المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Warlock of the Magus World 728

صوفيا

– قدم هذا الفصل بدعم من Man P3 –

 

كان من الواضح كيف كانت بليندا مصممة ومدى عزمها ضد تدخل ليلين.

بعد استقرارها في ليلين في وادي النهر الأبيض ، كانت بليندا تتجه بانتظام في وقت مبكر وتعود متأخرة ويبدو أنها في عجلة من أمرها وهي تستعد لشيء ما.

بعد سبعة أيام أحضرت فتاة كانت في الخامسة عشرة أو السادسة عشرة من عمرها ، وسحبتها أمام ليلين هذه أختي صوفيا ، كيف حالها؟ ، هل تحبها؟“.

اللورد نيك ، صباح الخير!” سحبت الفتاة التي تدعى صوفيا تنورتها وانحنت باتجاه ليلين.

الأخت صوفيا!” ضحك ليلين وهو يقيسها.

كانت تشبه بليندا ، بشعرها الفضي الطويل وعينها الشبيهتان بالياقوت.

ومع ذلك كان هناك توتر وعدم ارتياح على وجهها.

أنت ما هذا؟نظر ليلين نحوها ولم يعرف ما إذا كان يجب أن يضحك أو يبكي في هذا الموقف.

لا شيء كثير ، هناك أشياء أحتاج إلى القيام بها لذلك آمل أن تتمكن من الاعتناء بها لفترة من الوقت … “رفعت بليندا شعرها بلطف عندما كانت صغيرة تأثرت صوفيا بشدة بتسريب في إحدى التجارب ، تم تثبيت مظهرها وحتى ذكائها في سن الخامسة عشرة ، أخرجتها سراً من العائلة ..”.

صوفيا ، عندما لا تكون أختك في الجوار عليك أن تستمع إلى الأخ نيك بطاعة حسناً؟سحبت بليندا يد صوفيا وذكرتها بعناية.

حسنًا ، أخت ، نيك الأخ نيك!” أحنت صوفيا رأسها وأحمر خديها.

ترك ليلين في حيرة من الكلمات.

……

كان لعالم المطهر أربع ساعات فقط من وضح النهار كل يوم.

لم يكن ضوء الشمس حارًا أيضًا ، بل كان ينضح بدفء نادر للغاية.

أضاء الضوء الساطع على السهول.

تبددت كل مخاوف صوفيا من القدوم إلى بيئة أجنبية ، وكانت تراقب بمرح بعض الفراشات التي ينبعث منها الضوء.

تواجد شعاع طفولي على وجهها.

على بعد مسافة وقفت بليندا وليلين جنبًا إلى جنب.

يمكنني أن أرتاح الآن بعد أن سلمتها لك!” تحدثت بليندا كما لو كانت مرتاحة من العبء.

آمل أن تعاملها بشكل جيد ، مع سلالتها سيكون أحفادك بالتأكيد أنقياء ومن نبل المرمر الأفعى الشيطانية … “تحدث بليندا بهدوء ، بينما كان ليلين يلف عينيه فقط.

يبدو الأمر كما لو كنت تعهدين إلي يتيمًا ، هل أنت مستعدة للموت؟ سأل ليلين دون تحفظات.

موت؟ ، لا ، فقط سأقوم بربط بعض الأطراف السائبة! ” كانت الكراهية واضحة على وجهها مع كل السنوات التي كنت أقوم فيها بالاستعدادات ، يجب أن يكون ذلك كافيًا لـ …“.

بدا أن بليندا أدركت ما قالته ، وتوقفت على عجل بالطبع أنا أطلب فقط أن تعتني بها لفترة من الوقت ، بمجرد تسوية كل شيء هنا سألتقي بك في المدينة المقدسة “.

يبدو أن هذه كانت خطتك منذ البداية لم يستعجل ليلين واستعداداتك هي بتلات زهرة الثعبان المسكرة بالإضافة إلى المعدات السحرية الخفية التي لديك؟ ، من فضلك اغفري لي لكوني مباشرًا جدًا ، ولكن في حين أن زهور الثعبان المسكرة فعالة بشكل ملحوظ ضد الثعابين عالية الطاقة ، إلا أنها لا تزال ضعيفة إذا كنت ترغبين في التعامل مع ثعابين مرمرية من رتبة 5 نقية ، قد يكون لمعداتك السحرية وظيفة إخفاء مساراتك ، لكنني لا أعتقد أن خطتك ستنجح ، هذا مجتمع ينتمي إلى رتبة 5 … “.

كيف عرفت؟تغير تعبيرها لأنها عادت عدة خطوات للوراء.

أنا على دراية جيدة بالجرعات ، وشمت رائحة زهرة الثعبان المسكرة عليك …” ضحك ليلين وفرك أنفه حتى لو كان لديك بعض المطلعين هناك ، فلا ينبغي أن تكون استعداداتك كافية …“.

لا ، هذا يكفي! ، لست بحاجة إلى معرفة ما سيحدث على أي حال ، طالما أنني ما زلت على قيد الحياة سألتقي بك بالتأكيد في المدينة المقدسة! ” هزت بليندا رأسها بعزم ، وكأنها عادت إلى حالتها السابقة كقائدة عديمة الشعور. يبدو أنها قامت بمزيد من الاستعدادات في هذا المجال.

في هذه الحالة سأذهب معك …” تحدث ليلين عمدًا.

كان سيحصد سلالات الأفعى الشيطانية عاجلاً أم آجلاً ، يمكنه فعل ذلك الآن.

لا! ، أنت فقط بحاجة لرعاية أختي ، لا تهتم بأي أشياء أخرى ، إذا حدث أي شيء لصوفيا فلن أتركك … “حدقت بليندا في ليلين واختفت في الظل ، ولم تودع حتى صوفيا.

يا له من تصميم قوي!” أبتسم ليلين بينما كان يتجه نحو ضوء الشمس وعاد إلى صوفيا.

الأخ نيك!” صاحت صوفيا بلطف.

مم! ، صوفيا عزيزتي هل يمكنك إخبار أخوك أين منزلك؟ إبتسم ليلين الآن ابتسامة مشرقة مثل الشمس.

أنا صوفيا لا تعرف هناك الكثير من الأعمام الغريبين هناك الذين يبدون جميعًا مخيفين عندما أحضرتني الأخت إلى هنا لم أستطع التعرف على الطريق …” قضمت إصبعها وبدت في حالة ذهول.

هذا هل هذا إعاقة ذهنية طبيعية أم ختم تم وضعه ؟ومض الضوء الأزرق في عيون ليلين وهو يلمس ذقنه. انتشرت قوة الروح في المكان ، ووجد أن بليندا قد غادرت بالفعل دون وداع.

يا لها من فتاة عنيدة إنه لأمر مؤسف …” ارتسمت شفاه ليلين بابتسامة.

بفضل قوته كان من السهل جدًا العثور على بليندا حتى لو كانت تحاول إخفاء نفسها.

بعض حشرات غبار النجوم أو علامة الروح ستفكك الحيلة.

بعد كل شيء كان يستخدم أساليب عالم الماجوس ، بينما كانت بليندا ترفع حذرها ضد قدرات عالم المطهر.

كانت الفروق الهائلة بين الاثنين كافية لتؤثر على استعداداتها السابقة.

حسنًا صوفيا! ، ما رأيك في عودة الأخ بك إلى المنزل؟ شعر ليلين وكأنه كان يبتسم مثل ذئب شرير كبير.

أنا لا أريد ذلك!” لكن صوفيا شحبت فجأة وأمسكت يديه بإحكام كما لو كانت تتذكر شيئًا مروعًا.

حتى جسدها بدأ يرتجف.

لكن أختك بليندا موجودة هناك ، ماذا لو نعيدها؟ ، كيف يبدو هذا؟استخدم ليلين المزيد من القوة في يديه ، كما لو كان يمنحها القوة ويواسيها.

الأخت بليندا!” نظرت حولها وبعد أن لاحظت أن بليندا لم يتم العثور عليها في أي مكان ، كانت تشعر الآن بالقلق.

أخت! ، أخت!” ركضت وبدأت تصرخ والدموع تتجمع في عينيها.

الأخت لا تستطيع العودة ، وإلا فإن الأب لن يجنب حياتها!” سقط صفان من الدموع من عينيها ، وبدت خائفة للغاية.

هل هذا صحيح؟ ، دعينا نذهب وننقذها! ” لم يكن ليلين يريد حقًا أن يتدخل في المنافسات بين العائلات.

كل ما كان يعرفه هو أنه بحاجة إلى سلالات الأفعى الشيطانية ، وكان هناك دماء نقية بين عائلة بليندا في وداي النهر الأبيض ، كان ذلك كافياً بالنسبة له.

حسنًا ، دعنا ننقذ الأخت!” عضت صوفيا شفتيها ومن الواضح أنها اتخذت قرارها.

مم ، دعينا نذهب!” كان على ليلين أن يقاوم الرغبة في قرص خديها الرائعين.

تشكلت عاصفة من الطاقة السوداء مع لف أصابعه ولفتهما بالداخل.

……

كان وادي النهر الأبيض يشبه سهلًا كبيرًا.

لم يكن هناك سوى عدد قليل من القبائل والبلدات المتناثرة في المنطقة الشاسعة ، ولم يكن العثور على عائلة معينة بالأمر الهين.

ومع ذلك كان ليلين قد وضع بالفعل بعض حشرات غبار النجوم على جسد بليندا ، لذلك كانت هذه المهمة سهلة بالنسبة له.

من أجل أن يسير هذا بسلاسة ، جاء ليلين على وجه التحديد في وقت متأخر قليلاً وأعطى بليندا وقتًا كافيًا.

تبعها ببطء مع صوفيا وحتى أنه أخذ الوقت في القيام ببعض الأشياء الأخرى سراً.

لم أفكر أبدًا أن هناك عرقاً آخر يستخدم بلدة كغطاء بالقرب من الوادي …” باستخدام حشرات غبار النجوم لإتباع بليندا ، أحضر ليلين صوفيا إلى بلدة صغيرة بأسلوب أجنبي واضح.

كانت المباني هنا مبنية بالحجارة السوداء ومغطاة بألوان جميلة.

كانت الأسطح الحادة مثل المخرز المقلوب ، وحتى الأرصفة كانت منظمة للغاية .

أمسكت صوفيا بيدي ليلين بعد وصولها إلى هذا المكان ، من الواضح أنها فكرت في شيء ما.

كانت لا تزال في الساعات الأولى من الفجر وكانت المدينة هادئة ، ولم يسمع صوت الريح في الشوارع الفارغة إلا من حين لآخر.

صرير!

فُتح باب خشبي وخرجت إحدى الساكنات في حالة ذهول وحوض يستخدم لتخزين المياه في يديها.

بدت هذه المقيمة مشابهة جدًا للإنسان ، مع العديد من المقاييس المثلثة التي شكلت بتلات زهور غريبة عليها.

ومضت عيناها ببعض الدهشة عند رؤية ليلين.

ولكن عندما رأت صوفيا بجانبه ، وخاصة شعرها الفضي وبؤبؤ العين القرمزي ، أسقطت حوضها مما تسبب في جلبة مملة.

شيطانالمرمر الشيطان! ، لقد جاء الشيطان المرمر … “انهارت المرأة على الأرض وأخترق وصوتها الحاد السماء.

ماذا؟

ماذا يحدث هنا؟

دوى ضجيج بينما كان أحد الفلاحين يحمل مذراة معدنية يندفع خارج المنزل.

ومع ذلك عندما رأى ليلين وصوفيا سقط على الأرض.

المبجل النبيل المرمر الشيطان! ، لقد تم دفع ضرائب الدم لدينا هذا العام … “.

ضرائب الدم؟ ، لذلك يطالبون بقوة بتقديم تضحيات بالدم أو شيء من هذا القبيل … “هز ليلين رأسه واستعاد الهدوء بسرعة على وجهه.

فتحت الأبواب والنوافذ أو أغلقت وتجمعت هالة من الذعر في المدينة.

 


إذا وجدت أي أخطاء يرجى السماح لي بمعرفة ذلك من خلال التعليقات حتى اتمكن من تحسينه في أقرب وقت ممكن.

ترجمة : Sadegyptian

 

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط