المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Warlock Of The Magus World 433

إنقاذ

قام نوح بعدة محاولات للوصول إلى السكين والشوكة لكنه استسلم في منتصف الطريق ، وأطلق تعبيراً عن المعاناة الشديدة.

انهار على مائدة الطعام بضجة كبيرة ، وكانت أسنانه مضغوطة بإحكام.

وبالمثل ، كان لدى روبن نظرة مؤلمة على وجهه وهو يتحمل الغثيان ويبتلع قطعة من اللحم الملطخة بالدماء.

في غضون 30 ثانية ، انتهى رنين الأجراس ، ولم يستمر إلا لفترة قصيرة.

كا تشا!

ظهر شئ من العدم ، بدا كما لو أن فم ضخم غير مرئي وأخذ قضمة.

في هذه اللحظة ، أطلق نوح صرخة عميقة.

كان جزء كبير من لحمه مفقوداً في الجانب الأيمن من رأسه ، واختفت أذنه تماماً.

من الجانب ، يمكن رؤية أسنانه البيضاء المروعة.

‏كان مشهداً مرعباً.

فجأة ، ومض شعاع من الضوء.

ظهرت أذن ملطخة بالدماء ، ولا تزال ترتعش دون وعي ، أمام شخصية مظلمة.

“Ew …….”

بعد بضع جولات ، شحب روبن ونوح ، وأصبحا يشبهان الجثث.

ومع ذلك ، فإن شامان الدب البربري على الطرف الآخر قد وصل أخيراً إلى الحد الأقصى وسقط على الطاولة.

Buzz!

‏كما لو تم إعطاء إشارة ، تم نقل شامان الدب البربري على الفور إلى المقعد الثالث عشر ، الذي كان شاغراً.

‏عندما تم ذلك ، انقضت عليه العديد من الشخصيات السوداء.

“آه ……” صرخ شامان الدب البربري باستمرار.

بعد فترة وجيزة ، بدأ الفراء والجلد يختفيان قطعة تلو الأخرى ، تلاهما اللحم والأوردة وحتى العظام.

هوو …

شامان الدب البربري في المرحلة الكريستالية لم يعد لديه أي قوة للقتال واختفى وسط الشخصيات المظلمة.

حتى آخر لحظة في حياته ، كان شامان الدب البربري لا يزال واعياً جداً ، كما يتضح من التعبير في عينيه.

بعد أن اجتاحوا الدب البربري ، تفرقت العديد من الشخصيات المظلمة واختفت في الهواء واحدة تلو الأخرى.

في نفس الوقت شعر نوح أن السجن الشديد يتلاشى ..

“انتهى الأمر أخيراً …” تنهد ، وسقط على الأرض بعد فترة وجيزة.

بدأ في التقيؤ ، إلى درجة قذف العصارة تقريباً.

“أقسم أني لن أكون قادراً على تناول أي شيء لمدة ثلاثة أشهر على الأقل … “على الرغم من تعبيره المرير ، كانت جروح نوح الجسدية في الواقع تلتئم بسرعة.

ومع ذلك ، تم تثبيت عيون روبن الحماسية على جزء معين من الفراغ.

من وجهة نظر نوح ، شعر أنه يجب أن تكون هناك مكافأة ما.

“ما المكافأة التي تتمناها؟” رن صوت لا يمكن تفسيره في قلوب الرجلين.

أجاب روبن “أريد …”.

كان صوته عميقاً ، لكنه كان أكثر من ذلك ، فقد حمل حماسته التي لا يمكن تفسيرها …….

في هذا الوقت ، خرج ليلين من الحديقة مع تناشا وعادوا إلى الممر الوهمي.

“ماجستير … وفقاً لبحثنا ، سنكون قادرين على الخروج بعد اجتياز 3 نقاط مكانية أخرى ” يبدو أن حالة تانشا قد تحسنت بشكل كبير ، وحتى ذراعها المفقودة نمت مرة أخرى بمساعدة الجرعات.

“نعم” أومأ ليلين.

“بعد أن نخرج ، أبقى في الأرض المنسية في الوقت الحالي ، انتظر فرصة للتسلل والانضمام إلي! ، هل لديك أي قيود ؟ “.

“لا! أنا أحد القادة في تحالف المنفيين ، ولم أوافق على أي نوع من العقود الملزمة للروح! ” استجابت تناشا بسرعة.

لم يكن الأمر مفاجئاً نظراً لقوة المرحلة الكريستالية.

“هذا جيد …” أومأ ليلين.

كان على وشك أن يقول شيئاً آخر ولكن فجأة تغير تعبيره وألقى نظرة على تناشا.

أومأت تناشا قبل أن تختفي في موجة من الماء.

بناء على القراءات على رقاقة AI ، تم الكشف عن موجات طاقة ماجوس في الأمام.

نظراً لأن تناشا كانت خطة احتياطية رتبها ليلين ، لم تستطع إظهار نفسها بسهولة أمام الغرباء.

ابتسم ليلين لتناشا ، الذي كان مختبئة الآن خلف الماء ، ومشى عبر الزاوية.

ثم رأى مشعوذاً يرتدي رداءاً أسود ، ملقى على الأرض.

كانت بقعة من الدم الأسود بجانبه.

عرف ليلين هذا المشعوذ جيداً – لقد كان أحد رجال كيشا ، يدعى أركوس.

“استيقظ ، أركوس!” قلب ليلين أركوس ولاحظ على الفور الجروح المتقاطعة على صدره مع تدفق الدم الداكن باستمرار.

“قوة اللعنة!” تصلب تعبير ليلين لأنه شعر بقوة هائلة من اللعنات الطويلة والضيقة.

بصفته ماجوس ، كان ليلين على دراية باللعنات ، خاصة تلك الموجودة في كتاب الثعبان العملاق ، التي خلفها ماجوس سيرهولم العظيم.

لقد ألهموه بشكل كبير وقادوه إلى تطوير العديد من الأشياء الجديدة الخاصة به.

ساعدته هذه المعرفة إلى حد كبير عندما كان على الساحل الجنوبي.

ومع ذلك ، كلما كانت معرفته أعمق ، زاد فهمه للغرابة والصعوبة في التعامل مع هذه القوة.

على وجه الخصوص ، كانت اللعنات من العصور القديمة هي تلك التي كان ليلين غير راغب في التعامل معها حتى الآن.

يبدو أن قلعة الرمال المتحركة تحتوي أيضاً على قوة لعنة مرعبة ، وقد وجدت هذه القوة طريقها بالفعل إلى كيشا ومجموعتها.

إلى أركوس اللاواعي ، الذي تم تمييز وجهه بضعف تعويذة مصنوعة من الأبخرة الداكنة ، نظر إليه ليلين وقال  “اليوم هو يوم حظك! ” .

ثم ابتسم وأخرج أنبوبا مليئاً بمحلول أخضر من حقيبته الجلدية.

وضع ليلين السائل الأخضر السميك على جروح أركوس قطرة قطرة.

أزيز! …

مر السائل الأخضر على الفور بتحول غريب حيث تكثف إلى العديد من الديدان الخضراء الصغيرة ، والتي بقيت على جلد أركوس.

‏كان مشهداً مقرفاً إلى حد ما.

بعد ذلك ، استهدفت الديدان الخضراء العديدة الأدخنة المظلمة وانقضت عليها.

لقد اجتاحوا سلطة اللعنة السوداء كما لو كانوا يتناولون وجبة.

مع مرور الوقت ، تلاشت الأدخنة السوداء على وجه أركوس ببطء وفتح عينيه.

“م … سيد ليلين! شكراً لك لانقاذي!” أدرك آركوس الوضع الذي كان فيه.

كافح من أجل الانحناء ولكن أوقفه ليلين.

“هل حدث شيء للأخت كيشا والآخرين؟” كان صوت ليلين هادئاً ومليئاً بالحكمة.

“نعم نعم! بعد أن دخلنا قلعة الرمال المتحركة ، هوجمنا! ” أجاب أركوس بشفتيه الشاحبة والجافة ، وبدا خائفاً قليلاً.

“إنه وحش مرعب في شكل بشري! ، لا النوبات ولا الهجمات الجسدية غير فعالة فحسب ، بل إن الجروح التي يسببها المقص لا يمكن أن تلتئم! ، كما أنه يمتلك قدرة مخيفة على دخول الفراغ وشفاء نفسه! “.

“سيدي المحترم! ، الرجاء إنقائ سيدي! ” توسل أركوس بصدق.

”لا تقلق! ، نحن من سلالة الأخوة وكيشا هي أيضاً أختي ، لن أتركها تموت! “..

“بدلاً من ذلك ، أنت ……”.

“انا جيد! ، يمكنني المغادرة بنفسي! ” عرف أركوس على وجه اليقين أن وجوده كان عبئاً ، لذلك اتخذ قراراً معقولاً.

“حسناً! ، نحن بالفعل بالقرب من المخرج ، كل ما عليك فعله هو تجنب الماجوس بالخارج ، ثم اترك هذا البعد الجيبي! “.

أومأ ليلين برأسه وشاهد آركوس وهو يخرج من المكان وهو يعرج.

“سيد ، هل ستنقذهم؟” اجتاحت موجة الفضاء الفارغ وظهرت تناشا مرة أخرى ، التي كانت مخفية كل هذا الوقت.

“نعم!” أومأ ليلين برأسه.

كانت كيشا جيدة معه وكانا قريبين نسبياً.

كان عليه أن ينقذها.

بالطبع ، الأهم من ذلك ، من خلال تحليله لـ أركوس ، ليلين قد أعد نفسه بالفعل لهذه اللعنة.

على أقل تقدير ، يمكنه ضمان سلامته.

إذا كان الأمر كذلك ، فلا داعي لرفض إنقاذهم أثناء وجوده هنا.

“ليس عليك أن تشركي نفسك في هذا الأمر بعد الآن ، يمكنكي المغادرة أولاً!” أمر ليلين تانشا.

بعد ذلك ، سلمها على الفور صندوقاً أسوداً كبيراً.

“عليك حماية محتويات هذا الصندوق بعناية ، لا تفتحه ، أعده إلي عندما نلتقي مرة أخرى لاحقاً! “.

“نعم سيدي!” انحنت تناشا.

بعد استلام الصندوق من ليلين ، ومض ضوء ساطع واختفى العنصر.

على الرغم من ندرة القطع الأثرية المكانية التي يمكن العثور عليها حتى على الساحل الجنوبي ومنطقة الشفق ، .

دخلت تناشا منذ فترة طويلة مرحلة الكريستال.

لم تكن قطعة أثرية للتخزين مشكلة كبيرة.

بينما كان يشاهد صورة تانشا وهي تتحرك بعيداً ، استدار ليلين في الاتجاه المعاكس واختفى في الممر.

……

“هاف ……”

اختبأت كيشا خلف رف كبير ، وتحرك صدرها الطويل لأعلى ولأسفل بثبات بينما كانت تتنفس.

“كيف هذا؟ هل نجح الفخ؟ “.

سأل البربري ذو البشرة الخضراء بجانبها.

كان لدى كيشا والبربري ذو البشرة الخضراء جروح طويلة وضيقة في أجسادهم.

‏كانت هناك مجموعة من الغازات الداكنة تدور فوق تلك الجروح.

تم استنزاف طاقات هذين الماجوسين بالكامل تقريباً وكانا في أسوأ حالتهما.

“يمكن لمتاهة الضباب حبسها لمدة 3 دقائق فقط!” قال البربري ذو البشرة الخضراء بمرارة.

“عليك اللعنة! ، هذا  الوقت لا يكفي حتى للتعافي ، ناهيك عن تجاوز الممر الوهمي! ” بأت كيشا تيأس.

لوحقا من قبل الرجل الذي يرتدي زي أسود ، خاصة بعد تعرضه لمثل هذه الإصابات ، رفض الممر الوهمي عدة مرات نقل شخص ملعون مثلها.

كانوا عملياً محاصرين هناك بينما كانوا لا يزالون على قيد الحياة.

الآن ، كلا الماجوس كانا بالفعل في حدودهما.

لم يعد لديهم القوة للقتال.

“لم أتوقع قط أن أموت هنا ، وبجانبني قزم ذو بشرة خضراء!” أطلقت كيشا تنهيدة خافتة.

“ماذا قلت يا امرأة؟” غضب بعد أن أطلق عليه اسم قزم ، قفز البربري ذو البشرة الخضراء إلى أعلى ووجه عصاه إلى أنف كيشا “لو لم تتدخلوا وقتلتم العديد من أفراد عشيرتنا ، لما طاردناكم ولم نكن لنواجه هذا الشيء!”.

“أنت …” أرادت كيشا أن تدحض أكثر ولكن تعبيرها تغير فجأة.

تهربت هي والبربري ذو البشرة الخضراء في اتجاهين متعاكسين.

كا تشا! .

ضوء لامع ، أبيض فضي قسم الرف الكبير إلى قسمين.

كشف عن صورة ظلية لرجل يرتدي معطفاً أسوداً يحمل مقصاً ينبعث منه إشعاع حاد.

“أوه لا! ، اخترق في وقت أبكر مما كان متوقعاً! ” شحب وجه البربري ذو البشرة الخضراء ، ويبدو أكثر خضرة من المعتاد ، وبدأ يرتجف.

“اللعنة! ، كنت أعرف ذلك ، لا يمكن الوثوق في الأقزام ذوي البشرة الخضراء! ” من يأسها ، انفجرت كيشا وبدأت في الشتم .

قام الرجل ذو الرداء الأسود بعواء غامض.

ترددت أصوات المقص مع اقتراب خطاه ببطء.

مع جفاف بحر وعيها الآن ، ظهرت ابتسامة مريرة على وجه كيشا.

ومع ذلك ، من الواضح أن الرجل ذو اللون الأسود لم يكن من يظهر الرحمة حتى تجاه الأنثى حيث رفع يده وطعن عيني كيشا بالمقص.

“كرة نارية متفجرة!” فجأة دوى انفجار هائل.

تجمع العديد من الشخصيات المظلمة لتشكيل قفص وربط الرجل باللون الأسود.

 

إذا وجدت أي أخطاء يرجى السماح لي بمعرفة ذلك من خلال التعليقات حتى اتمكن من تحسينه في أقرب وقت ممكن.

ترجمة : Sadegyptian

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط