المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Warlock of the Magus World 754

اللص العظيم دوديت

– قدم هذا الفصل بدعم من Man P3 –

خارج المدينة المقدسة كانت الحرب الكبرى على وشك البداية.

علق ليلين أيضًا في أزمة وشيكة.

قال حارس بعينين مائلتين ووجه متجهم إلى توماس السيد الشاب! ، أرسل موظفونا في القسم الساحلي الأخبار ، ليس هناك معلومات عن نيك ويبدو أنه ظهر من فراغ ، بالإضافة إلى ذلك تم الاتصال بعشائر المرمر الشيطانية الأخرى ذات الدم النقي ولم يتمكنوا من العثور على ذيول نيك ، ربما يكون من عشيرة فرعية نائية … ” .

لا يمكنك اكتشاف أصوله؟ ، لا بأس ، قم باعتقاله بتهمة التجسس ، انطلق على الفور! “قام توماس بلمس ذقنه مع وجود أثر خطر في عينيه.

لم يعد يستطيع تحملها أكثر من ذلك.

أما عن النظر إلى الصورة الأكبر؟ ، ضحك بلطف ، لم يكن هذا شيئًا سيفكر فيه السيد الشاب توماس! .

نعم سيديوافق الحارس المائل على الفور على طلبه.

إذا كان كبير الخدم مومباس لا يزال هنا ، فربما يحاول إقناع توماس.

ومع ذلك من الواضح أن هذا الحارس لم يكن ينوي القيام بذلك ، بل بدا أنه يضيف الوقود إلى النار.

بعد كل شيء الزريعة الصغيرة مثلهم أرادت فقط اغتنام جميع الفرص للتسلق ، وفيما يتعلق بالوضع العام ماذا عن ذلك؟ ، جعل المرء يريد أن يضحك.

وصلت فرقة بقوة أمام مبنى ليلين وفتحت الباب .

نيك ، سيتم القبض عليك بتهمة التجسس!”رفع توماس رأسه بابتسامة خالية من الهموم على وجهه كما لو كان قد رأى بالفعل تعبير ليلين المذعور.

أوه؟ ، لقد قيدت نفسك حقًا حتى الآن ، يبدو أن ايجنس كانت تتحكم بك بدا أن استجابة ليلين قد تجاوزت توقعات توماس.

بعد سماع ذلك لم يُظهر أي خوف بشكل غير متوقع وقام فقط بلمس ذقنه.

ماذا جرى؟أحاط إحساس فظيع قلب توماس فجأة.

شعر بالأسف الشديد وشعر أنه فعل شيئًا في غاية الغباء.

القبض عليه!”ومع ذلك لم يفكر الجندي ذو العين المائلة بجانب توماس بعمق.

بعد أن رأى كيف بدا شكل ليلين ، مع قوة حياته في حدودها ، أصدر على الفور أمرًا دون تفكير.

تقدم العديد من الجنود على الفور ، حتى أن هناك شرارات متبقية في الهواء.

كان حراس المدينة المقدسة قويين بطبيعة الحال.

كان الحد الأدنى من المتطلبات لدخول الحامية هو الرتبة 3 ، وحتى القائد كان لديه قوة ماجوس من الرتبة 4.

كان ليلين نصف جالس على الأريكة.

حتى دون أن يهز أصابعه قال كلمة واحدة ركوع“.

ملأ صوت انكسار شيء ما الهواء ، وبدأ صدى صوت تحطم البلورات يتردد في الغرفة.

الحراس الذين تقدموا في وقت سابق مع الجندي المائل دمرهم غاز أسود ، ولم تبقى أرواحهم.

هذه القوة والغاز الأسود المدمر يجب أن تكون اللص الذي سرق الكثير من بلورات الضوء المقدس ، اللص العظيم دوديت!”بصفته وريثًا لعائلة ستيوارت ، امتلك توماس على الأقل هذا القدر من المعرفة.

بدأت أسنانه تطقطق من الخوف.

اللص العظيم دوديت! .

كان هذا اسمًا جديدًا صاعدًا في المدينة المقدسة ، وكان عليه فقط أن يفعل شيئًا واحدًا لإثارة وضع خطير للغاية.

في المدينة المقدسة الخاضعة لحراسة مشددة ، من الواضح أنه تجرأ على القيام بحركته وسرق كامل احتياطي بلورات الضوء المقدس ، بل إنه قتل العديد من أقوى الحراس! .

أعظم قوة لداوديت كانت هذا الغاز الأسود المدمر! .

إذا لم يكونوا في خضم الحرب حاليًا ، فقد اعتقد توماس أنه مع هذه الإنجازات القتالية وحدها ، يمكن أن ينتشر اسم دوديت إلى القارات السبع بأكملها.

من الواضح أن تصرفات دوديت كانت إهانة لعائلة ستيوارت التي كانت تحرس المدينة المقدسة.

حتى أخت توماس أيجنيس تعهدت بالقبض على اللص ، لكن للأسف لم يكن هناك دليل واحد عليها أن تتبعه.

لم يكن لتوماس أبدًا أن يعتقد أن هذا اللص العظيم المخيف دوديت كان مختبئًا بشكل غير متوقع في منزله ، وكان في الواقع نيك! .

الفارق الغريب بين دوديت ونيك جعل توماس يشعر بشعور قوي بأن أياً من هذا لم يكن حقيقياً.

أنت اللص العظيم دوديت فلماذا إذن …” تراجع توماس عدة خطوات بتعبير مذعور وشعر بالإذلال التام.

لقد أدرك بالفعل أنه عندما تحمله ليلين بسهولة وتنازل عن الأخوات له ، كان يستخدمه في الواقع كدرع.

عندما كان سعيدًا جدًا بنفسه من قبل ، كان يلعب به في الواقع مثل الشطرنج.

لقد تجرأت حقًا لقد تجرأت حقًا على معاملتي بهذه الطريقة ، سأنتقم منك تمامًا ، أقسم بذلك!”بالطبع على السطح كان لا يزال لدى توماس تعبير خائف على وجهه.

كانت هناك حلقة محملة بجوهرة حمراء ضخمة على يده والتي كانت تبعث سرًا تموجات غير معروفة.

هل تعرف لماذا تصرفت بشكل مباشر اليوم ولم أتردد في فضح نفسي؟سأل ليلين بهدوء.

بدا كما لو أنه لم يستشعر تصرف توماس السري على الإطلاق ، لكنه كان لا يزال نصف مستلقي على الأريكة.

أنا لا أعرف انحنى توماس على الحائط خائفًا للغاية من أنه إذا تقدم بضع خطوات أبعد ، فسوف يلاحقه ليلين.

في قلبه كان يصرخ بشدة نعم ، نعم! ، تمامًا مثل هذا ، قبل أن تمسك بفريستك هل ستهينني قليلاً؟ ، جيد جداً ، تعال! ، امنحني مزيدًا من الوقت حتى تصل تعزيزات عائلتي وسأرد لك مائة ضعف الإذلال الذي قدمته لي! “

ربما تفكر في أنني أتصرف وكأنني أمسكت بفريستي ، وسأهينك أولاً قبل أن أقتلك؟في لك اللحظة قال ليلين بلا مبالاة.

كان صوته بارداً ويبدو أن عينيه اللامعتين قد رأتا تمامًا من خلال أفعال توماس.

لا ، كيف أجرؤ على التفكير في ذلك؟عرف توماس أن الضحك سيكون أصعب من البكاء.

هذا الشعور جعل قلبه يرتجف قليلاً.

ألم يحن الوقت تقريبا؟لم يعد ليلين يهتم بتوماس بعد الآن ، ولكنه نظر إلى موقع القوس الدفاعي للمدينة المقدسة.

بمجرد أن يشعر توماس بالريبة ، بدأ زلزال عنيف يهتز وكاد توماس يسقط.

جاء صوت عالٍ من بوابة المدينة.

مع صرخات عدد لا يحصى من الوحوش الشرهة وأصوات القتل ، بدأت ضجة عنيفة تنتشر داخل المدينة.

هل تعرف لماذا لم أرد على فعلك السري الصغير سابقًا؟وقف ليلين وسخر من توماس الذي كان يفرك يديه بقلق.

شحب وجه توماس على الفور كما لو أن كل الدماء قد نزفت منه.

كان ذلك بسبب ستصبح عائلة ستيوارت أو المدينة المقدسة بأكملها تاريخًا بعد هذه الليلة ، كيف لي أن أهتم بك وأنت تطلب للمساعدة؟ ” .

كيف .. كيف هذا ممكن؟ ، مدينتنا المقدسة تحت حماية الأم! “كان صوت توماس خشنًا جدًا كما لو كان مسافرًا في الصحراء على وشك الموت من العطش.

مع صوت صفير أطلق خنجران أسودان من أكمام توماس مثل أفعى مخفية في ومضة وكشفوا عن أنيابهم نحو ليلين.

على الرغم من أن توماس كان مستهترًا ، بصفته فرداً في عشيرة ستيوارت وبسلالة نقية من رتبة 6 ، حتى لو لم يكن قد مارسها حقًا ، فقد كان لا يزال في عالم نجم الفجر.

كانت خناجر توماس ذات اللون الأسود الداكن اللامعة تنبعث منها تموجات لم تكن أدنى من أي معدات سحرية عالية الجودة.

حفيف!حفيف!

في لحظة كانت الخناجر تطير بالفعل نحو عيون ليلين ويمكنه حتى رؤية ابتسامة توماس الحاقدة خلفهم.

مع صوت طقطقة ظهرت شرارات لا حصر لها ، وبعد فترة وجيزة يمكن الشعور بقوة هائلة.

شعر توماس حتى أن الخناجر اخترقت الفولاذ ولم يستطع حتى التحرك شبرًا واحدًا أكثر.

كيف يكون هذا ممكناً؟تغير تعبير توماس في لحظة.

شعر وكأنه اصطدم بقطار في وجهه.

عندما انهار صدره تمامًا ألقى بكمية كبيرة من الدم وشظايا العظام.

سقط توماس على الأرض مثل كلب ميت وبدا أنه فقد معظم قوته القتالية في تلك اللحظة.

ومع ذلك اتسعت حدقاته فجأة كما لو أنه رأى شيئًا لا يسبر غوره.

الخناجر جيدة نوعًا ما ، إنه لأمر مؤسف أنني لا أستطيع استخدامهانظر ليلين إلى الخناجر التي أمسكها بين يديه وتنهد.

تم القبض على المعدات السحرية القوية التي أطلقها توماس في كلتا يديه ولم يكن قادرًا حقًا على إلحاق أي ضرر به.

لكن دهشة توماس لم تكن بسبب ذلك.

لقد تفاجأ عندما اكتشف أن أشباح الثعابين الصغيرة بدأت بالظهور داخل الخناجر المزدوجة متجهة نحو يدي ليلين لتعضه.

بدا الأزيز وظهرت عدة خصلات من الدخان الأبيض مما تسبب في تجعد حاجبي ليلين وألقى الخنجر بعيدًا.

مع نفثتين ارتطم الخناجر التوأم بالأرض وظهرت بقايا ما يشبه علامات الحروق على يدي ليلين.

خناجري هي الميراث الثمين لعائلتي وقد نالت حتى مباركة الأم! ، لقد تجرأت على …! “

هاها آهاها أنت ميت بالتأكيد! ، من خلال الخناجر ستعرف الأم المقدسة القديرة بالتأكيد عنك ، ستموت بالتأكيد! ، هاها … “بدأ توماس يضحك بعنف.

همم؟ ، أخشى ألا يكون لديها الوقت لتهتم بي! “هز ليلين رأسه.

ماذا يحدث؟أدرك توماس أيضًا أن شيئًا ما كان خطأ ، خاصةً عندما بدأت أصوات القتال عند بوابة المدينة تضعف تدريجياً ، بل وبدأت في الانتشار داخل المدينة.

يمكن سماع صوت الصراخ والبكاء التفاجئ ردًا على ذلك.

ما زلت لا تعرف؟ ، بوابة المدينة تحطمت! ، لقد فتحت الوحوش الشرهة طريقها إلى الداخلر وما تحتاج الأفعى الأرملة إلى التفكير فيه الآن هو كيفية مواجهة بعلزبول بدلاً من ذلك نظر ليلين بغطرسة إلى توماس وعيناه مليئة بالشفقة.

بما أن عائلة ستيوارت مليئة بالقمامة مثلك ، فلا عجب أنك لا تستطيع حراسة المدينة المقدسة.”

……

بالرجوع قليلاً في الماضي.

بعد أن ودعت بليندا ، أصبحت تعبيرات ايجنس حازمة.

ما هو الوضع الآن؟وصلت إلى سور المدينة .

الاستعدادات اكتملت تم إرسال القوات أخبرها رجل أفعى يشبه السكرتير .

بناءً على استجابة الوحوش ، فإن فرص نجاحنا عالية جدًا “.


إذا وجدت أي أخطاء يرجى السماح لي بمعرفة ذلك من خلال التعليقات حتى اتمكن من تحسينه في أقرب وقت ممكن.

ترجمة : Sadegyptian

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط