المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Warlock Of The Magus World 435

صائد الشيطان

“بغض النظر عن الأرباح أو الخسائر ، فقد حان وقت المغادرة”.

أومأ ليلين برأسه ، ووافق على اقتراح روبن.

لقد كسب الكثير هذه المرة ، وكان لديه ميل للمغادرة منذ فترة طويلة.

والأهم من ذلك أن مطاردته تناشا قد استسلمت له.

كما أصيب ماجوس البربري ذو البشرة الخضراء بجروح بالغة ، وفقط بعد ابتزازه مقابل المواد الثمينة تم إطلاق سراحه.

أما بالنسبة للطريق الذي سلكه روبن ، فقد كان واضحاً أنه كان كارثياً.

هذه كانت ماجوس مرحلة الكريستال! من المحتمل أن تكون القوى الثلاث في الخارج تدوس أقدامها في القلق.

بحلول الوقت الذي ردوا فيه على الموقف ، من المحتمل أن يواجه ليلين والآخرون هجوماً مشتركاً من القوى الثلاث.

كانت وارلوك الثعبان الأسود التي أحضرها روبن ميتة ، وربما كان أولئك الذين تبعوا كيشا في وضع مماثل.

أركوس ، الذي أنقذه ليلين ، لم يلتق بهم هنا.

كان من الممكن أن يحدث هذا فقط إذا كانت لديه خطط أخرى ، أو واجه بعض المواقف غير المتوقعة ، مما أدى إلى تضاؤل ​​قوته بشكل كبير.

إذا لم يختاروا الهروب الآن ، فهل سينتظرون حتى يقتلوا؟.

“حسنا ، أوافق أيضاًً ” بدت كيشا عاجزة.

من بين الجميع هنا ، كانت قد ربحت الأقل ، ولم يكن ذلك كافياً حتى لتعويض خسارة الأشخاص الثلاثة من عائلتها.

عندما تعود ، ستكون هذه ضربة كبيرة لهم.

كان القلق واضحاً في عيون كيشا.

“بالنسبة للمخرج ، من المستحيل بالتأكيد المرور عبر مدخل بعد الجيب ، يجب أن نستخدم خطتنا الأصلية ونبحث عن المناطق الأضعف في بعد الجيب ، ونستخدم الأحرف الرونية للهروب في الفراغ والخروج! ” صاح روبن.

ربما تم وضع مدخل المجال السري تحت حراسة عسكرية مشددة منذ فترة طويلة من قبل المنظمات الثلاث.

لم يقترح ليلين وكيشا مغادرة هذا الطريق ، وأومأوا جميعاً بالموافقة.

……

تحت أشعة الشمس الحارقة ، تبخرت الرطوبة في الأرض ، وظهرت تشققات في الداخل.

في مكان ما ، تقاربت العديد من الشقوق وتسببت في انفجار مرعب.

انفتحت حفرة في الفراغ ، وخرجت بعض الشخصيات المثيرة للشفقة من النفق.

“بناء على جزيئات الطاقة هذه ، يبدو أننا نجحنا في الهروب والوصول إلى الأرض المنسية!” تحدث ليلين بعد استشعار جسيمات الطاقة التي كانت متناثرة للغاية بحيث يمكن التغاضي عنها من حوله وكذلك البيئة المقفرة.

“صحيح! ، يجب أن تكون هذه أراضي تاك بارين القريبة من الأرض المنسية ، وهي قريبة جداً من مدينة الخطايا ، نيفاس! “.

فحص روبن المناطق المحيطة ، وبدا مبتهجاً “ليلين ، لم أتوقع أن تكون قدراتك في حساب المناطق التي تكون فيها مساحة ضعيفة مثيرة للإعجاب!”.

“نعم! ، لم تستخدم الكثر من الوقت ووجدت المكان الذي كانت المساحة فيه ضعيفة فحسب ، بل تهربت أيضاًً من العواصف الفضائية واخترت المكان الأقرب إلى مدينة نيفاس! “.

لم يكن العثور على أضعف عقدة مكانية في بعد الجيب مهمة سهلة.

بالنسبة إلى الماجوس ، سيتطلب هذا قدرة استقصاء دقيقة للغاية ودقيقة ، وكانت المتطلبات عندما يتعلق الأمر بالحساب أكثر رعباً.

“هيهي … ، هذه مجرد صدفة!” فرك ليلين أنفه.

قد يبدو كل هذا صعبا بالنسبة إلى للماجوس العادي ، ولكن بالنسبة لشريحة AI ، كان الأمر مجرد نزهة في الحديقة.

حتى أنه اختار بشكل خاص العقدة المكانية الأقرب إلى مدينة نيفاس ، كل ذلك حتى يتمكن من مغادرة هذا المكان في أقرب وقت ممكن.

لقد حصد مكاسب رائعة هذه المرة ، وكان لديه شعور سيء حيال ذلك.

كان هذا الشعور هو الذي دفعه إلى المغادرة دون تردد ، حتى أنه ذهب إلى حد الكشف عن بعض قدراته.

“من الأفضل أن نغادر في أسرع وقت ممكن ، أشعربشئ ما ” جعد ليلين حواجبه.

كانت الموارد في بعد جيب الرمال المتحركة وفيرة جداً ، وكان بعد الجيب ذو القيمة العالية ، قلعة الرمال المتحركة ، كافية لإثارة اهتمام وجشع ماجوس نجم الفجر.

نجمة الفجر لم يكن شيئاً يمكن لأي منهم التعامل معه.

“لدي شعور سيء حيال هذا أيضاًً ” بدا روبن قاتماً كما وافق أيضاً.

بسماع هذا ، يمكن أن يشعر نوح وكيشا بخطورة الموقف.

كانت الهواجس أو المشاعر التي كانت لدى الماجوس ، خاصة لدى الماجوس رفيعي المستوى مثل ليلين وروبن ، دقيقة في العادة.

لم يفعلوا شيئاً لطمأنتهم ، مما جعلهم يرتعدون خوفاً.

“هل اتصلت المنظمات في الأرض المنسية بالعالم الخارجي؟ أم أن هناك أي مؤيد لهم؟ ” سأل ليلين روبن بينما سارعت مجموعة الماجوس بسرعة البرق.

“اتصل؟ ، إنهم مجموعة من المجرمين الأشرار ، أو أولئك الذين لم يعد بإمكانهم البقاء في القارة الوسطى ، كيف يمكن أن يكون هناك أي اتصال بينهما؟ ” سخر روبن من الفكرة.

“لا يمكنهم حتى مغادرة الأرض المنسية ، ويمكنهم على الأكثر إخفاء هوياتهم في مدينة نيفاس”.

في هذه المرحلة ، تغير تعبيره وأوقف خطواته على الفور”أنت تعني…”.

كان تعبير ليلين قاتماً عندما أومأ برأسه.

“ماذا يحدث هنا؟” كان لدى نوح تعبير محير ، بينما بدا أن كيشا لديها بعض الأفكار حول هذا الأمر “المنظمات داخل الأرض المنسية ومدينة نيفاس لديها اتصالات مع بعضها البعض؟ أو…”.

لم تجرؤ على الكلام أكثر ، لكن الأجواء الثقيلة بقيت في قلوبهم.

” لكن ماذا يمكننا أن نفعل إذا لم نذهب إلى مدينة نيفاس؟ ، محطة المنطاد هي الطريقة الأكثر ملاءمة للتواصل مع العالم الخارجي ” عضت كيشا شفتيها.

“لنأخذ الطريق الطويل” ترك ليلين نفساً طويلاً.

“هذا سوف يتطلب المزيد من الجهد ، لقد رأيت الخريطة ، وسنمر عبر بعض المناطق الخطرة مع رتبة ماجوس 3 ، ومع ذلك ، طالما أننا حريصون ، فهناك احتمال كبير بأن نمر ، على الرغم من أن الأمر قد يستغرق وقتاً أطول قليلاً … “.

أومأ روبن برأسه ، متفقاً مع ليلين.

على الرغم من أنه كان من المزعج للغاية تغيير مسارهما بناء على التخمين ، فقد تبادلت كيشا ونوح بعض النظرات ولم تعترض.

كان عالم الماجوس مليئاً بالمخاطر ، وأي إهمال يمكن أن يؤدي إلى الموت.

أولئك الذين يمكن أن يصبحوا مجوس رفيعي المستوى كانوا واثقين جداً من هواجسهم ، ويفضلون تجنب أي مشكلة حتى لو كان ذلك سيؤدي إلى بذل المزيد من الجهد.

في اللحظة التي كانت فيها هذه المجموعة على وشك الحرك ، كان هناك موقف غير متوقع.

كا تشا!.

انفتح ثقب ضخم في السماء ، وظهرت خطوط سوداء لا حصر لها من البرق مع صوت مدوي ..

انخفض ضغط شديد بشكل لا يصدق فجأة ، مما أدى إلى وقوف ليلين والآخرين في حالة ذهول.

فجأة ، شعر ليلين أن هذه المنطقة بأكملها معزولة عن المناطق المحيطة ، وأصبح الهواء أثقل فجأة ، لدرجة أنه لم يستطع حتى تحريك إصبع.

“هذا … مجال ماجوس نجمة الفجر! ، لقد شعرت به من قبل من معلمي ، لا يمكنني أن أكون مخطئاً! “.

استدار روبن إلى الوراء ، وكان وجهه شاحباً لدرجة أنه كان مثل جثة.

“وجدتك!” أنتقل صوت أجش من الثقب الأسود في السماء ، بارد ، عديم الإحساس ومتنازل.

كان الأمر كما لو أن ليلين ومجموعته كانوا مجموعة من النمل الصغير غير المهمين.

ألتفت خطوط سوداء عديدة من البرق حول بعضها البعض لتشكيل كف أسود عملاق ، وأمسكت بـ ليلين والباقي.

“آه-!” أراد ليلين الرد ، فقط ليجد أنه ليس فقط من الصعب استخدام القوة الروحية في جسده ، بل اختفت حتى الجسيمات الأولية المتناثرة في العالم الخارجي ، كما لو أنها أصبحت عوازل للجسيمات الأولية.

[تأثر الجسم المضيف….. بمجال قوة غير معروف……قمع …القوة الروحية بنسبة 80٪ …..الإحصائيات في جميع المجالات تتناقص… ]

تناقل صوت رقاقة AI ، مشوهاً كما لو كان يتم التدخل في نظامه.

فيما يتعلق بإحصائيات ليلين الخاصة ، كان هناك انخفاض كبير في جميع قدراته ، وقد تم قمعه إلى ما يقرب من قوة ماجوس من المرتبة الأولى.

“قمع مجال نجم الفجر ، وتأثيره ، حولنا إلى عوازل عنصرية!”.

ظهرت ابتسامة ساخرة في زاوية شفتي ليلين “رعب ماجوس نجم الفجر شيء لا يمكنني إلا أن أتمنى تحقيقه!”.

بصراحة ، كان لا يزال في حالة جيدة.

لقد انهارت كيشا ونوح بالفعل ، مما جعل روبن وإيه قادراً إلى حد ما على البقاء واقفين.

ومع ذلك ، كانوا عاجزين أمام كف البرق الأسود العملاق.

“همف! سيريل ، ليس عليك إعطاء درس لطلابي! ” تماماً كما تخلى ليلين عن كل أمل ، رن صوت فجأة من بجانبه ، صوت مألوف يرفعه على الفور.

” ملعم جيلبرت!” صرخ روبن وكيشا ، مسروران.

بعد ذلك ، ظهر جيلبرتأمام روبن مرتدياً أردية بيضاء فضفاضة ، وتحولت عيناه إلى لون خطير.

كا تشا! كا تشا!

امتد الجلد الحجري الرمادي الرماد على يد البرق الأسود ، وانهار في النهاية في الهواء ، وتحول إلى كومة من المسحوق أثناء تدميره .

بو! ..

مثل فقاعة الصابون التي تم اختراقها ، شعر ليلين أن جسده أصبح أخف وزناً ، وعاد إلى المنطقة في الخارج.

اختفى هذا الشعور بأنك محاط بغشاء ضيق.

كانت الأرقام الموجودة على رقاقة AI تعود إلى طبيعتها ، وكذلك كان اتصاله بجزيئات العناصر.

[زمارة! ، تم اكتشاف ردود فعل من حقلي قوة غير معروفين ، مما أدى إلى تأثير معادل ].

دفعت شريحة الذكاء الاصطناعي ، وألقت نظرة الفهم في عيون ليلين “هذا هو نطاق نجم الفجر الخاص بالمعلم ، والذي يلغي مجال قوة الطرف الآخر!”.

لقد اكتسب أيضاًً فهماً أعمق لمدى روعة ماجوس نجم الفجر.

دون الوصول إلى عالم نجم الفجر ، كان مجرد مجال نجم الفجر بمثابة عذاب للعديد من الماجوس ذوي الرتب المنخفضة.

في مواجهة ماجوس نجم الفجر ، كان مفهوم القوة في الأرقام مجرد مزحة.

“الثعبان العملاق دوق جيلبرت!” ظهر شخص في السماء فجأة ، وعلى الرغم من أنه كان واقفاً هناك ، شعر ليلين أنه مثل جبل مرتفع.

“صياد الشيطان سيريل!”.

أنزل ليلين رأسه ، وأخذ بعض النظرات الخاطفة نحو السماء.

كان وجه سيريل نحيلاً وشفتيه نحيفتان جداًً.

كان لديه زوج من العيون الفضية التي يمكن أن تلهم الخوف وأردية ماجوس التي كان يرتديها ، مع خيوط سوداء شكلت صوراً شيطانية والعديد من السلاسل والفؤوس وأدوات التعذيب جنباً إلى جنب ، جعلته يبدو مخيفاً.

“انتظر هنا ، سأذهب لأتحدث معه بشكل جيد ” وضع جيلبرت ذراعيه على ظهره ، ملفوفاً بأشعة قرمزية كثيفة ، طاف في الأعلى وتحول مع سيريل إلى نجمي شهاب واختفيا في الأفق.

“هاه …” ، أطلق روبن نفساً طويلاً وسقط على الأرض ، لم يعد يهتم بصورته.

يمكن القول أن الوضع الآن خطير للغاية ، إذا لم يصل جيلبرت في الوقت المناسب ، فمن المحتمل أن يكونوا في حالة رهيبة.

 

إذا وجدت أي أخطاء يرجى السماح لي بمعرفة ذلك من خلال التعليقات حتى اتمكن من تحسينه في أقرب وقت ممكن.

ترجمة : Sadegyptian

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط