المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Warlock of the Magus World 581

بدء الهجوم المضاد

– قدم هذا الفصل بدعم من Man P3 –

 

 

من الإسراف استخدام سلالة طفل الشمس في تجربة اشتعال سلالة قديمة ، إلى جانب ذلك ، فإن عشيرة أوروبوروروس على وشك شن حرب ضد القوات المتحالفة ضد برق المشترى ، بعد ذلك ، ما زلت بحاجة إلى البحث عن تكوينات تعويذة تهدئة الجسم واستكشاف العالم الجليدي ، أحتاج إلى أساليب قوية للغاية! ” قام ليلين بلمس ذقنه.

بقوته الحالية ، يمكنه الهروب من القمر المشع ، لكن لم يكن لديه أي شيء يمكن أن يهددهم ، ومن ثم ، فقد احتاج إلى أوراق رابحة قوية ومخيفة.

تحول روح كيمويين العملاق ، وكونه أحد الفنون الغامضة لـ نجم الفجر ، كان بالفعل واحدًا ، لكن الأشخاص سيتعلمون مواجهته إذا استخدمه كثيرًا.

كان ليلين يتطلع إلى إعداد بعض تقنيات القتل الأخرى.

استخدام سلالة من رتبة 6 لإنشاء بصمة سلالة لمرة واحدة يجب أن يكون كافيًا لتهديد حياة القمر المشع ، أليس كذلك؟توقع ليلين على الرغم من أنه أمر مؤسف ، لا يوجد خيار آخر “.

يمكن أن تكون بصمة سلالة الدم قادرة على إظهار قوة بعض الكائنات القديمة عندما كانوا في ذروتهم ، حتى هجوم واحد في مثل هذه القوة كان مخيفًا.

في الماضي ، لم يكن بإمكان ليلين فعل أي شيء مع سلالة طفل الشمس حتى لو كانت لديه هذه الأفكار.

الآن ، ومع ذلك ، لم يقتصر الأمر على صعوده إلى قمة نجم الفجر وحصل على زيادة كبيرة في القوة ، بل تمكن أيضًا من السيطرة على نيران طائر الفينيكس ، والتي يمكن أن تنافس ألسنة اللهب هذه ، لهذا السبب ، كان إنشاء بصمة سلالة احتمالًا حقيقيًا.

لنبدأ …” شاهد ليلين الشمس الذهبية المشتعلة في قلب الغرفة السرية وأخذ نفساً عميقاً.

انبعثت ألسنة اللهب السوداء الشيطانية الكثيفة من راحتيه ، واندفعت على شكل خيط رفيع …

استغرق إنشاء بصمة السلالة بضعة أيام ، عندما بدأ جيلبرت والباقي في برج ماجوس بالخارج يفقدون صبرهم ، ظهر ليلين أمامهم.

يمكن أن يشعروا بشيء مختلف عنه ، لكن جيلبرت والآخرين لم يتمكنوا من تحديد ذلك.

لقد اتخذت قراري. اجمعوا الجيش ، وسنبدأ في استعادة أراضينا المفقودة! ” ارتدى ليلين رداء ماجوس بلاتيني وكان يرتدي قفازات بيضاء.

كان مزاجه مليئًا بالكرامة ، وعند سماع إعلانه ، بدأ العديد من وارلوك عشيرة أوروبوروروس في الهتاف ، لقد كانوا ينتظرون هذا اليوم لفترة طويلة جدًا.

بعد أن أظهر نفسه وجعل قلوب الجميع مطمئنة ، أرسل ليلين جيلبرت والبقية بعيدًا وخلع قفازاته.

ملاحظًا ظهر يديه ، لم يستطع وجهه إخفاء النشوة التي كان يشعر بها.

احتلت الرونية المعقدة على شكل شمس ظهر كلتا يديه.

كانت الطبقة الخارجية عبارة عن حلقة من اللهب الأسود ، كما لو كانت ختمًا لتخزين قوة الشمس في يديه.

بدعم من رقاقة الذكاء وقمع نيران طائر الفينيكس ، أخيرًا صنعت سلالة طفل الشمس في بصمة سلالة!” أولى ليلين اهتمامًا وثيقًا ببصمات سلالة الدم ، بعد فترة طويلة ، تنهد بعمق وارتدى القفازات مرة أخرى.

لم أتوقع أن يكون الدم كافيًا لتشكيل بصمتين ، ويمكنني حتى أن أشعر أن تقنية أجنحة إمبر يغذي هذه البصمات على يدي ، ويغيرها بطريقة ما ، يبدو أنها تمت ترقيتها ، إذا قمت بتنشيط هذا فجأة ، فلن يتمكن حتى من الرتبة 5 من مقاومة الهجوم! “.

كان لدى ليلين لتقنية أجنحة إمبر وسلالة طفل الشمس بعض الاستجابة الغامضة لبعضهما البعض ، وكانت قوة بصمة الدم تتغذى وتتضخم.

قدر أن كل من هاتين البصمتين كانا قويين مثل هجومين شاملين من الرتبة السادسة طفل الشمس!.

مع هذا الأسلوب الرائع معه ، أصبح لدى ليلين الآن ما يعتمد عليه ، وكان واثقًا تمامًا في شن هذه الحرب.

مدينة الشعلة الخضراء ، كان هذا المعقل الذي كان بمثابة الجسر بين قوات الحلفاء ومستنقع الفسفور ، أيضًا منطقة إستراتيجية رئيسية لعشيرة أوروبوروروس.

منذ أن سيطر حلف السماء على هذا المكان ، كان هذا المعقل في أيدي قوات الحلفاء ، حتى عامة الناس هناك قبلوا هذه الحقيقة.

تدريجيًا ، بعد بضع سنوات ، تعافوا من نيران الحرب من قبل ، وبدأت تظهر الآن بوادر الازدهار.

بغض النظر عن منظمة الماجوس التي تحكمهم ، لن يهاجم أي شخص البشر العاديين بدون سبب ، وبالتالي ، فإن ولائهم غير مضمون ، عمليًا سيتم قبول جميع القادة بسهولة ، أو هل ينبغي أن أقول ، هذه هي غريزة البقاء للأشخاص ذوي المكانة الاجتماعية المنخفضة؟ “.

فوق مدينة الشعلة الخضراء ، وقف ليلين وعدد قليل من وارلوك نجم الفجر في الهواء.

عند رؤية المدينة المزدهرة ، كان هناك القليل مما يمكنهم قوله.

احتلت عشيرة أوروبوروروس هذه المنطقة لآلاف السنين ، لكنهم لم يتوقعوا أبدًا رد فعل الناس بهذه الطريقة.

لم يكن لدينا أبدًا الكثير من الاهتمام بهذا المجال ، لا بأس طالما أنهم يستطيعون توفير قدر معين من المؤن والمواد ، بالإضافة إلى التدفق السنوي للدم الطازج وقف جيلبرت جانباً ، وكان وجهه أحمر قليلاً.

اوه حسناً! ، على الأقل ، لن نشعر بالسوء حيال جرهم مرة أخرى إلى الحرب مرة أخرى! ” سخرت إيما ، وعيناها حمراء تمامًا.

كانت الأخبار التي تفيد بأن قوات التحالف قد هاجم عشيرة أوروبوروس بوقاحة بعد اختفائها قد أثارت غضبها تمامًا.

لا يمكن تخفيف حدة غضب نجم الفجر إلا بدم جديد!.

إذا لم تقم بأي خطوة ، فسأفعل ذلك!” راقبت إيما ليلين والآخرين الذين تمت دعوتهم مثل بول ، الذين لم يتحركوا.

كانت تضحك ببرود ، وبدأت أرديتها تتأرجح وتصدر أصواتًا مع النسيم.

قزم اللهب في العصور الغابرة ، من فضلك استمع إلى مرسومي وانزل ، وتحول إلى مطر من اللهب!” هتفت إيما بصوت عال بينما انبثق جسيم عنصري مرعب من جسدها مثل ثقب أسود.

شكلت المد والجزر التي لا نهاية لها موجة تسونامي متصاعدة.

ظهر القليل من الأشياء باللون الأحمر في السماء ، وتراكم ليشكل طبقة كثيفة من الغيوم المشتعلة.

تعويذة الرتبة 4 – نزول اللهب السماوي!” تساقطت كميات كبيرة من ألسنة اللهب مثل النيازك ، تاركة ذيولاً طويلة رائعة أثناء هبوطها على مدينة الشعلة الخضراء.

بعد فترة وجيزة ، سمعت أصوات انفجار متتالية ، وتشكلت كمية كبيرة من اللهب الأسود التي انتشرت في كل مكان.

هجوم العدو! ، تموجات الطاقة هذه نجم الفجر ! ” داخل منزل عمدة المدينة ، صرخ أحد الحراس غير مصدق على البيانات التي رأوها على الشاشة.

وفي نفس الوقت رفع رأسه وأغمض عينيه وصلى يا رب يا عظيم! ، هل بدأت الحرب بين نجم الفجر مرة أخرى … “.

كان يعرف مدى رعب الحروب بين نجم الفجر .

إذا كانت مدينة الشعلة الخضراء ستصبح ساحة المعركة ، فلن يتمكن أي من الماجوس ذوي الرتب المنخفضة مثله من الهروب.

يمكن للتعويذات الضالة والكميات الكبيرة من الإشعاع المرعب أن يقضي بسهولة على حياتهم المتواضعة.

اللعنة! ، قاعدة قوات المنطاد! ” بعد الصلاة ، تذكر مراقب الإنذار شيئًا ما فجأة ، وتغير تعبيره عندما قام بتفعيل بصمة سرية في يديه.

مرحبا؟ ، هل هذه قاعدة المناطيد؟ ، هذا هو مقر إقامة العمدة ، هذا تحذير من المرتبة الرابعة ، أكرر ، هذا تحذير من المرتبة الرابعة. نجم الفجر يهاجم !! “.

بغض النظر عن مدى صراخه ، لم يكن هناك رد فعل من البصمة.

مع العلم أن الأمور كانت سيئة ، اندفع خارج غرفة المراقبة ورأى على الفور وابل النيران.

الأصوات العنيفة للانفجارات التي رافقتهم تعني أن قاعدة المنطاد المتمركزة بجانب مدينة اللهب الأخضر قد علقت الآن في النيران المشتعلة.

لقد فات الأوان!” ضحك بمرارة وهو على وشك مغادرة ساحة المعركة.

بووم! ..

سقط اللهب النيزكي الساخن المغلي ولف حوله ، واشتعلت النيران الشديدة بعنف.

تحذير ، تحذير! ، تم استهلاك الطاقة من الحاجز. غير قادر على الحفاظ على الدفاع عن الطاقة! “

يمكن سماع أصوات التنبيهات الثاقبة في كل مكان في القاعدة.

كان هناك ذعر الماجوس والموظفون التكنولوجيون في كل مكان ، وكانت قاعدة المنطاد في حالة من الفوضى.

من حين لآخر ، كانت بعض المناطيد تطير ، ثم تصطدم على الأرض بقسوة من قبل بضعة أذرع سوداء عملاقة ، مما يتسبب في شرارات كبيرة في القاعدة.

هذه المناطيد ليست نصف سيئة ، لكن من المؤسف أنها عديمة الفائدة بالنسبة لي!”.

تنهد ليلين ، لكن يديه لم تتوقف عن الحركة.

أشكال ثعبان كيمويين العملاقة السوداء الكبيرة تحيط السماء ، تمتص قوة الحياة دون عناية.

جميع الأعداء في المنطقة المجاورة لهذه الشخصيات تم امتصاص قوة حياتهم وتحولت إلى جثث جافة ، مع عدم ترك القليل من الحيوية في الداخل.

كانت عشيرة أوروبوروروس غير قادرة على التعامل مع العديد من المناطيد ، وإلى جانب ذلك ، كانت الترتيبات بعد الحرب ستكون مزعجة للغاية.

لا يمكن أن يزعج ليلين عناء الجدل مع نجم الفجر حول هذا الأمر ، ووجد أنه من الأسهل محو الأسطول.

توقف!” أدت مثل هذه الأعمال الجامحة على الفور إلى غضب الماجوس الآخرين.

انطلقت سلسلة من الضوء الأزرق وظهرت أمام ليلين والآخرين ، كاشفة عن شخصية ماجوس شاب.

كانت تموجات نجم الفجر تنبثق أيضًا من جسد هذا الشاب الماجوس .

من عينيه اللامعتين اللتين رأى طرق العالم ، كان هناك الآن مجرد غضب.

ومع ذلك ، بعد رؤية ليلين و بول والآخرين ، الذين وصلوا إلى عدد ستة نجم الفجر يعملون معًا ، تقلصت عيونه قليلاً ، وظهر الخوف على وجهه.

دوق فارلير ، هل تخطط لتدمير معاهدة السلام من قبل؟” …

عرف ليلين هذا الماجوس .

كان أحد نجم الفجر الذين حاصروا عشيرة أوروبوروروس ، وكان أحد قادة المنظمات التي اعتمدت على برق المشتري .

بالطبع ، بالنسبة إلى ليلين الحالي ، كان ضعيفًا مثل النملة.

اتفاقية سلام؟ ، همف! ، كانت تلك مجرد هدنة مؤقتة! ” اتخذت إيما خطوة إلى الأمام ، وسقط شئ على شكل ثعبان نحو مدينة الشعلة الخضراء .

بانغ! …

تشبث الثعبان بجسد الماجوس ، وكان الخوف واضحًا على وجهه حيث ظهرت العديد من الجروح على جسده.

بانغ! بانغ! بانغ! ..

بعد ثوان ، انفتحت الثآليل ، وطارت المزيد من الثعابين.

في فترة قصيرة من الزمن ، غرقت مدينة الشعلة الخضراء بأكملها في هاوية المعاناة.

أنت-!” كان ماجوس نجم الفجر قلقًا لكنه لم يرفع يده.

مع وجود ستة من نجوم نجم الفجر هنا ، سيكون هو الشخص الذي يواجه مشكلة في اللحظة التي يتخذ فيها هذه الخطوة.

ومن ثم ، كان بإمكانه فقط أن يحدق في إيما بالكراهية لن يسمح لك صاحب السمو من برق المشترى!”.

سوف انتظر!” ضحك ليلين وصعد إلى الأمام بينما واصل المحادثة.

بالطبع ، في نظر الغرباء ، فقد جنونًا تمامًا! .

حتى مع انضمام ثلاثة دوقات من كيمويين ، بالإضافة إلى الدعم من أتحاد الوارلوك ، كان من السذاجة الاعتقاد بأنهم سيكونون قادرين على تحدي القمر المشع!.

بدأ نجم الفجر في الضحك لكنه أدرك على الفور أن هناك شيئًا غريبًا.

ليلين فقط من بين جميع الوارلوك هنا تقدم مؤخرًا ، إنه أمر مفهوم إذا لم يفهم الفجوة بينهما ، لكن كيف يمكن لجيلبرت والآخرين ألا يعرفوا قوة القمر المشع الحقيقي؟ ، لماذا يبدون مرتاحين جداً؟ ‘.

[ المترجم : أخر فصل لليوم ، نلتقى غداً بأخر دفعة مكونة من 15 فصل وبعدين هنرجع للوضع الطبيعي ] .

شعار عشيرة أوروبوروروس

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط