تساي تانغ ستكون بالتأكيد مترددة لتفعل أي شيء عندما تصرفت في وقت سابق. من الناحية النظرية، يجب أن يكون كل من المنحرف والوحش السحري متشابهين. باسم القمر، سأقضي عليك!

 

 

قال مو فان: “أنا … صديقتي وأنا كان لدينا موعد هنا. لقد اتيتي في الوقت المناسب.”

 

 

تراجع مو فان على الفور إلى مكان آمن بعد أن عادت تشو مين الى جدتها.

 

 

قوه تساي تانغ في نغمة وقحة قالت: “أسرع وانقلع من هنا! لدينا فريق صيادين بالفعل في المنطقة المجاورة”.

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط