المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Versatile Mage 75

مجموعة متنوعة من الطرق

الفصل 75 – مجموعة متنوعة من الطرق

 

.

 

.

 

.

 

مو جياشينغ تابع: “هذا ليس ضروريا. أنت تدخل الجامعة قريباً، من سيقيم في هذا المنزل؟ من الأفضل أن تكون شين شيا مع عمّتك الصغيرة، نحن الرجال الكبار سنجد صعوبة في الاعتناء بها أعطي عمتك الصغير بعض المال كل شهر … وبالحديث عن تلك البطاقة التي أعطيتني بها حوالي مائة ألف أو أكثر، بالإضافة إلى أني جمعت حوالي ثمانين ألف من الجري في كل مكان، في المجموع هناك مائتي ألف. يكفي شراء قطعة من المعدات السحرية، أليس كذلك؟ سمعت أن هذا الشيء مهم للغاية بالنسبة للساحر”.

 

 

“لدي بالفعل معدات سحرية!”

 

 

مو جياشينغ قال: “أوه، أوه! كنت أنسى تقريباً أنك حصلت على أداة سحرية من زان كونغ. بصراحة، أنت تعطي وجهاً لأبيك. لا أعرف عدد المرات التي سمعت فيها الصيادين القدامى يتحدثون في المعقل حول هذا الأمر! “.

 

 

في حديثه عن هذا الأمر، كان وجه مو جياشينغ ممتلئًا بشكل رائع حيث أدرك الآن أنه قد مضى عامًا بالفعل

 

 

قال مو فان بصدق لوالده: “غدا، سأذهب إلى قصر عائلة مو للمبارزة السحرية مع شخص يدعى يو آنغ”.

 

 

قال مو جياشينغ: “اعلم اعلم. لقد ناشدت بعض كبار السن في مو الأسرة لجعل يو آنغ يكون أسهل عليك. في كلتا الحالتين، فأنت فقط هناك لإعطاء بعض الحظ في مراسمه قبل الوصول لمرحلة النضوج. أن تكون قادراً على عرض نفسك أمام العديد من الأشخاص الأقوياء وذوي التأثير في مدينة بو أمر نادر للغاية بالنسبة لك. بالحديث عن ذلك، أتساءل كيف فكرت حتى في هذا النوع من الأسلوب المذهل في ذلك الوقت … على أي حال، لا تسيء إلى السيد مو مرة أخرى، فهو لا يزال غير راض عن الشيء بينك وبين مو نينغ شيويه في ذلك الوقت. أنت شقي صغير، صغير جدا بعد أن هربت لؤلؤة عائلة مو تقريبا معك!”.

 

 

لم يلوم مو جياشينغ مو فان على ما حدث في الماضي.

 

 

كان مو فان صغيراً جداً في ذلك الوقت، كان القيام بأشياء قليلة غبية أمر طبيعي فقط. علاوة على ذلك، فإن أكبر مشكلة لم تكمن في ابنه، فالمشكلة كانت أن العائلة الأخرى كانت قوية للغاية.

 

 

(تنهد)، لو كانت مو نينغ شيويه فقط ابنة عائلة عامية. بهذه الطريقة، كان قد اكتسب زوجة في القانون. لم يكن لدى هذا الشقي الصغير أي مؤهلات بالنسبة لعائلتها، لكن قدرته على خداع السيدة عندما كان طفلاً كانت رائعة!

 

 

كان يتم النظر إلى مبارزة السحر هذه المرة باعتباره شيء جيد بشكل لا يصدق من قبل مو جياشينغ.

 

 

العديد من التلاميذ الآخرين الذين كان لديهم ظروف أفضل من مو فان كانوا متحمسين جدا للظهور في هذا العرض الكبير الذي لا يقارن. حتى لو كانوا هناك فقط لتعزيز يو آنغ، كان لا يزال شرف عالي. بالنسبة إلى أحمق مثل مو فان، كان هذا النوع من الفرص في الواقع جيداً جداً، طالما لم يكن لدى مو فان نية القتال فعلياً من أجل نتيجة المعركة. ما نوع الخلفية التي لدى الشخص الآخر؟ إذا كانوا قادرين على أن يكونوا الشخصية الداعمة، فإن ذلك سيكون على ما يرام أيضاً! إذا أصبح يو آنغ حقا شخصية عظيمة في مدينة بو في المستقبل، فسيكون بمقدورهم على الأقل أن يقولوا “لقد حاربت معه من قبل!”

 

 

قال مو فان بصدق: “أبي، سأكون قادراً على الفوز!”.

 

 

قال مو جياشينغ وهو يربت على كتف مو فان بينما يضحك: “لا تكن طموحاً للغاية، فأنا بالفعل راضي جداً عن الدرجات التي حصلت عليها الآن”.

 

 

رؤية موقف مو جياشينغ، كان قلب مو فان في حيرة إلى حد ما.

 

 

لماذا تعتقدون أني سأذهب إلى هناك لكي أكون علفاً للطرف الآخر؟

 

 

 

…….

 

 

 

تم إرسال دعوات عائلة مو منذ مدة طويلة جدا. كان قصر عائلة مو بالكامل محاطاً بأصدقائهم المتميزين وحشودهم الراقية. كان موظفو قصر عائلة مو مشغولين للغاية؛ حتى الأعشاب الضالة في الحديقة بين الزهور سوف تسبب ضجة كبيرة قبل أن تصلحها.

 

 

مو تشو يون وصل الى درجة أكثر من درجة الحماس من أجل مراسم حفل الوصول لمرحلة النضوج هذه المرة، والتأكد من أن كل شخص في مدينة بو علم بذلك.

 

 

كان مو فان قد تساءل في الماضي لماذا كان مو تشو يون قد جعله يقاتل ضد يو آنغ. بدا مثل الثعلب الخبيث الماكرة قد خطط لهذا الشيء مضيفا حظ جيد قليلا ساحراً إلى المأدبة الكبرى هذه المرة.

 

 

مجرد شرب وتناول الطعام لن يكون له أي معنى. مشاهدة مبارزة الجيل الأصغر كان أفضل. لن يكون قادرا فقط على التعامل مع جرذ المجاري مثل مو فان تحت نظرات الجميع، لكنه سيعطي أيضا عائلة مو بعض الوجه. ما هو السبب الذي يجعله مضطراً لعدم مواجهته؟

 

 

لكي نكون صادقين، مو فان حقا لم يعتقد أن الوغد العجوز مو تشو يون سيعطيها دعاية واسعة.

 

 

ربما كان حقا مثل ما قالا المشرف زهو ودنغ كاي؛ كانت هذه مسابقة بين تلاميذ عائلة الأسلاف والطلاب من المدرسة.

 

 

لم يعد مو فان الحالي هو الطالب ذو أفضل الدرجات داخل مدرسة السحر تيان لان الثانوية بالاسم فقط. كانت هناك فرصة أنه حتى لو لم يزعج السيد “مو”، لكان قد انتهى بمواجهة تلميذ عائلة الأسلاف.

 

 

هذا جيد، سنتعامل مع الضغائن الجديدة والقديمة في نفس الوقت!

 

 

وقف مو فان أمام منزله القديم، حيث رفع رأسه للنظر في قصر عائلة مو الذي تم تزيينه مع الفوانيس واللافتات الملونة عندما أضاءت بشكل رائع. جلبت ابتسامة باردة على وجهه: “الوغد العجوز، بما أنك أعطيته مثل هذا الدعاية واسعة، إذا هذا الأب، سيجعلك تفقد وجهك!”

 

 

 

……

 

 

 

على قمة القصر، عطس مو تشو يون فجأة.

 

 

كان يجلس حاليا داخل غرفة الشاي بينما كان يفرك شاربه، وجهه مليء بالمجد بينما كان ينظر إلى مو نينغ شيويه، التي كانت قد عادت منذ فترة بسبب العطلة الصيفية.

 

 

قال مو تشو يون: “تم إعداد هذا في الأصل لمراسم حفل الوصول لمرحلة النضوج من أجلك. ومع ذلك، لم يعتقد أبوك، أنا، أنك كنت أكثر تميزاً مما تخيلناه. لم تعد هذه المدينة الصغيرة “بو” شيء تحتاجين للتنافس فيه. سيتم إعطاء هذا الحفل لمراسم مرحلة النضوج إلى يو آنغ؛ هو وفي لعائلتنا. في المستقبل، يمكن أن يصبح يدك اليمنى عندما تتنافسين ضد تلاميذ عائلات الاسلاف العنصرين الآخرين!”.

 

 

بالنسبة لابنته، كان مو تشو يون قد مر بالكثير من المتاعب.

 

 

أخيراً، لم يكن بوسع مو نينغ شيويه إلا أن تفتح فمها وتقول: “لماذا لا تزال تمسك به بشدة؟ حتى لو أردت أن تسمح ليو آنغ بالحصول على فرصة لدخول مياه الربيع المقدس تحت الأرض بالطريقة الصحيحة، لا يزال بإمكانك اختيار شخص آخر.”

 

 

كانت من تشيه اليه مو نينغ شيويه كان بشكل طبيعي مو فان.

 

 

تغير مزاج مو تشو يون فوراً عند طرح هذا الأمر: “هذا الوغد الصغير شتمني أمام الكثير من الناس، كيف يمكن لي أن أسامحه؟ ألا يعتقد أنه نبيل وفاضل، هل يعتقد أنه مدهش؟ كيف هو غير مناسب لي أن أعطي له فرصة جيدة استثنائية؟ لقد رتبت بالفعل، عندما يحين الوقت، تحتاجي فقط إلى الجلوس بجانبي ومشاهدته.”.

 

 

لا تزال تحمي هذا الطفل في هذا الوقت؟

 

 

مو تشو يون لم يفهم. كان هناك الكثير من التلاميذ البارزين من عائلات الأسلاف الكبيرة هذه، لكنها لم تقل أكثر من جملة لهم. ولكن كانت فقط تهتم بطفل فقير لا يعرف كيف يعترف بأخطائه وليس لديه أي قدرات على الإطلاق.

 

 

عرفت مو نينغ شيويه أن والدها لن يتزحزح عن خطوة واحدة في هذه المسألة، وبالتالي، تحدثت أيضا عن رأيها الخاص: “إذا أخبر يو آنغ أن يتوقف ولا يتمادى بعيداً!”.

 

 

لم يستطع مو تشو يون إلا أن يبتسم: “لا تقلق، لدي أخلاق. أريد فقط أن أسمح لهذا الطفل الذي لا يعرف الفرق بين السماء والأرض أن يفهم أن الكرامة لا تعني أي شيء في المكان الذي اخطو فيه. وفي الغد، سيفهم أن الهزيمة التامة تحت أنظار الجميع وسيفقد حقاً كل وجهه!”.

 

 

أيها الشيء الصغير، اتريد اللعب معي، مو تشو يون؟ عندما هزمت كل مدينة بو، كنت لا تزال داخل رحم أمك!

 

 

انا، مو تشو يون، لدي مجموعة متنوعة من الطرق لتجعلك غير قادر على رفع رأسك مرة أخرى داخل مدينة بو!

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط