المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Warlock of the Magus World 131

المطاردون

في السابق ، منع ليلين نفسه من اتخاذ إجراء ، ليس لأنه كان خائفًا ، ولكن لأنه لا يريد أن يُضايق.

ومع ذلك , كانت هذه الفتاة أمامه شيء يثير اهتمامه. علاوة على ذلك , بمجرد نجاح بحثه ، سيستفيد منه كثيرًا.

كان من الطبيعي أن ينوي الآن اتخاذ إجراء.

لكن ، إحتياطا ، اختار البقاء على الهامش ومراقبة قوة أعدائه أولاً.

إذا كانت قوتهم متوسطة ، فلن يكون بالتأكيد متواضعًا. سيقوم على الفور باختطاف الفتاة أو إجبارها على اتباعه وعدم الخوف من المطاردين.

إذا كانوا أقوياء للغاية ، فيمكنه فقط الاستسلام. على أي حال ، كان العالم كبيرًا جدًا ، ولم تكن الوحيدة التي لديها سلالة من الوارلوك. قد يكون هناك عدد قليل جدًا منهم على الساحل الجنوبي ، ولكن هناك بالتأكيد الكثير منهم في القارة الوسطى.

بعد عدة أيام ، دخلت عربة الخيول منطقة مدينة يورك.

كانوا بالفعل على طول حدود دوقية إينلان. أما بالنسبة للرجل العجوز ، فقد اشتد قلقه بالفعل إلى أقصى حد. في معظم الأوقات كان يبقى في عربة الخيل ونادرًا ما يغادرها. حتى أنه كان يحرس الفتاة الصغيرة عن كثب إلى جانبه ، كما لو كان خائفا من شيء ما.

كان الليل الضبابي قد صبغ السماء بلون رمادي ملبد بالغيوم. فقط في مكان ما بعيدًا في الأفق كان هناك القليل من الضوء.

توقفت عربة الخيول على جانب الطريق ، وبدأ الركاب المرهقون بالنزول ، ثم جلسوا في دائرة حول نار مشتعلة للحصول على المرطبات والراحة.

بعد عدة أيام من السفر ، اقترب أيضًا الأشخاص في عربة الخيول من بعضهم البعض. خاصة ذلك التاجر الصغير الذي أخرج الناي وعزف لحنًا مبهجًا ، وحذت المرأة الجميلة التي بجانبه حذوه بأداء رقصة رائعة.

كان هناك العديد من الرجال في منتصف العمر الذين أخرجوا قوارير النبيذ من حقائبهم وتوجهوا إلى المرأة الجميلة للتعبير عن إعجابهم. أما بالنسبة لتلك المرأة ، فقد ضحكت ، على ما يبدو لا ترفض هؤلاء المعجبين.

بعد أن بلغ الجو ذروته ، بدأ الناس بالغناء والرقص. حتى أن حارس الحصان ابتلع عدة أكواب من النبيذ القوي ولديه مسحة من اللون الأحمر في نهاية أنفه.

اتكأ ليلين على جذع شجرة ، في يده قارورة نبيذ كان يشرب منها من حين لآخر. ألقى نظرة سريعة داخل عربة الخيول وابتسم ابتسامة عريضة.

على الرغم من أن السماء قد خفتت بالفعل الليلة ، إلا أن الرجل العجوز ما زال يحث سائق العربة على المضي قدمًا.

ومع ذلك ، كان السفر في منتصف الليل شديد الخطورة. وبالتالي ، تم رفض هذا الاقتراح من قبل سائق العربة وجميع الركاب.

كان تعبير ذلك الرجل العجوز حينها حقًا مشهد يجب رؤيته.

علاوة على ذلك ، قرر الرجل العجوز البقاء داخل العربة الليلة ، ولم يترك حفيدته تغادر نصف خطوة من عربة الخيول. كانت الشائعات الغريبة قد بدأت بالفعل تنتشر بين المسافرين.

غير أن ليلين عرف أن هذا الزوج الذي تظاهر بأنه جد مع حفيدته كانوا خائفين من المطاردون ، ولهذا السبب اختبأوا في عربة الخيول. بالنظر إلى الوضع ، كان المطاردون على وشك الوصول أيضًا.

لا ، لقد كانوا هنا بالفعل. أدار ليلين رأسه ، وبفضل رقاقة AI. ، رأى العديد من المساعدين لم يقوموا بعناء إخفاء إشعاع موجات طاقتهم ، مختبئين في زاوية مظلمة.

بالنظر إلى قوة موجات الطاقة ، كان جميع المساعدين من المستوى 3.

*بانغ!*

إنبثق سهم أحمر و إخترق مباشرة من خلال دماغ رجل عضلي نصف عاري كان يرقص بجوار النار.

“أهه!” تناثر الدم على امرأة قريبة. تباطأ تعبيرها ، و أطلقت صرخة ثاقبة بعد عدة ثوان.

“قطاع الطرق!” “النجدة!” دوت صيحات مختلفة في المخيم.

أما بالنسبة لسائق العربة ، فقد ارتدى بسرعة كبيرة درعًا جلديًا وانحنى ، عانق رأسه ولم يتحرك على الإطلاق.

كان سائقوا عربات الخيول لديهم وعد مع قطاع الطرق المجاورين ، بأنهم لن يسرقوا سوى الركاب. أما بالنسبة للسائقين ، فغالباً ما يسمح قطاع الطرق لهم بالرحيل – بعد كل شيء ، لم يكن لديهم الكثير من المال.

ومع ذلك ، ذهبت خطط سائق العربة الليلة سدى.

* شيو! * إنطلق سهم أحمر آخر ، اخترق عنق السائق مباشرة! كان يمسك رقبته بكلتا يديه ، إنفتحت عيناه على مصراعيهما و تزبد الدم في زاوية شفتيه. كان فمه يفتح و يغلق كما لو كان يريد الاستمتاع بنضارة الهواء للمرة الأخيرة قبل وفاته.

“تم إضافة تعويذة حادة على السهم؟ مثير للإعجاب!”

بجانب موقع المخيم الفوضوي ، كان ليلين لا يزال مستلقيًا على الشجرة. تناول جرعة أخرى من النبيذ ، وبدا تعبيره غير مبال.

في هذه اللحظة كان سلوكه المتراخ مختلفًا تمامًا عن الوضع الحالي ، ومع ذلك لم يكن أحد يعيره أي اهتمام.

من الواضح أن السهم الثاني تسبب في فوضى أكبر داخل المعسكر. سواء كانوا رجالًا أو نساء ، صغارًا أو كبارًا – هربوا جميعًا بعنف.

بعد عدة دقائق ، موقع المخيم الذي كان يتمتع بأجواء مرحة و مفعمة بالحيوية ، لم يكن فيه سوى صوت طقطقة النيران والعديد من قوارير النبيذ التي تم التخلي عنها.

* تحطم! * 3 شخصيات ترتدي أردية سوداء ظهرت من داخل الغابة.

رؤية ليلين المتميزة سمحت له برؤية مظهر هذا الثلاثي بوضوح.

كان هناك رجلان وامرأة ، كلهم ​​كانوا في منتصف العمر. وضعت المرأة طبقة سميكة من أحمر الشفاه ، بدت وكأنها قد شربت للتو جرعة من الدم.

من الواضح أن هؤلاء الثلاثة لم يكونوا طلابًا في أكاديمية. كانت ملابسهم غير رسمية إلى حد ما ، ومع ذلك كانت هناك صورة لطائر الدودو مخيطة على أرديتهم ، على ما يبدو شعار عائلة.

هؤلاء كانوا مساعدين ترعاهم عائلة.

يوجد بعض الأفراد في عائلات الماجوس بمواهب ضعيفة ، لن يتم قبولهم في الأكاديميات ، لذلك لا يمكن رعايتهم إلا من قبل عائلاتهم بأنفسهم.

لم يتمكن أغلبيتهم حتى من التقدم إلى مستوى 3 مساعد ، لذلك بقي معظمهم كمساعد من المستوى 1 أو المستوى 2.

هؤلاء الثلاثة الذين تمكنوا من التقدم إلى مستوى 3 مساعدين ، إما لديهم قدرات جيدة أو تم طردهم من أكاديمية أو تخرجوا.

“مايلز ، اخرج! نحن نعلم أنك داخل عربة الخيل! ”

اتخذ الثلاثة شكلاً مثلثيًا ليحيطوا بعربة الخيل ، وضحك رجل ذو شعر فضي بشكل متعجرف.

*بانغ!*

ما رد عليه كان كرة نارية حمراء مشتعلة.

* با! * بينما كان الرجل في منتصف العمر يتفادى كرة النار ، تحطمت عربة الحصان فجأة وتسللت بسرعة شخصية سوداء مع شخصية أصغر ملفوفة في أسفل جسده متجاوزة الفجوة التي كشفها الرجل في منتصف العمر.

“تفكر في الهروب؟” ابتسمت المرأة ، رددت على عجل و ألقت تعويذة تقلل السرعة.

أضاءت طبقة من اللون الأخضر الداكن على الشكل الأسود وانخفضت سرعته بشكل كبير.

“شيو!” ومضت عينا الشخص الثالث الذي كان يحمل قوسًا ، و أطلق سهمًا أحمر آخر.

* بو! * اخترق السهم في الصدر الأيسر للشكل الأسود ، و تدفق منه دم طازج. تأوهت الشخصية السوداء وسقطت على الأرض ، كاشفة عن وجه الرجل ذو اللحية البيضاء.

“أهرب! لماذا لا تستمر في الجري؟ ”

كان الرجل ، الذي كان هدفًا لتلك التسديدة النارية سابقًا ، في حالة بائسة. عند رؤية الرجل العجوز على الأرض ، أصبح تعبيره بغيضا وسحب نصلًا منحنيًا ، اخترق ساق الرجل العجوز مايلز اليسرى.

* كا اشا! * تم قطع الساق اليسرى للرجل العجوز على الفور.

“أهه!” أغمي على الفتاة الصغيرة فور نزول الدم عليها.

“يا لها من فتاة صغيرة جميلة ، قتلها مباشرة أمر مؤسف!” الرجل الذي يمسك القوس لعق شفتيه ، كاشفاً عن ابتسامة شهوانية. “لما لا أستمتع قليلاً؟”

“إفعل ما تريد ، لا يزال لدينا متسع من الوقت!”

كان من الواضح جدًا أن هؤلاء المساعدين الثلاثة لم يكن لديهم أي اعتبار للرجل العجوز مايلز على الإطلاق. كانوا مرتاحين للغاية و أخفضوا حذرهم.

في الواقع ، كان هذا مفهوما. كان مايلز مجرد مساعد من المستوى 3 والفتاة الصغيرة لم تكن حتى مساعدة. يمكن تدمير مثل هذه الثنائي بسهولة عن طريق إرسال مساعد واحد من المستوى 3.

من أجل التأكيد الإضافي فقط ، تم إرسال 3 من هؤلاء المساعدين.

عندما ابتسم الرامي ابتسامة قذرة ، رن صوت كسول.

” يبدو أنكم نسيتوني يا رفاق!”

ألقى ليلين القارورة بعيدًا وأعلن عن نفسه بصوت هش.

“أنت… في الواقع لم تهرب؟” أصيب المساعد الذكر الآخر بالصدمة إلى حد ما. في العادة ، ألم يكن رد فعل الناس بعد رؤية أحدهم يقتل أن يهربوا؟ ناهيك عن ذكر لقاء الماجوس .

“حسنًا ، أرغب في إرخاء عضلاتي بعد ملاحقة هذا الرجل العجوز. اتركه لي! ”

نظرت المساعدة الوحيدة من بينهم إلى ليلين الوسيم و ومضت عيناها. كان فمها يفتح ويغلق بأحمر الشفاه السميك كما لو كان يريد ابتلاع ليلين على الفور.

في الوقت الحالي ، زادت جاذبية ليلين بشكل ملحوظ بعد التقدم إلى وارلوك. على طول الطريق ، التقى بالعديد من الفتيات اللائي ألقين نظرات غزلية عليه. ومع ذلك ، عند مقابلة هذا النوع من النساء المسنات ، شعر بالاشمئزاز.

“اعتذاري ، لكن لست معجبا بالعمات!”

تحدث ليلين ” بصدق ” للغاية ، مما أدى إلى تحول وجه هذه المساعدة إلى اللون الأحمر.

“شقي! سوف أتركك تشعر بأكبر قدر من الألم الذي لا يطاق على وجه الأرض. بعد ساعة ، إذا لم تقم بتثبيط نفسك مثل الكلب أمامي ، ستنال إعجابي! ”

نظرت المساعدة إلى ليلين كما لو أنها أرادت أن تقضم قطعة من اللحم منه في تلك اللحظة بالذات.

“لا حاجة لذلك، إذا لم تتبول في نفسك مثل الكلب أمامي الآن، ستنال إعجابي!”

{المترجم : أحم أحم ، التبول هنا بالمعنى الآخر على فكرة}

ومضت عيون ليلين بشكل جليدي وهو يبدد تعويذة الإخفاء. أحاط حقل قوة هائل على الفور بمنطقة عربة الخيول.

“ما… ماجوس رسمي!” إنفتحت عيون زعيم الثلاثي حيث انهار على الأرض بشكل ضعيف.

“لو… لورد! يرجى العفو عن تدخلنا الوقح! ”

لم يعد المساعد صاحب القوس مهتمًا بتدنيس الفتاة الصغيرة أيضًا. ركع على ركبتيه على الفور أمام ليلين ، وشتم العاهرة اللعينة آلاف وعشرات الآلاف من المرات.

“كيف الحال؟”

نظر ليلين إلى تلك المساعدة بتعبير مرح.

“لو… لور… لورد…” سقطت المساعدة أيضًا على الأرض ، وفمها يرتجف ، لم تكن قادرة على النطق بكلمة واحدة.

“يا مولاي ، نحن من عائلة ييل… رئيس عائلتنا هو أيضًا ماجوس رسمي!”

لاحظ القائد أن نظرة ليلين كانت عدائية ، فذكر على الفور دعم مجموعته.

“عائلة ييل؟” هز ليلين رأسه ، مشيرًا إلى أنه لم يتعرف على هذا الأسم.

كان ليلين قد قام بالفعل بفحص العائلات الكبيرة حول مملكة بولفيلد من قبل ولم يتذكر أي عائلة بهذا الإسم.

“رقاقة AI. ، مسح قاعدة البيانات!”

[بييب! عائلة ييل: تقع في مقاطعة دينيسك في دوقية إينلان . اسم رب الأسرة هو سام ييل. في الأصل مساعد من كوخ جوثام ، تقدم إلى ماجوس رسمي في سن الثلاثين من العمر. مصدر المعلومات: تاريخ عائلات الماجوس ، صفحة 1928!]

مقدمة بسيطة للغاية. من المعلومات المسجلة على رقاقة AI ، كانت عائلة ماجوس تأسست حديثًا والتي كانت تعتمد تمامًا على الماجوس الذي تقدم بشكل صادم كمساعد.

لم تكن قابلة للمقارنة مع عائلة ليليتيل و كانت أقوى قليلاً من عائلة بيكي. لم يكن لديها الكثير من الدعم وتم تصنيفها بسهولة من قبل عالم الماجوس على أنها عائلة غنية جديدة.

“انتظر! انتظر! لدي بصمة سرية لرب عائلتنا! ”

عندما رأى أن ليلين على وشك اتخاذ إجراء ، صرخ القائد على الفور ومزق ملابسه.

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط