المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Warlock of the Magus World 547

مدينة ووكينغ

– قدم هذا الفصل بدعم من Man P3 –

 

مستر لي!” احتفل بقية الووك عند عودة ليلين ، والعبادة في عيونهم ، كان هناك احترام للسلطة تم طبعه في سلالاتهم ، وقد أظهرت نفسها الآن.

تمت تسوية كل شيء ، دعنا نكمل!” عاد ليلين إلى المقعد في قوقعة الحلزون العملاقة ، وبدا هادئًا.

في الواقع ، لم يستدعي الماجوس من الرتبة الأولى انتباه ليلين.

ومع ذلك ، فقد فاجأ ليلين إلى أي مدى تقدمت شريحة AI بعد اشتقاق صيغ تحويل الطاقة من رتبة 1 ماجوس .

[بييب! تم الانتهاء من فك ترميز 15 تعويذات من الرتبة الأولى ، و 7 تعاويذ من الرتبة 2 و 3 نوبات من الرتبة 3.]

ابتسم ليلين بعد سماع الإشعار من رقاقة AI.

نظرًا للاختلاف في قواعد عالم الحمم البركانية ، لا يمكن استخدام نماذج تعويذة لعالم ماجوس بشكل مباشر فيه ، وكان لا بد من تغييرها قليلاً.

إن قيام الماجوس الآخرين بمثل هذا الشيء يتطلب الكثير من البحث ، كان من المحتمل أن يكون مزعجًا ، كان يجب دراسة كل التعاويذ وتحليلها بدقة.

ومع ذلك ، كان لدى ليلين القدرة على تحليل التعاويذ على دفعات وتمكن على الفور من فهم العديد من التعويذات.

في هذه الحالة ، يمكنني استعادة معظم قوتي قبل أن نصل إلى ووكينغ …” تومض شعاع من الضوء وأغلق عينيه ببطء.

بدأت القافلة العملاقة في التحرك ببطء بعد توقف قصير ، وارتاح رجال عشيرة ووك.

بعد كل شيء ، مع إشراف السيد لي القدير عليهم ، لم يكن هناك الكثير مما يدعو للقلق أثناء الرحلة ، سواء كان ذلك لقطاع الطرق في البرية أو كوارث الطبيعة والوحوش.

في الواقع ، مع وجود ليلين ، نادرًا ما يتأثرون بالكوارث الطبيعية ، بل وتجنبوا الأزمات الضخمة عدة مرات.

بعد مرور بعض الوقت ، كان العرق ذو القرن الواحد يعبدون ليلين في النهاية مثل الإله.

لم يكونوا بهذه السهولة من قبل ، وعادة ما يفقدون أكثر من نصف تجارهم ويستهلكون كميات كبيرة من الإمدادات في كل رحلة.

كان فراقهم مع ليلين مليئًا بالتردد.

بذل رئيس القافلة قصارى جهده لإقناع ليلين بعدم المغادرة ، حتى أنه ألمح إلى أنه يمكنه البقاء حتى لو رفض المفكر.

لكن كيف سيوافق ليلين؟ ، غادر بابتسامة.

مدينة ووكينغ ، أكبر مدينة في أرض النيران المشتعلة.

تم بناء المدينة بأكملها في صحراء قاحلة ضخمة ، مع هدير الرياح العاتية بين الحين والآخر ، بدا المكان مقفراً.

لكن ليلين عرف أن مثل هذه الظروف المعيشية كانت تعتبر مثالية في عالم الحمم البركانية.

في عالم الحمم البركانية ، ازدهرت المخلوقات الذكية بشكل أفضل في المناطق التي لم يكن هناك تدفق للحمم البركانية فيها.

بخلاف مخلوقات عنصر النار النقية ، فإن القليل من الأنواع سيستمتعون بالعيش بالقرب من حافة الحمم البركانية.

هنا ، بخلاف النقص المتمثل في أن درجة الحرارة كانت أعلى قليلاً ، لم تكن مختلفة كثيرًا عن الصحاري في عالم الماجوس ، وبالتالي كانت تعتبر ظروفًا جيدة بما فيه الكفاية.

ومع ذلك ، فإن هذه الأنواع غير البشرية هي حقًا …“.

اختلف نظام الملابس ومظهر الحشد في مدينة ووكينغ اختلافًا كبيرًا عما اعتاد عليه.

كان ليلين عاجزًا عن الكلام قليلاً في الهيكل الفريد للمباني والحشد الكبير من المارة ، الذين كانوا في الغالب من غير البشر.

ولدهشة ليلين ، فإن العرق أحادي القرن الذي واجهه مبكراً كان في الواقع أكثر إنسانية من غيره ، على الأقل يشبه البشر العاديين.

مع غير البشر الذين كان لديهم العديد من العيون والأطراف بالكاد يعتبرون طبيعيين ، صدم ليلين تمامًا عندما رأى كاتربيلرًا أخضر ضخمًا مع قبعة وعصا في متجر ، كان في جدال محتدم مع صاحب المتجر.

على الرغم من تجربته في المغامرة في عالم ماجوس ، إلا أن ليلين رأى في الغالب البشر فقط.

على الرغم من أن القارة الوسطى كانت تضم العديد من غير البشر ، إلا أن البشر ظلوا يمثلون الغالبية بينما كان الباقون يتواجدون في الظل ، حتى لو كانوا بدماء مختلطة ويبدون كـ بشر.

ومع ذلك ، في هذا المكان ، شعر ليلين أنه كان الشخص الغريب.

كان هذا الشعور بالعزلة جديدًا ومثيرًا للاهتمام.

لا عجب في أن الكتب القديمة تقول أن عملية غزو عالم أجنبي هي في الواقع تحد كبير للماجوس ، من الصعب للغاية حتى التفكير في شيء من هذا القبيل ، لا سيما فعل مواجهة العالم كله بمفرده ، حقاً مجنون … “.

اشتعلت النيران في عيون ليلين وهو يغمغم ، وعيناه تلمعان من الإثارة أتمنى حقًا أن أجرب ذلك الشعور بغزو عالم …“.

أوقف ليلين كائنًا طويل الشعر ، برأسين أخضر كان يسيل لعابًا غير معروف.

أحتاج إلى الحصول على بعض المعلومات ، هل هناك أي مكان يمكنه تلبية احتياجاتي؟ ، إذا كان بإمكانك إخذى إلى هناك ، فسيكون هذا لك! ” أخرج ليلين بلورة وردية ورماها أمام الشخص غير البشري ، مما جعل عينيه تلمعان.

أنا سأجلب لك هناك!” الرجل القوي الذي يقف تم تطويقه ، كما لو كان عليه أن يستثمر الكثير من الطاقة في التحدث بكل كلمة.

عظيم! ، من بعدك!” تومض عيون ليلين بأثر ابتسامة.

……

من الواضح أن هذين الشخصين كانا على دراية بشوارع ووكينغ ، كل خطوة من ساقيه الطويلتين كانت تقوده بضعة أمتار إلى الأمام.

كان قلقًا في الأصل من أن ليلين لا يستطيع مواكبة الأمر ، ولكن بعد أن رأى ليلين مرتاحًا ، أسرع.

عندما وصلوا إلى زقاق بعيد ، استدار الزميل ذو الرأسين وتمتم هنا !”.

فعلا؟نظر ليلين حوله ، غطى الظل الهائل للمبنى المنطقة ، غطت الشمس وترك المكان بأكمله في الظلام.

شعر بمزاج كئيب ، ولم يكن هناك شخص واحد في المكان.

هيهي ، انظر ما جلبه لنا سترب!” تسلق كائن أخضر متعدد الأطراف يشبه الجندب على طول جانب الجدار.

حدق زوج من العيون القرمزية أعلى رأسه المثلث في ليلين بقصد خبيث.

قبيلة النمل؟ ، أم القبيلة المجنحة؟ ، مهما يكن ، فإن هوك سيدفع بالتأكيد ثمناً باهظاً مقابل لحومه على أي حال … “.

بالتنسيق مع صوته ، قفز العديد من غير البشر من الزوايا ، وكلهم بدوا متعطشين للدماء وشرسة.

كنت أعرف ذلك كنت أعلم أنه سينتهي بهذه الطريقة …” تنهد ليلين بلا حول ولا قوة لماذا تريدون أن تجبروني على استخدام العنف عندما نتمكن من حل هذا بشكل سلمي؟“.

جعلت نظرة ليلين المحيرة غير البشر يرتعدون ، ويشعرون كما لو أنهم فعلوا شيئًا خاطئًا.

فقط كذلك! ، على أي حال ، لدي نقص في عدد قليل من العينات الأجنبية! “.

لعب ليلين بالحلقة على إصبعه ، وأخرج سكينًا جراحيًا فضيًا برشاقة .

……

أوه لا! ، أرجوك دعنى أذهب! ، لا أعرف أي شيء ، لقد أجبروني على … “.

بعد نصف ساعة ، امتلأ الزقاق برائحة الدم.

اختفى جميع غير البشر ، تاركين وراءهم رأسين فقط راكعين على الأرض متوسلين الرحمة.

ومع ذلك ، كان هناك صوتًا أنثويًا عالي النبرة هذه المرة ، قادمًا من الرأس الآخر.

حقاً؟قام ليلين بمسح السكين الجراحي الفضي ، وتواجدت بهجة في عينيه.

أرتعد الكائن ذو الرأسين الذي كان شعره يقف على أطرافه.

يمكنني المساعدة! ، أعرف أفضل وسيط معلومات في المدينة ، إنه جيك ، أنا أقول الحقيقة! ، حتى أنه يعرف أشياء عن عوالم أخرى! ، يمكنني أن أخذك هناك الآن! ” كشف الكائن ذكاءه عند الحد الفاصل بين الحياة والموت ، وأخيراً أمن حياته من السكين الجراحي الذي وضعه ليلين أمامه.

حسن! ، خذنى إليه الآن! ” توقف السكين الجراحي أمام عيني الكائن ، على بعد ملليمتر واحد فقط.

نعم سيدي! ، سأجلبك إلى هناك الآن … “بكى المخلوق ، حتى أنه يريد أن يموت.

لولا حقيقة أنها كانت في فترة راحتها وإذا سمحت لشقيقها الأصغر بالخروج بدلاً من ذلك ، فلن تقترب أبدًا من مذنب مثل ليلين.

ومع ذلك ، كان من غير المجدي قول أي شيء الآن ، كان يعلم جيدًا أنه سينتهي به الأمر مثل أكوام اللحم والعظام المتناثرة إذا لم يجلب ليلين إلى وجهته ويساعده في الحصول على ما يريد.

لم يكن هناك شك في أنه كان طاغية محلي ، في فترة قصيرة ، أحضر ليلين إلى منطقة قبو واسعة.

تحمس ليلين عند دخوله المكان ، ، كان هذا الجو في هذا المكان مليئًا بمشاعر العاطفة والجنون والموت ، مما تسبب في ارتفاع تركيز جزيئات الظلام للغاية هنا.

لن يستغرق هذا النوع من الأماكن وقتًا طويلاً لإصابة البشر العاديين باضطراب عقلي …” قام ليلين بلمس ذقنه ، وتبع الكائن ذي الرأسين.

ما الذي أتى بك هنا ستراب؟ ، هل تريد أن تلعب بعض الألعاب؟ ربت مخلوق برأس ثور على كتف المخلوق ذو الرأسين بقوة كبيرة ، كانت ساقه اليمنى مفقودة ، واستبدلت بطرف معدني عملاق.

اشتم ليلين رائحة تشبه رائحة الماريجوانا من رأس الثور ، قادمة من مشروب قرمزي في يده.

يبدو أنه مشروب كحولي لهذا العالم.

لا ، أنا هنا من أجل جيك! ، كما ترى … “وجه الاثنان وجوههم في اتجاه ليلين وبدأا في الهمس إلى رأس الثور بإطراء.

لنذهب!” ألقى رأس الثور نظرة أخرى على ليلين ، ربما كان الشكل النحيف الجذاب لـ ليلين هو الذي أثار حذره.

 

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط