المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Warlock of the Magus World 562

تسرب الفوة

– قدم هذا الفصل بدعم من Man P3 –

 

على حد علم مايس ، كانت تصنيفات النجوم هي أقوى الوجود في عالم الحمم البركانية.

هو ، الذي لم ير الكثير في العالم ، لم يكن على علم بوجود عالم أكثر قوة بعد رتبة النجم.

ومع ذلك ، كانت رتبة نجمة واحدة فقط كافية لإصابة زعيمهم شيكير بجروح خطيرة ، وموت الخبراء المصنفين على رتبة السماء بأعداد كبيرة ، إذا ظهر واحد آخر؟ ، لم يرغب مايس حتى في التفكير في ذلك.

 

هل وصل جلالته ، الدوق الشمالي؟خمن مايس .

 

أدرك ليلين جيدًا كل ما كان يحدث ، وفي الواقع كان هو الجاني الرئيسي نفسه ، كان لديه تعبير جاد لا أخشى ذلك! ، سأحتاج إلى رؤية المدرب! “.

 

في الطريق ، قابل ليلين لوك مرة أخرى ، ومع ذلك ، بدا أن الرجل لديه حمل على كتفيه ، ولم يستطع معرفة ما إذا كان هذا حقيقيًا أم تظاهرًا.

الإبلاغ عن التقرير !” صرخ ليلين و لوك من خارج الباب.

 

ادخل!” بدا صوت شيكير المرهق قليلاً من الداخل.

بعد دخول الغرفة ، ارتعش أنف ليلين ، ورائحة المطهر والمراهم ملأت أنفه.

 

كان شيكير لا يزال يبدو وكأنه مومياء ، ولكن بدا أنه في حالة عقلية أفضل ، يمكنه الآن القيام بأعمال بسيطة.

 

هل شعرت بهذه التموجات أيضًا؟سأل شيكير وعيناه غير مركزة ، وهو يشاهد شجرة بيضاء عملاقة تتفتح أزهارها الصفراء الفاتحة.

 

كانت التموجات من معركة رتبة النجوم مبهرة ومشرقة مثل شعلة في الليل المظلم.

على الأرجح ، شعر بها رتب الأرض أيضًا في دائرة نصف قطرها 500 كيلومتر .

أومأ ليلين ولوك برأسهما.

تنهد يبدو أن هناك شخصًا أكثر قوة قد ظهر بعيدًا عن نجم الفجر السابق الوضع لا يبدو جيدًا ، لي ، أرسل التوجيه ، فريق العمل الخاص لدينا سينتظر الأوامر ، لا تتصرف بتهور! “.

أنا أعلم!” نفذ ليلين بقلق ما طلب منه ، لكنه بدا مترددًا.

ما هذا؟سأل شيكير ، عند رؤية ليلين بهذه الطريقة ، وجدها مضحكة.

في الواقع ، أيها المدرب ، ذهبت بالفعل إلى ساحة المعركة سرًا …” تمتم ليلين.

ماذا …” اتسع فم شيكير ، كما لو أنه رأى للتو وحشًا نادرًا.

مجرد موجة ضالة واحدة من معركة رتبة نجم يمكن أن تسبب بسهولة إصابات خطيرة أو حتى الموت لصفوف السماء.

وهذا الأحمق الشجاع قد اندفع في الواقع إلى هناك؟.

لم يكن شيكير فقط.

لقد صدم لوك الذي كان في الجانب أيضًا ، وشعر أنه اضطر إلى إعادة التعرف على لي .

هيهي …” لمس ليلين رأسه ، وبدا محرجًا.

 

سمعت بما حدث للمدرب وذهبت لإلقاء نظرة والبحث عن مسارات من رتبة النجم تلك ، كان ذلك استعدادًا لوصول جلالته ، الدوق الشمالي … “مع عروض ليلين الساخنة في الماضي ، كان هذا وضعًا معقولاً للغاية.

ومن ثم ، أومأ شيكير برأسه فقط ، دون أن يشك في أي شيء على الإطلاق.

أنت …” لم يكن لدى شيكير أي فكرة عما سيقوله.

لا بد أنه فكر قليلاً في طفل في مرتبة السماء مثلك ، علاوة على ذلك ، يجب أن يكون لديك ما يكفي من الحظ للعودة بأمان ، إذا لم يكن الأمر كذلك ، فسنرى جثتك الآن فقط ، لا ، لم نكن حتى نرى جثتك … “.

شجاعتك حقا فريدة من نوعها …” أومأ شيكير حسنًا ، ماذا رأيت؟“.

هذا هو التقرير الذي أعددته ، سيدي ألق نظرة! “.

أخرج ليلين على الفور رسمًا تخطيطيًا عليه وجهان.

كان الرسم الأول شخصًا لم يتعرف عليه شيكير ، لأنه كان صورة لم يرسمها ليلين لأحد على وجه الخصوص.

الصورة الأخرى ، مع ذلك ، تحولت عيون شيكير إلى اللون الأحمر ، وأطلق هديرًا إنه هو! ، إنه الشخص الذي هاجمني! “.

بسرعة! ، قل لي كل ما رأيته! ” أمسكت ذراع شيكير المتبقية ليلين بإحكام.

حسنا. أنا…“.

روى ليلين القصة التي توصل إليها سابقًا ، كل ذلك كان الحقيقة ، رغم أنه أخرج نفسه من المعادلة.

في هذه الحالة ، تم هزيمة رتبة النجم الذي هاجمني ، وأنت تتذكر الاتجاه الذي هرب فيه؟ ، لقد أبليت حسنا!”

كانت القسوة واضحة في عيون شيكير . كان يشعر أن هذه قد تكون فرصته الوحيدة للانتقام.

شووو!!..

سقطت كومة من الوثائق على الأرض ، وصرخ لوك الذي كان بجانبه مفاجأة.

ما الخطب؟شاهد ليلين لوك ، الذي أصيب بالذعر ، ووجد الموقف مضحكًا ، تقدم وسأل .

لا شيء ، لقد صدمت للتو! ” إخفى لوك الذعر والقلق بشكل جيد ، واستعاد سلوكه السابق.

أوه ، هذا صحيح. ” أومأ ليلين برأسه.

يمكنه الآن تأكيد أن لوك كان على الأرجح جاسوسًا تم إرساله من منظمة موبيوس ، وربما يكون رئيسه كولينز.

من الواضح أن ليلين كان يعلم أين يختبئ كولينز ، لأنه وضع شيئًا على جسد كولينز.

فقط ليلين ، الذي كان لديه شريحة AI ، كان قادرًا على وضع بصمة تحدد موقع كولينز دون إثارة الشكوك.

بالطبع ، لن يكون غبيًا لدرجة الكشف عن أنه وضع بعض الرموز على جسد الطرف الآخر.

لقد احتاج فقط إلى الإشارة في اتجاه ما ، ومع هذا الدليل المهم ، كان العثور على كولينز مسألة بسيطة حيث يعمل اتحاد أطلان بأكمله عليها.

اهدأ، اهدأ!” وقف شيكير وبدأ يتجول في الغرفة ، احمر وجهه وهو يلعن.

بعد الوقوف بشكل مستقيم لفترة طويلة ، استلقى شيكير بأحباط.

لا! ، حتى رتبة النجم المصاب بجروح بالغة ليس شخصًا يمكننا الوصول إليه! ” بعد حساب القوة التي لديه ، أعلن شيكير أنه يستسلم.

شد قبضتيه بإحكام ، ودل ذلك على عدم الرغبة فى ترك الانتقام .

سيدي ، هل سنتركه هكذا؟بدا ليلين متهورًا للغاية وهو يصرخ.

نعم! ، أيها المعلم ، لا يمكننا أن نسمح لهم بالخروج بهذه الطريقة! ” استرخى لوك من الداخل ، لكنه صرخ أيضًا.

ابتسم شيكير بمرارة أعرف ، لكن …”.

لا يوجد لكن! ..” رن صوت حازم من الخارج ، فتح الباب.

ظهر عضو عرق أجنحة إمبر ، كان رجل طويل وقوي يرتدي الزي العسكري شيكير ، سوف أساعدك على الانتقام “.

سادت هالة شديدة الغرفة ، وازداد الجو ثقيلًا .

شكراً جزيلاً لك العم مارتن!” تغيرت عيون شيكير ، ويبدو أنه مستعد للبكاء.

كانت هذه هي المرة الأولى التي يرى فيها ليلين ولوك مثل هذا التعبير عليه ، واتسعت أعينهما بينما كانا يشاهدان بذهول.

متى سيرون شيكير ، الذي اكتسب سمعة طيبة لمثابرته لديه مثل هذا التعبير؟.

إن لم يكن لقرص نفسه بقوة ، لكان لوك يعتقد أنه كان يحلم.

بالمقارنة مع لوك ، كان ليلين أكثر تركيزًا على تموجات الطاقة.

تقنية أجنحة إمبر ، المستوى العاشر من تقنية أجنحة إمبر ! ، يجب أن يكون المفوض الخاص ، الدوق الشمالي ذو رتبة النجم! “.

كانت هذه هي المرة الأولى التي يرى فيها ليلين شخص من عرق أجنحة إمبر في عالم النجم.

لم يجرؤ على التخلي عن حراسته وأخفى كتلته النقطته وطاقته الروحية تمامًا ولم يترك سوى تقنية أجنحة إمبر تعمل في الخارج.

يجب أن تكون لي ، أليس كذلك؟ ، ليس سيئا! ، كنت شجاعا! ، إذا ذهبت إلى

فيلق الرعد ، تذكر أن تبحث عني! “.

مد مارتن يدًا كبيرة كانت مثل الصلب وضرب أكتاف ليلين الآن ، أوصلني إلى المكان الذي تقاتلوا فيه …“.

كان هناك ارتفاع في شهوة إراقة الدماء في عينيه.

 

فهمت يا سيدي!” بدا ليلين متحمسًا وهو يصرخ ، على الرغم من أنه كان يتنهد في الداخل.

لحسن الحظ ، لم ير من خلال تظاهري ، يبدو وكأن تقنية أجنحة إمبر عالي المستوى والقوة المخفية لكتلة النقاط الخاصة بي كافية بالنسبة لي للتخلص من هذا الموقف حتى أمام شخص من رتبة نجم … “.

 

بعد التأكد من ذلك ، أصبح لدى ليلين الآن ثقة أكبر في التسلل إلى عاصمة أطلان ، تايلاسوس.

 

لنذهب!” أضاءت ألسنة اللهب الحمراء ، وغادر مارتن وليلين قبل أن يعود لوك إلى نفسه.

 

المدرب ، هو …” كان لوك مقيد اللسان.

 

هاها ، إنه الدوق الشمالي ، رتبة نجم قتل ذات مرة 18 من قادة كائنات النار في

كانيون! “.

 

ظهر فخر على وجه شيكير وكان متحمسًا للغاية.

 

سمعت من أبي أنه حتى بين صفوف النجوم ، لا يزال العم مارتن الأفضل ، الطرف الآخر مصاب الآن ، وإذا وجده العم مارتن ، فلن يتمكن بالتأكيد من الهرب! “.

قام بضرب الطاولة بشراسة ، والأمل والهدوء في تعبيره سوف ينتقم لى بسرعة …“.

استمر شيكير في الصبر بحماس ، دون أن يلاحظ تلميح القلق في عيون لوك.

……

بعد أيام ، انتشر خبر صادم عبر المنطقة الشرقية لاتحاد أطلان.

بل كانت هناك مؤشرات على أن هذه الأخبار ستنتشر إلى دول أخرى.

لقد قتل بطريرك منظمة موبيوس ، الذي كان كائنًا مرعبًا برتبة نجم ، على يد دوق الاتحاد الشمالي مارتن!.

في تلك اللحظة ، انتشرت سمعة الدوق الشمالي مارتن في جميع أنحاء المنطقة الشرقية ، مما تسبب في إصابة العديد من المنظمات المتمردة بالذعر.

ومع ذلك ، لم يعرف سوى القليل أن ليلين واثنين آخرين كانوا يضيفون الوقود إلى النيران.

كان سقوط رتبة نجم بمثابة ضربة كبيرة لمنظمة موبيوس.

منذ وفاة كولينز ، كان تقدم عملية التطهير في المنطقة الشرقية سريعًا للغاية.

لم يظهر السرب الذي قاده ليلين أي رحمة حيث اقتلعوا جميع المنظمات والمعاقل التي لها أي علاقة بمنظمة موبيوس.

نجحت هذه الطريقة الشرسة على الفور في الحصول على تقييم إيجابي من شيكير ، ومع الحادثة من قبل ، شعر ليلين أن شيكير يعامله الآن كمساعد موثوق به.

أما لوك ؟ ، كان هذا الطفل مضطربًا هذه الأيام ، ولم يكن متحمسًا في مهامه.

وقد أدى هذا إلى استياء شيكير ، بالطبع عرف ليلين السبب لكنه لم يوضح ذلك.

مر شهر في ومضة بعد انتهاء مهام التطهير واسعة النطاق.

اقترب الآن المهرجان الأكثر روعة وأهمية في أتحاد أطلان مهرجان الشمس المقدسة!.

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط