المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Warlock of the Magus World 748

التفاهم الضمني

– قدم هذا الفصل بدعم من Man P3 –

 

في النهاية اختنق صوت بليندا بالبكاء.

نظر ليلين إلى كيف كانت بليندا تتحدث بصوتها الباهت ، وأصبح عاجز عن الكلام حسنًا ، لم أكن أعتقد أن تمثيلي سيكون له مثل هذا التأثير الكبير ، هل أثرت الاقتراحات العقلية عليها بعمق؟” .

ومع ذلك ما كان يحتاجه الآن هو أن يكون غير بارز ولا يمكنه أن يكون مع بليندا ويجلب المشاكل لنفسه.

سيكون جمال الأختين مصدر فوضى في أي مكان.

بمعرفة هذا كيف يمكن أن يعرض ليلين نفسه للخطر؟ .

نكن مرتزقة؟ ، ههه كيف نتحمل إيجار المدينة المقدسة وأسعارها؟ ، خاصة مع عائلة ستيوارت ، لا يمكنك الانفصال عنهم لمجرد رغبتك في ذلك ، ضد هذه العائلة التي بسطت مجساتها في جميع أنحاء المدينة المقدسة ، ماذا يمكنك أن تفعلي؟ ” .

يمكن أن يلعب ليلين فقط دور الواقعي ويكلم بليندا ببرود.

نيك ، لقد تغيرت! ، لم تكن هكذا من قبل! ” جعلت الكلمات القاسية بليندا مستاءة بعض الشيء ونظرت إلى ليلين بتعبير أحمق إلى حد ما.

لم أتغير ، لقد قبلت الواقع فقط! ، اذهبي!” بدا ليلين يلوح بيده بفارغ الصبر ، كما بدأ يسعل بعنف في نفس الوقت.

آه ، لا!” صعدت بليندا إلى الأمام وأمسكت كف ليلين مباشرة ورأت أخيرًا الدم الذي سعله ليلين.

قوة حياتك! ، كيف يمكن أن يصبح هذا ضعيفًا ، ولماذا لديك كل هذه الأعراض؟ ، ماذا حدث لقوتك؟ ، هل اختفت؟ ” .

كانت قوة حياة ليلين تتدهور ، وعلى الرغم من أن مظهره كان كما كان من قبل ، إلا أن حيويته كانت تتلاشى باستمرار.

بالمقارنة مع السابق ، كان الأمر أشبه بالفرق بين الشمعة والشعلة.

إنه جرح قديم من مغامرات الماضي ، لا شيء!” بالنسبة لهذا ، لم يحاول ليلين إخفاءه ولم يعد من الممكن إخفاؤه أيضًا.

كان هذا هو السبب في أنه بذل قصارى جهده لتجنب الصراع.

مع قوته في التدهور ، لا يمكن وصف استفزاز قوى هائلة بلا ندم إلا بالغباء.

كنت أعرف! ، كنت خائفاً! ، خائف من أن تثقل كاهلي أنا وصوفيا! ” على العكس من ذلك ، جعلت حالة ليلين بليندا على ما يبدو تضم بعض النقاط.

هل تخشى أن تصبح عبئًا علي؟ ، لا يهم ، يمكنني بالتأكيد علاجك! ” نظرت بليندا بعمق في عيني ليلين واختفت شخصيتها تحت ضوء القمر.

وقفت ليلين هناك بلا كلام إلى حد ما لقد فكرت بالفعل في شيء ما؟ ، على الرغم من أن الأمر ليس كذلك على الإطلاق … ” .

ومع ذلك إذا أرادت بليندا التفكير في الأمر على هذا النحو ، فلا يبدو أنه سيضر به.

فكر ليلين في الأمر قليلاً ، لكنه لم يكن ينوي فضح نفسه.

الآن ربما بعد ظهور الملك السيادي للشراهة اليوم ، من المحتمل أن يكون هيكل المدينة المقدسة قد تغير بشكل كبير …” بعد أن غادرت بليندا ، أمسك ليلين مجرفته مرة أخرى واهتم بالبراعم الناشئة في وعاء الزهرة.

كان تعبيره مسالمًا وهادئًا وبدا أنه لا علاقة له بالعالم الخارجي.

في الواقع كان هذا هو الحال بالفعل.

في اليوم الثاني مع عودة ايجنس المصابة بجروح خطيرة إلى المنزل ، ظهرت أخبار أكثر رعبًا ، ظهرت وحوش مجنونة ملوثة بالشراهة بالقرب من المدينة المقدسة! .

حتى لو اكتشفت الأفعى الأرملة هذا بالفعل ونفذت تطهيرها ، فمن الواضح أن مخططاتها لم تنجح مع اضطراب بعلزبول.

ومع ذلك فإن تطهيرها المبكر لا يزال له بعض الآثار.

على الأقل تمكنت ايجنس من الاحتفاظ بحياتها ، لكنها عانت من إصابات خطيرة ، ملأ العديد من الحراس بخوف لا ينتهي.

وفقًا لتقرير ايجنس ، فإن مجموعة من الأفاعي العملاقة الملوثة بالشراهة قد اخترقت بالفعل المدينة المقدسة.

عانى شعب المكان المجاور من خسائر فادحة.

لسوء الحظ مات جميع أعضاء الفرقة التي كانت معها ، وحتى جثثهم ابتلعت من قبل تلك الوحوش التي لا تشبع حتى لم يبق شيء.

بعد كل شيء مقارنة بالطعام العادي ، كان لحم الأفاعي من الأنواع المتفوقة وفيرًا في الطاقة ، خاصةً أولئك الذين كانوا من ذوي الرتب العالية.

كان من الأسهل عليهم أن يصبحوا أهدافًا للوحوش الشرهة! .

الوحوش الشرهة! .

جاء هذا الوصف من ايجنس وسرعان ما تم اعتماده على نطاق واسع لتمييزهم عن أنواع الأفاعي العملاقة الأخرى.

بغض النظر عن المخلوق الذي كان عليه ، بمجرد أن يتلوث بقوة الشراهة ، فإنه سيدخل في حالة مرعبة من الجوع حيث لا يمانع ما يأكله.

كانوا جميعاً يطلق عليهم الوحوش الشرهة.

أولت المدينة المقدسة وعائلة ستيوارت أهمية كبيرة لهذا التقرير ، وقد أعدوا كلاً من جنود دفاع المدينة وعدد كبير من الاحتياطات.

أعلنوا أن المدينة المقدسة كانت تفرض الأحكام العرفية ، بل وأطلقوا عددًا كبيرًا من المهام للمرتزقة والمغامرين لاستهداف الوحوش الشرهة التي تغزو المدينة المقدسة.

في فترة وجيزة بدا أن سهول الأفعى بأكملها تموج بنشاط غير متوقع ، وبدا هذا المشهد الفوضوي منتشر بلا توقف في قارة حائل.

ما لم يعرفه المواطنون العاديون في المدينة المقدسة هو أن هذا الوضع سيستمر لفترة طويلة جدًا.

علاوة على ذلك في فترة زمنية قصيرة ، سوف تحل الوحوش الشرهة محل جميع الكوارث الطبيعية والتي من صنع الإنسان السابقة لتصبح التهديد الرئيسي لبقائهم.

……

بدا الوقت وكأنه يمر في ومضة ، ومضى عام .

الأخ نيك! ، صوفيا هنا لرؤيتك! ” بدت صوفيا وكأنها مثل بليندا الأصغر سناً ، فتحت الباب ودخلت.

كانت ترتدي زي الصيد وبدت مليئة بالحيوية والبطولة ، تفيض بحيوية الشباب.

عند النظر إليها شعر ليلين بالحسد قليلاً.

أتيت يا صوفيا!” إبتسم ليلين ورحب بها وهز رأسه داخليًا.

على الرغم من أنه توصل إلى تفاهم ضمني مع بليندا ، فمن الواضح أن صوفيا لم تكن تعرف الكثير.

ليس هذا فقط ، لا يمكن أن يخبرها ليلين أو بليندا كثيرًا ، لأنه بذكائها كان من المستحيل عليها الاحتفاظ بالأسرار.

نتيجة لذلك على الرغم من أن بليندا قد قلصت من قدومها إلى مكان ليلين ، إلا أن صوفيا ما زالت تتذكر شقيقها نيك وجاءت من وقت لآخر.

الأخ نيك ألم تتعافى من مرضك؟اقتربت صوفيا من ليلين بقلق واضح في عينيها.

أصبح من الممكن الآن القول أن ليلين كان بعيدًا عن الادخار.

على الرغم من أن مظهره لم يتغير كثيرًا ، إلا أن التجاعيد ظهرت على جبهته وظهر يديه.

اختفت قوة حياة جسده باستمرار ، مما يعطي منظراً واضحاً لمدى ضعفه.

سعال لا بأس! ، سعال … “أخرج ليلين منديل أبيض وغطى شفتيه.

يبدو أن الظهر الذي كان طويلاً ومستقيمًا في الماضي قد أصبح منحنيًا بعض الشيء.

لقد وصل الأمر إلى هذا بالفعل ، كيف يمكنك أن تقول أنه بخير؟ ، بلوردة الضوء المقدس الذي طلبت مني الأخت الكبرى بليندا إحضارها آخر مرة ، هل أستخدمتها؟ ” .

اجل!” إبتسم ليلين والتقط شئ ما.

تم سكب ماء ينبوع أبيض حليبي برائحة غنية في التربة.

كانت البراعم في وعاء الزهرة قد نمت الآن لتصبح شجرة صغيرة ، وظهرت الأوراق الخضراء المتلألئة أكثر حيوية بعد أن سقيت.

يا! ، هذه الشجرة الصغيرة نمت بشكل غير متوقع طويلًا جدًا؟ ” .

كانت صوفيا متفاجئة قليلاً فقط أخي نيك ، لماذا تعطي دوائك إلى الشجرة الصغيرة؟ ، هل هي مريضة أيضا؟

لا ، لأكون صادقًا فهي تحتاج إلى هذا أكثر مما أحتاجه … “كان لدى ليلين تعبير عميق في عينيه ، لكنه لم يواصل شرحه.

بدلاً من ذلك التقط مجرفة صغيرة للبستنة وحرث التربة ببطء وأزال الأعشاب الضارة تمامًا مثل بستاني جاد.

بدت صوفيا مألوفة جدًا لسلوك ليلين وجلست على الفور بجانبه وبدأت في التحدث إلى نفسها:

في الآونة الأخيرة أصبحت هجمات الشراهة أكثر خطورة! ، قالت الأخت أجنيس أن العديد من فرق الحامية تكبدت خسائر فادحة ، وصل خط المواجهة إلى مدينة الهلال لفترة من الوقت ، وهي ليست بعيدة على الإطلاق عن المدينة المقدسة ، لا يزال هناك الكثير من الأفاعي العملاقة التي تم تلويثها وحتى عائلات الأفاعي من المرتبة السادسة لا يمكنها الهروب ، أكثر من نصف سهول الأفعى تحتلها الآن الوحوش الشرهة …”.

لا يوجد في سهول الأفعى بأكملها بالفعل أماكن كثيرة للعيش فيها ، وفي الآونة الأخيرة بدأ الكثير من سكان المدينة المقدسة في الفرار مما يعقد الأمور بالنسبة للأخت أجنيس …”.

والأخت بليندا استمرت مؤخرًا في قبول المهام ويقال إنها تفكر في استبدالها بأعلى درجة من بلوردة الضوء المقدس ، وللحصول عليها قامت بمهمة خطيرة للغاية وستغادر غدًا …” .

يا!” توقفت يد ليلين قليلاً ، لكنها استمرت في التحرك.

كان يتفهم الوضع الحالي لبليندا قليلاً ، ويبدو أنها قبلت مهمات المدينة المقدسة دون توقف واستبدلت مساهماتها بمواد مليئة بقوة الحياة ثم أرسلتها سراً إليه.

لم تكن هذه الأشياء ذات فائدة له تقريبًا ، وإلا مع أساليب ليلين لن يحتاج إلى الاستمرار في العيش في عزلة هنا.

بلورة الضوء المقدس؟هز ليلين رأسه ، كان هذا النوع من بلورات الحياة مليئًا بقوة الحياة ، وكان له تأثير جيد على تنقية وقمع اللعنات المختلفة وقيل إنها مادة ذروة درجة قارة حائل ، وعلى الرغم من أن بليندا كانت في المرتبة 4 ، فقد كان الحصول عليها ليست مهمة سهلة.

كانت النقطة الأكثر أهمية هي أن هذه المادة لن تكون ذات فائدة كبيرة بالنظر إلى حالته الحالية ، ولكن يمكن أن يكون لها تأثير أفضل على بذرة الحكمة.

بووم! بانغ!

في هذه اللحظة رن صوت خشن نحن المفتشون!” .

آه …” تنهد ليلين ووصل إلى الباب أرجوكم تعالوا يا سادة!” .

عندما شاهدت مجموعة كبيرة من الحراس يندفعون بفظاظة ، أخرجت صوفيا لسانها هناك الكثير من الناس ، صوفيا لا تحبهم ، أراك قريباً أخي نيك! ” .

استعدت السيدة الشابة لتوديعها وغادرت ، وبعد فترة وجيزة فعل الحراس الشيء نفسه موضحين تمامًا أنهم لم يكونوا هنا على الإطلاق للتفتيش ، ولكن ليكونوا بمثابة تذكير وتحذير.

كان ليلين يضحك بمرارة فقط.

على الرغم من أن استعارة اسم عائلة ستيوارت وتوماس في هذا العام أنقذه الكثير من المتاعب ، إلا أن صوفيا كانت لا تزال تمثل مشكلة هائلة.

شعر ليلين بالفعل أنه عندما كانت صوفيا تزوره كثيرًا ، كان توماس يميل إلى أن يصبح أقل صبرًا.

آه كيف لا تتحكم بليندا بأختها؟قام ليلين بتدليك يده بلا حول ولا قوة.

كان لديه شعور سيء للغاية أنه إذا تم اكتشاف مودة صوفيا الغامضة تجاهه ، فإن العلاقة الجيدة التي كانت تربطه بتوماس ستزول إلى الأبد.

لقد فشل بالفعل في إغلاقها بعد عدة محاولات.

كان يخشى أن يعود إلى ذهن توماس ، من الأداة التي كان يستخدمها حاليًا إلى شيء مثل منافس.


إذا وجدت أي أخطاء يرجى السماح لي بمعرفة ذلك من خلال التعليقات حتى اتمكن من تحسينه في أقرب وقت ممكن.

ترجمة : Sadegyptian

 

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط