المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

warlock of the magus world 631

التقدم و اللقاء

– قدم هذا الفصل بدعم من Man P3 –

 

[ أحم… دول كانوا يومين بس يا شبابقفوشين أوي أنتوا ، يومين راحة لمترجمكم مدققوش أوي يعني ، المهم هدلعكم النهاردة لحد تاني يوم ، الفصل يترجم ينزل على طول لحد ما أفصل وأقول يا بس 😀 ].

تغير تعبير ليلين عندما رأى الإحصائيات التي إستنتجتها رقاقة الذكاء .

هذا يعني أنه إذا قابلت الملك شعلة اللهب ، فليس هناك سوى فرصة 20% للنجاة؟ … “ضاقت ليلين عينيه عندما رأى النتيجة.

على الرغم من أن فرصة عشرين بالمائة للنجاة من هجوم ماجوس بريكينغ داون كانت معقولة جدًا ، إلا أنها لا تزال منخفضة إلى حد ما بالنسبة إلى ليلين.

إذا كان سيقابل الملك شعلة اللهب اليوم ، فقد كانت مخاطرة كبيرة بالنسبة له للمراهنة على هذه النتيجة غير المعروفة.

بالنظر إلى البيانات الغامضة ، خمن ليلين أنه ربما كان بسبب كل الأسرار التي إحتفظ بها .

وبالتالي سيكون هناك المزيد من هذه النتائج غير المعروفة.

لم يجرؤ ليلين على المراهنة على حظه.

هل الملك شعلة اللهب حقا بهذه القوة؟ ، أم أن جميع ماجوس بريكينغ داون بهذه القوة؟ قام ليلين بلمس ذقنه.

لقد شعر أن هناك فجوة كبيرة بين ماجوس بريكينغ داون تعتمد كليًا على قدرتهم على فهم القوانين.

مهما كان الأمر فإن أهم شيء هو زيادة قوتي قلب ليلين راحة يده ليكشف عن قطعة من الياقوت الأحمر الملتهبة التى أطلقت موجات من الطاقة الغامضة.

كانت هذه بيضة طائر الفينيكس ، شيء عظيم للروح.

استخدمها ليلين سابقًا لزيادة قوته الروحية إلى ذروة نجم الفجر ، وكان غير قادر على إستخراج المزيد بعد ذلك.

في ذلك الوقت كانت روحه الحقيقية قد وصلت بالفعل إلى أقصى سعتها ، ولم تتمكن من تخزين المزيد من القوة الروحية.

الآن بعد أن تقدم إلى القمر المشع ، كان الروح مثل المزهرية التي كبرت ، وكان الآن قادراً على إمتصاص كمية أكبر.

كانت بيضة الفينيكس حاليًا علاجًا رائعًا لضرر الروح الناجم عن موت إستنساخه.

عالم الحمم البركانية حاليًا بين يدي وايد و ميليندا ، يمكنني إستخدام تحالفنا للحصول على فرصة لدخوله وجمع القطع المتناثرة المتبقية من بيضة طائر الفينيكس … ” لمس ليلين ذقنه.

كان المخلوق الغامض المسمى طائر الفينيكس عوناً كبيراً لـ ليلين.

كان وايد وميليندا سيحصلان على كل القطع التي يمكن الحصول عليها بسهولة ، لكنه لا يزال يريد أن يمنح هذه المحاولة فرصة.

هذه القطعة الحالية جيدة بما يكفي لتستمر لفترة طويلة ، على الرغم من …” ظهر شبح مصغر للإمبراطور كيمويين خلف ظهر ليلين.

إنطلق تيار من اللهب الأسود من طرف إصبعه أيضًا وألتفت على البيضة.

بمساعدة تقنية أجنحة إمبر ، تدفقت تيارات من قوة الروح النقية من بيضة الفينيكس مثل الماء من ينبوع صاف.

كان ليلين مبتهجًا حيث تم تجديد روحه وسرعان ما ملئت بقعة البلادة الناتجة عن سقوط إستنساخه مرة أخرى بواسطة وهج لامع.

أنتشرت القوة الروحية التي بدت خالية من التلوث مثل القمر المشع بشكل مستمر وملأت روحه ودفعتها بسرعة نحو مرحلة نصف القمر.

رائعة لكنها مرعبة ، يا لها من قوة روحية فريدة!”.

تنهد ليلين وهو يلقي نظرة على رسالة رقاقة الذكاء.

[بيب! تم امتصاص كمية كبيرة من جوهر بيض الفينيكس من قبل المضيف ، زيادة قوة الروح وتقوية القوة الروحية.]

[بييب! لقد تغير وضع المضيف ، أعادة حساب الإحصائيات.] صدم ليلين بإخطار رقاقة الذكاء لأنه أدرك الزيادة السريعة في قوته الروحية وقوة الروح.

وصلت قوة الورح إلى 161 في بضع ثوان قصيرة.

أشرق القمر الذي كان شكل روحه الحقيقية بشكل ساطع ووصل تقريبًا إلى مرحلة نصف القمر.

وقد تم تحفيز قوة الروح أيضًا من خلال القوة الروحية الوفيرة ، لدرجة أن الزيادة الحادة أثقلت جسده.

توقف ليلين عن إستخراج الجوهر من الأجزاء بمجرد أن أدرك أن هناك خطأ ما.

تغيرت إحصائياته بشكل جذري مرة أخرى.

أنهت رقاقة الذكاء عملية إعادة الحساب.

[ليلين فارلير : وارلوك الرتبة 5 ، خط الدم: إمبراطور كيمويين (كامل الجسم) ، القوة: 76 ، الرشاقة: 62 ، الحيوية: 138.9 ، القوة الروحية: 1613.7 القوة السحرية: 1613 (القوة السحرية متزامنة مع القوة الروحية) قوة الروح: 161 (القمر الجديد)]

تمتم ليلين وهو يحدق في بيضة الفينيكس المنكمشة في راحة يده.

قوتي الروحية زادت بنحو 300 وحدة مرة واحدة؟ ، وقوة روحي بمقدار الثلاثين؟ إذا كنت سأمتص البيضة بأكملها ، فمن المحتمل أن تتقدم القوة الروحية إلى ذروة القمر المكتمل ، لكن…

إبتسم ليلين بمرارة.

وضع معدل النمو هذا عبئًا كبيرًا على جسده.

على عكس سلالة الإمبراطور كيمويين ، فإن بيضة الفينيكس ستدعم فقط تقدم قوته الروحية ، بدلاً من أن تمنحه تطورًا شاملاً على مدار فترة قصيرة من الزمن.

كانت هذه الزيادة في عنصر واحد تزعج ليلين بشكل كبير.

كان هذا هو السبب الرئيسي لعدم تمكنه من إستخدام البيضة بأكملها.

يجب تقديم الخطط الجديدة لزيادة الحيوية لحسن الحظ ، لا تزال سلالة إمبراطور كيمويين الخاصة بي تنمو ، ولا يزال لديها مجال لتحسين حيويتي …“.

هممم لماذا أشعر أنه بإستخدام قدرتي الملتم لإمتصاص البيضة يجب أن يؤدي إلى نتيجة أفضل؟أشرقت عينا ليلين ، وأمر رقاقة الذكاء ببدء عمليات محاكاة لمقارنتها بطريقته الحالية .

لقد كانت نعمة أن يجد ماجوس أي طريقة لاستخدام مثل هذا الشيء النادر ، لكن ليلين شعر أنه كان يهدره.

لا يمكن العثور على مثل هذه الأشياء النادرة بشكل طبيعي ، لذلك لم يستطع ترك جزء صغير منها يضيع.

[بيييب! اكتملت التجربة! ، كفاءة الامتصاص تقنية أجنحة إمبر: 87.8٪ ، الملتهم: 92.6٪. لدى الالتهام أيضًا فرصة معينة في وراثة قوة سلالة طائر الفينيكس القديم]

وراثة قوة سلالة؟هز ليلين رأسه.

إذا كانت حتى رقاقة الذكاء لا تعرف بشأن النتيجة ، فقد أظهرت أنه ليس فقط أمرًا مزعجًا للغاية ، بل يعتمد حقًا على الحظ.

لم يكن واثقًا جدًا من حظه.

ليس الأمر كما لو أنه لم يكن جيدًا ، في الواقع كان مثل أي شخص عادي ، حظه جيد في بعض الأحيان وسيئ في بعض الأحيان.

إنه فقط أنه لن يعتمد أبدًا على الحظ في مثل هذه الأمور.

[ المترجم : أحم .. مش زي بعض الشخصيات من روايات تانية كل حياتهم ماشية بالبركة والحظ ].

إذا كانت كفاءة إمتصاص القوة الروحية أعلى أثناء تفعيل مهارة ، فإن ليلين بالتأكيد سيستخدم هذه الطريقة.

ومع ذلك لم يكن يأمل في أي شيء آخر.

بعد كل شيء كلما أرتفعت التوقعات ، زاد السقوط.

يبدو أنني سأكون قادرًا على بناء أساس القوة الروحية لـ الإختراق إلى بريكينغ داون قريبًا …” لم يستطع ليلين أن يخفيف حدة الإثارة التي كانت تنمو في قلبه.

كانت هذه المرتبة 6!.

عالم الملوك!.

كان هولاء الماجوس هم النخب بين ماجوس القارة الوسطى ، حكامها.

حتى أن لديهم القدرة على التحكم في تنمية القارة وتوجيهها!.

على وجه الدقة بمجرد تقدم ليلين إلى المرتبة 6 ، كان سيحمل مصيره بين يديه في عالم الماجوس.

ومع ذلك كانت هناك مشكلة كبيرة في الوقت الحالي.

سلالته ما زالت تقيده!.

للتطور من وارلوك العملاق روح كيمويين إلى وارلوك إمبراطور كيمويين دفع جينات ليلين إلى أقصى حدودها ، وقد أكدت رقاقة AI هذا.

سلالته لن تتطور أكثر.

تمكنت كميات كبيرة من الحسابات ومساعدة شريحة الذكاء من دفع قيود سلالة الدم من نجم الفجر إلى القمر المشع ، ولكن ما زالوا يضغطون عليه.

علاوة على ذلك تسبب إنتباه الأفعى الأرملة في إزعاج ليلين أكثر.

لقد كان دائمًا حذرًا من هذا الكائن الأسطوري.

كانت سيطرتها على عنصر الظلام شيئًا لا يمكن أن يبدأ ليلين في المقارنة بها.

لم تكن بالتأكيد علامة جيدة بالنسبة له أن تنته إليه عندما تقدم إلى القمر المشع.

لم يحب ليلين وضع سلامته في يد شخص أقوى منه ، حيث كان ينظر إلى هذه المسألة على أنها مثيرة للشفقة للغاية.

كان خيارًا قابلاً للتطبيق إذا كان ضعيفًا ، ولكن الآن بعد أن أصبح لديه القدرة على التحكم في مستقبله ، فلن يكون سوى أحمق إذا ظل مختبئًا.

قيود سلالة الدم والأفعى الأرملة ربما هذان وجهان لنفس المشكلة!” تلألأت عيون ليلين بأشعة الأمل ، حيث تم طرح العديد من الأساليب الممكنة في ذهنه ولكن تم إنكارها بسرعة.

تم استنباط العديد من الاحتمالات المختلفة للمستقبل بسرعة

وفجأة جاءه نداء ، وتوهج كتاب البصمات.

لقد كانت بصمة على شكل وجه مهرج مضحك.

فكر ليلين لثانية واحدة وضغط عليها ،ميليندا ، يمكنك بالفعل إرسال رسائل مباشرة إلى منطقة نجم الفجر؟ ، لا زلت تديينن لي بشرح لما حدث! “.

لقد كانت مصادفة أن ليلين قد تعرضت لهجوم من قبل الملك شعلة اللهب مباشرة بعد أن إنفصل عنها.

بالتفكير في الحادث ، رفض ليلين تصديق أنها كانت مجرد صدفة.

كان غموض ميليندا هذا هو السبب الدقيق وراء عدم تطوير ليلين علاقة وثيقة معها.

كان لديه شعور بأنه سينتهي به الحال مثل زينيا إذا كان يثق بها ، ويتم التخلص منه بلا رحمة عندما لم يعد مفيدًا.

أخيرًا ، ردت ميليندا بعد صمت طويل ماذا ستفعل إذا جذبت عن قصد إستنساخ الملك شعلة اللهب لإختبار قدرتك؟“.

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط