المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Warlock Of The Magus World 480

إغاظة

لم يشعر ليلين بالرضا طوال الليل بسبب أوامر القبض على روبن.

بغض النظر عن الكيفية التي ستتكشف بها الأمور ، فإنها ستظل غير مواتية لعشيرة أوروبوروروس.

أظهر تلميذ ماجوس نجم الفجر علامات الخيانة ، والتي ستكون ضربة قاتلة لمشاعر الوارلوك الذين استقروا للتو.

ولكن نظرًا لأنها كانت رغبة جيلبرت ، لم يستطع ليلين إلا تنفيذها.

ومع ذلك ، فقد شعر بطريقة ما أن الأمور لم تكن بهذه البساطة.

……

ليلين! أهلا بك!” عانق روبن ليلين وضحك بحرارة.

كان مليئًا بالابتسامات ، وبدا وكأنه لم يتأثر بالأخبار.

لا يزال لدى روبن مظهر شاب صغير جدًا ، إذا تجاهل المرء العديد من الأحرف الرونية المطبوعة على وجهه.

بالمقارنة مع آخر مرة التقيا فيها ، كانت البصمة على جبين روبن أكثر رعباً ، وشغلت عملياً أكثر من نصف وجهه.

لقد جعلت ملامح وجه روبن الأصلية تبدو شريرة ومرعبة للغاية.

كبير روبن!” ابتسم ليلين ابتسامة قاسية.

بعد إجراء اتصال جسدي قصير معه في وقت سابق ، مرت جعبة من خلال كيانه بالكامل وشعر بكل مسام في جسده ينقبض.

كان هذا الشعور مؤشراً على ما أصبح عليه الوحش الشرس روبن ، ووضع ليلين تلقائيًا في حالة تأهب.

نظر ليلين إلى ما وراء روبن ، وقام بفحص أفراد عائلته خلفه.

كانت العائلة التي ينتمي إليها روبن تعرف باسم عائلة باربل.

في عشيرة أوروبوروروس بأكملها ، كانت سلالتهم من أنقى سلالاتهم ، وكانت عائلة نبيلة طويلة الأمد تتمتع بنفوذ كبير.

في مغامرات سابقة ، كان بإمكان روبن إرسال خمسين جنديًا من الرتبة الثالثة كما يشاء ، حتى أنه أحضر معه ابن أخ نقي الدم ،أظهر ذلك مدى المكانة التي تتمتع بها أسرتهم.

ولكن الآن ، كان لدى المراهقين الذين تبعوا روبن تعابير قاتمة أو بشكل أكثر دقة ، كان لديهم جو من الموت من حولهم.

ما جعل ليلين أكثر صدمة هو أنه خلف روبن ، لم يكن هناك أحد كبار السن من العائلة يمكن رؤيتهم ، ولم يكن هناك العديد من الوارلوك الذين كانوا في المرتبة 3 وما فوق.

حتى نوح لم يكن موجودًا في أي مكان.

مثل هذا الموقف يجب أن يعني بالتأكيد أن شيئًا هائلاً قد حدث!”.

كان حدس ليلين يزداد وضوحًا ، لكن تعابير وجهه أصبحت أكثر صدقًا ، وقال باعتذار قليل أنا آسف ، كبير ، وفقًا لأوامر المعلم …“.

يا! كن مطمئنًا ، إنه سوء فهم كامل! ، سأذهب معك غدا إلى المقر لأشرح لك! ” بدا روبن صادقًا.

ثم دعا ليلين بحماس لم تذهب إلى قلعتي ومختبري من قبل ، أليس كذلك؟ ، ابق هنا طوال الليل ، ، أتباعك هم أيضا ضيوفي ، ، لقد أعددت لهم مأدبة فخمة ، وأعتقد أنك ستحبها هنا … “.

ماذا يمكن أن يقول ليلين أيضًا عندما كان روبن وديًا جدًا؟.

كان بإمكانه فقط الدخول إلى الغرفة الشاغرة التي جهزها روبن خصيصًا له ، تمامًا كما فعل أتباعه الذين اندفعوا معه إلى غرفتهم.

كان للأرضية البلوطية طبقة زيتية من اللمعان.

ملأت رائحة البخور الغرفة ، وامتلأت الجدران الأربعة بالصور والدروع والسيوف.

على الرغم من أن باركر لم يعرف أبدًا عن التقييمات في هذا الجانب على وجه التحديد ، إلا أنه كان يعلم أيضًا أن هذه كانت بالتأكيد واحدة من أفضل الغرف في القلعة.

إنه فقط يا سيدي ، أنت …” لم يكن لدى باركر أدنى اهتمام بفحص الخوذة التي قيل إنها مزينة بريش طيور متعددة الألوان ، ولكن بدلاً من ذلك وقف أمام ليلين بنظرة قلقة على وجه.

أنا أعلم ، تقصد أن تقول إنني تلقيت أوامر بالقبض على روبن ، لكنني الآن أقوم بالجلوس معه ، وسيثير هذا حتمًا الشك في الناس ويجعلهم يهاجمون … “استلقى ليلين على كرسي بذراعين مغطى بالياقوت الضخم ، وقاطع باركر بتلويح من يده .

ولكن ماذا يمكننا أن نفعل؟ ، روبن هو كبيري بعد كل شيء ، وقبل أن يتم التحقيق في هذا الأمر بشكل كامل ، لا يمكننا التوصل إلى أي استنتاجات متهورة! “.

على أي حال ، لقد وافق بالفعل على العودة معنا غدًا ، لذلك لا يتعين علينا المطالبة بأي شيء آخر …“.

حتى عند سماع كلمات ليلين ، ظلت ابتسامة باركر مريرة.

كان هذا ، بالطبع ، السيناريو الأكثر طبيعية ، ولكن من وجهة نظره ، بدا أن روبن يظهر عليه أعراض الجنون ، وكان من المستحيل استنتاج عمله التالي باستخدام المنطق.

علاوة على ذلك ، كان من الصعب ضمان عدم وجود خطط لتخديرهم أولاً ثم التخلص من جميع مشاكله مرة واحدة.

من بين كل نبلاء سلالة الأرض ، كانوا بلا شك الأفضل ، وحتى الأوامر من المقر كانت تقاطعهم أحيانًا ، علنًا أو سراً.

طرق! طرق! دق! ..

كما كان باركر على وشك أن يقول شيئًا ما ، جاء صوت طرق ثابت ومنتظم من الباب.

بدا صوت رقيق من خلف الباب الماركيز المحترم! ، بدأت المأدبة! “.

يمكنك الدخول!” أومأ ليلين برأسه.

فتح الباب على الفور ، وظهرت فتاة كانت ترتدي زي الخادمة ، وكان وجهها لا يزال سمينًا ، أمام ليلين وباركر.

احمر وجه الخادمة من التوتر كما لو كانت المرة الأولى التي ترى فيها مثل هؤلاء الضيوف رفيعي المستوى.

كم يجب أن يكون رائعًا أن تكون شابًا …” ضغط ليلين على خديها ، ولم تكن أبدًا مجاملة.

هذا جعلها تحمر خجلاً حتى رقبتها.

شعر بهالة سلالة كيمويين النقية من الفتاة.

يبدو أنها تقاسمت الدم مع روبن ، وربما لم يكونوا بعيدين.

من السلالة ، يبدو أن هذه الفتاة لديها مستقبل مشرق ، وربما تكون في خط النسب المباشر لعائلة روبن.

ولكن من أجل تحية ليلين ، كان عليها بطبيعة الحال أن ترتدي ملابس الخادمة.

ما اسمك؟سأل ليلين مبتسماً.

وقف باركر جانباً ، بلا تعبير ، كما لو أنه لم ير إيماءة ليلين.

بصفته ماجوساً رفيع المستوى ، كان له أيضًا سلطة على عشيرة وارلوك ، فقد أصبح محصنًا تمامًا من مثل هذه الأمور.

حتى لو فعل ليلين أي شيء أمامه ، فسيظل قادرًا على الوقوف بشكل مستقيم مثل شجرة الصنوبر.

إد إيدا ، سيدي! ” كان صوت الخادمة تلميحًا إلى نشوة مكبوتة ، كما لو كانت على وشك البكاء في أي لحظة.

في سنها ، من الواضح أنها تعرف الكثير.

إذا أرادها هذا النبيل رفيع المستوى من سلالة الدم ، فلن يكون هناك أي اعتراض من أي شخص ، بغض النظر عما إذا كان أحد كبار السن أو والديها.

حتى أنهم قد يرسلونها بفرح كبير.

ومن ثم ، على الرغم من أنها كانت على وشك البكاء ، إلا أن إيدا أعاقتهم ، محاولة البقاء قوية.

لحسن الحظ بالنسبة لها ، توقف ليلين عن مضايقتها.

سأل بلطف إيدا ، التي كان وجهها أحمر بالكامل لدي أيضًا صديق مقرب آخر في عائلة باربل اسمه نوح ، هل تعرفينه؟“.

العم نوح ؟!” صرخت الفتاة الصغيرة ، ولكن بعد فترة وجيزة بدا أنها تذكرت شيئًا ما ، ورفعت حذرها ضد ليلين.

كانت على ما يرام ، رغم ذلك.

من سلوكها في وقت سابق ، أصبح ليلين مدركة لأشياء كثيرة.

لا حاجة للخوف! ، هو وأنا صديقان حميمان ، إذا حدث له أي شيء ، سأساعده بالتأكيد! ” اكتشف ليلين بدقة عداء إيدا الخفي ، وألصق ابتسامته اللطيفة على وجهه.

العم نوح لقد سجن!” تمتمت الفتاة الصغيرة أخيرًا بعد صراع طويل مع نفسها على ما يبدو ، وكان صوتها منخفضًا جدًا بحيث لا يمكن سماعه.

فهمت ، سأحاول إنقاذه!” داعب ليلين رأسها .

ما رأيك في إمكانية قولها الحقيقة؟سأل ليلين بلا مبالاة بعد إرسال الخادم بعيدًا.

الاحتمالية ليست عالية ، بعد كل شيء ، تم إرسالها من قبلهم! ” هز باركر رأسه.

أعتقد ذلك أيضًا ، لكن من الممكن أيضًا أن تكون المعلومات التي قدمتها لنا القوى الأخرى في عائلة باربل …” لمس ليلين ذقنه.

كان لديه هاجس مفاده أن هذه الرحلة إلى عائلة باربل ربما لم تكن بهذه البساطة ، وكان من الممكن أن تحدث المزيد من الأشياء غير المتوقعة.

كانت الأجواء في الغرفة متوترة ، ولكن بعد بضع ثوان ، كسرت ضحكة ليلين الخفيفة الصمت دعونا لا نفكر كثيرًا في هذا الآن ، ونستمتع فقط بالمأدبة!”.

نعم سيدي!” أومأ باركر برأسه وتبعه خلف ليلين.

كان يرتدي معطفاً أسود اللون ، ويرتدي ربطة عنق جميلة ، ويبدو أنه قد قام بالتحضيرات منذ فترة طويلة.

بينما كان ليلين ورفاقه يستمتعون بالنبيذ والأطعمة الشهية التي تصنعها عائلة باربل ، وحتى أنثى الوارلوك التي كانت مليئة بالحماس ، في مكان ما في أعماق القلعة القديمة ، انتشر ظلام غير مرئي إلى ما لا نهاية.

إفشاء المعلومة له عمداً؟ ، تم تنفيذ خطتك بشكل سيئ حقًا … “في غرفة مظلمة وضيقة ، حلقت بصمة سرية زرقاء في الجو ، وبدا صوت رجل في منتصف العمر خافتًا.

اطمئن، لا تشغل بالك! ، أنا أعرفه جيدًا ، بمجرد أن يعرف عن هذا ، فإنه بالتأكيد سوف يلاحق الأمر! ” صورة ظلية يكتنفها الغاز الأسود كانت تتحدث مع البصمة السرية.

ظهرت عروق عديدة متقلبة من الغاز الأسود من وقت لآخر ، وكانت متراصة بكثافة ، مما يجعل فروة الرأس تخدر.

أنا لا أهتم بخطتك ، ولكن يجب تسليم ليلين إلي!” كانت البصمة السرية الزرقاء تتكلم بأسنان متشنجة ، ويبدو أنها تحمل كراهية لا تنسى تجاه ليلين.

لقد عقدنا صفقات ونتعاون في العديد من المناسبات ، لا داعي للقلق!”.

ظل الرقم الذي يكتنفه الغاز الأسود صامتًا لفترة ، ثم تابع السؤال في الواقع ، هذه كلها أمور صغيرة. ما أود معرفته حقًا هو ، متى تخطط لاتخاذ إجراء؟ “.

قريبًا جدًا سيصبح شيوخ عشيرة أوروبوروروس قريبًا شيئًا من الماضي ، بعد ذلك ، يمكن إطلاق خطتنا حقًا ، بعد كل شيء ، سيكون من الصعب تحمل الهجوم المضاد لثلاثة من ماجوس نجم الفجر الوارلوك حتى بالنسبة لماجوس القمر المشع … “.

خفت توهج البصمة الزرقاء تمامًا مع سماع الكلمات الأخيرة .

قريبًا جدًا …” تمتم الرقم الموجود في الغاز الأسود ، وفجأة ردد مقطعًا لفظيًا معينًا.

تبعثر الغاز ، وكشف عن وجه مألوف لدى ليلين.

لم يكن ليلين ، الذي كان لا يزال في المأدبة ، يعرف شيئًا عن كل هذا بطبيعة الحال.

الآن ، كان مثل فراشة ضخمة ، يرقص برشاقة بين مجموعة من الزهور.

إن حماسة أنثى الوارلوك من عائلة باربل قد أذابت عملياً العديد من الوارلوك ، كانت مغمورة بالبهجة.

أشعر بأن الأشياء لن تكون بهذه البساطة …“.

انحنى باركر على عمود مع كأس من النبيذ في يده ، وشاهد أداء ليلين ، ومع ذلك ومضت نظرة حيرة في عينيه.

[ المترجم : اخر فصل لليوم ، بكرة بقية الفصول ] .

إذا وجدت أي أخطاء يرجى السماح لي بمعرفة ذلك من خلال التعليقات حتى اتمكن من تحسينه في أقرب وقت ممكن.

ترجمة : Sadegyptian

 

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط