المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Warlock of the Magus World 635

الريشة والحلم

– قدم هذا الفصل بدعم من Man P3 –

 

الرحلة إلى العوالم النجمية هي بمثابة رحلة بحرية في عصر الاستكشاف ، قلة من الناس نجحوا في العثور على قارات جديدة ، وعادوا بالذهب ، إنتهى الأمر بمعظمهم كهياكل عظمية مدفونة في أعماق البحر … “تنهد ليلين.

غادر غرفة التجليد وجاء قبل البوابة النجمية ، ظهرت ريشة رمادية في راحة يده.

بدت هذه الريشة عادية جدًا ، ولا يوجد شيء مختلف عنها ، كما لو كانت ريشة عادية من طائر.

ومع ذلك ، عرف ليلين كيف كان الأمر غير عادي. كانت الريشة هدية من البومة التي أتت من الصدع بين الواقع والأحلام.

عالم الأحلام هو في الواقع عالم آخر من الأحلام ، أتساءل عما إذا كان بإمكاني الاتصال به بإستخدام البوابة النجمية “.

قبل هذا اليوم ، إستخدم ليلين بالفعل شريحة AI لمسح الريشة عدة مرات ، وأجرى العديد من التجارب.

ومع ذلك لم يكن لديه أي نتائج.

أظهرت النتائج أن هذا كان الريش الأكثر شيوعًا.

الآن مع عدم وجود أفكار أخرى ، قرر استخدامه في تجربة بين الكواكب على أمل الارتباط بـ عالم الأحلام.

في العوالم النجمية اللامحدودة ، كان أقوى عالمين عرفهما هما عالم الماجوس وعالم الآلهة.

بالطبع ، بسبب الحرب القديمة ، تم إضعاف هذين العالمين ، على الرغم من أن عالم الماجوس كان الآن يستعيد مجده السابق تدريجياً.

عالم الأحلام كان أغرب عالم!.

كان الزمان والمكان مضللين والمكان مليء بقوانين مختلفة غير محددة.

الأشياء التي كانت واضحة وتتبع الفطرة السليمة لم تكن موجودة هناك.

بعبارة أخرى كان كل شيء مقلوبًا رأساً على عقب ، وكان عالماً بلا قوانين حقيقية.

حتى عالم الماجوس القديم قد فوجئ عندما قوبل بغزو عالم الأحلام.

بالطبع كان أيضًا بسبب عدم الاستقرار هذا أن هجوم عالم الأحلام بدا قويًا ولكنه تلاشى.

على الرغم من أنها مليئة بجميع أنواع الأشياء الغريبة ، فهذه فرصة بالنسبة لي!” لمعت عيون ليلين.

العوالم الأخرى كان لها وجود يلتزم بقوانين موضوعية.

يتطلب النمو الشخصي الكثير من الوقت والطاقة.

ومع ذلك ، كان كل شيء ممكنًا في عالم الأحلام.

إذا أراد الحصول على أكبر قدر من القوة في أقصر فترة زمنية ، فسيتعين عليه الذهاب إلى هناك وتجربة حظه.

بالطبع ، كان يجب أن يكون مستعدًا للعودة بدون فوائد.

رقاقة AI!” أمر ليلين داخلياً.

عندما دخل ، كانت القوة الروحية لـ ليلين قد سيطرت منذ فترة طويلة على جميع الأجهزة ومصادر الطاقة هنا ، ثم سلمتها إلى رقاقة AI لإدارتها.

على الرغم من أن ليلين قد أنشأ جنيًا روحانيًا هنا ، إلا أن ذلك كان مجرد خدعة.

كيف يمكن لمثل هذه البرامج منخفضة المستوى أن تتوافق مع شريحة الذكاء الخاصة به؟.

[بيييب! مصدر الطاقة ، بدأ الاستعدادات ، تم الكشف عن مسارات طبيعية ، معدل التنشيط عند 0.0017. بدء الاتصال بالبوابة النجمية] رن صوت رقاقة الذكاء بسرعة.

جنباً إلى جنب مع موجه الأوامر ، تم تنشيط جميع الأجهزة في المختبر بشكل منهجي.

إجتمعت أشعة الضوء والأصوات لتشكل أروع السمفونيات.

تحت سيطرة رقاقة AI ، كان إستخدام ليلين لكل شيء في المختبر مثل إستخدام ذراعه.

[تم تشغيل البوابة النجمية!]

في المختبر ، هبطت البوابة الحجرية المنبعثة من ضوء النجوم الضعيف وكانت مغطى بضوء أزرق على شكل لهب.

تم إنشاء عدد لا يحصى من الروابط الغامضة في النيران ، وانهار الفراغ ، وكشف عن ظلال أماكن غير معروفة لا حصر لها.

تم تشكيل نهر من الضوء بالكامل من النجوم الزرقاء التي كانت ظلال هذه العوالم الأجنبية ، وتدفق بشكل مهيب إلى الظلام المجهول.

بغض النظر عن عدد المرات التي أرى فيها هذا ، لا يسعني إلا الثناء عليه …” غمغم ليلين كما أشرق بريق الحماسة في عينيه.

بعد تقدمه إلى عالم القمر المشع ، تغير أيضًا شكل هذه البوابة النجمية أمام عينيه ، وأصبح استكشافه للطائرة النجمية أكثر شمولاً.

كانت هالة قديمة وعظيمة تنتقل من البوابة النجمية ، وأصبح ليلين على الفور جاداً وهو يغلق عينيه ، مستشعرًا كل شيء باهتمام.

غطت أجزاء من ضوء النجوم الأزرق جسده ، ومع مرور الوقت ، أصبحت الأشعة أكثر صلابة ، لدرجة أنها تشبه اللهب الفعلي.

داخل الكتلة النقطية ، انبثق من الهلال فجأة أشعة ضوئية صافية.

يبدو أنه قد امتص شيئًا من المستوى النجمي ، وفي هذه العملية يصبح أكثر نقاءً وإبهارًا.

بدت قوته الروحية التي تم استكمالها بشكل كبير ببيضة طائر الفينيكس وكأنها شطفت وتنقيت لأنها استقرت تمامًا.

ألغاز العوالم النجمية وعلاقتها مع الروح …” بدت عيون ليلين مختلفة عندما فتحها.

أحتاج إلى انسجام تام بين روحي وبقية العالم ، بمجرد وصولي إلى هذا الاندماج ، ستكون الخطوة التالية هي مزامنة روحي مع المستوى النجمي ، بغض النظر عن المسار إلى السلطة الذي سأستخدمه ، في النهاية لا يزال يبدو مألوفًا بشكل غريب ، كما لو أنني أعود إلى المنزل … “.

كان من الرائع أن عززت هذه التجربة روحه الحقيقية.

ومع ذلك عندما نظر إلى البوابة النجمية ، تحول الابتهاج على وجهه إلى إبتسامة ساخرة.

تقلص اللهب الأزرق على سطح البوابة إلى حوالي نصف حجمه الأصلي ، وفقد جزء من الأحجار النجمية في الخارج بريقها ، وأصبح متشظيًا.

تجمد ليلين قبل أن يسأل رقاقة AI “رقاقة AI! ، كم من الوقت بقيت في الخارج؟ “.

[بيييب! كان المضيف يقف لمدة ساعتين و 34 دقيقة و 12 ثانية.] أجابت رقاقة الذكاء.

لقد مر الكثير من الوقت بالفعل …” هز ليلين رأسه وأدرك فجأةلا عجب أن معظم الطاقة من احتياطيات الحجر النجمي قد تم استهلاكها …”

لقد عرف الآن لماذا لم يستخدم ماجوس نجم الفجر البوابة النجمية لتدريب أرواحهم.

لم يكن هناك سبب آخر غير أنه كان باهظًا جدًا.

أعد ليلين الكثير من الأحجار النجمية لهذه التجربة.

لقد أنغمس قليلاً في الشعور بالهالة لفترة قصيرة من الزمن ، وقد حدث هذا.

إذا تم القبض عليه في نشوة لفترة أطول ، فقد يستهلك كل الأحجار النجمية هنا.

كانت كمية الأحجار النجمية هنا شيئًا استغرق الكثير من ماجوس نجم الفجر عقودًا لكسبها ، وسيستخدمونها على مدار عشر سنوات.

نظرًا لأن الجهد المبذول والمكافآت لم تكن متناسبة ، كان من المفهوم أنه تم التخلص من هذه الطريقة.

حتى ماجوس بريكينغ داون سيجد أنه من المؤلم الانخراط في مثل هذا الأسلوب الباهظ للتدريب ، حتى أنهم قد لا يكونوا قادرين على مواكبة التكلفة … “هز ليلين رأسه وأخرج الريشة الرمادية.

رفرفت الريشة الناعمة وبعد نسيم طارت ببطء في الهواء بإتجاه اللهب الأزرق للبوابة النجمية.

ما هو نوع العالم المسمى عالم الأحلام؟ ، هل ستكون هذه المحاولة مفيدة؟ بدا ليلين متوترًا بعض الشيء.

كان استخدام الريشة وإلقاها في البوابة النجمية شيئًا فعله دون أي خيار آخر.

سواء نجح أو فشل ، فإن الريشة ستختفي تمامًا ، وهذا هو سبب قلقه.

بو!.

في اللحظة التي لامست فيها حافة الريشة الرمادية النيران ، كان هناك تغيير عجيب.

زحفت كميات كبيرة من النار الزرقاء على سطحها وبدأت تومض.

احترقت ريشة البومة إلى رماد في النيران.

بوووم!.

كما لو أن الغاز قد انسكب عليهم ، ارتفعت ألسنة اللهب عدة أمتار ، وكانت ملونة لون برتقالي زاهي.

بدأت البوابة الحجرية بأكملها تهتز ، كما لو كانت مرتبطة بوجود قوي للغاية.

هل نجحت؟“.

رقاقة AI!” نادى ليلين بصوت منخفض.

[كامل سجل البيانات من بوابة نجمي. بدء البحث عن الإحداثيات …] رن صوت رقاقة الذكاء الخالي من المشاعر ، واشتدت حدة النيران.

ظهرت ظلال عوالم لا حصر لها وانزلقت بعيدًا بسرعة ، كان ليلين يقف أمام البوابة النجمية مما سمح لها بنظرة عابرة.

بدا ليلين ، الذي ارتبطت قوته الروحية بالبوابة النجمية ، وكأنه يرى عالماً غامضاً للغاية.

في الخارج ، شكلت العديد من عوالم الأحلام نهرًا طويلًا مليئًا بالنجوم.

كان العالم نفسه مثل الساعة الرملية الملتوية ، مليئة بالغموض والشعور بعدم التناسق.

هل هذا هو عالم الأحلام؟تمتم ليلين.

لكن هذا المشهد لم يدم طويلاً.

انطلق تحذير عالى [تحذير! تحذير! أصبحت تموجات البوابة النجمية غير مستقرة ، الإجراء الموصى به: أوقف البحث!]

هل تمزح؟ ، لقد رأيت للتو حواف عالم الأحلام ، ولم أتمكن من استنتاج الإحداثيات … “.

تم تثبيت عيون ليلين على المشهد في البوابة النجمية وهو يتمتم أسرع ، بسرعة!”.

ظهرت شقوق على سطح البوابة النجمية ، لكن المشاهد خلفها كانت تكتسب المزيد من الوضوح.

لم يهتم ليلين بالتغيير لأنه اتخذ عدة خطوات للأمام.

بوووم!.

في هذه اللحظة إتسعت الشقوق على البوابة ، لتشكل تموجات متفجرة كبيرة إجتاحت ليلين بداخلها.

اختفت الصورة الافتراضية لـ عالم الأحلام على الفور.

وسط الإنفجار ، سمع صراخ ليلين لا ، تباً! ، أنا فقط احتجت دقيقة ، أو حتى نصف دقيقة! ، باستخدام ذلك يمكنني تحديد إحداثيات عالم الأحلام تمامًا! “.

[لقد انفجر مختبر المضيف. التعامل باستخدام خطة الطوارئ رقم 3 ، تخصيص استخدام رون من رتبة 2.] رن صوت الروبوت الخاص بشريحة الذكاء .

بعد لحظة ومضت مجموعات من الدمى الآلية ، بالتنسيق مع تشكيل التعويذة بدأت في تنظيف الأنقاض في المختبر.

تم رش تيار مائي معادل يحمل الرائحة الثاقبة للمطهر من سقف المختبر ، وغمر كل شيء.

في غضون عشر دقائق فقط أو نحو ذلك ، تم تنظيف الأنقاض في المختبر ، وتم عزل الإشعاع من العالم الآخر.

في قلب الإنفجار ، وقف ليلين بلا تعبير وظهرت طبقة سوداء على جسده ، ولم يصب بأية إصابات نتيجة الإنفجار.

[ المترجم : هه أتصدم ].

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط