المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Versatile Mage 76

وليمة غادرة

الفصل 76 – وليمة غادرة

 

.

 

.

 

.

 

كان ضوء القمر ساحراً، وكانت هناك رياح تدور حول مدينة بو الهادئة، مما منحها الرقة والأناقة التي كانت تمتلكها المدينة الجنوبية فقط. كانت الجبال خارج المدينة لا نهاية لها.

 

 

غدا كان يوم مهم للغاية لحياته.

 

 

الأطفال الفقراء ليس لديهم مراسم حفل الوصول لمرحلة النضوج. ومع ذلك، من وجهة نظر كل شخص آخر، كان لديه بالفعل مراسم محترمة لمرحلة النضوج، كونه الدور الداعم لتلميذ أسرة ثرية.

 

 

من وجهة نظر كل شخص آخر، كان بلا شك يجلس على الأرض، وكان يتصرف وكأنه لوحة لحذاء قدم ليو إنغ الجلدي اللامع، بحيث يمكن أن يظهر يو آنغ أكثر تميزاً بين أقرانه.

 

 

ومع ذلك، هل كان ذلك صحيح حقا؟

 

 

رفع كأس المشروب في يده، مو فان رفع رأسه ليصب كأس المشروب البارد الجليدي أسفل حلقه.

 

 

أمامه كان برج طويل القامة. كان البرج هو برج مركز التجارة الذي يبلغ ارتفاعه مائة متر شاهقاً أمامه. كان مثل سيف بارز نصب في وسط المدينة بأضواء مجيدة.

 

 

مو فان يجلس على الشرفة مع الرياح التي تهب عليه. في الماضي، كان يستمتع حقا بالجلوس هنا. كان قادرا على رؤية كل المناظر المزدهرة في مدينة بو؛ برج مركز التجارة، قصر العائلة مو، نهر بو، مدرسة السحر تيان لان الثانوية، تقع على الجبل الجنوبي.

 

 

كان يشعر بالارتباك إلى حد ما. خلفه جاء صوت خطى، إيقاعي وبطيء.

 

 

هبت رياح جليد باردة من خلفه، لم يكن مو فان بحاجة إلى الدوران لمعرفة من كان.

 

 

خرج صوت الفتاة الخفيف. إذا لم يكن الجو بارداً، فسيكون صوتها جميلاً مثل جرس فضّي في يوم ثلجي: “سألت شين شيا، أخبرتني أنك كنت هنا”.

 

 

أمسك مو فان ورقة تستخدم للف الفول السوداني ووضعها بجانبه، مما يدل على أن شخص يمكن أن يجلس هناك فوقه حتى لا يتوسخ ثم قال: “تبحثي عني هذا في وقت متأخر من الليل؟ لن أكون قادراً على الفرار معك هذه المرة.”.

 

 

وقفت مو نينغ شيويه هناك، وهي تشاهد حركات مو فان المألوفة وهي تتذكر بعض الأشياء من الماضي.

 

 

عندما كانت صغيرة، كان يأخذها إلى بعض الأماكن الغريبة للعب. بغض النظر عن المكان الذي ذهب إليه، كان قادرا على الجلوس على الأرض، في حين أنها كانت تخاف من ان توسخ تنانيرها الجميلة، لذلك كانت ترفض الجلوس. عند نقطة ما، بدأ في العثور على شيء نظيف لوضعه بجانبه. حتى سترته كانت ضحية ايضا، على الرغم من أن سترته تكون أحياناً قذرة.

 

 

لم تمشي مو نينغ شيويه للأمام، لقد وقفت هناك حيث قالت هذا لمو فان: “لا تذهب غداً، سيكون يو آنغ قاسياً عليك. يستمع إلى كل اوامر والدي. أي شخص يضر بوالدي، حتى لو كان يشتمه فقط، فإنه سيحمل ضغينة تجاهه، ولن يتوقف حتى تموت.”.

 

 

لم يكن لدى مو فان رأي إيجابي او مؤيد ليو آنغ: “أبوك اعتمد بالتأكيد على كلب جيد، أعتقد أنه يعض أي شخص يريد والدك أن يفعله.”.

 

 

وافقت مو نينغ شيويه: “إنه غريب حقا، أنا لا أحبه، ايضا”.

 

 

قال مو فان مبتسما: “إذن، هذا جيد، سأساعدك على تثقيفه غدا”.

 

 

جعدت مو نينغ شيويه حاجبيها: “هل لا تفهمني؟ أنا لا أريدك أن تذهب غداً.”

 

 

“يا ملكة الجمال، هل وصلت إلى المستوى المتوسط ​​حتى الآن؟”

 

 

“لا تذهب غدا. بعد تجنب ذلك، اذهب إلى جامعة السحر على الفور. خلال فترة تواجدك في الجامعة، سوف أتحكم ببطء في سلطة عائلتي، لذلك عندما تعود إلى مدينة بو، لن يقوم أحد بأي شيء لك.”

 

 

استدار مو فان وهو يتصرف باندهاش: “هل تريدين ان تتقدمي لي؟ ولكني ما زلت سأذهب.”.

 

 

كانت مو نينغ شيويه غاضبة جداً لدرجة أن صدرها رُفع لأعلى وأسفل: “أنت …”.

 

 

انها تريد مساعدته بإخلاص، ومع ذلك، كان يطلق مثل هذه النكتة عليها! ألا يعلم أن الإساءة لأبيها تعني أنه لن يكون له مكان في مدينة بو!؟

 

 

أدركت مو نينغ شيويه أنها غير قادرة على اقناع مو فان. وهكذا، استدارت وتركته.

 

 

 

……

 

 

 

سأل تشانغ شياو هوي من خلال رسالة: “اخي مو فان، سمعت أن الأميرة الصغيرة كانت تبحث عنك”.

 

 

“بلى.”

 

 

“ماذا حدث؟”

 

 

“ما زالت معجبة بي، أرادت أن تجعلني أفهم الرجل الطاغية والقاسي المسمى يو آنغ.”

 

 

“تحدث بشكل طبيعي، من فضلك.”

 

 

“حسنا، إنها تريد مني أن الهرب من أجل تجنب الموت، هاهاها!”

 

 

“اخي مو فان، أقترح عليك أيضا الهرب، يو آنغ غير طبيعي. كل كيانه غريب”.

 

 

 

…….

 

 

 

وصل اليوم لنهايته.

 

 

سمع مو فان، الذي كان قد أقام في منزل عمته مو كوينغ الصغير، أصوات الاحتفالات في الصباح الباكر من قصر عائلة مو غير بعيد عنه.

 

 

واحدة تلو الأخرى، تبعت السيارات الفاخرة الطريق الجبلي المتعرج عندما دخلت قصر عائلة مو. من يدري ما إذا كان مو فان، الذي كان يذهب إلى هناك بدراجة نارية، هل سوف يفقد وجهه كلقب “خصم يو آنغ”.

 

 

فقط عندما كان على وشك الدخول إلى البوابات الحديدية الكبيرة، رأى مو فان بعض الشخصيات المألوفة.

 

 

سارعت قوه تساي تانغ إلى الوقوف أمام البوابة ورحبت: “لي ون جيه، فاي شي، أنتم هنا في النهاية. أسرعا وادخلا، قصرنا لديه بعض أفضل الطهاة في مدينة بو، وأضمن لها أنها سوف تناسب ذوقك.”

 

 

ربت فاي شي معدته الهادرة: “هاهاها، بفضلك، نحن، ضباط المدينة الصغار قادرين على الحصول على الفرصة للقدوم إلى منزل عائلة الأسلاف الغني وإلقاء نظرة”..

 

 

أضاف لي ون جيه: “من السيئ للغاية أن يكون لدى ذلك الفتى فان مو بعض الأمور التي يجب ان يحضرها، لذا إذا هو كان قادر على الحضور. أو غير ذلك يمكنك السماح له بفهم حياتك الباهظة، وعندما يحين الوقت، سيلاحقك بالتأكيد دون توقف!”.

 

 

قوه تساي تانغ حملقت بشدة في لي ون جيه.

 

 

شعرت قوه تساي تانغ فعلا بخيبة أمل إلى حد ما. لقد أرادت حقاً دعوة فان مو إلى منزلها.

 

 

ايه، هل هذا هو فان مو؟

 

 

تحول نظر قوه تساي تانغ فجأة إلى لرؤية شخصية مألوفة. بعد النظر بعناية، شعرت قوه تساي تانغ على الفور بغيض متوهج.

 

 

كيف يكون لهذا ان يكون فان مو، من الواضح أنه هو الوغد الصغير، مو فان.

 

 

أنا حقا لا أعرف من أين حصل هذا الطفل من الشجاعة، هو في الواقع لديه مبارزة مع يو آنغ! بغض النظر عن أي شيء، سيتعرض للضرب حتى الموت.

 

 

“همف، لقد جئت؟”.

 

 

نظرت قوه تساي تانغ في مو فان من على الجانب، العجرفة لم تكن كافية لوصف ظهورها:

 

 

قال مو فان بموقف شبيه بالرفاهية: “نعم، ليس هناك مكان آخر لتناول وجبة الفطور”.

 

 

قوه تساي تانغ غضبت، هذا الوغد الصغير كان يجعل من قصر عائلة مو في بوفيه مفتوح له!

 

 

قوه تساي تانغ كان يشتعل ببرود: “إذا كنت تعتذر الآن، سأخبر يو آنغ أن يسهل عليك”.

 

 

“أنت ما زلت تثيرين التفكير في الأشياء التي حدثت عندما كنا صغاراً. في هذه الحالة، ماذا عن تحمل المسؤولية عن ذلك؟ قال مو فان ثم أكمل: “هذه ليست مشكلة كبيرة.

 

 

“اذهب لتموت!”

 

 

بعد أن أنهى مو فان إغاظة قوه تساي تانغ، ضحك بينما كان يسير باتجاه قصر عائلة مو.

 

 

على أي حال، كان شخصية مهمة لهذا اليوم، لذلك ينبغي أن يكون له مقعده الخاص. انس الأمر، هناك الكثير من الطعام، لنبدأ بكل شيء.

 

 

“من هو هذا الطفل المتغطرس؟”

 

 

“هذا هو تلميذ عائلة الأسلاف، حتى أنه يتجرأ على مهاجمة شقيقتنا ساي تانغ مع بفظاظة”.

 

 

قالت قوه تساي تانغ، كانت مليئة بالازدراء: “أي عائلة الأسلاف، انه مجرد ابن السائق. الشخص الذي لعن سيدنا مو، والشخص الذي كان له مبارزة سحرية مع يو آنغ اليوم هو بالضبط هذا”.

 

 

“هل جميع المراهقين في الوقت الحاضر متعجرفين؟”

 

 

قال فاي شي مرة أخرى: “ليس كلهم، إذا نظرتم إلى فان مو في فريقنا، عنصر البرق بقوة متينة. شاب، ولكن ليس متغطرس. ساي تانغ، أنصحك بالاستيلاء على فان مو في أقرب وقت ممكن. إذا أخذته فتاة أخرى ….”

 

 

تحولت خدود قوه تساي تانغ إلى اللون الأحمر لأنها كانت تشرح بنفسها بسرعة وبصوت منخفض: “لا تتحدث عن الأشياء غير المفيدة! همم، دعوته إلى منزلي هذه المرة، لكنه في الواقع لم يأت، من يستطيع ان يفهمه!”.

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط