المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Warlock of the Magus World 38

نيسا

فيما يتعلق بمسألة الرغبة في بيع جرعاته خارج الأكاديمية ، شعر ليلين أنه لا يوجد الكثير ليخفيه.

كان من المؤكد أن مساعدي تحضير الجرعات الآخرين لديهم هذه الأفكار أيضًا ، لكن لا أحد يتوقع أن يبيع ليلين مثل هذه الكمية المذهلة.

وجب إخفاء هويته عند بيع الجرع ، لكن كل شيء سيكون على ما يرام طالما لم يتم التعرف عليه.

“المساعدون في الأكاديمية أذكياء حقًا ، حيث يخفضون الأسعار!” أومأت بيكي برأسها. “لماذا لا تتعلم من كبيرنا ميرلين. لقد وقع عقدًا مع عائلة ماجوس ، حيث يقدمون له مكونات الجرعات مجانًا وسيشترون كل الجرعات التي يصنعها! “

“أنا أحب حريتي!” هز ليلين رأسه. كان يعرف القليل عن قرار ميرلين. وقع ميرلين عقدًا مع عائلة ماجوس. ستوفر له الأسرة كميات هائلة من المكونات لممارسة التخمير وستزوده أيضًا بموارد قابلة للتطبيق لمساعدته في الوصول إلى ماجوس الرسمي. ولكن بعد أن يصبح مساعدًا من المستوى 3 ، سيتعين على ميرلين توفير عدد معين من الجرعات للعائلة كل شهر. علاوة على ذلك ، سيتعين عليه الانضمام إلى العائلة بعد أن يصبح ماجوس رسميًا.

كانت هذه هي الطريقة التي طبقتها عائلات ماجوس على المساعدين المتواضعين.

بدون رقاقة A.I. ، لربما شرع ليلين في مسار مماثل. أو ما هو أسوأ ، لعدم وجود اي عائلة سترغب في استضافته لأن أهليته كانت سيئة للغاية.

“بيكي ، عائلتك تعيش في مملكة بولفيلد إذا كنت أتذكر بشكل صحيح ، هل تعرفين ما إذا كان هناك أي أسواق أو أماكن يتداول فيها الناس بضائعهم؟” سأل ليلين.

“بالتاكيد! ومع ذلك ، فإن الوضع هناك معقد للغاية. هناك العديد من الماجوس والهاربين المتجولين ، لذا فالأمر فوضوي وخطير للغاية! “

“أعلم ، لكن لا يتعين علي الذهاب إلى هناك شخصيًا. على سبيل المثال ، يمكنني دائمًا توظيف شخص ما للقيام بذلك من أجلي “. بدأ ليلين في تفوه بالهراء.

“في منطقة مهام الأكاديمية ، يمكن للمساعدين أيضًا توزيع المهام طالما لديهم ما يكفي من البلورات السحرية وقادرون على الإيداع.”

“هذا صحيح! في هذه الحالة ، سأرسل نسخة من المعلومات إلى غرفتك لاحقًا! ” أومأت بيكي برأسها بعد التفكير في هذا.

“سأكون ممتنًا حقًا لذلك! سأشتري لك وجبة في قاعة طعام المستوى الثاني في المرة القادمة! ” كان ليلين معجبا.

“حسنا!” ابتسمت بيكي وعيناها منحنيتان في شكل هلال.

……

مع مرور الوقت ، واصل ليلين تحليل الصيغتين باستخدام رقاقة A.I.  بدأ أيضًا في البحث عن تعاويذ الرتبة 0 التي يمكن أن تخفي هالته أو تغير مظهره.

أرسلت بيكي المعلومات المتعلقة بسوق الماجوس منذ فترة طويلة. ومع ذلك ، لم يجرؤ ليلين على الخروج حتى يتم حل الأحداث الغريبة خارج الأكاديمية.

في كافيتيريا المستوى الثالث التي وزعت طعامًا مجانيًا ، كان ليلين يأكل وجبة مع بيل. تتكون وجبة اليوم من الخبز الأبيض مع عجينة السمك ، بالإضافة إلى شرائح اللحم وعصير الفاكهة.

“ماذا ؟ بيري مات؟ لكنه كان مساعدا من المستوى 3! ” كان ليلين مذهولًا بعض الشيء. كان بيري مساعدًا في الصف الخامس وكان لديه أيضًا معلم جيد. قبل أربع سنوات ، ارتقى إلى مستوى 3 مساعد ويمكن القول أنه شخصية مؤثرة في الأكاديمية.

“هذا صحيح! لقد قبل المهمة للتحقيق في مجريات الأكاديمية ، بل وشكل حزباً لها. كان هناك مساعد آخر من المستوى 3 في المجموعة أيضًا! ” أغمق وجه بيل .

“بتشكيل مثل هذا ، فقط ماجوس مسؤول كان بإمكانه قتل بيري.” خمن ليلين. كان متأكدًا  من ان بيري يحمل قطعة أثرية سحرية ، كان أحد أقوى المساعدين من المستوى 3 ، ناهيك عن أي عناصر قوية منقذة للحياة كان من الممكن أن يقدمها له معلمه. ومع ذلك فقد مات ، مما جعل ليلين أكثر خوفًا من الخطر الذي يحيط بالأكاديمية.

“ليس بالضرورة ، ربما طغت عليهم الأرقام! سمعت أنه عندما تم العثور على بيري ، كان الجزء السفلي من جسده مفقودًا وأكلت أحشائه. في لمحة ، من الواضح أن هذه هي أفعال الوحوش! “

“الوحوش؟” تذكر ليلين محتويات كتاب قرأه. وفقًا للكتاب ، كان هناك تفسيران لأصلهما. وصفهم أحدهم بالتجارب الفاشلة لـ الماجوس ، والآخر وصفهم بنوع من السلالات البشرية.

ومع ذلك ، كانت النقطة المشتركة في كلا التفسرين هي أن هؤلاء الوحوش كانوا متوحشين للغاية وماكرين.

“ألم يكونوا دائمًا في أراضي اليأس المقفرة؟ لماذا يتجولون هنا؟ حتى أنهم يهاجمون الأتباع. ألا يعلمون أن هذا مجرد استفزاز؟ ” كان ليلين في حيرة من أمره.

” دائمًا ما كانت أدمغة الوحوش ضعيفة التطور ، من يعرف ما يمكن أن يفكروا فيه. لكنهم لم يجرؤوا أبدًا على استفزاز الماجوس ، وإلا لكانوا قد انقرضوا منذ فترة طويلة “. أضاف بيل.

عندما يخرج الماجوس الرسمي للأكاديمية ، لا يتم حظر مساراتهم ، ولا تحدث أي أحداث غريبة. يبدو كما لو أن هؤلاء الوحوش أخفوا أنفسهم مقدمًا.

ومع ذلك ، كانوا يهاجمون بكل قوتهم كلما التقوا بمساعد. لقد كانت حالة اعتيادية للتنمر على الضعيف مع الخوف من القوي.

“لن يستمر هذا  لفترة أطول بكثير ! بيري متدرب للبروفيسور هاروسي. إنه معروف بقلقه بشأن فقدان ماء الوجه وحماية عيوبه ، لذلك سيتخذ إجراءً بالتأكيد! ” قال بيل بثقة.

أحد الأسباب التي جعلت أكاديمية العظام السحيقة لم تتخذ أي إجراء ضد هؤلاء الوحوش لانهم كانوا ضعفاء للغاية ولم يشكلوا أي تهديد على الإطلاق للماجوس الرسمي. من ناحية أخرى ، فإنهم يمنحون المساعدين فرصة لصقل مهاراتهم القتالية واكتساب الخبرة. ومع ذلك ، فقد تغير الوضع الآن بعد وفاة أحد المتدربين.

ومع ذلك ، لا يزال ليلين يشعر أنه من العبث أن يظهر هؤلاء الوحوش فجأة في محيط الأكاديمية. كما هو الحال مع حادثة فطر وجه العنكبوت من قبل ، شعر أنه جزء من مؤامرة أكبر.

“ومع ذلك ، أنا لست الشخص الذكي الوحيد في هذه الأكاديمية. إذا كان بإمكاني التفكير في الأمر ، فمن المؤكد أن الآخرين يفعلون ذلك أيضًا. لماذا لا توجد شائعات حتى الآن؟ “

فكر ليلين بعمق ، “هذا الموقف غريب بعض الشيء ، من الأفضل أن أقوم ببعض الاستعدادات مقدمًا.”

“ليلين!” نادى صوت من ورائه ، وبدا وكأنه يرتعش قليلاً. استدار ليلين ورأى جوريشا ، أحد المساعدين الذين جاءوا إلى الأكاديمية معه ويمتلك كفاءة مساعد في الصف الثاني. أظهرت موجات الطاقة المنبعثة من جسده أنه لا يزال مساعدًا من المستوى الأول.

“هذا صديق لي ، سآخذ إجازتي أولاً!” قال ليلين لبيل.

“اذهب و افعل ما تريد!” ابتسم بيل.

“هل هناك مشكلة؟” مشى ليلين إلى جوريشا وسأل بهدوء. كان جوريشا عادة شخصًا متحفظًا إلى حد ما و دائمًا يتعرض لتوبيخ من كاليوير والباقي ، لذلك نادرًا ما كان يتسكع معهم. يجب أن تكون هناك مشكلة إذا سعى إلى ليلين هذه المرة.

“هذا … لدينا بالفعل مشكلة! هل يمكن أن تأتي معي لبعض الوقت؟ ” سأل جوريشا.

“حسنا!” وافق ليلين لأنه لم يكن يفعل أي شيء.

“دعونا نعود إلى مسكني!” أحضر جوريشا ليلين إلى مسكنه.

نظر ليلين إلى رقم الغرفة ، “1913”. لقد كانت بعيدة تمامًا عن مسكنه ، فلا عجب أنهم لم يروا بعضهم البعض كثيرًا.

“هيا ندخل! لا تصدم كثيرا! ” قال جوريشا بشكل استباقي.

استنشق ليلين بعمق ووضع يده اليسرى في كيس خصره قبل أن يفتح الباب ويدخل إلى الداخل.

بمجرد دخوله ، تسللت رائحة كريهة مقززة إلى أنفه. كان مشابهًا إلى حد ما لمزيج من المجاري ورائحة جثة فاسدة ، وكاد أن يجعل ليلين يتقيأ.

مع تحمل الرائحة الكريهة ، فحص ليلين غرفة جوريشا. كان تصميمه مشابهًا له ولكن كانت هناك فتاة تجلس على السرير الآن ، وبجانبها كان هناك شخصية ملفوفة في عباءة سوداء. كانت الرائحة الكريهة تخرج من جسد الشخص المغطى.

“مرحبا دودوريا!” تعرف عليها ليلين. كانت أيضًا شخصًا جاء إلى الأكاديمية معه. كانت أهليتها أسوأ حتى من جوريشا ، فقط مساعدة من الدرجة الأولى ، وبالكاد مؤهلة كمساعد من المستوى 1 حتى الآن.

أما بالنسبة للشخصية ذات الرداء الأسود ، وفقًا لـمسح رقاقة A.I.  ، كانت موجات طاقته غريبة بعض الشيء. أظهرت القراءات في بعض الأحيان أنه لم يكن حتى مساعدا من المستوى الأول ، وفي بعض الأحيان أظهرت أنه كان في ذروة مساعد المستوى 1 ويمكنه تقريبًا التقدم إلى المستوى 2 المساعد. علاوة على ذلك ، كان الإشعاع على جسمه قويًا بشكل استثنائي.

“مرحبا ليلين!” ابتسمت دودوريا ، لكن عيناها كانتا حمراء ومنتفخة كما لو كانت تبكي للتو.

“ما الذي يحدث بالضبط؟” شعر ليلين أن المشكلة تكمن في هذا الشكل ذو الرداء الأسود.

كما هو متوقع ، تحقق جوريشا من أن الباب مغلق ، ثم قال ليلين: “لقد قلت مرحبا لدودوريا بالفعل ، لكن هناك شخص آخر ، نيسا. هل ما زلت تتذكرها؟ “

“نيسا؟” بطبيعة الحال ، تذكر ليلين الفتاة الصغيرة التي كانت تتمتع بأهلية مساعد من الصف الأول و توافقت مع دودوريا جيدًا. كما أنها أتت من نفس المكان الذي جاء منه.

“هذا …” كان الشكل ذو الرداء الأسود ضخمًا ومنتفخًا ، مثل شخص سمين للغاية ، حتى أنه ينبعث منه رائحة مقززة. كان من الصعب جدًا على ليلين ربط هذا الفرد بالفتاة الصغيرة اللطيفة و الممتعة من الماضي.

“نيسا ، اخلعي ​​عباءة! ليلين ليس دخيلاً! علاوة على ذلك ، ما زلت بحاجة إلى مساعدته! ” قال جوريشا.

“هذا صحيح!” شجعتها دودوريا وهي جالسة بجانبها.

بعد الاستماع إلى المحادثة ، ترددت نيسا ذات الرداء الأسود لبعض الوقت ثم خلعت عباءتها ببطء.

“قرف!” غطى ليلين فمه وعيناه واسعتان ، بدا مصدومًا للغاية.

فقط كيف كان هذا “شخصًا” بحق! “

تناثرت الندوب على وجهها ، وكانت هناك علامات على وجود غرز. كان لديها أنف خنزير ، رأسها أصلع ، فقدت أذنها ، وأسنانها متباعدة بشكل خشن. تدفق سائل أصفر كثيف مثير للاشمئزاز من فمها باستمرار. بدت ملامح وجهها وكأنه قد أفسدها شخص ما ثم أعاد تجميعها مرة أخرى.

بالنظر إلى مظهرها ، ظهرت كلمتان في ذهن ليلين: “مسخ مخيط”. في الوقت الحالي ، كان مظهر نيسا وكأنه شخص أخذ أجزاء من جثة كائن ما وخيطها معًا.

بمثل هذا المظهر الخارجي الرهيب ، ومقارنة بصورة ليلين للطريقة التي تبدو بها الفتيات عادة ، فهم ليلين أخيرًا لماذا اختارت نيسا أن ترتدي رداءًا أسود.

“هذا … ما الذي حدث بالضبط؟” أغمق وجه ليلين.

“هل ما زلت تتذكر الشروط الإضافية التي كانت هناك عندما كنا نختار مرشدينا؟” ذكر جوريشا.

“أنت تقصد أن تقول ….. المساعدة في التجارب!” أصيب ليلين بصدمة. كان يعتقد في الأصل أن الشروط التي قدمها الأستاذ كانت جيدة جدًا ، والآن اتضح أنها فخ!

“هذا صحيح! لم يكن لدينا أي بلورات سحرية ، لذلك كان اختيار مرشدينا عشوائيًا. تم تخصيص نيسا لأستاذ متخصص في تحويل الهيئات! “

“لقد عامل نيسا معاملة حسنة ، ولم يكتفِ بمنحها الكثير من المعرفة ، بل وعدها ببلورة سحرية واحدة شهريًا إذا شاركت في تجاربه!” قالت دودوريا وهي تمسح الدموع في عينيها بمنديل من حين لآخر.

أوضح جوريشا بحزن: “قبل ثلاثة أيام ، تسممت نيسا بإشعاع تعويذة ، وهي على هذا الحال منذ ذلك الحين”.

“تجارب بشرية؟” غرق قلب ليلين. كان يعلم أن هناك العديد من الماجوس في الأكاديمية الذين أجروا تجارب على جسم الإنسان سراً. ومع ذلك ، نادرًا ما أجروا عمليات جراحية على مساعديهم بشكل مباشر.

“على الرغم من وجود العديد من الفرسان والفلاحين الذين كان من الممكن أن يجربهم ، إلا أن المساعدين يتمتعون بمهارات جيدة لأنهم يتمتعون بأعلى مقاومة للتعاويذ!” فتحت نيسا فمها أخيرًا. كان صوتها أجشًا مع تقدم العمر وحتى أنه كان يحمل نغمة معدنية فيه.

“هذا صحيح!” تابع جوريشا ، “السعال السعال … أنا أيضًا ، كنت أساعد أستاذي في العديد من تجاربه. على الرغم من عدم وجود تغييرات لا رجعة فيها حتى الآن ، بدأت تظهر بعض الآثار المتبقية … “

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط