المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Warlock of the Magus World 52

عبيد

لم تتوقف خطوات ليلين حتى خرج من سوق إلينيل.

كان المخرج بجانب القرية وكان في الواقع تحت كومة من القش. كان يحرسها أيضًا رجل يرتدي ملابس سوداء بشارة الردبد.

“رقاقة! بدء مسح المنطقة! ” بعد الخروج من القرية ، أمر ليلين.

تم عرض شاشة زرقاء خافتة أمام عيني ليلين أوضحت شخصية متسترة تتبعه من الخلف. في الشاشة الزرقاء الفاتحة بالكامل ، كانت النقطة الحمراء واضحة للغاية.

[الهدف المحدد. القوة المقدرة في المستوى 2 مساعد. لم يتم اكتشاف أي قطعة أثرية سحرية!] رن صوت الرقاقة.

“فقط مساعد المستوى 2 ، هاه؟ يبدو أنه ليس أي فصيل ضخم ، ولكن فقط كلب جشع خلف بعض الثروة! “

ومضت عيون ليلين ببرود ، “إذا لم يكن لدي خطط أخرى …”

بدا مساعد المستوى الثاني الذي يتبع ليلين صبورًا للغاية. فقط بعد أن كان ليلين على بعد عشرات الأميال من المنطقة المجاورة للسوق ، قام بهجوم التسلل!

* ووش! * فجأة ارتفعت كرتان من الطين تحت قدمي ليلين ، وتحولتا إلى يدان ذات لون أصفر بني يمسكان بإحكام على كاحلي ليلين.

خنجر مليء بضوء أرجواني طُعن على الفور باتجاه ظهر ليلين.

“نجاح!” صاح المساعد بهجوم تسلل ، الذي احمر وجهه بالفرح. لقد أدرك متأخراً أن ليلين قد ذاب في ظروف غامضة ، وتحول إلى كرمة بأشواك إلتفت حول جسده.

حفرت الأشواك بلا رحمة في اللحم. حتى أن المساعد كان يشعر بأن الكرمة تنبض بالحياة وتتغذى بشراهة على دمه.

“اللعنة! إنه غولم! ما هذه التعويذة! تجسيد الظل؟ كروم الامتصاص؟ ” عندما فقد المساعد كميات هائلة من الدم ، أصبح مشوها بشكل متزايد.

“آه! لا يمكنك فعل هذا! من فضلك … أرجوك أنقذني …… “

توسل المساعد. للأسف ، التوى الكروم على الفور واغلقت فمه.

* بانغ! * اختفى تأثير التعويذة ، وتركت على الأرض الجثة المنكوبة للمساعد.

ضد أعدائه ، لم يكن ليلين رحيمًا أبدًا.

……

في اليوم الثاني ، زار ليلين السوق مرة أخرى.

“سيدي المحترم! هل تحتاج إلى دليل؟ أنا أحتاج فقط بلورة سحرية واحدة! ” كان الأطفال الصغار ما زالوا يصرخون عند المدخل.

اليوم غيّر ليلين ملابسه. ولإخفاء نفسه أكثر ، قام بتغيير مظهره أيضًا.

على الرغم من أن وجهه السابق كان مزيفًا ، لم يكن هناك تأثير تعويذة خاص يضمن إمكانية التغلغل و الرؤية من خلال العباءة.

بالنسبة لموجات الطاقة ونوعها ، لم يكن ليلين قلقًا جدًا بشأنها. بالأمس تعمد تجنب الماجوس الرسمي ، لذلك لن يتم تسجيل موجات طاقته.

لالتقاط موجات الطاقة الناتجة عن القوة الروحية ، يتعين على الماجوس الرسمي القيام باستعدادات كافية مسبقًا. لن يكون هناك أي ماجوس ليس لديه شيء أفضل ليفعله.

“انت ستفعلين!” اختار ليلين فتاة صغيرة بشكل عشوائي.

“شكرا لك! سيدي ، أنا على دراية تامة بهذا المكان! ” كانت الفتاة الصغيرة في غاية السعادة. كانت ترتدي فستانًا أبيض اللون وبدت نحيفة إلى حد ما.

بعد إلقاء بلورة سحرية على الفتاة ، قال ليلين ببطء ، “أتمنى الدخول إلى منطقة ذات مستوى أعلى!”

تم تعديل صوته ليبدو مختلفًا عن اليوم السابق.

”منطقة ذات مستوى أعلى؟ تقصد … المستوى الثاني؟ ” سألت الفتاة الصغيرة بتردد.

“بالطبع بكل تأكيد!” كان هذا هو الهدف من التجربة التي جمعها ليلين بصبر بعد قدومه إلى السوق عدة مرات. لم تكن هذه الأسواق ضخمة جدًا ، وشعر ليلين دائمًا أن شيئًا ما كان مفقودًا. كانت بعض الموارد الثمينة غائبة في هذه الأسواق أيضًا. من المرجح أن هؤلاء الأطفال الصغار وقفوا هنا في انتظار عملاء أقوياء لإحضارهم إلى المناطق الأكثر إخفاءًا.

“نظرًا لأنك تعرف المستوى الثاني ، فعليك أيضًا أن تفهم أنه إذا لم يكن لديك عنصر تزيد قيمته عن 1000 بلورة سحرية أو ضمان ، فسيتم رفض دخولك.”

”بطبيعة الحال أنا أفعل! قودي الطريق! ” رفعت الفتاة الصغيرة رأسها ، لكنها لم تكن قادرة على تمييز التعبير وراء عباءة ليلين. كان بإمكانها فقط أن تخفض رأسها وتقود الطريق.

“على الرغم من أنه يجب أن يكون هناك العديد من الماجوس الرسميين في المستوى الثاني ، فلا يوجد خيار. الصيغتان القديمتان ، جرعة ازور ، و دموع ماري ، بالإضافة إلى العديد من مكوناتهما لم يتم جمعهما بعد. إذا لم أتمكن من العثور عليها هنا ، أكبر سوق للماجوس ، فلن تكون هناك فرصة بعد الآن. يمكنني فقط البحث عن مكونات بديلة! “

كان تعبير ليلين قاتمًا نوعًا ما. أثناء رحلته ، باع جرعات على طول الطريق وبذل قصارى جهده لجمع كل مكونات الجرعتين القديمتين. ومع ذلك ، فقد قوبل بنجاح ضئيل حتى الآن. كان سوق الينيل هو ثاني أكبر تجمع لـ السحرة بعد أكاديمية العظام السحيقة. إذا لم يتمكن من العثور على ما يحتاجه هنا ، فإن ليلين كان عاجزًا تمامًا.

تبع ليلين الفتاة الصغيرة. وصلوا إلى زقاق مهجور إلى حد ما.

استخدمت حجرًا موجودًا على زاوية من الحائط للطرق.

* بانغ! * انفتحت جدران الزقاق لتكشف عن ممر تحت الأرض.

“ها هو!” قالت الفتاة الصغيرة بهدوء ، وكأنها خائفة جدًا.

“قودي الطريق!” تبع ليلين الفتاة الصغيرة واستمروا في المشي إلى أسفل. بعد عدة دقائق ، وصلوا إلى باب في نهاية الممر.

كان هناك اثنان من المساعدين من المستوى 3 يرتدون رداء أحمر الدم واقفين. وفقًا لـ مسح الرقاقة ، حملوا القطع الأثرية السحرية على أجسادهم. هذا أذهل ليلين قليلا. في الوقت نفسه ، كان مليئًا بالفضول تجاه السوق الذي يقف وراءه.

تقدمت الفتاة الصغيرة إلى الأمام وتبادلت بضع كلمات مع المساعدين قبل العودة إلى ليلين. قالت بإنحناءة محترمة ، “سيدي الأكثر احتراما ، لا يمكنني أن أقودك إلا إلى هذا الحد!”

عندما أنهت حديثها ، ركضت على عجل عائدة صعود الدرج واختفت في الظلام.

“يبدو أن هناك شيئًا ما في هذا السوق المتميز يرعبها!” فكر ليلين بلا مبالاة وهو يسير نحو المساعدين.

“عنصر إثبات ، أو عنصر بقيمة 1000 بلورة سحرية على الأقل!” وقال مساعد برداء أحمر جليدي. بالوقوف أمامهم ، يمكن أن يشعر ليلين بطريقة ما بنوع من النفوس المنكوبة التي تحوم حولهم.

“يا لهم من أناس مرعبين !” فكر ليلين داخليًا. ألقى له كيس صغير يحتوي على 10 بلورات سحرية عالية الجودة.

فتح المساعد ذو الرداء الأحمر ونظر قبل أن يعيد الكيس إلى ليلين. ثم فتح الباب خلفه.

سار ليلين في غير عجلة. فقط بعد إغلاق الباب الكبير خلفه ، اصبح يراقب المنطقة أمامه.

كان هذا الحقل على الأرجح تحت السوق في وقت سابق. كانت مساحة سطحه أصغر ، ولم يكن هناك سوى شارع واحد للعبور عليه.

من وقت لآخر مر بعض الماجوس الرسميين. نظرًا لأنه لم يكن مزدحمًا جدًا ، كانت المسافة بين المارة بعيدة نوعًا ما. لم يكن هناك تقريبًا أي مساعدين من المستوى 1 هنا. كان المساعدون من المستوى 2 قليلًا جدًا. معظم الناس هنا كانوا مساعدين من المستوى 3. تشع أجسادهم جميعًا بموجات طاقة قوية. كان الماجوس الرسميين شائعين إلى حد ما.

……

استنشق ليلين بعمق وسار في الشارع …….

بعد نصف ساعة ، خرج ليلين من كوخ حجري بعلامة جرعة ، وكان على وجهه علامات الفرح الواضحة.

كان لديهم المكونات الرئيسية التي ذكرها كروفت ، بالإضافة إلى باقي المكونات ، “إنه بالفعل أكبر سوق!”

كانت المكونات الرئيسية للجرعتين القديمتين ، جرعة أزور و دموع ماري، هي الأكثر أهمية. أما بالنسبة للمكونات الأخرى ، فقد كان من السهل الحصول عليها. القدرة على شرائها جميعًا في وقت واحد تجاوزت توقعات ليلين .

صرف ليلين أكثر من نصف 1000 بلورة سحرية أعدها لشراء هذه المكونات. ومع ذلك ، كان لا يزال راضيًا وشعر أن النفقات تستحق العناء.

بعد وضع المكونات ، فكر في أنه يجب عليه أن يجد مكانًا آمنًا ويبدأ في تخمير الجرع. كان مزاجه جيدًا إلى حد ما. حتى أنه شعر بالميل إلى التنزه قليلاً.

من الواضح أن البضائع هنا كانت ذات درجة أعلى من السوق أعلاه. حتى أن ليلين رأى خنجرًا سحريًا منخفض الجودة للبيع.

ومع ذلك ، كان السعر على الأقل 400 بلورة سحرية ، مما جعل ليلين يتوقف على الفور عن الشعور بأنه محظوظ.

فجأة ، سمع ليلين صراخا صاخبًا تاركا ليلين مرتبكًا بعض الشيء. تتبع هذه الأصوات وقام باكتشاف جديد.

“سوق العبيد؟”

ما رآه ليلين أمامه كان منطقة مسيجة كبيرة. كان العديد من العبيد العراة يقفون خلف الأسوار. أظهرت وجوههم إما اللامبالاة المخدرة أو الإذلال الشديد وهم يتركون المساعدين والماجوس يختارون.

“هذا صحيح! سأحتاج إلى بعض العبيد لنفسي! “

أراد ليلين البقاء في مدينة إكستريم نايت لمدة 3 سنوات تقريبًا. لن يستطع إدارة أشياء كثيرة بنفسه. في الأصل ، كان يخطط لتجنيد عدد قليل من الحراس والخدم عند الوصول إلى هناك ، لكن يوجد عدد قليل من العبيد رفيعي المستوى متاحين الآن بسهولة.

بعد كل شيء ، تم تربيتهم أو السيطرة عليهم من قبل الماجوس. منح هذا مالكهم أمانًا أفضل ووظائف مضمونة.

“سيدي المحترم! ما رأيك؟ هل تحتاج إلى جارية لسريرك؟ انظر ، هذه كلها ذات نوعية جيدة ، وبعضها من طبقة النبلاء”.

نظر تاجر العبيد بينما كان ليلين يمشي إلى الأمام. ربت النخاس (اللي يخطف العبيد) على الأثداء الوافرة لمجموعة من العبدات خلفه ، مما احدث تأثير متموج.

[الجملة الاخيرة لم افهم معناها و لكم حرية تخيل المشهد 🙄]

وخلفه كانت هناك عشرات من النبيلات العاريات. كانت بشرتهم ناعمة للغاية ، وكانت شخصياتهم مفعمة بالحيوية. حتى لو كانوا عبيدًا ، لا يمكن إخفاء هالة النبل.

“كيف انتهى بهم الأمر هنا؟ أعني ، كنبلاء ، ألا يكون ذلك مزعجًا؟ ” كان ليلين فضوليًا بعض الشيء.

“من فضلك لا تقلق ، هؤلاء جميعهم نبلاء قاتلوا وخسروا في المعارك. لقد تم اغتصاب إقطاعياتهم منذ فترة طويلة ودمرت عائلاتهم. هم من الناحية القانونية تحت حكم الإعدام. لن تكون هناك مشكلة على الإطلاق”.

وأوضح التاجر متعجرف.

نظر ليلين وراء امرأة نبيلة تم جرها بعيدًا. من الواضح أنه كانت سيدة شابة نبيلة تقف هناك. لم يستطع إلا التفكير في السيدة النبيلة الشابة التي التقى بها سابقًا في الغابة. إذا فشل انتقامها ، فمن يدري ما إذا كان سيتم بيعها في هذا المكان أيضًا.

“ما رأيك؟ اشترِ زوجين ، والأمر متروك لك في كيفية اللعب بهما! بعد أن تمل منهم ، يمكنك استخدامها في تجاربك. حتى لو ماتوا ، فهذه ليست مشكلة! ” بذل التاجر قصارى جهده لإغرائه.

هز ليلين رأسه ، “أرغب في شراء عدد قليل من الحراس ، ويفضل أن يكون من مستوى الفارس. أيضًا ، سأحتاج إلى بعض المساعدين لإجراء تجاربي! “

“إذا كان الأمر كذلك!” قام التاجر بضرب ذقنه ، “ما تبحث عنه هو عبيد ممتازون ، وسعرهم سيكون غير عادي! بالطبع ، أولئك الذين يمكنهم الدخول إلى هنا هم عملاء يتمتعون بالقوة. أرجوك اتبعني!”

سار ليلين خلف التاجر ورأى العديد من العبيد. كان بعضهم شبانا حسن البنية بينما كان بعضهم لا يزالون أطفالًا. كانوا جميعًا يحدقون بالخارج من خلف السياج ويبدو عليهم الخوف. من وقت لآخر ، أشار عدد قليل من الماجوس إليهم أو حتى تقدموا لتفقدهم.

حتى أن ليلين رأى مجموعة من الماجوس يحيطون بعدد قليل من الوحوش وعبيد الأنواع البحرية ، يزايدون عليهم.

سحب التاجر ليلين إلى خيمة كبيرة ، وقال: “هذا صديقي ، ديلان. حسنًا ، لديه بعض السلع الممتازة “.

لم يعرف ليلين ما الذي همسه ديلان للتاجر ، ولكن بعد فترة ، ضحك التاجر بحرارة وهو يبتعد.

عندها فقط ابتسم ديلان تجاه ليلين وقال ، “الضيف الأكثر احترامًا ، لقد فهمت بالفعل متطلباتك! لقد تلقينا للتو مجموعة جديدة من العبيد المتميزين ، يرجى متابعتي! “

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط