المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Warlock of the Magus World 515

القبر

– قدم هذا الفصل بدعم من Man P3 –

 

 

من الواضح أن سكان البلدة الصغيرة كانوا مستعدين للانضمام إلى جيش جامعي الخردة ، قد يكون هذا أيضًا هو السبب في أنهم قرروا العيش هنا ، أو هدفهم من الوجود هنا.

في الوقت نفسه ، كانوا غير ودودين للغاية تجاه الأجانب الذين بقوا في النزل ، وكانوا يلقيون نظرة خطيرة عليهم من وقت لآخر ، ومن الواضح أنهم يعاملونهم كفريسة.

بالمقارنة مع السكان ، الذين كان عددهم كبيرًا ، كان عدد المغامرين والمرتزقة أقل عددًا وانقسامًا ، اجتمعوا معًا ، ولم يسعهم إلا أن يمسكوا بإحكام بالسواطير والسيوف التي كانوا يمسكون بها.

على الرغم من أنهم كانوا يعلمون أن الآخرين ليس لديهم نوايا حسنة ، إلا أن هؤلاء الأشخاص الذين يمكن اعتبارهم واحدًا منهم جعلهم يشعرون براحة أكبر مقارنة ببحر المقيمين في الخارج.

كان من حسن الحظ أنه على الرغم من أن كلا المجموعتين من الناس نظروا على بعضهم البعض ، إلا أنهم لم يهبطوا في نزاع أكثر سخونة قبل أن تبدأ الموجة الروحية.

في هذه اللحظة ، انتشرت موجة طاقة غريبة في جميع أنحاء المدينة ، وأرسلت قشعريرة في العمود الفقري للجميع.

أما بالنسبة لليلين والماجوس الآخر ، فقد كان الشعور أكثر وضوحًا.

إنها البداية …” حدق ليلين في هالة القمر في السماء.

وفقًا لقراءات رقاقة AI ، كانت شدة نوع من موجات الطاقة المظلمة والباردة ترتفع بسرعة ، لدرجة أن المنطقة المحيطة بالبلدة الصغيرة بدت وكأنها محاطة بما بدا وكأنه حاجز مجال.

مملكة نجم الفجر ؟ لا! ، صفاته الجوهرية تقصر قليلاً ، يمكن أن يكون مجال قوة ينتمي إلى رتبة الماجوس الثالثة على الأكثر! ‘ جعل ظهور مثل هذا الحاجز عيون ليلين ينقبضون ، لكنه استرخى بعد فترة وجيزة.

إنه إنه يظهر …” في هذه اللحظة ، بدا صوت يرتجف إما بسبب الخوف أو الإثارة.

تبع ليلين الحشد ، تقاربت أشعة الضوء العديدة التي تشبه شهاب النجوم في نهر طويل لامع يتدفق ببطء من محيط المدينة الصغيرة.

تناثرت أشعة لامعة مع خطوط متألقة عبر الأفق ، سمح له بصر ليلين برؤية العناصر في أشعة الضوء بوضوح.

طار حذاء جلدي أصفر ، بأجنحة بيضاء صغيرة على كل جانب ، تركت أربطة الحذاء على الجانب في حالة من الفوضى ، ومع ذلك كان طرف الحذاء مصقولًا ولامعًا.

خلف الحذاء الجلدي كان هناك عصا مشي سوداء ، من المحتمل أن تكون مجهزة مباشرة من نوع من الكرمة وبالمثل ، كانت تطير مع جناحيها أسفل مقبضها.

ما هل هذا الشيء …” بدا ليلين محيرًا.

بعد فترة وجيزة ، رأى أيضًا دمية من القماش ، وطاولة وكرسيًا رثًا ، وأشياء أخرى تتطاير ، مثل نوع المزهريات التي توضع عادة على العدادات.

هل هذا تجمع للسلع المتداعية؟لقد كان عاجزًا عن الكلام ، لكنه لا يزال يأمر شريحة الذكاء بتسجيل هذا المشهد ومراقبة موجات الطاقة.

بعد أن تدفقت القمامة بعيدًا على طول النهر ، لم يعد ليلين يضحك.

خلف تدفق الضوء مباشرة ، اقترب خط أبيض ضعيف بشكل تدريجي.

عندما اقترب ، استطاع رؤية العديد من الوجوه غير المحسوسة.

كان لديهم شعر طويل أسود ، وكانوا يرتدون ملابس بيضاء بالكامل ، ويمشون ببطء على طول شعاع الضوء …

ربما يكون المشي وصفًا غير دقيق ، لأن سحابة من الضباب تتدلى تحت أقدامهم ، يبدو أن كائناتهم بأكملها تنجرف إلى الأمام بشكل مستمر بينما كانت معلقة في الجو.

على الرغم من أن المغامرين والمرتزقة بجوار ليلين قد سمعوا منذ فترة طويلة عن هذه الظاهرة ، إلا أن أرجلهم ما زالت ترتعش من الخوف.

لم يتمكنوا حتى من إبقاء فكهم مغلقًا ، وكان يمكن سماع أصوات طقطقة الأسنان وهم يرتجفون.

بالمقارنة مع هؤلاء الناس ، كان يجب أن يكون سكان هذه المدينة قد مروا بهذا من قبل ، ولديهم خبرة.

على الرغم من أن وجوههم كانت أيضًا شاحبة بشكل مميت ، إلا أنهم ما زالوا قادرين على جمع أنفسهم ولم يتعرضوا للإذلال.

تجمعت الصور الظلية المكتظة بشكل كثيف لتشكل مدًا هائلاً ، ارتفع بعنف بجوار البلدة الصغيرة.

وقف ليلين على الجانب ، بينما كانت شريحة الذكاء الخاصة به تسجل البيانات بشكل محموم هناك الكثير من الأرواح ، ربما حدث شيء كبير في المنطقة المجاورة ، وقد يكون مرتبطًا بإشعاع عالي الطاقة … “.

في الواقع ، كانت العديد من المشاهدات الغريبة التي لوحظت عبر القارة الوسطى بأكملها بسبب المعارك بين الماجوس رفيعي المستوى أو التلوث بالإشعاع.

عادة لا تموت مثل هذه الظواهر حتى بعد آلاف السنين ، وبدلاً من ذلك توسعت إلى الخارج دون توقف ، متنافسة على الأرض مع البشر الذين يعيشون هناك.

وبالتالي ، كان منع وعلاج مثل هذا التلوث موضوع بحث ساخن للعديد من القوى الكبيرة.

تلاشت العديد من الأشباح البيضاء نحو اتجاه معين دون استعجال ، وكان من بينهم ذكور وإناث وأطفال وشيوخ ، لكنهم كانوا جميعاً بلا تعبير ، نزل شعرهم وغطى بؤبؤ عينهم.

مثل هذه الظاهرة الغريبة جعلت حتى فروة رأس ليلين يرتعش.

لطالما كان ينظر إلى الأرواح على أنها شيء غريب للغاية ، في سعيه للحصول على مزيد من المعرفة ، لم يكن لديه خيار سوى الاستمرار.

هاه؟في هذه اللحظة ، تحرك الجد وحفيده الذي كان يراقبه بقوة روحه فجأة.

عند رؤية موجة الأرواح العديدة ، بدا العجوز متحمسًا ، وأخرج دفترًا أصفر اللون ، يبدو أنه يجري مقارنات ، بل إنه غادر المدينة سراً.

من ناحية أخرى ، قام الماجوس الآخر من المرتبة الثانية بتبادل النظرات ، ثم ذهبوا إلى زاويتهم المنفصلة وأخرجوا مواد مختلفة من أرديةهم لعرضها على أنفسهم.

إنهم يحاولون على الأرجح استخدام قوة الموجة الروحية لكيمياء العناصر السحرية التي تأتي من خلالها!”

كانت مهارات ليلين الكيميائية عالية بما يكفي ليكون سيداً ، بمجرد إلقاء نظرة طفيفة ، وجد على الفور دليلًا.

بعد أن شعر أنه تحته ، شم ببرود ولم يكلف نفسه عناء ذلك.

لقد فكر في ترك شبح في مكان وجوده ، بينما كان هو نفسه ينزلق في شقوق الظلام حتى يتمكن من متابعة الجد والحفيد.

في دفتر الملاحظات الذي أخذه الجد سابقًا ، رأى ليلين شيئًا لا يصدق.

إذا كان هذا هو الحال بالفعل ، فسيكون هذا ممتعًا!” ومض ضوء ساطع في عيون ليلين.

جدي هل نحن حقًا سنكون حول هذه الأرواح؟كان الحفيد مجرد مساعد جبان.

عندما رأى الأرواح الشفافة ، شد كم ماجوس العجوز في خوف ، وشحب وجهه.

هذه الأرواح هي من أدنى المستويات ، ومن غير المحتمل أن تهاجم ، ما الذي تخاف منه؟انتقد ماجوس العجوز ، ويبدو أنه يشعر بالعجز قليلاً.

على الرغم من أن حفيده كان يتمتع بمهارات فطرية جيدة ، إلا أنه لم يكن لديه الكثير من الشجاعة .

لكن نحن على وشك الاندماج في بحر الأرواح مباشرة! ، بمجرد أن يكتشفوا أن شيئًا ما ليس صحيحًا ، سوف يمزقوننا بالتأكيد إلى قطع! ” طمأنة الرجل العجوز لم تهدأ الصبي الصغير ، بل جعلته أكثر خوفًا.

إذا لم نندمج في قناة الروح ، فكيف سنصل إلى القبر ونحصل على ذلك ؟علت نظرة عنيدة على وجه الرجل العجوز ، أمسك بذراع حفيده ، ثم أخرج بعض اللفائف ومزقها.

بوززز!! ..

عند فتح اللفائف السوداء ، تم تغليف الزوج في وهج أبيض باهت.

بعد أن تبعثر الإشعاع ، بدأ كلا الشكلين يتحولان إلى أشباح ، حتى أنهما بعثتا موجات طاقة مشابهة لتلك الموجودة في الأرواح.

كما اختفت على الفور النظرات العدائية التي كانت الأرواح تطلقها على الزوجين.

منجز!” قام ماجوس العجوز ، الذي أصبح شفافًا ، بربت على صدره هذه تعويذة تم نقلها عبر عائلتنا لأجيال ، والتي يمكن أن تجعل هذه الأرواح تنظر إلينا مؤقتًا على أننا من نوعها …“.

عند رؤية هذا ، كان الصبي أخيرًا مرتاحًا ، وانحشر في تيار الأرواح مع الرجل العجوز.

يا لها من تعويذة مثيرة للاهتمام!” ومض شعاع من الضوء في الهواء ، وظهرت صورة ظلية ليلين إنها على عكس التعاويذ التقليدية من القارة الوسطى ، وبدلاً من ذلك لها أسلوب العوالم النجمية!”.

على الرغم من أن الأرواح كانت غنية في العدد ، إلا أن معظمهم كانوا من ذوي الرتب المنخفضة جدًا.

كانوا غير قادرين على الإطلاق على اكتشاف أي عيب إذا اختار ماجوس نجم الفجر إخفاء نفسه عمداً ،

فقط حتى اندمج ليلين في الموجة الروحية شعر أخيرًا بالاختلاف.

الفراغ! ، إنها قوة الفضاء! ، لا عجب أن أطلق هذا الرجل على هذا المكان قناة روحية! ” تمتم ليلين وهو يتنفس.

وأدرك أن المسار الذي تسلكه الأرواح كان معزولًا بشكل غريب عن بقية القارة الوسطى ، مشكلاً قناة خاصة.

هنا ، حتى لو كان هناك شيء ما مرئيًا بالعين المجردة ، فقد يكون في الواقع على بعد مئات الآلاف من الكيلومترات.

إذا تمكن المرء من فهم قواعد هذه القناة ، فسيكون قادرًا على استخدامها للقيام بأشياء يعتقد العديد من الماجوس أنها لا يمكن تصورها.

بدا الرجل العجوز الذي أمامك مألوفًا جدًا بهذا المكان ، وسحب الصبي الصغير على الطريق ، وتقدم بسرعة.

ومض ضوء أزرق في عيون ليلين وهو يتابعهما عن كثب.

إنه يستخدم قناة الروح لإخفاء شيء ما! ، أنا متأكد من أنه كان نجم الفجر قبل وفاته! “.

كلما تقدموا في الطريق ، أصبح ليلين أكثر جدية.

كانت هناك العديد من الأخطار التي لا يستطيع حتى تجاهلها ، لولا حقيقة وجود شخص يقود الطريق في المقدمة ، فلن يكون متأكدًا مما إذا كان سيشق طريقه بنجاح.

كان هناك عدد أقل من الأرواح باقية في الجزء الخلفي من الموجة ، ظهر شعاع فضي من الضوء على الأرض وكان الرجل العجوز يمشي عليه مع حفيده.

مرت الدقائق ، وعندما وصلوا أخيرًا إلى موقع معين ، انتشرت النشوة على وجه الرجل العجوز وجدته!”

توقف خطى ليلين.

كان الماجوس العجوز أمامه واقفاً تحت شجرة كبيرة من الجوز ، شكلت الشوكات الضخمة في الفروع رمزًا غريبًا بثلاثة رؤوس.

عند رؤية هذه الشجرة ، التي بدت وكأنها معلم بارز ، اختنق الرجل العجوز في حالة من الإثارة ، حتى أنه يذرف بعض الدموع لقد وجدناها أخيرًا! ، قبر الأجداد! “.

هنا؟نظر الصبي الصغير إلى الأغصان المتشعبة والشيطانية ظاهريًا ، بينما كان القمر الفضي يلمع بتوهج شنيع غريب ، مما جعله يتذبل من الجبن.

نعم ، هنا!” كان الرجل العجوز متحمسًا جدًا لدرجة أنه كاد يرقص مقبرة عائلتنا مخفية دائمًا تقريبًا في الخلافات المكانية ، فقط عندما تضرب الموجة الروحية مرة واحدة كل مائة عام ، يمكننا المرور عبر القناة الروحية للوصول إلى هنا … “.

أضاء في عينيه وهج شديد في القبر تكمن تقنيات التأمل والمعدات السحرية الخاصة بأسلافنا ، فقط هذه العناصر كافية لإحياء عائلتنا … “.

إذا كان هذا هو الحال لماذا لم يترك أسلافنا هذا وراءه؟سأل الصبي الصغير بريبة.

لست متأكدًا جدًا على أي حال ، هذا القبر هو كنز عائلتنا ، هذا أمر مؤكد! ” بدا الرجل العجوز محيرًا بعض الشيء ، لكن سرعان ما سيحل محله جنون أكبر.

 

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط