المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Warlock of the Magus World 815

 العودة والخطط السرية

 

 

في اللحظة التي نزل فيها من السفينة ، رأى ليلين شخصًا غير متوقع. كانن مدبرة المنزل ، ليون ، قد أتت لتستقبله. من الواضح أنها تنتظر لفترة طويلة “السيد شاب ، السيد الشاب! لقد عاد السيد ، قال إنه يجب عليك إخطاره بمجرد وصولك إلى الشاطئ! ”

“لقد عاد الأب؟ جيد سأراه على الفور ، اعتني بالأشياء هنا ، بالإضافة إلى غنائم الحرب والأسرى… “مقارنة بالتسلل خلال الهجوم الأخير ، كان ليلين الآن يتبختر بجرأة. حتى أنه يأمل في ترهيب أولئك الذين لديهم أفكار غير قانونية بهذا النصر.

ومع ذلك  كانت السفينة الوحيدة التي دخلت الميناء هي السفينة الحربية الخاصة بـ ليلين. سفينة النمر الأسود نفسها قد اختفت مع ابنة عمه إيزابيل برفقة جزء من القراصنة.

لم يكن هنا سوى عدد قليل من القراصنة سيئ الحظ إلى جانب القليل من غنائم الحرب. بالطبع  هناك أيضًا القبطان السابق ، ستيف.

“فهمت أيها السيد الشاب!” انحنى ليون . فقط الإصابات التي لحقت بالجنود وراء ليلين أوضحت أن هذه المعركة كانت شديدة للغاية.

“مم ، جيكوب ، أحضر ستيف ، دعنا نعود! ” صعد ليلين بنفسه إلى العربة تبعه جيكوب مع سجينهم. كان لدى ستيف كيس أسود فوق رأسه ، حيث لم يكن ليلين يثق في مثل هذا الأسير رفيع المستوى لمرؤوسيه. إذا فعل ذلك  هناك فرصة لحدوث خطأ ما.

“الأب…” في اللحظة التي وصلت فيها العربة إلى القصر ، رأى ليلين والديه الحاليين ، بارون جوناس والليدي سارة. وقفوا وانتظروه عند باب القصر وعيونهم مليئة بالقلق.

نزل ليلين على الفور من العربة وسُحب بين ذراعي السيدة سارة “أوه ، طفلي المسكين…” كان من الواضح أنه على الرغم من أنها لديها فكرة إلى حد ما عما فعله ليلين ، إلا أن السيدة سارة لا تزال تشعر بالقلق.

“من الجيد أنك بخير!” حافظ البارون جوناس على اتزانه كنبيل ، على الرغم من وجود لمحة من الفرح في عينيه.

نظر ليلين إلى ما وراء والده ، ثم نظر إلى معلمه إرنست. أعطاه الساحر نظرة استحسان مشجعة وسحب رداء الساحر حول نفسه مختبئًا مع الحشد. لم تكن ملقي التعاويذ جيدين في التعبير عن أنفسهم.

في هذه اللحظة  رأى ليلين العديد من قوات النخبة خلف البارون جوناس ، وكلهم يرتدون الدروع. جعلته نظراتهم الباردة يشعر بالخطر.

“ محاربين من الرتبة 5! وهناك الكثير في ذلك ، أبي ، من أين أتيت بهم؟ ” كان بإمكان ليلين أن يرى الاحترام في عيون المقاتلين ، خاصة من قائدهم ، لكن لم يكن هناك قلق من رجالهم. ومن الواضح أن هذه القوات تعزيزات من مصدر خارجي.

ومع ذلك  كانت هذه مسألة تافهة.

“طفل ، لا تتهور في المستقبل ، من غير اللائق لنبيل أن يقود القوات بمفرده بتسرع… “حذر جوناس ليلين. إذا مات خليفته الوحيد في هذه المعركة ، فلن يكون قادرًا على التعامل معها.

“بالمناسبة أبي ، من فضلك أسمح لي أن أتباهى بغنائمي وكذلك الأسرى…” صفق ليلين بيديه وأحضر جيكوب ستيف.

على الرغم من أن أطرافه قد قُطعت بالفعل ، وأًبح مشلولًا دون مساعدة من التعاويذ الإلهية عالية المستوى ، إلا أنه لا يزال بحاجة إلى المراقبة.

“أوه؟” رفعت حواجب بارون جوناس ولم يتفاعل على الإطلاق مع الأسرى وشفرات الخردة التي أظهرها ليلين.

في رأيه قضى ليلين على موجة صغيرة من القراصنة ، ربما أقل من 20 في المجموع. ربما كانوا صيادين فقدوا رغبتهم في الثروة ولهذا السبب لم ينتبه لهم كثيرًا.

ولكن بعد ذلك رفع ليلين الكيس الأسود من على رأس ستيف ، وفضح الوجه الخبيث لضوء النهار. بسبب فقدان الدم ، شحب وجهه ، الأمر الذي لم يفعل شيئًا لتقليل الخوف الناجم عن النظر إلى وجهه. حتى السيدة سارة صرخت وهي تتراجع بضع خطوات في صدمتها واشمئزازها.

“ليلين ، لقد أخفت والدتك ، لا يجب أن تلوث عيني امرأة نبيلة بمثل هذا الأسير المتواضع… ” ولد البارون جوناس كنبيل في عائلة عسكرية ، ولم يشعر بعدم الارتياح عندما واجه هذا الموقف. لكن حتى حواجبه تجعدت قليلاً.

لم يستطع جوناس أن يفهم لماذا جلب ليلين أسيرًا مثيرًا للاشمئزاز مع عرق ودم وجروح خطيرة أمامه. ما لم يراه هو أن النخبة المحاربين الذين يقفون خلفه كانت لديهم الآن نظرة مختلفة في أعينهم.

على الرغم من أن ستيف أصيب بالشلل ، إلا أن النسيج السميك على جسده والعضلات الصلبة امتزج بهالة قوية لمقاتل رفيع المستوى لم يتبدد بعد. كان لديهم فكرة عمن هو.

“هذا ستيف ، زعيم النمور السوداء ” قال ليلين ببساطة ، لكن هذا تسبب في اتساع عيون البارون جوناس.

“الآلهة!” لم يعد البارون جوناس يهتم بالقذارة على جسد ستيف عندما اقترب منه دافعًا الشعر الفوضوي على جبهته ليفحص وجهه بعناية.

“في الواقع إنه هو ، هذا هو زعيم “النمور السوداء” رتبة 10 مقاتل ستيف! قامت العديد من شركات التجارة الكبيرة بشكل مشترك بإعداد مكافأة قدرها 500 قطعة نقدية ذهبية للقبض عليه! إحدى عمليات إرسال المكافآت كانت في ميناءنا … ”

بعد فترة طويلة تنهد البارون وحدق في ابنه بتعبير معقد. بدا أن هذا الطفل يفاجئه دائمًا. ربما أدت رحلته الاستكشافية إلى قتله على أيدي قتلة لو لم يطلب ليلين من إرنست المساعدة.

ومع ذلك  سأل بعدم تصديق “بما أن ستيف هنا ، أين النمور السوداء؟”

أجاب ليلين باستخفاف: “لقد تم القضاء عليهم”.
قام جيكوب والجنود خلفهم بنفخ صدورهم بفخر وهم يحدقون بقوة في النخبة المحاربين وراء البارون.

“حسناً! يبدو أننا بحاجة إلى التحدث بجدية ” أصبح لدى البارون جوناس تعبير معقد على وجهه.

بعد عودة ليلين عاد الضحك والمرح إلى القصر مرة أخرى. حتى مدبرة المنزل ليون ، التي كانت تبدو قاتمة دائمًا ، كشفت عن ابتسامة نادرة عندما وجهت كلارا وكلير لتحضير المأدبة.

خلال فترة التحضير هذه بقي البارون في غرفة مكتبه ، بعد أن طرد الخادمات بقي مع ليلين وإرنست خلفه فقط.

“المعلومات التي قدمها ليلين مفيدة للغاية ، على الرغم من أنني اضطررت لدفع ثمن باهظ ، سأعتني بالقضايا مع كنيسة المعرفة… “كان صوت البارون جوناس أجش ومنخفض. لاحظ ليلين بذكاء عينيه المحتقنة بالدم والشعر الأبيض بالقرب من أذنيه.

من الواضح أن الاضطهاد من قبل شخص ذي مكانة عالية مثل ماركيز لويس ترك البارون متوترًا ومضطربًا. على الرغم من أنهم يستطيعون الآن التصرف بحرية أكبر قليلاً ، إلا أن الصدمة من تصرفات الماركيز لم تتبدد بعد.

“إنه واجبي فقط ، بعد كل شيء  أنا جزء من عائلة فولين! ” بدا ليلين متواضعًا جدًا.

جعل هذا الموقف بارون جوناس يهز رأسه “بما أننا نعرف من هو خصمنا ، ستكون الأمور أسهل ، على الرغم من أنني قابلت بضع محاولات اغتيال خلال الرحلة إلى القارة ، إلا أنني لحسن الحظ لم أصب بأذى ، حتى أنني تمكنت من رؤية إيرل جريفيث! ”

“إيرل جريفيث ، أمير الحرب؟” ومضت عيون ليلين وتذكره على الفور. يبدو أن بارون جوناس قد دفع الثمن ، وحقق حصة من الأرباح للحصول على بعض الدعم من النبلاء الإقليميين.

” لقد أرسلوا مجموعة من الفرسان مع العديد من المقاتلين من الرتبة الخامسة ، القائد هو رتبة 9 ، وهو ما سيكون كافياً لضمان سلامة قصرنا… “شاهد البارون جوناس ليلين بنظرة حزينة في عينيه.

أعتقد أن محاولة اغتيال ابنه لأنه استولى على معظم النخب. لولا ذلك  لما اضطر إلى النضال ضد مجموعة رهيبة من القراصنة.

لقد حاول أن يترك وراءه إرنست وجيكوب لحماية الميناء. ومع ذلك  فإن الاعتماد على حماية الآخرين ليس حلاً طويل الأمد.
عبس ليلين قليلا.

رأى البارون جوناس كل هذا مما جعله يهز رأسه ‘هذا الطفل لديه بالفعل ما يكفي من الحكمة لقيادة عائلتنا ‘

“حسنًا ، كيف تعتقد أنه يجب التعامل مع ستيف؟ بعد كل شيء   إنه سجينك… “ضحك البارون جوناس وهو يريد أن يرى كيف سيتصرف ليلين.

“أرسل رسولًا لإجراء مفاوضات ثم أعده إلى ماركيز لويس ، في المقابل يمكننا أن نضع معاهدة سلام ، ماذا عن ذلك؟ عائلتنا ضعيفة للغاية بعد كل شيء… “لم يتراجع ليلين أثناء حديثه.

“حسناً!” كان البارون جوناس على وشك التصفيق لطفله ، من المؤكد أنه إن لم يكن عقلانيًا في مثل هذا العصر ؛ كان سيشتكي من الإذلال.

نظرًا لهذه القدرة على الأستسلام والحفاظ على مكانة منخفضة ، سيسلم بارون جوناس العائلة إلى ليلين حتى لو كان عديم الفائدة في مناطق أخرى.

“من برأيك هو الأنسب؟”.

“الأسقف تابريس لكنيسة المعرفة ،  إنه صديق لكلا الجانبين ، لذلك سيكون رسولًا مناسبًا ”  أكد ليلين أنه كان “صديقًا” ، ومن الواضح أن بارون جوناس فهم ما يعنيه ليلين.

تمتم في نفسه ”  أختيار جيد…”

كان تابريس  بصفته أسقفًا لكنيسة المعرفة ، الوسيط الأنسب ،  يمكنه حتى أن يزيد من هيبة إله المعرفة بهذه الطريقة ، لذلك ربما لن يرفضهم.

بعد تسوية كل شيء ، تمتم ليلين “أبي ، لا يزال لدي بعض الأشياء لأخبرها للسيد إرنست…”.

 

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط