Worlds’ Apocalypse Online 696

العملة الغامضة

696 العملة الغامضة

كنيسة الموت المقدسة.

عملة قديمة كانت تدور بين أصابع اليد الخمسة، تتحرك صعودا وهبوطا. (1)

غيرت الأصابع المرنة حركتها فجأة ونفضت العملة المعدنية.

تشينغ———

مع هبوط العملة على الطاولة المستديرة الكبيرة، لم تسقط على الأرض على الفور، بل بدأت تدور.

في قاعة الكنيسة الكبرى الرسمية حبس الجميع أنفاسهم ولم يقولوا شيئا.

استمرت العملة في الدوران لتجذب أنظار الجميع.

بعد برهة، رنّ صوت كريم.

“كان من المفترض أن يكون هذا هو الأمر الأهم بالنسبة للكنيسة، لكن بعد ظهور طريق الإلوهية، نسي الجميع ذلك ببساطة في الوقت الحاضر”

الصوت أصبح هادئاً.

تقدم رجل بلباس أسود وركع قرب المائدة المستديرة.

“أنا آسف، بابا، هذا كان بسبب إهمالي. أنا غريهان أعبر عن خالص اعتذاري لكل شخص هنا”

غريهان، واحد من الكرادلة الثمانية لكنيسة الموت المقدسة.

كان يخفض نفسه إلى حد كبير للاعتراف بخطئه.

صار جو القاعة الكبرى أقل توترا.

بصوت مليء بالاعتبار، تحدث البابا “غريهان، سمعت أن تلميذك قد قُتل، أنا أتفهم حزنك”

“لم يؤد واجبه بأفضل قدراته، الموت هو الهروب الوحيد من خطاياه” أجاب غريهان.

“الآن، ماذا تنوي أن تفعل تالياً؟” سأل البابا.

“سأعود شخصيا، والبحث عن الشخص الذي دمر الخطة الكبرى لكنيستنا المقدسة واستعادة تلك البطاقة” أجاب غريهان.

“شخصياً؟ هل أُضيئت شجرة الاله الخاصة بك؟” سأل البابا.

“لا تزال قريبة من الاكتمال” تنهد غريهان.

بقية الناس حوله لا يمكن أن تساعد الهمس فيما بينهم.

إذا كان على غريهان أن يفعل هذا شخصيًا، سيضطر للتخلي عن شجرة الإله في منتصف الطريق.

هذا يشبه التخلي عن السير على درب الالوهية، أعظم شكل من أشكال العقاب الذاتي في هذه الأزمنة.

لكن من يمكنه لومه؟

في الواقع، إذا لم يكن لإضاءة شجرة الإله، غريهان ما كان سيترك عالم الرمال المنجرفة.

لو لم يظهر الطريق إلى الالوهية، لكان قد استمر في البقاء في ذلك العالم واستمر في حماية تلك البطاقة الحاسمة.

لكن الآن، كان من المعروف فقط أن كل الوسائل التي استخدموها لتقييد تلك البطاقة قد تم تدميرها بالفعل.

آلاف السنين من وقت وجهد الكنيسة ؛ أُهدرت.

بفعل هذا الخطأ الكبير، استحق غريهان هذا العقاب.

عندما سمع البابا ذلك تنهد بعمق.

أعرب عن سروره الشديد بالحالة الراهنة.

لطالما عُرف غريهان بأنه شخص قادر.

الآن يمكنني ببساطة تقديم يد المساعدة لـ غريهان والحصول على الإمتنان والولاء من الكاردينال في القوة.

بينما كان البابا يفكر في ذلك، يتمتم “تعاليم الإله”

بينما سمعوا هذه الكلمات، وقف الجميع في الغرفة بسرعة وسجدوا على ركبة واحدة.

البابا أخرج بعناية صندوق معدني أسود.

فتحه.

أوونغ!

خرج من الصندوق كفن ظلام كثيف، سرعان ما طوَّق القاعة بأكملها.

في الظلام، ترددت تعاليم إله الموت منذ سنوات لا تحصى في قلوب الجميع.

كفن الظلام بقي لمدة نفس واحد فقط قبل أن يختفي.

كان لدى الجميع نظرة التنوير.

“هل أنتم جميعًا واضحون؟” سأل البابا

“نعم، سيدي” أجاب كاردينال “عندما ظهر الطريق إلى الإلوهية، يجب على جميع الرسل أن يسلكوا الطريق بوصفه أولويتهم الأولى، لا نحيد عن الطريق أو ننتهكه”

نظر البابا إلى غريهان وابتسم “الطريق إلى الإلوهية هو الطريق الذي أظهرته لنا الآلهة، لا يمكننا انتهاكه، لذلك لا تحتاج إلى المغادرة في الوقت الراهن، ابق هنا حتى تنتهي من إضاءة شجرة الاله الخاصة بك”

بدا غريهان ممتناً للغاية.

—–إذا كان لديهم خيار، من الذي قد يتخلى طواعية عن فرصة أن يصبح إلها؟

جاء فجأة صوت “بابا، سيدي، أنا أعترض”

الجميع عاد ليرى أنه كان كاردينال الذي عادة لم يكن على وفاق مع غريهان.

احتج بغضب “بعد سنوات عديدة من التحضير من قبل الكنيسة، حصلنا أخيرا على فرصة مرة واحدة في ألف سنة للقبض على هذه البطاقة في أضعف حالاتها، لكن ترك غريهان كل ذلك يذهب إلى الهدر، ألا ينبغي أن يتعرض إلى نوع من العقاب؟”

أجاب البابا وديا “السبب في ترك غريهان عالم الرمال المنجرفة هو أنه استجاب لدعوة إلهنا، فعاد ليضيء شجرة الاله”
“بينما مسألة البطاقة كانت شيئا خططت له الكنيسة بنفسها”
“عند المقارنة بين الاثنين، كان عودة غريهان بإرادة الإله هو الخيار الصحيح”
“ربما الإله لم يرد منا أن ننظر في ذلك السر في المقام الأول واستدعى الكاردينال المتدين غريهان مرة أخرى”

شفاه الكاردينال ترتعش، لا يزال غير راغب في ترك الأمور تمضي “لكن مع ذلك، غريهان …”

قاطعه البابا وتحدث بلباقة “الطريق إلى الإلوهية هو نظام الإله، أم تعتقد أن آراءك الشخصية أكثر أهمية من إرادة الإله؟”

بهذه الكلمات الأخيرة، كانت لهجة البابا باردة بالفعل.

أجاب الكاردينال على عجل “لا، على الإطلاق، ليس هذا هو الحال”

ألقى البابا نظرة خاطفة.

لم يعترض أحد آخر.

كانت هذه تعاليم الإله، شيء رتبه إله الموت نفسه قبل دهور لا تحصى.

من يجرؤ على إنتهاك إرادة الإله.

بالاتفاق الضمني من الجميع، وقف غريهان ببطء وتحدث بامتنان “شكرا لك، بابا”

“لست بحاجة إلى ذلك، إرادة الإله قبل كل شيء، لن يتم انتهاكها” أجاب البابا.

عند هذه النقطة، هدأ الجو في القاعة ببطء.

هذا صحيح، الآلهة رتبت لكل هذا منذ سنوات لا تحصى.
كيف يمكن للإله أن لا يتنبأ بتوجيهات كنيستهم؟
ربما لم يرد الإله أن تنظر الكنيسة في سر هذه البطاقة.

الجميع ظن ذلك بصمت.

لم يستطيعوا سوى إلقاء نظرة خاطفة على المائدة المستديرة.

العملة الدوارة على الطاولة بدأت تتباطأ.

إذا كان بصرك جيدا، ستتمكن من معرفة ما هو مصوَّر على وجهَي العملة المعدنية.

يصور “الرأس” فتاة صغيرة نائمة.

حول هذه الفتاة كانت رونيات غامضة وصوفية.

الرونية كانت تحميها في المركز.

كان وجه العملة الآخر يصور الفوضى البدائية المتصاعدة باستمرار، كلما نظرت اليها، كان قلبك ينبض بسرعة أكبر. (2)

في الواقع، كانت هذه واحدة من 1001 نوع من العملات المرقمة، العملة في المرتبة الثالثة [الفتاة النائمة].

إذا ظهرت هذه العملة رقم 999 هذه في مكان آخر، سيكون من الصعب على معظم الناس حتى التعرف على اسمها الحقيقي.

لأنها لم تكن سوى واحدة من من العملات الثلاث الأعلى مرتبة.

——— وأيضا لأنه لم يكن هناك حتى أبسط المعلومات المصورة على هذه العملة، على عكس الآخرين.

كانت هذه واحدة من أكثر القطع النقدية غموضاً في مناطق الصراع بأكملها.

هذه العملة لا تمثل الثروة.

وهو يمثل سراً يتجاوز كثيراً ما يمكن قياسه بالثروة.

لو كان غو تشينغ شان هنا، سيصدم عندما يلاحظ أن الفتاة التي تظهر على العملة تبدو بالضبط مثل الفتاة التي أنقذها.

لسوء الحظ، سيمر وقت طويل حتى يكتشف هذا أخيراً.

صوت البابا تردد في القاعة الكبرى مرة أخرى.

“ثم سيتم تسوية هذه المسألة هنا، سيبقى غريهان ويستمر في إضاءة شجرة إلهه كما شاء الإله له. بقيتكم أيضا، قبل أن تشعلوا شجرة إلهكم، لا يجوز لأي منكم أن يغادر”
“إصدار مكافأة ضخمة لمناطق الصراع بأكملها لذلك الرجل”
“ينبغي لجميع الأتباع أن يجعلوا تحقيق الإلوهية أولويتهم القصوى، وأن يتركوا كل شيء جانبا في الوقت الراهن!”
“التالي”
“آنا ستعود قريباً”
“طريق الألوهية تم إفتتاحه بالاشتراك بينها وبين سو كي إير من كنيسة القدر، هذا يمثل إحسان الآلهة، بالإضافة إلى الشرف الذي لا نظير له”
“تناقشوا فيما بينكم، كيف يجب أن نكافئها”

عالم الرمال المنجرفة.

الصحراء العظيمة.

داخل الكثبان الرملية المغطاة بطبقات لا تحصى من التكوينات.

غو تشينغ شان صنع ختم يد.

الرمال والحصى انفصلا ليريا البلورة الجليدية بداخلهما له وللفتاة ذات اللباس الأبيض.

داخل البلورة الجليدية، كانت امرأة جميلة مغطاة بالدم والجروح قد أغلقت عينيها، سقطت في غيبوبة بينما كانت تتمايل على حافة الموت.

المقاتلة من فئة اللورد يون جي.

“أهذه هي التي أردتني أن أنقذها؟” سألت الفتاة ذات اللباس الأبيض.

“نعم، من فضلك ألقي نظرة عليها من أجلي” قال غو تشينغ شان.

الفتاة ذات اللباس الأبيض تقدمت وركعت أمام البلورة الجليدية الزرقاء.

“[القوة الإلهية بلورة الصقيع] هوه، يا للحنين”

الفتاة ذات اللباس الأبيض تنقر ببطء على سطح البلورة الجليدية وتعلِّق وهي مفعمة بالمشاعر.

ارتعش حاجبا غو تشينغ شان وسألها على عجل “أتعرفين ما هذا؟ إذا أيمكنكِ أن تعرفي من قام بهذه التقنية؟”

هزّت الفتاة رأسها “هذه حرفة إلهية قديمة، وهناك عدد لا يستهان به من الآلهة الذين يمكنهم استخدامها، لذلك ليست لدي وسيلة لتحديد من فعلها”
“حسنا، سأحاول أن أعالجها، لا تقل أي شيء في الوقت الراهن”

“فهمت” أجاب غو تشينغ شان.

بدأت الفتاة بسحب بطاقة تلو الأخرى من فراغ الفضاء.

وضعت كل بطاقة على السطح الخارجي للبلورة الجليدية، ثم جمعتها كلها بسرعة.

في داخل البلورة الجليدية، أصبح تعبير يون جي أفضل بشكل واضح، وبدأت جروحها تلتئم أيضا.

رؤية ذلك، غو تشينغ شان كان فرحا.

لكن الفتاة وضعت كل بطاقاتها جانبا ووقفت “هذا ليس جيدا، لا أستطيع إنقاذها”

غو تشينغ شان تجمد.

شجعها “يبدو أن ما فعلته الآن قد شفيها قليلا، لا تستسلمي، ربما يمكنكِ أن تحاولي مرة أخرى”

هزّت الفتاة رأسها “أنا الحالية لن تكون قادرة على فعل أي شيء”

أخرجت كتابا وسحبت منه بطاقة.

نظرت الفتاة إلى غو تشينغ شان وتنهدت “بعد أن رأيت كيف أنقذتني، سأحرر حكمتي”

تناثرت البطاقة في مجموعة من الأضواء وتم امتصاصها تدريجيا في جسم الفتاة.

وقفت ساكنة بلا حراك.

لكن هالتها تغيرت بشكل واضح.

أصبحت نظراتها رصينة، واكتسبت حركاتها شعورا بالقداسة التي لا توصف.

الفتاة لم تشرح أي شيء ووضعت يدها على البلورة الجليدية مرة أخرى.

“أرني سرك، يا تقنية الإله” تتمتم.

مع تصرفات الفتاة، أصبحت البلورة الجليدية غير مستقرة، تهتز بشكل مروع.

كان غو تشينغ شان منزعج بشكل ضعيف.

إن إنكسرت بلورة الجليد الآن، يون جي ستموت بلا شك.

لكن إذا كانت الفتاة قادرة على هزّ هذه البلورة الجليدية التي تكونت من القوة الإلهية بلمسها ببساطة، فلا بد أنها وجدت نوعا من الحل.

في الوقت الراهن، غو تشينغ شان لم يكن يعلم إن كان إحضار الفتاة هنا فكرة جيدة أم لا.

بينما كان لا يزال غير مستقر، سحبت الفتاة يدها إلى الخلف ووقفت مرة أخرى.

مسحت العرق من على جبهتها وقالت لغو تشينغ شان “الوضع معقد للغاية، يجب أن تصغي بوضوح إلى ما أنا على وشك قوله”

غو تشينغ شان أومأ.

أوضحت الفتاة “من الخارج، هذه مجرد بلورة جليد واحدة، لكن في الواقع، لم تكن هناك بلورة واحدة فقط من هذه البلورات. وفقا لما أشعر به من القوة الإلهية، يجب أن يكون هناك ما مجموعه 381 بلورة جليد”

غو تشينغ شان التزم الصمت.

على الأرجح، السيدة داركسي تمكنت فقط من إنقاذ الكثير من الناس، الباقون ماتوا في المعركة وتسببت في أن يلتهم الوحش أرواحهم.

تابعت الفتاة “تشكّل هذه القطع الـ 381 من بلورات الجليد القوة الإلهية بنية مغلقة تشبه الدورة. يسمح لها هيكل الدورة هذا بتكوين أداة امتصاص الطاقة —– مماثلة للتكوينات التي يستخدمها المزارعون أمثالك”
“هذه الأداة الشبيهة بالتكوين لديها القدرة على استيعاب أنواع مختلفة من الطاقة في فراغ الفضاء في مناطق الصراع لتجديد نفقاتها الخاصة”
“بهذه الطريقة، بلورات الجليد ستكون قادرة على البقاء لفترة طويلة، تحافظ على النفس الأخير لأولئك المخزنين في الداخل وتحميهم من الموت”
“لكن هنا تكمن المشكلة أيضا، فقط عندما يكون لدى شخص ما القدرة على شفاء 381 شخصا من هؤلاء المصابين بجراح شديدة دفعة واحدة، جميع بلورات الجليد ستنطلق وتوقظ كل شخص شفي تماما”

يبدو أن غو تشينغ شان لم يفهم “لماذا تفعل ذلك بهذه الطريقة؟ لماذا لا يمكن إنقاذهم واحدا تلو الآخر؟”

نظرت الفتاة عن كثب إلى بلورة الجليد وحظيت بمظهر الثناء.

“في الحقيقة، يمكن استخدام هذه الحرفة الإلهية بحيث تحتاج فقط إلى الإنقاذ الواحد تلو الآخر، لكن المستخدم قام بتعيينها بحيث يجب أن يتم إنقاذهم جميعًا مرة واحدة، وهذا له معناه العميق الخاص به”

“أي نوع من المعنى العميق؟” غو تشينغ شان سأل.

“حتى تنمو قوتك إلى درجة هائلة تسمح لك بإنقاذ الجميع في آن واحد، ليس هناك معنى لإنقاذهم على الإطلاق. إذا كان الأمر كذلك، من الأفضل أن تكون مخفية مؤقتًا حتى لا يتمكن أحد من العثور عليها —— أعتقد أن هذا قد يكون ما أراد المستخدم نقله” قالت له الفتاة.

“كيف استنتجتي الكثير من ذلك؟ هذا غير منطقي” رد غو تشينغ شان.

“بسبب الجرح —— جاء جرحها من مصدر غريب، وهو شيء خاشته الآلهة، لا يمكن للبشر هزيمته، وسيتم تدمير كل شيء بسببه” أجابت الفتاة بهدوء.

ملاحظة:

(1) تدوير العملة: اكتبو في بحث اليوتيوب coin roll
(2) الفوضى البدائية: هناك كلمتان للـ “الفوضى” في اللغة الصينية، لكنهما تعنيان أشياء مختلفة جدا.
“混乱” هي “الفوضى”، وهي صفة تعني في حد ذاتها حالة من الفوضى، وعدم الترتيب، وما تفكر فيه عمومًا عندما تسمع أنه يجب عليك رعاية طفل صغير، غير مطيع.
“混沌” هي “الفوضى البدائية”، وهو الاسم الذي يصف حالة جميع الكائنات قبل أي شيء آخر. في أسطورة الأصل الصينية، كل شيء – بما في ذلك الآلهة – بدأ من “الفوضى البدائية”، ليس “العدم”، لكن بدلا من ذلك “كل شيء في آن واحد”. إذا كنت على دراية بنظرية الانفجار العظيم، الفوضى البدائية ستكون حالة الكون مباشرة بعد الانفجار العظيم.

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: محتوى محمي!!

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط