المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Warlock Of The Magus World 434

الهرب

شعرت كيشا بالدوار ، وكان رأسها يدور ، لكنها سرعان ما شعرت بـ عناق قوي.

“لي… ليلن!” فوجئت ونادت بأسمه.

“أخت ، يبدو أنك في وضع صعب!” فرك ليلين أنفه ووضع كيشا برفق.

ثم ألقى عليها جرعة.

“هذه جرعة يمكنها القضاء على طاقة اللعنة من جسمك! ، استخدمه في أسرع وقت ممكن! “.

“شكراً لك!” تألق وجه كيشا بابتسامة جميلة.

بعد أن نجت للتو من الموت ، تأثرت بشكل خاص.

”انتظر! ، هذا … هل يمكنك أيضاً أن تعطيني واحدة …؟ ” انقلب الماجوس البربري الضخم ذو البشرة الخضراء مثل الكرة ، وكان حريصاً على إرضاءه.

“هاه؟” نظر ليلين إلى كيشا.

“أعطه! ، بعد كل شيء ، قاتلنا جنباً إلى جنب! ” أومأت كيشا برأسها.

في هذه اللحظة ، انفجرت ظلال سوداء لا حصر لها مع دوي.

وقف الرجل ذو المعطف في الوسط سالماً تماماً.

‏ لقد نظر إلى ليلين وبدأ في الهدير.

“هذا النوع من المشاعر ، ليس لعنة هجينة شائعة ، إنها لعنة جينية! ” أظهر وجه ليلين بعض الجدية .

كانت لعنة الجينات لعنة عالية الدرجة.

كان لديها القدرة على تجسيد نفسها التي كان من الصعب للغاية علاجها.

ليلين نفسه أتقن بعض اللعنات.

ومع ذلك ، حتى هو لم يكن متأكداً تماماً من التعامل مع هذه اللعنات الجينية.

“سأعتني به ، أنتما الاثنان ، استخدموا الجرعات وأهربوا في أسرع وقت ممكن! ” قال بصوت هادئ عميق.

كما هو الحال مع أي لعنة ، كانت هناك قيود على نطاق التأثير.

أما بالنسبة لعنة الرجل ذو المعطف الجينية ، فمن المرجح أنها منعته من مغادرة حدود قلعة الرمال المتحركة.

‏في الواقع ، قد لا يمر حتى عبر الممر الوهمي في الطبقة الخارجية.

أومأت كيشا والبربري ذو البشرة الخضراء برأسهما بالموافقة وفتحا أنابيب الاختبار.

“صحيح ، من حسن الحظ أن تظهر لعنة عالية الجودة ، لطالما أردت دراستها! ” أضاءت عيون ليلين مثل شرارة من النار.

ألقى عدداً كبيراً من الجرعات.

بوم !!…

اشتعل وميض من اللهب اليشم الأخضر واشتعلت فيه النيران بشدة.

“dkjsklgmnsklm ……”

يبدو أن الرجل ذو المعطف لديه بعض المخاوف فيما يتعلق بهذه النيران وتمتم ببعض الكلمات التي لا معنى لها.

“رقاقة AI ! “.

أمرليلين  ” قارن مع كل لغة في قاعدة البيانات! “.

ومع ذلك ، فإن رقاقة AI لم تسجل كلمات الرجل ذو المعطف وبالتالي لم تتمكن من العثور على إجابة.

“لنذهب!” صاحت كيشا نحو البربري ذو البشرة الخضراء.

كلاهما كان لديهما طاقة سوداء ملعونة ولكنها طردت بنجاح بواسطة جرعات التطهير.

بينما كان يشاهد ليلن رفاقه يغادرون ، كان يقف الرجل ذو المعطف في الجهة المقابلة بصوت عال وهاجمهم.

خشخشة!  ..

كمية وفيرة من ألسنة اللهب الخضراء كانت مشتعلة على جسده بشراسة.

كانت بقع كبيرة من الملابس السوداء تتساقط على الأرض ، مما يكشف عن ندوب شديدة من الجلد تحتها.

امتد جرح بشع طويل إلى أسفل من كتفه الأيمن.

بدا الأمر وكأنه حريش أسود ضخم ، مشهد شرير ومرعب.

ما جعل ليلن يتفاجاً هو حقيقة أن القوة العميقة والوحشية للعنة بدت أكثر وضوحاً وقوة على جسد الرجل ذو المعطف.

“اركض الآن!” لوح ليلين بسيف النيزك في يده ، مما أدى إلى ظهور سموم مرعبة وظلال سيف مشعة حادة ، مما تسبب في انهيار الهياكل المحيطة واحدة تلو الأخرى.

“استخدم هذا!” حمل البربري ذو البشرة الخضراء كرة بلورية متلألئة تشع أشعة جميلة ورائعة.

“هذه كرة بلورية للهروب ، إنه يتكون من 5 سحر للهروب على الأقل ، وهو ما يكفي لإخراجنا من هنا! ” نظر البربري ماجوس ذو البشرة الخضراء نحو ليلين وشرح له ، على ما يبدو يحاول كسب صالحه.

“عمل جيد!” تألق الضوء الأزرق في عينيه وأكدت الشريحة أصالة الكرة البلورية ووظائفها .

قام على الفور بتحفيز الكرة البلورية واختفى الثلاثة منهم في ومضة عمياء.

ظل الظل الأسود يتأرجح في مكانه وزوج المقصات يقطع عبر مساحة فارغة حيث أنتج هديراً لا معنى له وغير متماسك.

داخل الممر الوهمي ، امتلأت الجدران المحيطة بصور العديد من النباتات والزهور.

كان العديد من النباتات في حلقة مستمرة من الحياة ، من الإنبات إلى النمو ثم الازدهار ثم الذبول في النهاية.

انفجار! انفجار! انفجار!  ..

سمع دوي مدوي لسقوط أشياء ثقيلة.

كان ليلين والباقي في منتصف الممر.

“حسناً! ، لم أعد أشعر بقوة اللعنة في هذا المكان ، كلكم بأمان! ” أغمض عينيه وصرخ.

عند سماع كلماته ، ابتسمت كيشا والبربري ذو البشرة الخضراء بابتسامات من الارتياح والفرح.

“لذا ، حان الوقت الآن لمناقشة كيفية التعامل مع هذا!” أشار ليلين بإصبعه إلى البربري ذي البشرة الخضراء ، وكشف عن ابتسامة شريرة وحسابية.

“يا! ، لا! ، لا يمكنك فعل هذا بي ، لقد أنقذت حياة رفيقتك! ، وحتى أننا قاتلنا جنباً إلى جنب في المعركة! ” قام البربري ذو البشرة الخضراء برفع ذراعيه متوسلاً ببراءة.

لم يتخذ أي شكل من أشكال المقاومة لأن قوته الروحية قد استنفدت قبل أيام عندما كان يسعى وراءها.

حتى أنه احتاج إلى ليلن لتحفيز كرة الهروب الكريستالية لأنها لم تكن قادرة على القيام بذلك بمفردها.

“لكن الحقيقة أنك أتيت إلى هنا لتقبض علينا ، أليس كذلك؟” رأى ليلين من خلال خدعته الخرقاء.

وهكذا ، رفع النصل واستهدف دماغ البرابرة ذوي البشرة الخضراء.

“بالنظر إلى كيفية تطور الأمور ، فقد دفعت الثمن ، وفقاً لذلك ، سأحافظ على حياتك هذه المرة! ” في تلك اللحظة ، كشف ليلين عن نواياه الحقيقية.

بعد أن سمعت كيشا ما قاله ، التي كانت مستاءة في البداية ، خرجت فجأة من حالتها العاطفية.

“لكن…. أنا لا أمتلك أي أشياء جيدة أخرى! ” ناشد البربري ذو البشرة الخضراء بشفقة ، لكنه أزال سواراً غريباً من يده اليمنى سراً.

رفض ليلين تصديق ذلك.

كونه ماجوس مرحلة الكريستال ، كيف لا يمكنه الحصول على عدد قليل من الكنوز في جعبته؟ .

بالنظر إلى الوضع الحالي ، على الرغم من إصابة كلا الطرفين بجروح خطيرة ، كان بإمكانهما حشد قوتهما المتبقية لخوض معركة أخرى.

ومع ذلك ، أراد ليلين فقط الحصول على تعويض ولم يرغب في اختبار حد الطرف الآخر التي كانت ستؤدي حتماً إلى معاناة كلاهما.

“تسليم التعويض! ، أم تريد بدء قتال هنا؟ ” كانت نبرة ليلين قاسية ومكثفة.

”الأخت كيشا! ، عندما يتم تقديم التعويض ، سأشارك معك 50 بالمائة! ” بمجرد نطق هذه الكلمات ، اقتربت كيشا على الفور من جانب ليلين ، وأظهرت دعمها.

من أجل هذا الاستكشاف ، انتهى الأمر بكيشا بخسارة مدخرات حياتها ولم يكن هناك أي طريقة يمكن أن تتقدم فيها إلى قلعة الرمال المتحركة مرة أخرى.

لقد فقدت أيضاً ثلاثة مساعدين مقتدرين ، يخشى أن يموتوا جميعاً ، لذا فهي الآن متعطشة للحصول على تعويض عن خسائرها.

عند رؤية رد فعل كيشا ، أطلق البربري ذو البشرة الخضراء ابتسامة مريرة ” كلكم أيها الماجوس البشر داهية وجشعين ، أسوأ من الشيطان!”.

استسلم لمصيره ، وسلم الحقيبة السوداء إلى ليلين.

“امض وخذ نظرة! ، كنوزي كلها هناك! “.

مد ليلين يده لاستلام الحقيبة التي يبدو أنها مصنوعة من فراء الحيوانات.

عند إجراء مزيد من البحث ، يمكن رؤية العديد من العناصر المفيدة من الأضواء الساطعة والألوان النابضة بالحياة.

لم يكن الأشخاص ذوي مرحلة الكريستال في الأرض المنسية غنيين مثل أفراد مرحلة الكريستال في أي مكان آخر ، لكنها كانت كافية لإرضاء ماجوس مرحلة البخار .

كان هناك الكثير من المواد الثمينة في الداخل لدرجة أن كيشا أنبهرت وأطلقت صرخة مثيرة.

اختار ليلين بعضاً من أثمنها ، بما في ذلك بضع نسخ من الملاحظات ثم سلم الحقيبة بعد ذلك إلى كيشا.

أمطرت كيشا سحرها الرقيق على ليلين تقديراً لها ، ثم بدأت في اختيار الأحجار الكريمة من الحقيبة دون قيود.

عندما مررت الحقيبة أخيراً إلى البربري ذي البشرة الخضراء ، كان من الواضح أن الحقيبة كانت ذابلة وخفيفة ، مع الكثير من العناصر المفقودة.

كان البربري ذو البشرة الخضراء حزيناً.

“حسناً! ، منذ أن تم دفع الفدية ، سنغادر! “.

انحنى ليلين قليلاً ، وابتسم ابتسامة خفيفة وهو يسير بسرعة على طول الممر مع كيشا.

اختفوا في النهاية ، تاركين البربري ذو البشرة الخضراء عاجزاً عن الكلام .

بعد أيام قليلة ، في الصحراء المحيطة بقلعة الرمال المتحركة ، في منطقة تحت الأرض قاتمة ومظلمة.

ومضت موجة من الأشعة الحمراء اللامعة الساطعة ، وظهرت الصور الظلية لزوج عم وابن أخ – روبن ونوح – من الفراغ.

“أنتما هنا أخيراً ، لقد انتظرت أنا وليلين لوقت طويل!”.

وقفت كيشا ، وكان في صوتها نبرة استياء.

بعد فترة وجيزة ، حدقت باهتمام في روبن “أنت … ماذا حدث؟”.

باستخدام قدراتها في الكشف عن الهالة ، بدا أن روبن قد تغير بشكل كبير ، ومع ذلك لم تستطع تحديد ما تغير بالضبط.

“هاه؟” دقق ليلين في وجه روبن باهتمام.

لم يكن هناك أي تغيير في مظهره الخارجي ، مع مظهره الوسيم الساحر بشكل غير عادي ، ولكن في الفراغ بين حاجبيه ، كان هناك رمز أسود إضافي منقوش عليه.

غطت العديد من الأوعية الدموية جبهته بالكامل.

ما أدهش ليلين أكثر هو أن سلالة الكيموين العملاقة على جسم روبن تبدو وكأنها تتقوى باستمرار ، مع الميل إلى التطهير تدريجياً.

لولا سلالة الدم شديدة النقاء في جسد ليلين ، جنباً إلى جنب مع فحص الرقاقة ، لما لاحظ مثل هذه التغييرات.

“إنه لاشيء، على العكس من ذلك ، لم أشعر أبداً بالتحسن مثل هذا من قبل! “ضحك روبن ، عقلانياً كما كان دائماً .

بعد قليل قطع الساق الأمامية الضخمة وبدأ يقضمها.

كانت هناك قشور تغطي كامل الأرجل الأمامية للحيوان وكان الدم الأسود الأرجواني لا يزال يقطر من الموقع المقطوع.

كان من الواضح أنه مخلوق عالي الطاقة من المنطقة المجاورة.

أبصح روبن أكثر حماسة وانتهى من تناول القليل من اللحم والعظام.

شعر أنه قد يكون مخطئاً ، ولكن بعد تناول اللحم ، بدا أن سلالة روبن قد تعززت قليلاً مرة أخرى.

تحول وجه نوح إلى رماد أبيض بعد أن شاهد روبن يتغذى على طعامه.

استدار ، ولم يجرؤ على إلقاء نظرة أخرى.

“وماذا حدث لك؟” كان لدى ليلين هاجس.

كان متأكداً من أن روبن قد حصل على بعض الموارد النادرة من قلعة الرمال المتحركة.

بالطبع ، كان لديه لقاء عرضي خاص به ولم تكن الفوائد صغيرة.

لن يتألق الحظ على شخص واحد فقط ، وقد فهم ليلين هذه النظرية.

“لا … لا شيء ، لقد كانت مجرد تجربة مؤلمة ، قد أصوم لفترة ، ولا أريد حتى أن أرى أي شخص يأكل أي شيء … “.

لوح نوح بيده بضعف.

الذكريات المروعة من العشاء السابق تركت انطباعاً مرعباً عميقاً عليه.

“نوح لم يختبر سوى القليل ، فليكن! ، نحن بحاجة إلى ترك أبعاد الجيب الرمال المتحركة على الفور! ، أي اعتراضات؟”.

كان من الواضح أن روبن كان واضح الذهن وحكيماً ، ولم يذكر أي شيء عن تجاربه في القلعة.

كان ليلين وكيشا أيضاً لبقين جداً لدرجة أنهما لم يستمروا بالسؤال.

 

إذا وجدت أي أخطاء يرجى السماح لي بمعرفة ذلك من خلال التعليقات حتى اتمكن من تحسينه في أقرب وقت ممكن.

ترجمة : Sadegyptian

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط