Worlds’ Apocalypse Online 695

علامة إله الموت

695 علامة إله الموت

على واجهة إله الحرب، كانت خطوط النص المتوهجة تنتشر بسرعة.

[تجاوزت الفرق في القوة وقتلت مستخدم بطاقة أقوى عدة مرات من نفسك]
[حصلت على كمية مفرطة من نقاط الروح]
[بما أنه كان من مستخدمي مجموعة الموت، وهي مجموعة أقوى من مجموعات البطاقات العادية، فقد حصلت على نقاط روح إضافية]
[إجمالا، كمية نقاط الروح التي حصلت عليها من قتل مستخدم البطاقة هي كما يلي 100،000 + 20،000 = 120،000 نقطة روح]
[نقاط الروح المتبقية: 193،000/600]

عندما رأى غو تشينغ شان هذا الكم الهائل من نقاط الروح، كان في البداية منتشيا، لكن عندما تذكر أنه يحتاج إلى مليون نقطة روح لترقية [مهارات إله الحرب]، ذهبت حماسته بعيدا.

أتباع الآلهة السبعة يشعلون الآن أشجار إلههم الواحدة تلو الأخرى.

هؤلاء الأتباع سيحصلون قريباً على طريقة السفر إلى طريق الإلوهية.

في العصر القادم، إذا لم أكن قادراً على المواكبة، سأعتمد على الآخرين عاجلاً أو آجلاً.

هزّ غو تشينغ شان رأسه وألقى نظرة على الكتاب الذي سقط قليلا بعيدا عن الجثة.

كتاب من البطاقات.

غو تشينغ شان أراده أن يتحرك.

طار الكتاب في يده.

[كتاب تقييد الموت]
[يتكون من 573 بطاقة تقييد، تم ترتيبها جميعا لختم بطاقة فريدة من نوعها]
[بسبب عدم حصولك على إذن باستخدام مجلد البطاقات هذا، يتعذر عليك تنشيط أي بطاقات داخل هذا المجلد]

غو تشينغ شان رمى [كتاب تقييد الموت] خارجا.

فجأة أومض سيف جبل المسارات الستة العظيم واختراق الكتاب.

كما لو كان حي، اطلق [كتاب التقييد الموت] صرخة حادة.

لكن بما ان سيف جبل المسارات الستة العظيم قد ثقب من خلاله، بغض النظر عن مدى صعوبة الكتاب، لا يمكنه الهروب.

عيون غو تشينغ شان شحذت.

ظلال سيف سوداء لا تعد ولا تحصى ظهرت من السيف، تشرح من خلال الكتاب والبطاقات في الداخل.

بوف!

تحوَّل [كتاب تقييد الموت] الى قصاصات ملونة رونية متناثرة في كل مكان.

سرعان ما تلاشت القصاصات في فراغ الفضاء.

بدا هذا شبيها جدا بما حدث في أبول عندما دمر الديك الكبير حاجز بحر الدم.

فجأة، انطلقت طائرة سوداء من الضوء من فراغ الفضاء وضربت ذراع غو تشينغ شان دون أن يتمكن من الرد في الوقت المناسب.

غو تشينغ شان ألقى نظرة عليها.

كان رون أسود متعرج رمش مرتين على ذراع غو تشينغ شان قبل أن يختفي دون أثر.

ظهرت بضعة أسطر من النص بسرعة على واجهة إله الحرب.

[لأنك قتلت أحد أتباع إله الموت، فقد وصمك بقانون إله الموت]
[تجديفك تجاه كنيسة الموت تم تبليغه إلى كبار كرادلة الموت]
[من الآن فصاعداً، يجب أن تتجنب أراضي كنيسة الموت، وإلا رسل الموت الأقوى منك سيتم إخطارهم بحضورك ويطاردونك]

بقراءة ذلك، صمت غو تشينغ شان لفترة وجيزة وسأل “نظام، هل هناك أي طرق لإزالة هذه العلامة؟”

[تينغ]!

أجاب النظام برنين [من بين العوالم اللامتناهية، هناك دائما طريقة أو أخرى لحل مشكلتك، يرجى البحث عنها بنفسك]

غو تشينغ شان هدأ.

مادام هناك طريقة.

ذهب إلى الجثة وفتش.

بعد لحظات قليلة، وجد حقيبة صغيرة ثقيلة جدا.

[رسول الموت، مستخدم بطاقة، طالب مختار الإله برج الكنيسة الأكبر، حقيبة انتماء كارا]
[لفتح هذه الحقيبة، تحتاج إلى فهم عميق لتقنيات التوسع المكاني]

نظرته تركت واجهة إله الحرب، قرّر غو تشينغ شان وضع هذه الحقيبة الصغيرة بعيدا في الوقت الراهن.

أنا مفلس حالياً بدون عملة معدنية لإسمي، لذا سأحتاج للتفكير بطريقة ما لفتح هذه الحقيبة الصغيرة.
—من بين المهن التي لا تعد ولا تحصى، يشتهر مستخدمو البطاقات بكونهم من بين الأغنياء.

بعد التنظيف، قام غو تشينغ شان بتشكيل ختم يد.

تقنية ولاعة النار من المستوى الابتدائي.

بدأت النيران في الظهور على أجزاء الجسم، متقدة أثناء احتراقها.

في وقت قريب، لم يبق أي أثر.

أطلق غو تشينغ شان رؤيته الداخلية للتحقق مرة أخرى.

لم يتبق أي دليل.

—–أو على الأقل، بقدراته، لم يستطع إيجاد أي شيء يمكن أن يكون خيطاً.

إذ اومأ برضا، قفز وطار بعيدا.

اتبع الاتجاه الذي ركضت فيه الفتاة ووجد بسرعة آثار لها.

في الحقيقة، المعركة لم تستمر لفترة طويلة.

معظم المعركة كانت مجرد استدراج الرجل ذو اللباس الأسود إلى شعور زائف بالأمان، الجزء الفعلي الوحيد من المعركة كان ضربته الأخيرة.

الفتاة لا يمكن أن تكون هربت بعيدا جدا.

اُومضت شخصية غو تشينغ شان وهبط أمامها.

بمجرد أن رأته، توقفت الفتاة.

“لقد انتهى” غو تشينغ شان أخبرها باستخفاف.

نظرت الفتاة إليه وتجمدت لبضع ثوان.

ثم بدأت بالبكاء.

بينما كانت تبكي، تحدثت بصوت حازم “لقد مت من أجل إنقاذي، ارقد بسلام من فضلك، مع العلم أنني أفضل الموت في المعركة ضد ذلك الرجل على أن أدعهم يمسكوني مرة أخرى”

“…” غو تشينغ شان.

هل ظنّت أنني مت في المعركة؟

بينما كان يفكر في ذلك، كانت الفتاة قد شبكت يديها معًا للصلاة من أجله “أيتها الروح المضطربة، ارتاحي، لم يعد هناك ما يزعجك في هذا العالم، لأنك ستدخلين عالم السلام الأبدي …”

غو تشينغ شان تنهد عاجزا “هذا يكفي، ما زلت حيا”

الفتاة نظرت إلى وجهه.

بنظرة واضحة من الارتباك، حدّقت الفتاة في عينيه، ثم تفحصت ظله قبل أن تتحدث بتردد “ما زلت حيا؟”

“بالطبع” جاوبها غو تشينغ شان.

“إذن — أين المحتال من قبل؟” سألت الفتاة.

“قتلته” أجاب غو تشينغ شان.

رمشت الفتاة بضع مرات، نظرت اليه من اعلى الى اسفل وسألته بشك “قتلته؟ أنت وحدك؟”

غو تشينغ شان كان عاجزا عن الكلام.

تساءل فجأة إن كان يدين لهذه البطاقة بشيء في حياته السابقة.

لكن الفتاة لم تكن حمقاء.

أغمضت عينيها، لمست نفسها قبل أن تهلل بسرور “لقد حُلّت جميع قيودي!”
“أنا حرة!”

فرحت كثيرا حتى أنها بكت وصرخت بصوت عالٍ.

غو تشينغ شان وقف ببساطة وانتظر حتى تهدأ مرة أخرى.

بعد لحظات قليلة.

فركت الفتاة عينيها المحمرتين الآن، أخرجت بطاقة [جيش إله بحر الدم] وأعادتها إلى غو تشينغ شان.

“لا تحتاجينها؟”

غو تشينغ شان سأل عندما استلم البطاقة.

أجابت الفتاة “اختفت الآن جميع بطاقات الدرجة القانونية التي قيدتني، لذلك لن أحتاج إلى اللجوء إلى مجموعة اخرى بعد الآن”

“همم، هذا جيد إذن، سمعت أنه إذا كانت البطاقة تريد أن تترك مجموعتها الخاصة، يجب أن تدفع ثمنا باهظا حقا. ثم إذا أرادت بطاقة مستقلة الانضمام إلى مجموعة اخرى، سيكون عليها الخضوع لتجارب واختبارات لا حصر لها، ودفع ثمن باهض مماثل”

“هذا صحيح جدا” تنهدت الفتاة وأومأت “هكذا وصلت إلى هنا، كان ذلك لأنني قررت مغادرة ‘تلك’ المجموعة مما اضطرني إلى السقوط في سبات طويل في المقام الأول”

صمت.

غطت الفتاة فمها فجأة وصرخت “ععآع، لماذا سألت سرّي!”

تجاهل غو تشينغ شان عاجزا “أوي، ضعي الحقائق في نصابها، لقد قلتها بنفسك”

كانت الفتاة لا تزال غير مقتنعة “لا أهتم، أيها المحتال، أنت بالتأكيد فعلت ذلك عن قصد!”

حاول غو تشينغ شان بكل جهده للحفاظ على هدوئه “كوني معقولة، أنا لست مستخدما للبطاقات، لا أعرف شيئا عنكِ”

“لا بد أن لديك بعض الدوافع الخفية عندما استجوبت ماضيي، أليس كذلك؟” الفتاة شكت بصدمة.

“…” غو تشينغ شان.

إذا لم يكن بحاجة للاعتماد على هذه البطاقة لإنقاذ يون جي، غو تشينغ شان شعر وكأنه قد استدار بالفعل وغادر.

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: محتوى محمي!!

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط