المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

zombie princess 61

الفصل الأخير

الفصل الحادي و الستون (الأخير):

قبل مجيئه ، في الصباح ، وعده والده بأن يعد له كرات لحم اليشم المفضلة لديه. هل نسي ذلك؟

كيف يمكن لشياو يان أن ينسى؟ كان إبنه سيأكل في المدرسة لأول مرة ، لذلك عليه أن يعد له وجبة جيدة.

كان يعدها منذ الصباح الباكر. كان سيقوم بإعداد أربعة أطباق و حساء واحد ليوان باو ، لكن لوه فو قالت ، “هل تعتقد أن إبننا خنزير؟ لماذا طبخت الكثير؟ طبقين و حساء واحد يكفي.”

عندها أعد شياو يوان أطباق يوان باو الثلاثة المفضلة ؛ كرات لحم اليشم ، كرات لحم رأس الأسد المطهو ​​ببطء ، و شوربة توفو الفاصولياء مع لحم الخنزير.

قامت لوه فو شخصيا بتعبئة الطعام في صندوق الطعام ، و سلمته إلى ليو شي ، وأرسلتها إلى روضة الأطفال.

لم تكن مستيقظة عندما غادر يوان باو إلى المدرسة. كان الوقت قد فات عندما قامت من السرير. نشأ حزن في قلبها. الأم و طفلها لم يفترقا أبدا من قبل.

بطبيعة الحال ، سقط اللوم الأخير على رأس شياو يان مرة أخرى.

في الكافتيريا.

عندما تجاهله يوان باو ، غضب شياو يي. ربت على الطاولة و غمز مساعديه الإثنين ، “إذهبا ، أمسكاه.”

“يوان باو ، أحضرتُ طعامك!”

بمجرد وصول ليو شي إلى الكافتيريا ، رأت طفلين صغيرين ممددان عند قدمي يوان باو.

حدقت عيون يوان باو السوداء في شياو يي. أدار رأسه ، و بدا و كأنه طفل صغير غير مؤذي. إبتسم بهدوء للترحيب بها ، “ليو شو ، لقد أتيتِ.”

“حسنا ، هل إنتظرتَ وقتا طويلا؟ اللوم علي. هته أول مرة لي هنا لذلك تهت. إستغرق الأمر وقتا طويلاً للعثور على هذا المكان. لقد أخرتُ وجبتك.”

ضحك يوان باو ، ‘مثل هته الشخص الكبيرة ما زالت تضيع …’

بعد المدرسة في فترة ما بعد الظهر ، يوان باو لم يسارع بالخروج مع سرب النحل و إنما حزم أغراضه ببطء. حمل حقيبته المدرسية القبيحة مع بطة صفراء صغيرة مطرزة عليها و خرج ببطء.

على الرغم من أن الحقيبة كانت قبيحة ، إلا أنها كانت من صنع والدته و لم يكن يكرهها.

عند البوابة ، عندما كان على وشك الصعود إلى العربة ، ركضت فتاة صغيرة تبلغ من العمر سبع أو ثماني سنوات مع سلة زهور و أمسكت كمه ، “أخي الصغير ، إشتري زهرة ، كل هذه الزهور طازجة. إنها طازجة و عطرة. يمكنكَ شراء زهرة لأمك. و سوار الأزهار هذا يبدو جيدًا …”

نظر يوان باو إليها. في السلة كانت هناك أزهار حمراء و أرجوانية ، مختلطة مع سوسن إوز صفراء ، كانت جميلة جدًا.

على الرغم من أنه لديه كل هتهالزهور في حديقته ، إلا أن شرائها ليس مماثلا لقطفها.

ضحك عندما فكر في مشهد أخذ والدته للزهرة التي أحضرها ثم تعانقه بين ذراعيها لتقبله.

إختارها بعناية من السلة.

عندما كان يلتقط سوسن إوز صفراء ، رأى حشرة بيضاء على الورقة ، و قد كانت فقط على بعد إنشات قليلة من إصبعه—

إبتسمت الفتاة الصغيرة بائعة الزهور بغرابة.

لكن في اللحظة التالية تجمدت الإبتسامة على وجهها.

دودة صغيرة من اللحم الأخضر الكريستالي التي خرجت من العدم طارت مثل البرق و إبتلعت الدودة البيضاء.

فتحت الفتاة الصغيرة عينيها في رعب ، بصقت الدم ، و سقطت على الأرض ميتة.

السائق ، الذي ليس ببعيد ، رأى ذلك و أصيب بالصدمة. قفز من العربة راكضا إليه و أخذ يوان باو بعيدا.

يوان باو لم يكن خائفا جدا ، في المقابل قام بطمأنته ، “العم لوه ، أنا بخير.”

عادت دودة اللحم الكريستالية الخضراء طائرة ، حلَّقت فوق كتف يوان باو. كان زوج الأجنحة على ظهرها شفافا ، لكنهما كانا جميلين.

كانت هته الدودة حارسا شخصيا التي زرعها ليو وو خصيصا له. تم إطعامها دم يوان باو منذ سن مبكرة. إرتبطتْ به و كبرتْ معه.

يمكن للدودة الحارسة أن تميز معظم الجو’ في هذا العالم ، و أن تحذر سيدها منها في اللحظة الحرجة. يمكنها إمتصاص إصابة قاتلة كبديل عن سيدها.

و الحشرة البيضاء التي كانت في سلة الزهور قبل قليل كانت دودة جو و صاحبتها هي الفتاة الصغيرة.

مع موت الجو ، ماتت صاحبته أيضا.

هذا الجو هو الأعنف بينهم جميعا. بمجرد أن يتم خداع يوان باو ، ما ينتظره هو الموت!

لحسن الحظ ، كان لدى يوان باو حارس شخصي.

عندما عاد يوان باو إلى المنزل ، عانقته لوه فو بإحكام.

“حبيبي ، لن تذهب إلى المدرسة غدا. العالم الخارجي خطير للغاية. إذا ما حدث شيء ما لك ، والدتك لن تستطيع العيش.”

تنهد يوان باو و أمسكَ بوجه لوه فو ، “أمي ، أنا بخير. عليكِ أن تثقي بإبنك.”

إبتسمت لوه فو ، أومأت برأسها ، و أمسكته في حضنها. سألته—كيف كانت المدرسة ، هل كان سعيدا أم لا ، ما الذي تعلمه ، و هل حظي بأصدقاء.

تحرك يوان باو بشكل محرج قليلا. لقد كان صبيا كبيرا الآن ، لكن والدته ما زالت تحتضنه في حضنها. كان ذلك محرجا.

ربتت لوه فو على مؤخرته الذهنية ، “توقف عن العبث ، سريعا أخبرني بكل شيء.”

*

بعد العشاء ، لوه فو شاهدت يوان باو و هو يقع بالنوم ثم غادرت.

شياو يان سلمها المعلومات. سخرت لوه فو بعد قراءتها ، “هذا الوانغ تشاو قد سئم من حياته حقًا. يجرؤ على الهجوم على إبني. كيف تخطط للإنتقام لابنكَ بصفتكَ أبا؟”

عانقها شياو يان ، ربت على ظهرها ، و قال ببطء ، “وانغ تشاو يريد العرش. لن يتردد في التواطؤ مع غوانغدونغ الجنوبية و تسريب خريطة دفاعات العاصمة بايجينغ ، نونغنونغ ، ما رأيكِ في هذا؟ ”

نظرت لوه فو إلى عينيه و إبتسمت ، “جيد جدا.”

لا بد من إزالة وانغ تشاو. لما الإبقاء عليه حتى العام الجديد؟

في السنة الثامنة و العشرين من حكم الإمبراطور يوان ، في عيد ميلاده الخمسين ، تعرض الإمبراطور لهجوم من قبل مغتالين و جُرح.

تم إكتشاف أن وانغ تشاو قد تواطأ فعليا مع غوانغدونغ الجنوبية و سرب خريطة دفاعات مدينة بايجينغ ، مما فتح الباب أمام مغتالي غوانغدونغ الجنوبية.

بمجرد تفشي الحادث ، إندلع الصخب و الفوضى ، و طالب جميع الوزراء بمعاقبة وانغ تشاو بشدة على جرائمه.

في النهاية ، أصبح وانغ تشاو مدعات سخرية للشعب. و تم حبسه في بلاط الأجداد ، و لم يكن بإمكانه أن يخطو ولا خطوة واحدة خارجا.

بعد ثلاث سنوات أخرى ، تنازل الإمبراطور عن العرش و سلمه إلى تشين وانغ.

من كان ليعلم أن تشين وانغ سيحكم لمدة عامين ، ثم ينقل العرش إلى الأمير شياو يو البالغ من العمر عشر سنوات ، الإبن الأكبر لشياو بينغ الذي ينحدر من الفرع الجانبي للعائلة. تشين وانغ أخذ الإمبراطورة ، أبنائه ، إبنته الصغيرة و إنتقلوا إلى الريف.


و بهذا تنتهي رواية أخرى. في الأصل كنتُ أخطط لإنهائها في شهر أو أقل لكن تطلب الأمر وقتا أكثر من المتوقع لأسباب منها المرض و الكسل و غيرها.

على أي، أرجوا أن تكون هته الرواية الخفيفة قد أعجبتكم و أنها لم ثقيلة على القلب. و كما هو مخطط سلفا ، تاليا سأترجم رواية كونوسوبا الفرعية التي تدور أحداثها حول ميغومين قبل أن تلتقي بكازوما و الآخرين. و إن شاء الله بعد إكمال المجلد الأول منها سأعود للرواية الأصلية.

و لمن أعجبته ترجمتي يمكنك الضغط على إسمي khalidos بخانة المترجم بالصفحة الرئيسية و ستظهر لك كل الروايات التي أكملتها أو في خضم ترجمتها. أراكم لاحقا برواية أخرى.

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط