المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Warlock of the Magus World 7

ابتزاز

 

حاول ليلين تفادي قتالات عديمة الفائدة.

من وجهة نظره يعد مرح الفوز ضد الآخرين لا يقارن بمرح تحسين قوته من خلال التدريب والمعرفة.

علاوة على ذلك ، لايوجد كراهية بينه وبين أروين ، بالعكس ، يجب عليه شكره  لإصابة  ليلين الحقيقي إصابات بالغة ، مما أدى إلى فرصة  ولادته في هذا العالم.

كان ليلين شخص عملي ، ماء الوجه لم يكن أهم من المنطق.

إستعمال شرف العائلته للقسم لا معنى له لـ ليلين.

ولكن طلب أورين وصل لحدود تحمله.

أنت…. أنت لايمكنك فعل هذا! ، السادة ذو الرداء الأسود لن يسمحوا لك!”.

أمسك ليلين  حقيبته الصغيره التي بيده وملئت تعابير الرعب وجهه.

هاها…. ما الذي يجبرهم على التدخل في أمورنا؟ ، لا تنسى لقد ضربتك سابقاً إلى أن اصبحت نصف ميت ، ولا أحد أعارك القليل من الأهتمام “.

قبض أروين يده ورن صوت طقطقة عظامه بوضوح إذا كنت لا تريدني أن أكسر عظامك واحدة تلوى الأخرى ، أعطني البلورات السحرية بهدوء!”.

بينما  أقترب أروين أجناح جسده الكبير جسد ليلين الصغير.

لاحظ ليلين أن هذا المكان بعيد  عن المخيم ، وأحاط به العديد من التابعين الذين احضرهم أروين ، وكانوا ينظرون وكأنهم يرون عرض ترفيهي.

لا تتعب نفسك بالبحث ، لا أحد هنا لإنقاذك….” إبتسم أروين ببرود.

حقاً؟ ، إذاً هذا أفضل!” فجأة بدأ ليلين بالضحك.

اختفى ليلين بسرعة البرق.

عندما ظهر ليلين مجدداً ، كان بالفعل خلف أروين ممتاز ، أستطيع الأن ن أبدأ أنتقامي !”.

بعدها ألقي ليلين ركلة عنيفة! .

حملت معها رياح شديدة ، وهدف ليلين إلى خصر أورين.

شعر أورين بقوة عظيمة تأتي من ساق ليلين ورمى جسده في الهواء!.

بانغ!..

وقع أورين على الأرض ، وأتى ألم شديد من خصره مما جعل عينيه تتحول إلى اللون الأحمر.

هل تجرأ! ، أنت تجرؤ! ، لقد تجرأت حقاً على إيذائي!”.

أنت ميت! ، سوف أقتلك!”.

نهض أورين بشراسة ، وأبعث رغبة متعطشة للدماء من عينيه.

هذه أفضلية من يملك بنية جسدية جيدة؟بعد رؤية أن ركلته التي استعمل فيها خمسون بالمئة من قوته لم  تفعل شيئاً كبيراً لـ أورين ، تضيق بؤبؤ عين ليلين.

ها!”.

لوح أورين بقبضته في الهواء مثل دب أسود العنيف.

اختفى ليلين من مكانه ، متفادياً قبضة أورين.

حينما ضبت قبضة أروين الشجرة الصغيرة خلفه ، تركت مكانها حفرة عميقة.

كانت قوة 1.7 بالفعل أمر لا يمكن تجاهله.

يالها من لكمة ثقيلة ، حتى مع قوة جسدي هذه ، لا يمكنني تحمل  أكثر من  بضع لكمات….” استنتج ليلين بسرعة.

رقاقة AI! ، أبدأ محاكاة أفضل طريقة لهزيمة!”.

[بييب! أنشئت المهمة! جاري تشغيل وضع المساعدة!] رن صوت الرقاقة.

كانت القدرة الحسابية لدى الرقاقة عظيمة وسرعان ما أستنتجت أفضل حل في لمح البصر.

[بييب! أنشئت المهمة! جاري  بدأ وضع المساعدة] أجابت الرقاقة.

انحنى ليلين بشكل سريع ، متفادياً ركلة أورين القادمة.

[ ظهرت ثغرة في دفاع العدو! أفضل منطقة للهجوم: الإبط!] رن صوت الرقاقة.

بدأ شكل ليلين يومض في كل مكان ، متفادياً هجمات أروين بينما كان يقترب منه.­­

هل تعلم؟ ، رغم أن قوتك عظيمة ، أنت لست رشيقاً بما فيه الكفاية ، هذه  من سلبيات  جسدك….”

أظهرت قدرة  ليلين على الكلام بينما كان يقاتل ، بأنه لا زال لم يستعمل كل قوته.

هذا…. هل هذا لا يزال ليلين السابق؟ ، لماذا…. لماذا هو بهذه القوة؟فتح الشباب حوله أفواههم من الدهشة.

بينما كان الجميع يشعرون بالدهشة ، ألقى ليلين لكمة!.

هذه اللكمة ضربت إبط أورين بقوة ليلين الكاملة.

سقط أروين الذي تعرض للهجوم على الأرض بقوة.

كانت تعابير وجهه تدل على الألم ، ولم يستطع النهوض لفترة طويلة.

كانت قوة ليلين الكاملة على الأقل 1.5 ولم تكن مختلفه كثيراً عن قوة أورين.

علاوة على ذلك ، المكان الذي تلقى فيه أورين الضربة كانت أيضاً نقطة ضعفه.

سقط أورين على الأرض وأحمرت عيناه من الغضب بينما كان يصرخ أنت ميت بالتأكيد! ، عائلتي لن تدعك تهرب بمؤخرتك!”.

اوه! ، حقاً؟أظهر ليلين عدم إهتمامه لتهديدات أورين وسدد ركله إلى أسفل بطنه.

تدحرج أورين على الأرض من الألم.

انحنى ليلين ونظر إلى أورين بأبتسامة على وجههبما أنك لن تدعني في حالي على أية حال ، هل تظن أنه من الأفضل أن أبدأ الحركة الأولى وأقتلك؟“.

في هذه اللحظة ، كانت إبتسامة ليلين نحو أورين كأنها أبتسامة الشيطان.

إنه لا يمزح ، أنه حقاً لديه الجرأه لفعلها!” رأى أورين نية القتل في عيني ليلين.

فجأة شعر وكأن  نمراً يراقبة بهذه العينين.

أختفى الغضب في عقله تماماً وتم أستبداله الخوف.

سيد ليلين! ، لورد ليلين ، لا يمكنك فعل هذا! ، أنا….. أنا لدي عائلة دورلان خلفي ، إذا قتلتني ، سوف تقحم نفسك في المشاكل!”

إذاً هل تعترف بأخطائك!” سأل ليلين .

أنا اعترف بأخطائي! ، أنا اعتذر…. أسف!” تحت تهديدات الموت ، خضع أورين بسرعة.

جيد جداً ، أنا أقبل أعتذارك ، أيضاً ، أستناداً لقوانين النبلاء ، لدي الحق لطلب التعويض!”

أبتسم ليلين مما أعطى أورين شعوراً سيء.

كتعويض ، سلم كل بلورات السحر التي لديك!” أتزه ليلين بإبتسامة على وجهه.

اوه لا! ، لاتستطيع فعل هذا! ، هل تعلم كم شخصاً ضحت به عائلتي من أجل هذه البلورات السحرية؟

أعترض أروين .

احياناً ، في هذا العالم يوجد أوقات يجب أن تختار إحدى الخيارات ، الأن ، حان دورك عزيزي أورين ، الحياة أو البلورات السحرية ، اختر !”.

لم يتأثر ليلين بتوسلات أورين.

بالعكس ، وق وداس على وجه أورين ، وقام بزيادة كمية القوة تدريجياً .

غرس الحذاء وجه أورين في الأرض أكثر فأكثر ، مما منحه شعوراً بالإختناق.

بعد عدة دقائق ، أرخى ليلين الضغط على قدمه إذاً؟ ، هل فكرت في الأمر ملياً؟“.

بواه!” تنفس أورين الهواء بقوة .

أمتلأ وجهه بالطين وآثار الأقدام ، مما جعل النظر إلية مثيراً للضحك.

ومع ذلك ، لا أحد من الشباب تجرأ على الضحك.

بدأ أحدهم في التراجع ببطئ راغباً في الخروج من هذا المكان.

ألتقط ليلين حجراً صغيراً.

[تم تقدير الرياح! تم تعديل مسار الإطلاق!]

وووش!.

أصدم الحجر بساق الشاب الذي أراد الهرب ، مما أدى إلى سقوطه على الأرض.

أورين ، رأيت هذا؟ ، لا تكلف نفسك عناء إنتظار المساعدة….. أيضاً ، لا تحاول أن تتحدى صبري!”.

نظر ليلين للشباب الذين حوله.

كل من أجتاحه ليلين بنظره ، أخفض رأسه وجسده بدأ بالإرتجاف.

حسناً! سأعطيك البلورات السحرية! ، ولكنني تركتهم في العربة! ، اتبعني  للعربة لكي أحضرهم!” استسلم أورين .

البلورات السحرية مهمة جداً ، أنت تقول أنك لم تحضرهم معك ، ولكن تركتهم في العربة؟ ، هل تظن بأنني أحمق؟“.

مثل هذه الأكاذيب الطفولية بطبيعة الحال لم تخدع ليلين.

على ما يبدو بأنك لم تكتفي!” ومض شعاع من الشراسة في عيني ليلين.

أمسك ليلين بيد أورين ثم لفها بقوة!.

كراك!! ..

رنت أصوات تكسر تثقب الأذن ويتبعها صرخة أورين المثيرة للشفقة.

إذا كنت لاتزال ترفض قول الحقيقة ، سوف أكسر يدك الأخرى!”.

لا! ، لا! ، لا! ، لا يمكنك فعل هذا ، اللورد صاحب الرداء الأسود لن يجعلك تفلت من هذا!” تشبث أورين بيده بينما كان يتدحرج  على الأرض

هاها….. مالذي يرغمهم في التدخل في أمورنا؟ ، هل نسيت أنني ضربت من قبلك إلى أن أصبحت نصف ميت ، ولا أحد أعار الأمر أي أهتمام؟“.

أبتسم ليلين ببرودة ، مرسلاً كلمات أورين له.

يبدو بأنك حقاً متشوق للموت!” حينما كان ليلين سيبدأ في الأمر.

أنتظر! ، أنتظر! ، حسناً ! ، سأعطيك البلورات السحرية ، ولكن يجب أن تقسم أنك لن تنتقم مني بعد ذلك!” صرخ أورين بوجه شاحب عندما رأى ليلين قادماً إليه.

حسناً! ، أنا أقسم بشرف عائلتي فارلير!” أجاب ليلين.

تحول وجهه أورين للون الأخضر.

كافح ليعدل من وضعيته ويجلس على الأرض ، ثم أخرج حقيبة ذهبية اللون ثم رماها نحو ليلين جميع بلوراتي السحرية هنا!”.

أخذها ليلين ثم بدأ بالنظر لها.

كانت هذه حقيبة بحجم الكف مصنوعه من الخيوط الفضية والذهبية.

في منتصفها صورة لصقر ودرع ، محاطة بالكثير من النباتات ، يبدو بأنه رمز لعائلة.

فتح ليلين الحقيبة ورأى  بعض  من البلورات السوداء داخل الحقيبة.

[بييب! تم أكتشاف مصدر طاقة غير معروف!] رن صوت الرقاقة.

إذاً؟ هل يمكن إستعمالها؟قال ليلين بلهفة.

[جاري البحث في قاعدة البيانات…..المعلومات غير كافية! ، لم يتم إيجاد طريقة الإستخدام! ].

[تحذير! مصدر طاقة بإشعاعات غير معروفة. توصية: تعزيز دفاعات جسد المضيف!]

إذاً الأمر هكذا؟فكر ليلين داخلياً ، ثم التف لرؤية أورين وسأل إلى أي اكاديمية أنت ذاهب؟“.

حد…..حدائق الأراضي الرطبة!” اعتلى وجه أورين تعابير القبح.

حدائق الأراضي الرطبة! ، لقد سمعت بأن تكاليف الدخول هي عشر بلورات سحرية ، صحيح؟“.

صحيح! من أين سمعت بهذا؟تفاجأ أورين قليلاً.

إبتسم ليلين بشكل خفيف ، مما جعله يبدو كشخص غامض.

في الواقع هو لم يسمع بأي شيء عن حدائق الأراضي الرطبة ولكن كان يخدع أورين لأن معظم تكاليف المدارس تكون تقريباً في العشرات ولم يكن بالأمر المهم إذا أخطأ التخمين على اية حال.

حسناً! سوف اعيدها إليكاخرج ليلين ثلاث بلورات سحرية من الحقيبة ثم رماها إلى أورين.

هذه البلورات السحرية الثلاث هي تعويضي!” بالرغم من أنه الأن يستطيع الحصول عليها كلها ، ولكن ليلين غير متأكد من موقف الأشخاص ذو الرداء الأسود والأبيض في هذه المسأله.

هو أيضاً لا يريد أن يستعمل نفسه لتجربة مدى صبرهم.

لذلك أبقى لأورين مايكفي لتكاليف الدخول.

بهذه الطريقة ، حتى لو أرادوا الجدال ، لدى ليلين عذر.

شك…شكراً لك!” أصبح وجه أورين أفضل بكثير.

لو خسر جميع البلورات السحرية ولم يستطيع دخول الأكاديمية ، كيف له أن يقابل عائلته بعد ذلك؟.

أطمئنوا! ، أنا لن أخذ بلوراتكم السحرية!” بعد سماع ماقاله ليلين ، شعر النبلاء بالإرتياح وانحنوا فوراً.

ولكن! ، اريد طلب تعويضات أخرى!” نظر ليلين للشاب الذي حاول الهرب مسبقاً ولكن اسقطه ليلين على الأرض.

السيف الذي على خصرك يبدوا جميلاً!” نظر ليلين للشاب ، بدا شكله بأنه مرتعب حقاً.

أشار ليلين للسيف الذي على خصره.

بعد سماع التلميح ، رد الشاب بعجل لورد ، تستطيع الحصول عليه!”.

هاها! إذاً لن أسيطر على نفسي!” اخذ ليلين  السيف من الشاب.

بعد قياس وزنه ، أومأ برأسه راضياً.

كسيف نبيل ، كانت جودة السيف هذا ممتازة.

مقبض السيف كان مزخرف بنمط جميل من الزهور لمنعه من الانزلاق من اليد.

مغمد السيف صنع من جلد التماسيح ، مما اعطاه شعوراً فاخراً.

 

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط