المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Warlock of the Magus World 573

كشف الهوية

– قدم هذا الفصل بدعم من Man P3 –

 

 

العم بوينز ، كيف هو الوضع؟كانت شيكير ينظر نحو المدينة ، في المعركة بين صفوف النجوم.

لم يكن قد تقدم إلى رتبة النجم بعد ، وكان يفتقر بطبيعة الحال إلى أكتشاف ليلين.

كل ما كان يراه هو أن الفضاء يتمزق باستمرار ، والطاقة تدمر المبانى.

اهتزت الطبقة الدفاعية باستمرار ، ولم يسعه سوى النظر إلى بوينز بقلق ..

لا تقلق ، إنهم بخير! ، لن يتصرف ماجوس نجم الفجر بدون فوائد ، ولا يمكن لـ ساكا وكائنات النار الأخرى من رتبة نجم أن تتطابق معكم أنتم عرق أجنحة إمبر كان تعبير بوينز غريباً بعض الشيء وهو يتحدث.

أعتقد أنه يمكنني الاسترخاء الآنربت شيكير على صدره ، لكن تعبيره سرعان ما تغير ، لقد لاحظ شيء ما في نبرة بوينز.

علاوة على ذلك ، ماذا كان يقصد بعبارة عرقكم؟.

عندما استدار ورأى التعبير الغريب على وجه بوينز ، غرق قلبه

يو العم بوينز ، أنت … “.

شليك!…

قبل أن تغادر الكلمات فمه ، زحف عقرب أسود على رقبته كإبرة سوداء تخترق الشريان.

تبين أن دفاع تقنية أجنحة إمبر من المستوى الثامن عديم الفائدة ، تدحرجت عيون شيكير ، وفقد وعيه.

ماذا يحدث هنا؟ ، هاجم الضابط بوينز اللورد شيكير! ” انهارت القوة العقلية للمسؤولين العسكريين القلائل المتبقين عند رؤية هذا المنظر.

إذا كان هذا كابوسًا ، فكل ما أرادوه هو الاستيقاظ منه في أسرع وقت ممكن.

شيكير هذا جاسوس اكتشفته منذ فترة طويلة ، أقبضوا عليه! ، قم بواجباك! “.

سرعان ما بحثت يد بوينز الكبيرة عن الجوهرة الموجودة حول عنق شيكير ، وأخذت المفتاح مع الصورة الوهمية لطائر الفينيكس بداخله.

تسببت كلماته في تشتت أذهان المسؤولين العسكريين الحاضرين.

الابن غير الشرعي الذي كان زعيمهم يحظى بتقدير كبير ، اللورد شيكير ، كان… جاسوسًا؟ .

شعر الكثير منهم بأنهم سمعوا للتو نكتة العام ، لكن رؤية بوينز ، لم يستطيعوا أن يضحكوا..

أيها الضابط ، من فضلك دع اللورد شيكير يذهب!”.

لم يكن بوينز مسؤولاً بالكامل هنا.

في حين أن القادة المتبقين من رتبة نجم كانوا إما محاصرين بالخارج أو ميتين ، كان مرؤوسوهم لا يزالون موجودين.

حتى لو وافق مرؤوسو بوينز على أفعاله ، فإن هؤلاء الناس لن يفعلوا ذلك.

ماذا؟ ، هل تريد مهاجمتي؟ انفجرت الطاقة في المستوى العاشر من تقنية أجنحة إمبر ، وشكلت كمية كبيرة من اللهب المرعب لـ الفينيكس.

كانت الطاقة تشبه مجال اللهب ، ووضعت المنطقة بأكملها تحت سيطرة بوينز.

كان المسؤول الذي تحدث عن شكوكه في المستوى التاسع من تقنية أجنحة إمبر .

على الرغم من أنه كان يعتبر قوياً بين رتب السماء ، إلا أنه لم يكن شيئاً أمام بوينز.

تراجع عدة خطوات إلى الوراء ، أحمر وجهه ووقف مستقيماً لقد قيدت اللورد شيكير بدون سبب ، يرجى تقديم دليل على أنه جاسوس ، وإلا … “.

وإلا؟ ومضت أشعة قرمزية ، واختفى المسؤول الذي كان يتحدث للتو ، كل ما تبقى على الأرض كان كومة من الرماد.

هل كنت تعتقد حقًا أنني لن أقتل أي شخص؟ سخر بوينز ، وهو يحمل شيكير الفاقد للوعي ويتجه نحو الجزء الخلفي من المسكن.

نظر العديد من المسؤولين حول بعضهم البعض ، لكن لم يتبعهم أحد.

نظر ليلين إلى الدوقات الآخرين من مكان اختبائهم في الظل ما رأيك؟“.

تحدث جيلبرت ببطء ربما يكون بوينز هو الجاسوس الحقيقي لـ برق المشترى . كان لوك على الأرجح مجرد طعم “.

مم! ، والأكثر إثارة للاهتمام ، أنه مارس تقنية أجنحة إمبر إلى المستوى العاشر … ” تألقت عيون ليلين بفضول.

لقد احتاج إلى رقاقة AI لتعديل تقنية أجنحة إمبر للتوافق مع كتلة نقطته.

كيف فعلها هذا الشخص؟ ، علاوة على ذلك ، لم يكن بإمكانه البقاء على قيد الحياة لفترة طويلة كجاسوس دون حتى معرفة العين القرمزية ، ما إذا لم يكن لديه فن غامض يتعامل مع سلالات الدم ، كان هذا مثيرًا للاهتمام أيضًا.

مهما كان ، اختار بوينز الوقت المناسب ، يشارك العين القرمزية ، وتقاتل رتب النجوم الأخرى بقوة خارج المنزل ، طالما أنأن القتال في الخارج تحت السيطرة ، فلن يكن لديه أي داع للخوف على أي شيء … “.

لم تذكر إيما باقي المسؤولين العسكريين داخل المقر.

في عيون نجم الفجر ، كان أي شخص أضعف من الرتبة 4 نملة ، لم يعتقد أنهم يستطيعون منعه.

كما هو متوقع ، بمجرد أن أظهر بوينز قوته ، تراجع العديد من المسؤولين ، غير مستعدين للخروج.

توغل بوينز في مكان الإقامة.

أولئك الذين تجرأوا على إعاقته احترقوا تحت ألسنة اللهب.

ماذا علينا أن نفعل بعد ذلك؟نظرت إيما إلى ليلين.

لم تستطع فهم هذا الشاب على الإطلاق.

كان جيدًا في التخطيط ، على سبيل المثال ، لو كانت هنا وحدها ، لكانت قد خرجت منذ فترة طويلة.

كيف كان يمكنها أن تكبح نفسها حتى الآن ، مع توفر أفضل الفوائد؟ ، علاوة على ذلك ، فإن الأساليب التي استخدمها لإخفاء نفسه خدعت حتى بوينز ، وهو أمر مذهل.

من الواضح أننا سنتبعه ضحك ليلين ، مشيرًا إلى بوينز الذي كان متقدمًا.

إنه بالتأكيد جاسوس من برق المشترى ، يمكن أن يكون كبش الفداء ، آخذًا كل الضرر من الأفخاخ والمؤامرات ، نحتاج فقط إلى متابعته والحصول على هذه الحجارة … “.

هههه كما هو متوقع من طالبي ليلين أنت بالتأكيد خبيث للغاية ، احب ذلك!” انفجر جيلبرت ضاحكًا وبدا سعيدًا ، لفتت إيما عينيها بعد سماع رده.

كانت سرعة بوينز سريعة جدًا حيث حمل شيكير إلى مكان كان ليلين مألوفًا به.

كانت هذه هي المنطقة التي استخدم فيها لوك قرص جايا في ذلك اليوم.

أيمكن أن يكون …” شاهد ليلين أفعال بوينز ، وأدراكه بدأ في الظهور.

بعد فترة وجيزة ، رأى بوينز يخرج طبقًا مستديرًا ، وتشكلت العيون على سطحه من عروق لا حصر لها.

هز رأسه من تصرفات لوك السابقة ربما يكون هذا شيئًا يستخدم على وجه التحديد لإرسال المعدات وإرباك الآخرين …“.

انقسمت الأرض مثل المحيط ، وكشفت عن نفق عميق ، ابتسم بوينز وانطلق ، نظر ليلين والدوقات في بعضهم البعض وتبعوه.

في وقت قريب جدًا ، ظهر تشكيل التعويذة القرمزية أمام بوينز ، مجزأ وينجرف في الهواء مثل الفراشات.

كان بوينز مألوفًا جدًا لهذا المكان عندما سار إلى الغرفة السرية الضخمة في المركز.

أضاءت تعويذة قرمزية في منتصف الغرفة المكان ، وومض الضوء عند حوافه.

تم إنتاج صوت طنين حيث أطلق التكوين طبقة من اللهب لمنع تقدم بوينز.

أشرقت عيون بوينز أكثر إنه هنا! ، الحاجز الذي أقامه العين القرمزية بنفسه“.

تجمع الضوء الأزرق على يديه ، في الوقت نفسه ، استيقظ شيكير من فترة فقدان الوعي هذه.

كانت عيناه غير واضحتين للحظة ، لكنه رفع حذره على الفور هذا الغرفة الآمنة تحت الأرض! ، العم بوينز ، لقد خنتنا في الواقع … “.

انظر عن كثب ، يا فتى ، من هو عمك بوينز؟ سخر بوينز ،تغيرت عضلاته وعظامه .

اختفى الريش الأحمر الذي كان يميز عرق أجنحة إمبر.

في غمضة عين ، تحول إلى شخص مختلف تمامًا ، انفجرت طاقة مجال نجم الفجر .

لذا فقد مات العم بوينز بالفعل …” مع هذا المنظر ، تنفس شيكير .

إذا كان بوينز هو من خانه ووالده حقًا ، فليس لديه أدنى فكرة عما يجب فعله.

هيهي… هل ما زلت لا تفهم؟ ، أنا بوينز ، لكن بوينز ليس أنا! ، على أي حال ، لن يفهم سكان هذه الأرض حتى لو شرحت ذلك … “ضحك بوينز ، مما تسبب في غرق قلب شيكير أكثر.

إذا لم تكن بحاجة إلى المستويات العاشرة والأعلى من تقنية أجنحة إمبر بالإضافة إلى هالة دم القائد لاختراق هذا الحاجز ، فهل تعتقد أنني كنت سأجلبك إلى هنا؟ضحك بوينز ببرود ، واستعد للقيام بخطوته.

هز شيكير رأسه وأغلق عينيه.

من الأفضل الانتظار!” ومع ذلك ، رن صوت مألوف من أذنه ، مما جعله يتوهم أن هناك شيئًا ما خطأ في أذنيه.

لاي؟ ، ألم يمت في الميدان؟ فتح عينيه ، وجد لي أمامه ، وبطريقة ما ، كانت هناك آثار الخوف على وجه بوينز…

كنت أعلم أن شيئًا ما كان غريباً بك!” شاهد بوينز لي ، ويداه ما زالتا ترتعشان.

كان ليلين قد اعتنى بهجومه بسهولة ، حيث كان هذا الشخص في نفس رتبته.

لابد أنه كان تخمينًا جامحًا ، هذا الطعم لا يمكن أن يمنحك الكثير من المعلومات! ” أجاب ليلين بلا مبالاة.

بينما كان يتحدث ، تلاشت خصائص عرق أجنحة إمبر ، بحلول الوقت الذي انتهى فيه من التححدث كان قد تحول مرة أخرى إلى وارلوك ذو شعر أسود مخيف.

كما هو متوقع ، إنه أحد الشياطين المتبقية لعشيرة أوروبوروروس!” صر بوينز على أسنانه.

في غضون ذلك ، سقط فك شيكير ، كان مذهولًا عند رؤية هذا النجم غير المألوف من ماجوس نجم الفجر.

إذن إذن كنت تكذب علي أيضًا؟ ، هاها أنت ، لوك ، كلكم كاذبون! ، هل كنت تعاملني كأحمق؟ زأر شيكير ، وسقطت قطرات كبيرة من الدموع من خديه ، المدرب ذو الوجه البارد كان قد اختفى.

هل انهار جداره العقلي؟هز ليلين رأسه ، لكن لم يكن لديه خطط لشرح حالته.

مهما كانت الحالة ، فقد استفاد من شيكير والآن سدد ذلك بإنقاذ حياة عرق أجنحة إمبر.

في رأيه ، تم إلغاء هذا الفعل بكل المساعدة والتوجيهات التي قدمها له شيكير.

لم يكن يهتم كثيرًا بأفكار شيكير ، إذا كان الرجل غبيًا لدرجة أن يهاجمه أو يعرقله ، فلن يتراجع.

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط