المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Warlock of the Magus World 549

عرق أجنحة إمبر

– قدم هذا الفصل بدعم من Man P3 –

 

كان عالم الحمم شاسعًا ، ولن تكون بضع مئات من السنين كافية لاجتياز العالم بأسره.

بناءً على معلومات الموارد البشرية التي تم الحصول عليها من جاك ، كانت هذه القارة التي كان ليلين فيها هي الأكبر في عالم الحمم البركانية ، وتسمى التاج المحترق .

حول التاج المحترق ، كان محيط يتكون من الحمم البركانية.

داخل محيط الحمم البركانية هذا ، كانت توجد جميع أنواع الكائنات المرعبة عالية الطاقة ، وكان مكانًا أكثر خطورة بكثير من المحيطات في عالم الماجوس .

وبالتالي ، كان الاتصال بين التاج المحترق والقارات الأخرى ضئيلاً.

نادراً ما غادر حتى أقوى الأشخاص الاستثنائيين القارة.

على حد علم جيك ، كان التاج المحترق قلب عالم الحمم البركانية ، كانت القارات الأخرى مجرد جزر كبيرة قليلاً.

يا له من عالم مثير للاهتمام! ، محيط يتكون من الحمم البركانية؟ ، إذا كان على هؤلاء الماجوس من عناصر النار معرفة المزيد عن هذا المكان ، فسيكونون على استعداد للهجرة حتى لو كلفهم ذلك ثروة لمس ليلين ذقنه ، وبدأ في تصفح المعلومات الاستخباراتية التي حصل عليها من جيك.

على الرغم من أن المعلومات كانت معقدة للغاية ، فقد سجلت رقاقة AI كل شيء ويمكنها بسرعة تصفية المعلومات الخاطئة وغير المفيدة ، تاركة وراءها كميات هائلة من المعلومات القيمة.

ثم جمعت بعض القطع التي بدت مترابطة.

سرعان ما تمكن ليلين من تكوين صورة حقيقية لعالم الحمم البركانية.

كان هذا عالم من النيران.

احتلت كائنات عنصر النار ومخلوقات الحمم البركانية أكثر من 80٪ من المساحة هنا.

لا يمكن للعرق ذي القرن الواحد ، بالإضافة إلى عرق النمل الذي كان جيك جزءًا منه ، البقاء على قيد الحياة إلى حد ما على أطراف القارة.

على الخريطة الكاملة للقارة ، لم تكن هناك علامات على المدينة ذات القرن الواحد.

كانت مدينة ووكينغ مجرد نقطة سوداء على الحافة ، وكانت في الأساس مكانًا بعيدًا ومهجرًا.

وقفت ثلاث منظمات على قمة قارة التاج المحترق .

كانت هناك إمبراطورية الشعلة الإلهية مصنوعة بالكامل من كائنات عنصر النار.

كان اتحاد أطلان مكونًا من عرق أجنحة إمبر ، وهو شكل من أشكال الحياة يشبه البشر.

ثم كانت مملكة الحلفاء مكونة من البقية.

لم يكن هناك أي شخص آخر في نفس المستوى مثلهم.

من بين هؤلاء الثلاثة ، كانت الإمبراطورية الإلهية هي الأقوى.

كان على اتحاد أطلان والمملكة المتحالفة التعاون لمقاومة غزواتهم.

خاضت الحروب باستمرار حيث حاولوا الاستيلاء على الأراضي الجيدة من الحمم البركانية وهزيمة كائنات عنصر النار.

كان ذلك لدرجة أن حملات عسكرية ضخمة كانت تخرج كل بضع سنوات.

أما بالنسبة للانقسامات في صفوفهم ، فقد كانت هي نفسها ، كان أضعف شخصو يليه رتبة الأرض والسماء والنجم.

أما بالنسبة لمن هم فوق رتبة النجم ، كانت كائنات تمتلك قوة ماجوس القمر المشع ، فلم يصادف أي شيء من هذا القبيل.

على الرغم من أنه قد يكون مجرد أن مؤسسة جاك لم تحصل على هذا المستوى من المعلومات بعد.

ومع ذلك ، فإن قوة ليلين الحالية سمحت له بالقيام بما يحبه في عالم الحمم البركانية طالما أن رتب النجوم الأخرى أو برق المشترى لم يضعوا أنظارهم عليه.

إذا كنت جيلبرت والآخرين ، فسأعثر على مكان وأختبئ تمامًا ، أو أنشأ منظمة في الخفاء تعطي إشارة واضحة إلى الخارج ، مما يسمح لأي منقذين بمعرفة مكاني …“.

ومضت عيون ليلين ، وبدأت رقاقة الذكاء على الفور في البحث في البيانات.

بعد فترة وجيزة ، جذب عنوان مميز انتباه ليلين الشغب في شرق مدينة أتحاد أطلان ، وقد تولى جيش المتمردين طائفة الثلاثة ثعابين المسؤولية عن الحدث ، هناك تخمينات بأن هذا قد يكون انتقاماً رداً على هجوم واسع النطاق من الاتحاد … “.

الطائفة الثلاثية؟هذه العبارة التي كانت مليئة بالمعاني دفعته على الفور إلى تكوين ارتباط عقلي.

اعزل كل المعلومات عن طائفة ثلاثي الثعبان !” أمر ليلين.

مع العثور على الكلمة الأساسية ، ذهب بحث رقاقة AI بسرعة أكبر.

على الفور تقريبًا ، تم عرض المعلومات المتعلقة بطائفة ثلاثي الثعابين أمامه.

من خلال قراءة هذه المعلومات ، اكتسب ليلين فهمًا أعمق لهذه المنظمة.

كانت طائفة ثلاثي الثعابين ، والتي كانت تسمى أيضًا جيش المقاومة ثلاثي الثعبان ، منظمة صاعدة ، وكان تطورها سريعًا.

بهدف الإطاحة بحكم اتحاد أطلان ، كانت عملياتهم غير متوقعة ومدعومة إلى حد كبير من عامة الطبقة الدنيا.

قيل أنه كان هناك ثلاثة رؤساء في طائفة ثلاثي الثعبان ، وكانوا أقوياء بشكل رهيب ، ولم تنجح محاولات اتحاد أطلان في محاصرتهم والقضاء عليهم.

ومع ذلك ، قبل أيام ، أعلن اتحاد أطلان فجأة أنهم حققوا النصر أثناء محاولتهم القضاء على طائفة ثلاثي الثعبان ، لم يكتفوا بتدمير العديد من أغصانها ، بل قتلوا الرأس أيضًا.

كانت أخبار التمرد التي رآها ليلين انتقامًا من طائفة ثلاثي الثعبان .

الطائفة الثلاثية؟ ، مثير للإعجاب! ، هل هم الدوقات الثلاثة حقًا ، أم هذا طعم؟ لمس ليلين ذقنه ، لكن كان من الواضح أنه في اتحاد أطلان ، كانت هناك أدلة على موقع دوقات نجم الفجر !.

لهذا السبب ، كان على ليلين الذهاب إلى هناك مهما حدث.

ما زلت أشعر بهذا الشعور بأن اتحاد أطلان مريب للغاية لمس ليلين ذقنه وغرق في التفكير.

لم يكن لدى الدوقات الثلاثة ضغينة ضد اتحاد أطلان ، لماذا يهاجمونهم فجأة؟ ، ما لم قاموا ببعض الاكتشافات المذهلة في اتحاد أطلان!.

عند التفكير في الأمر ، وجد برق برق المشترى هذا العالم أولاً ، سيكون من الغريب إذا لم يتم التعامل معه بشق الأنفس.

ومن ثم ، إذا كان أولئك الذين يعملون وراء الكواليس في اتحاد أطلان هم برق برق المشترى ، فهذا من شأنه أن يفسر كل شيء … “

تساءل ليلين عندما اكتشف الحلول الممكنة المختلفة.

مقارنة بإمبراطورية اللهب الإلهي التي كانت ضد جميع الأجانب ومليئة بكئنات عنصر النار ، كان من السهل التلاعب باتحاد أطلان المكون من عرق جناح إمبر على غرار البشر.

علاوة على ذلك ، كانت قوتهم في المرتبة الثانية بعد الإمبراطورية الإلهية في التاج المحترق ، وكانت أكثر ملاءمة لاحتياجات ماجوس برق المشترى .

ومع ذلك ، بينما كان هذا منطقيًا ، اعتقد ليلين أن الأمور لا يمكن أن تكون بهذه البساطة.

نفس الحدس الذي ساعده في الحصول على حصاد مذهل خلال اللحظات الخطيرة كان يطلق صفارات الإنذار عليه.

بغض النظر عن ماهيته ، أنا بحاجة للذهاب إلى اتحاد أطلان! ، أما بالنسبة لطائفة ثلاثي الثعابين ، فسنرى. “ تنهد ليلين.

……

شكلت الحمم البركانية المغلية والضوء الأحمر الناري البريق الوحيد لعالم الحمم البركانية .

ومع ذلك ، حتى في ظل إنارة هذا الاحمرار المبهر ، كانت الحياة تنمو بعناد.

كانت هذه أرض عشبية ، وأشجار فولاذية صغيرة تشبه تلك التي رآها ليلين من قبل وتملأ المنطقة ، جنبًا إلى جنب مع النباتات التي كانت أوراقها ذات حواف خشنة.

يمكن رؤية بضع قنوات نحيلة من الحمم البركانية من حين لآخر ، تتدفق مثل تيارات صغيرة في الأراضي العشبية ، ومع ذلك ، لم يتمكنوا من فعل أى ضرر في المنطقة على الإطلاق.

كانت هذه النباتات مثل العشب الذي كانت جذوره ثابتة وعميقة في الأرض ، حتى أنها كانت ممتلئة بالحمم البركانية وتمتص طاقتها من أجل نموها.

كان عناد الرغبة في الحياة جعل ليلين يشعر بالدهشة.

العم لاي! ، لماذا تحب مشاهدة هذا العشب الحديدي؟ اندفعت فتاة جميلة ترتدي عباءة القراءة ، والريش الأحمر المتفرق الذي يغطي جبهتها يرتد لأعلى ولأسفل.

لم تكن هذه الفتاة مختلفة عن أي طفل بشري عادي ، إذا تجاهل المرء الريش على جبهتها وعلى ظهر يدها.

كان هذا هو عرق أجنحة إمبر .

في عالم الحمم البركانية ، إلى جانب أشكال الحياة العنصرية ، كانوا أكبر مجموعة عرقية ، وشكلوا أكبر مجموعة في اتحاد أطلان .

أنا فقط أحبهم لقدرتهم على الصمود!” ضحك ليلين وهو يسلمها قطعة كبيرة من اللحم خدي هذا! ، أخشى أن نضطر إلى الانفصال هنا “.

العم لي ، هل سترحل؟لعقت الفتاة الصغيرة إصبعها ، وبدت مترددة.

على الرغم من أنهم التقوا على الطريق ، إلا أن الهالة القوية لهذا الشخص جعلت والدها يشعر بالرهبة.

بناءً على تخمينات والدها ، يجب أن يكون هذا السيد لي على الأقل من رتبة الأرض ويعمل بجد لتهدئة نفسه ويأمل بشدة في التقدم إلى عالم أعلى.

الأخ لي ، هل سترحل بالفعل؟بعد فترة وجيزة ، اندفع رجل كبير آخر من عرق أجنحة إمبر .

من الواضح أنه سمع الأخبار للتو ، وبدا قلقاً.

كان لدى ليلين الآن عدد قليل من الريش الأحمر الناعم على جبهته ، كان هذا هو مظهر عرق أجنحة إمبر .

في اتحاد أطلان ، كان من اللافت للنظر كثيرًا إذا استمر في التظاهر بأنه من العرق المجنح.

نعم! ، العمل الجاد في هذا العالم لا يمكن أن يحفز تقدمي بعد الآن ، ، ومن ثم قررت الالتحاق بالجيش! ، ربما سيساعدني التنافس ضد كئنات عنصر النيران الشريرة في إمبراطورية الشعلة الإلهية على التقدم إلى مستوى أعلى! “.

كان تعبير ليلين قاسيًا علاوة على ذلك ، كان لدي حلم منذ أن كنت صغيرًا ، كنت أرغب في معاقبة هؤلاء الأوغاد بقبضتي الحديدية في الوقت المناسب تمامًا لكي أصقل مهاراتي في المعركة القادمة في كانيون ! “.

“… كانيون!” برزت مقل عيون الرجل الضخم.

كانت تلك هي الخطوط الأمامية للمعركة بين اتحاد أطلان و الشعلة الإلهية .

كان هذا أيضا حيث كان يقع معظم الضحايا.

أنت …” الرجل الضخم حرك شفتيه فقط ، لكن رؤية النظرة الحازمة على وجه ليلين ، لم يقل المزيد.

أخي العزيز ، ساعدني في قتل المزيد من كئنات عنصر النار!” لم يستطع الرجل الضخم إلا أن يربت على أكتاف ليلين كما لو كان يتمنى له التوفيق ، وشاهد شخصية ليلين تختفي في الأفق

آه لقد وصلت أخيرًا …” رأى ليلين مخطط عرق أجنحة إمبر من بعيد ، وأطلق نفساً طويلاً.

في اللحظة التي حصل فيها على معلومات عن طائفة الثلاثة ثعابين ، انطلق على الفور وهرع إلى هنا سراً.

ومع ذلك ، نظرًا لأن عالم الحمم البركانية كانت كبيراً جدًا ، وكانت مدينة ووكينغ تقع في منطقة نائية جدًا ، فقد بذل الكثير من الوقت والجهد للوصول إلى هذا المكان.

أما بالنسبة للرجل الكبير وعائلة عرق أجنحة إمبر ، فلم يكونوا سوى رفقاء قليلين انضم إليهم بدافع الوحدة في الطريق إلى هنا.

بالمقارنة مع عالم الماجوس ، فإن العديد من الرتب المثالية تنضم إلى الجيش مباشرة في عالم الحمم البركانية وتحمل تصنيفات عاليةد ، إذا كنت أرغب في الحصول على أي معلومات ، فسيكون هذا هو المكان الأكثر ملاءمة “.

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط