المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Warlock of the Magus World 44

مدينة الحجارة الرمادية

لم يكن ليلين مدركًا أن هناك أشخاصًا يخططون للتعامل معه ، لذلك استمر في قيادة عربة الخيول والسفر بسرعة.

بعد اليوم الخامس ، عندما بدأت المناطق المحيطة تظهر آثار نشاط بشري ، تنفس اخيرا الصعداء.

مع أن الماجوس ينظرون عمومًا إلى المساعدين بنفس الطريقة التي ينظر بها البشر إلى النمل ، فلا يمكن إنكار أنهم نشأوا من بشر عاديين.

و على الرغم من ذلك استمرت التجارب البشرية  بغض النظر عن الحظر المتكرر ، خاصة في أكاديمية العظام السحيقة ، إلا أن معظم الماجوس ما زالوا يختارون تجنب المجتمعات البشرية الكبيرة. هذا منع الخسائر البشرية من التراكم وإثارة غضب الماجوس الآخرين.

“بمجرد وصولي إلى المدينة ، يمكنني أخذ استراحة!” بعد 5 أيام من السفر المتواصل ، كان ليلين وخيوله مرهقين للغاية.

في هذه اللحظة ، قام بخفض سرعة الحصان وألقى نظرة على محيطه.

كانت هناك  حقول منتشرة بشكل فضفاض على جانبيه ، و طاحونة هوائية عملاقة لم تكن بعيدة عنه.

تدفق تيار صافٍ من الماء بجانب هذه الحقول ، وكان هناك حتى بعض الأنواع غير المعروفة من الأسماك تسبح فيه.

شعر ليلين فجأة بالراحة عندما رأى هذا المشهد.

“راحة نفسية! عالم البشر المسالم! لم أشعر  بهذا الهدوء منذ وقت طويل … “

“وفقًا للخريطة ، يجب أن تكون مدينة جراي ستون  أقرب مدينة!” نظر ليلين إلى المؤشر الموجود على الخريطة الذي قدمته  الرقاقة في عقله.
[الحجارة الرمادية= Gray Stone رح اخليها بالإنجليزي أفضل]

“هذا المكان لا يزال قريبًا جدًا من الأكاديمية. قد تكون هناك نقطة تجمع لـ السحرة في مكان قريب ، ولكن لا يزال من الخطير جدًا بيع الجرع أو السؤال عن آخر الأخبار هنا “.

“علاوة على ذلك ، ما زلت أشعر بهذا الشعور المشؤوم!” تجعدت حواجب ليلين وهو ينظر خلفه.

“هل سيسمح لي العدو بالرحيل بسهولة بعد قتل شيطان الشجرة العملاقة؟”

[بيييب! اكتمل تحليل تعويذة التجلي!]

في تلك اللحظة سمع صوت الرقاقة A.I. في ذهنه.

“هذا جيد!” اصبح  تعبير  ليلين مبتهج . قرأ على عجل مقدمة تعويذة التجلي.

[سحر التجلي: رتبة 0 تعويذة. التأثير: القدرة على إعادة بناء عضلات الوجه  لفترة طويلة من الزمن. الاستهلاك: قوة روحية واحدة ، قوة سحرية واحدة في اليوم]

كانت هذه تعويذة من الرتبة 0 اختارها ليلين على وجه التحديد لإخفاء هويته.

“هل يمكن أن يغير المظهر الخارجي فقط؟” تمتم ليلين في نفسه. “يمكن للعديد من الماجوس أن يميزوا هوية شخص ما من خلال موجات الطاقة المنبعثة من قوتهم الروحية ويمكن حتى أن ينظر البعض إلى روحهم مباشرة. بالطبع ، هؤلاء الناس كلهم ​​ماجوس رسميون على الأقل. في الوقت الحالي ، من المرجح أنني لن أقابل أيًا منهم “.

“رقاقة! هل من الممكن تحسين تأثيرات التجلي وتعزيز إخفاء موجات الطاقة من القوة الروحية؟ “

سأل ليلين.

[بييب! إنشاء مهمة تحسين إخفاء موجة الطاقة الروحية ، وبدء التحليل …….]

بعد عشر ثوانٍ  ، جاء رد الرقاقة. [قادرة على التحسين. يتطلب 7 نقاط قوة روحية. الوقت حتى الاكتمال: 14 يوم 5 ساعات. البيانات التكميلية المطلوبة: دراسات أبحاث الروح ، الأحرف الرونية الغامضة.]

“7 نقاط قوة روحية؟ يمكنني تحقيق ذلك في بضع سنوات. ومع ذلك ، لن يكون من السهل الحصول على المعلومات الخاصة بدراسات أبحاث الروح والطلاسم الغامضة! “

لطالما كانت الأبحاث المتعلقة بالأرواح هي الجانب الأكثر غموضًا في عالم الماجوس. على الرغم من أن أكاديمية العظام السحيقة تشتهر بكونها  طليعة هذا المجال ، إلا أن الأكاديمية لم يكن لديها في الواقع سوى عدد قليل من النظريات السطحية. أما بالنسبة إلى ليلين ، فقد كان مجرد مساعد من المستوى 2 لذلك لم يكن لديه إمكانية الوصول إلى هذه المعلومات.

“يجب أن تكون تعويذة التجلي كافية في الوقت الحالي.” حدق ليلين في محيطه أثناء قيادته لعربة الخيل على عجل إلى الغابة الصغيرة المجاورة.

عندما ظهر ليلين مرة أخرى  ، تغير مظهره تمامًا.

أصبح مظهره الأصلي الشاب ناضجًا إلى حد ما. مقترنًا بحاجبين كثيفين وعينين كبيرتين ، كان يمتلك وجهًا شائعًا جدًا.

كما تحولت ملابسه إلى دروع جلدية متضررة من الطقس. كما بدت الشفرة المتقاطعة المعلقة على  خصره أكبر سناً.

كان ليلين في الأصل طويل القامة ويبدو أنه يتغذى جيدًا. كان جسده بالفعل جسد الشخص البالغ النموذجي قبل التغيير. عند النظر إليه الآن ، بدا وكأنه جندي نحيف ولكنه متمرس.

سار ليلين إلى جانب النهر للحصول على لمحة عن انعكاسه. ”انن! ليس سيئا! حتى صوتي تغير ويمكنني تعديله أيضًا “.

أصبح صوته خشنًا تدريجيًا ، وهو تغيير جذري عن الصوت الناعم وغير الناضج والشبابي من قبل.

“سأدخل المدينة مؤقتًا في هذا التنكر!” أومأ ليلين برأسه وأخرج حقيبة جلدية. كان فيه بعض المسحوق الأبيض.

“مسحوق إزالة الرائحة من الدودة العمياء الجوفية ، 1 جرام فقط يمكنه تخليص أي كائن حي من رائحته تمامًا!” قال ليلين بهدوء.

“يجب أن يكون هذا هو أسلوب التنكر النهائي في العالم الفاني. لقد غيرت مظهري ورائحتي بالفعل ، لذلك لن يكون من السهل العثور علي بالوسائل العادية! ولكن بالنسبة لموجات  القوة الروحية ، لا يمكنني فعل أي شيء حيالها “.

نظر ليلين إلى عربة الخيول مرة أخرى. ثم تخلص من أي أشياء غير ضرورية ،أبقى فقط الصندوق المليئ بالجرعات وكتب التعويذات. كما قام بربط الصندوق المملوء بالمكونات على أحد الخيول.

“انطلق!” اقترب ليلين من الحصان الأخير ، الذي لم يحمل أي عبء ، و خلع حزامه ثم جلده.

“وو!” انطلق الحصان الأسود و ركض في اتجاه عشوائي.

بعد ذلك ، عاد ليلين إلى عربة الخيول ورش نوعًا من المسحوق الأحمر في كل مكان. تبع ذلك عن طريق رش مسحوق إزالة الرائحة المتبقي على الحصانين. ثم ركب أحد الخيول و اتخذ طريقه.

بعد فترة وجيزة ، ظهر دخان أسود في الغابة ، تلاه لهب مشتعل.

مع استمراره على طول الطريق الرئيسي ، يمكن رؤية المزيد والمزيد من علامات البشر. بعد ساعة ، رأى ليلين صورة ظلية لمدينة جراي ستون.

كانت أسوار المدينة قصيرة. يمكن رؤية الأسطح الدائرية والمباني الرمادية الحادة من الخارج.

بجانب هذه الجدران كان هناك جنود مسلحين يقومون بدوريات في المنطقة.

“اذكر هدفك”. أوقف قائد الدورية الذي كان يرتدي نصف درع جلدي ليلين.

“أنا مرتزق وتاجر أيضًا!” ابتسم ليلين. استطاع أن يرى الجشع في عيون قائد الدورية.

عند نظر  إلى الحصان الذي كان ليلين يمتطيه و الصندوقان خلفه ، إبتلع القائد لعابه. اجتاحت عيناه الزي الذي كان يرتديه ليلين. عندما رأى شفرة الصليب المعلقة في خصر ليلين ، تغير تعبيره إلى تعبير الخوف.

“رسوم الدخول هي عملة برونزية واحدة!”

“ها أنت ذا!” ألقى ليلين عملة برونزية صفراء جديدة تمامًا للقائد.

“يمكنك الدخول! تذكر ألا تتجول في الليل. إذا تم القبض عليك أثناء القيام بذلك ، فسوف يتم سجنك! ” كشف القائد عن ابتسامة قبيحة للغاية.

“شكرا لك!” دخل ليلين بأمتعته عبر بوابات المدينة.

“قائد؟” كان من الواضح أن الجندي لم يفهم .

“اسكت!” ألم ترى كيف كان يرتدي؟ القدرة على السفر بمفرده أثناء حمل البضائع والوصول إلى المدينة سالماً يعني أنه ليس شخصًا عاديًا. من يدري ، قد يكون حتى فارسًا! ” صاح القائد بصوت منخفض ، “في المرة القادمة ، لا تجد أي مشكلة مع هذه الأنواع من الناس!”

“يبدو أنه بغض النظر عن المكان ، يمكن للقوة أن تسمح لي بالمرور بسهولة.”

تجول ليلين في شوارع المدينة. رأى عامة الناس على جانبي الشوارع يتجنبونه خوفًا. عندما نظروا إلى ليلين ، كانت نظراتهم تحمل قدرًا هائلاً من الخوف والحسد عندما أومأوا بالموافقة.

“لا يبدو أن تطوير مدينة  جراي ستون هذه يقارن حتى بإحدى البلدات الصغيرة من حياتي السابقة!”

قدر ليلين أنه ، على الأكثر ، كان هناك حوالي 10000 نسمة فقط في كل مدينة جراي ستون.

أما بالنسبة لمستويات المعيشة فقد كانت أسوأ.

كانت الأرصفة مصنوعة من الطين الأصفر ومليئة بالرمال الخشنة. قد تؤدي عاصفة خفيفة من الرياح إلى دوران الغبار الأصفر في الهواء.

كان معظم الناس على جانبي الطريق يعانون من سوء التغذية وكانوا يرتدون فقط أردية رمادية أو سوداء بدائية تحتوي  على الكثير من الثقوب المسننة.

على طول هذه الشوارع كانت هناك عدة أسوار تحيط بالماشية أو الأغنام. حتى أن بعض الماشية صغيرة الحجم كانت تجري بحرية. كانت الرائحة المنبعثة من الطبقة الجديدة من الروث تتخلل الغلاف الجوي باستمرار ، مع عدم وجود أي علامة على التبدد.

“قذرة ، فوضوي ، رديء!” كان هذا أول انطباع ليلين عن مدينة جراي ستون.

“دعونا نعثر على مكان نقيم فيه أولاً!” جعلته الرحلة منهكًا إلى حد ما.

لم ينجح ليلين في العثور على أي نوع من النزل حتى بعد البحث لبعض الوقت. في النهاية ، قرر إنفاق بعض النحاسيات مقابل الحصول على معلومات بخصوص مكان للإقامة من أحد السكان المحليين.

”السيف الكبير وكأس النبيذ. هذه هي.” نظر ليلين إلى الكلمات الموجودة على اللافتة وكان عاجزًا عن الكلام.

متجر العائلة هذا يقع في مكان ما إلى الغرب ، حيث كان النظام العام أكثر فوضوية. على طول الطريق ، رأى ليلين العديد من السكارى و المعارك المحتدمة. تم استخدام سكين و خنجر في احدى الحالات.و على الرغم من ذلك ، لم يكن هناك أي أثر لضباط الأمن على الإطلاق.

دفع الباب ، تسللت رائحة نبيذ رديء إلى أنف ليلين.

“هيا! تناول جرعة آخرى! ” “هذا جيد ، جاك!” صخب و ضوضاء هاجموا باستمرار طبلة أذن ليلين.

في الداخل كان عبارة عن حانة من نوع ما. كان هناك العديد من السكارى الذين يفرطون في تناول المشروبات لمحتوى قلوبهم. كان البعض حتى نصف نائم ونصف سكير ، يتحرشون بالمضيفات الإناث ويتحدثون بقذارة.

“سيدي المحترم! ماذا تحتاج؟” كان النادل شابًا ذا شعر أصفر ، بدا أكثر الناس رصانة في هذه الحانة.

“سمعت أنه يمكنني العثور على مكان للإقامة هنا؟”

جلس ليلين على المقعد بجانب المنضدة.

“نعم! نحن المؤسسة الوحيدة في جميع أنحاء مدينة جراي ستون التي تقدم خدمات السكن! ” هز النادل كتفيه ، “ومع ذلك ، لا شيء يدعو للفخر. ليس لدينا الكثير من الزوار هنا على مدار السنة! “

“أعطني غرفة هادئة واعتني بحصاني. كم سعره؟” نظر ليلين إلى البرميل الكبير خلف النادل.

“أعطني أفضل بيرة هنا أيضًا!” ألقى ليلين عملة فضية.

“يسعدني أن أكون في خدمتك!” قريبًا جدًا ، أحضر النادل كوبًا بمقبض إلى الطاولة ، “سائل زبدة العسل! أفضل خمور لدينا هنا! “

ارتشف ليلين الخمور أثناء الاستماع إلى مقدمة النادل.

في الواقع ، العديد من الماجوس لم يحبوا الخمور لأنه يمكن أن يضعف الحواس. فضلوا المشروبات التي يمكن أن تزيد من نشاطهم.

لم يشرب ليلين كثيرًا أيضًا. ومع ذلك ، فقد أثار فضوله لذلك أراد التذوق. كان سائل زبدة العسل ببساطة متوسطًا. حتى أن لها رائحة لاذعة ، مما جعل ليلين يشعر بأنه خدع.

“السكن هنا لليلة واحدة سيكون 30 عملة نحاسية ورعاية حصانين ، بما في ذلك العلف ، يعني عشرين عملة نحاسية إضافية!”

قبل مغادرة الأكاديمية ، كان ليلين قد حضر بالفعل بعض النقود الصغيرة ليحملها معه. لذا الآن ، ألقى عملتين فضيتين ببساطة ، “سأبقى هنا لمدة 4 ليالٍ أولاً ……”

“أنظر! يا لها من خيول رائعة! لون الفراءهذا! هذه البنية! هم بالتأكيد أكثر قيمة من خيول المعركة في قصر سيد المدينة! “

فجأة سمع صوت مزعج جدا .

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط